عصير البطاطس

لطالما أثير الحديث حول عصير البطاطس ومدى الشهية التي يضفيها على أصناف الأطعمة التي يمكن أن يدخل فيها، كما أن له مزايا عديدة لا حصر لها؛ لا سيَّما وأنه يفيد في مختلف مجالات التغذية العلاجية لأمراض السمنة وراغبي التخسيس وضبط الأوزان، كما يحافظ على المعدة والقولون ويقي من كثير من المخاطر والالتهابات التي قد تصيب كليهما، وعلاوةً على ذلك يتميز عصير البطاطس فوائد كبيرة لها علاقة بالتجميل وترطيب البشرة وتحسين خواص الشعر وعلاج مشكلاته المختلفة، وكذا يستعمل في تبييض الوجه والتخلص من الهالات السوداء إذا ما تم استعماله بمواصفات ومقادير محددة سلفًا على أيدي متخصصين، وكل هذا نوضحه بالتفصيل فيما يلي، كما نسلط الضوء ونسرد تفاصيل أكثر حول عملية استخراج عصير البطاطس وكيف تتم هذه العملية وهل تحتاج لشخص متخصص في هذا الأمر أم أنها من السهولة واليسر بمكان بالقدر الذي يقوم بها الأشخاص في منازلهم، ونوضح أيضًا تفاصيل حول التناول النيء للبطاطس ومدى فعاليتها أو أضرارها.

ما هو عصير البطاطس ؟

عصير البطاطس ما هو عصير البطاطس ؟

رغم أن عصير البطاطس لم يحقق الشهرة الكافية لدى الجميع، ولكنه نال حظًا من معرفة الناس به على مدار عقود طويلة كما أثبتت الدراسات أن القدماء لطالما استعملوه في الاستشفاء لما يحويه من فوائد صحية عديدة، وهو عصير يتم استخراجه من البطاطس بطريقة معينة تضمن للجسم الحصول على قدر كبير من العناصر الغذائية المختلفة مثل الكالسيوم والبوتاسيوم وحتى الحديد والزنك والفيتامينات على اختلاف أنواعها، وبكميات كبيرة تحتاجها أجسام الأطفال والنساء والسيدات الحوامل وكبار السن وغيرهم من مرضى أو أصحاء، كما أثبتت الدراسات والأبحاث احتواء عصير البطاطس على كمية كبيرة من الكربوهيدرات والبروتينات والألياف والمواد المضادة للأكسدة، وقد سعت الكثير من الشعوب للحفاظ على هذا التراث الغذائي الجيد لا سيَّما الشعب الألماني الذي يفضل كثيرًا تناول هذا المشروب وحتى خلطه بأطعمة ومشروبات أخرى حتى أنه يباع علنًا في المحال والمطاعم والمقاهي الألمانية، ورغم أن طعمه غير شهي بالقدر الذي يجذبهم إليه إلا أن فوائده الغذائية وكذا تحليته بالعسل يعطيه مذاقًا وجذبًا أكثر لدى متناوليه.

كيفية استخراج عصير البطاطس

بالرغم من إن الاسم الشائع له هو العصير؛ ما قد يوحي للبعض بأنه يتم تحضيره من خلال عصر الثمار مثل أية عصائر أخرى، إلا أن الطريقة الفعلية لعصير البطاطس تختلف، فقبل كل شيء يجب اختيار ثمار البطاطس الطازجة النظيفة والناضجة التي لا تعاني من أية تشوهات وعطب وما إلى ذلك، ومن ثَمَّ نبدأ في إزالة أية متعلقات بها وحتى الدرنات التي تنمو على سطحها يتم إزالتها تمامًا، ويتم غسل البطاطس جيدًا وإزالة كافة الأوساخ وبقايا الطين والأتربة التي قد تكون متراكمة عليها، مع الحرص على عدم إزالة القشور من البطاطس لأنها مفيدة كثيرًا للجسم، وبعد كذا يتم تقطيع البطاطس إلى قطع صغيرة بالقشر، ويتم إضافة كمية مناسبة من الماء ثم توضع في الخلاط كما هو معتاد مع مختلف العصائر، ولكن في النهاية يتم إضافة العسل الطبيعي بمقدار مناسب يضيف لها القليل من الحلاوة ويجعلها صالحة للتناول.

ورغم صلاحية وانتشار هذه الطريقة، إلا أن البعض يعرض طريقة أخرى مناسبة تتمثل في غسل البطاطس وبشرها إلى قطع صغيرة، ومن ثَمَّ لفها داخل قطعة من القماش الأبيض النقي مثل الشاش، ثم يتم الضغط عليها بقوة وذلك باستعمال أدوات خاصة بذلك، وبعدها نحصل على عصير البطاطس المطلوب، كما يفضل عدم إضافة أية أملاح أو توابل ونكهات أخرى إلى هذا المشروب غير العسل وبعض قطرات الليمون لمن يستسيغ ذلك، وجدير بالذكر أن عصير البطاطس يتم الاحتفاظ به فقط لمدة 12 ساعة على الأكثر في حال تم حفظه مثلجًا، أما ما عدا ذلك وفي درجات حرارة غير منخفضة فإنه يعطب ويصبح غير صالح، ولذا يجب إعداده بالقدر المطلوب دون إفراط حتى لا تنتهي صلاحياته ونفقد المواد الغذائية اللازمة التي تم إعداده من أجلها.

هل أكل البطاطس النيئة مضر؟

عصير البطاطس هل أكل البطاطس النيئة مضر؟

على عكس الكثير من الخضروات والفاكهة التي يحبذ تناولها نيئة لما تحويه من عناصر غذائية عديدة، إلا أن البطاطس تحديدًا لا يفضَّل تناولها نيئة؛ إذ أن أضرارها هنا أكثر من منافعها، ولا يتوقف الضرر فقط على مسألة الطعم السيئ الغير محب للنفس، ولكن أيضًا الدراسات أثبتت احتواء البطاطس على كمية كبيرة من النشويات التي تسبب أضرارًا صحية حال تناولها نيئة، ويتسبب ذلك في مشاكل تتعلق بالهضم والمعدة والقولون وكذا الأمعاء وما قد يترتب على ذلك من تلبكات معوية وعسر هضم وانتفاخات، كما أن البطاطس النيئة قد تحوي بعض المناطق الخضراء التي لم تأخذ حظها الكامل في النمو، وهذه البقع الخضراء غير الناضجة تمامًا تحتوي على مادة السولانين وهي مادة سامة معروفة طبيًا، ويتسبب تناولها في الإصابة بأعراض الدوخة والصداع والغثيان، وعلاوةً على ذلك تعتبر المواد النيئة بشكل عام مرتعًا للبكتيريا والميكروبات والطفيليات الخطيرة، كما أنها قد تحوي مواد سكرية أو كربوهيدراتية صعبة الهضم إلا من خلال طهيها، ويعتبر الشوي أو السلق أفضل الطرق لطهي البطاطس، أما القلي فيتسبب في مشاكل أخرى عديدة أبرزها السمنة وأمراضها.

عصير البطاطس للوجه

لا شك هناك العديد من الخواص الصحية والتجميلية العائدة على الوجه من استعمال عصير البطاطس، وهذه الفوائد هي ذاتها التي تعود على البشرة بشكل عام ويمكن حصرها في تنعيم وترطيب الوجه وإزالة الندبات والشوائب وكذا الهالات السوداء والحبوب، كما ان استعمال عصير البطاطس في تدليك الوجه يفيد كثيرًا في التخلص من البقع التي تعرضت للحرق نتيجة لأشعة الشمس المباشرة أو الحرارة الشديدة خاصةً في فصل الصيف وما تعانيه الفتيات تحديدًا وذوات البشرات الرقيقة التي لا تتحمل الأعراض الجانبية والظروف الطبيعية القاسية، وقد استخدم القدماء عصير البطاطس في إزالة الهالات والانتفاخات من حول العيون والتي تنتقص كثيرًا من جمال الشخص، ويعتبر عصير البطاطس من الأهمية بمكان بالقدر الذي لجأت شركات الأدوية حول العالم إلى استعماله في تصنيع مواد ومستحضرات تجميل للوجه لتخفف من التجاعيد والندبات وآثار الشيخوخة التي تظهر لدى كل الناس تقريبًا مع تقدم العمر.

عصير البطاطس للشعر

عصير البطاطس عصير البطاطس للشعر

لا شك أن عصير البطاطس من المشروبات التجميلية المبهرة والمبهجة لما يحويه من فوائد عديدة للجسم، وفي حديثنا عن فوائده للشعر نجد أنه يساعد كثيرًا في تنشيط بصيلات الشعر ما يجعله ينمو سريعًا وبشكل أكبر وأنعم خاصةً وأن هذا العصير يوفر له الغذاء اللازم للنمو، كما أن مفيد كثيرًا في علاج مشاكل التصبغات ويساعد على الاحتفاظ بالشعر الأسود لأطول فترة ممكنة، ولكن للحصول على ذلك يجب الحرص على عدم تقشير البطاطس لأن القشور بها كميات عناصر غذائية ومعادن ومضادات أكسدة كبيرة ومفيدة للغاية، وفيما يلي نسلط الضوء أكثر على بعض فوائد عصير البطاطس وسبل الحصول عليها:

تقوية الشعر

يسهم عصير البطاطس في تقوية الشعر كثيرًا من الجذور، خاصةً مع إضافة قطرات الليمون له، كما يمكن استعمال البيض النيء مع ملعقتين كبيرتين من اللبن الرائب ومزج كل هذه المكونات للحصول على خليط مناسب لفروة الرأس ومغذي كثيرًا للشعر، على أن نترك هذا الخليط على الشعر لحوالي النصف ساعة بعد مزجه به حتى نحصل على أكبر فائدة ممكنة من تفاعل هذه المكونات، وبعدها باستعمال الشامبو والماء الدافئ أو الفاتر يتم غسل الشعر، ويمكن تكرار نفس الوصفة مرة واحدة شهريًا أو كل ثلاثة أسابيع للحصول على أفضل نتيجة مرجوة.

معالجة تساقط الشعر

يعتبر تساقط الشعر أحد أشهر المشكلات التي تعاني منها الفتيات والسيدات تحديدًا أكثر من الرجال، وبشكل عام يشكل عصير البطاطس فائدة كبرى في علاج هذه المشكلة من خلال خلطه مع كمية مناسبة من عسل النحل الطبيعي وملعقة كبيرة من مادة هلام الصبار، ويتم استعمال هذا الخليط ليوضع على فروة الرأس ويتم تدليكه ومزجه بالفروة والشعر لمدة ثلاث ساعات على الأكثر، وبعدها يتم غسله بالماء الدافئ وبشكل جيد، ويشكل هذا الأمر علاجًا فعالًا لطالما وصفه الأطباء وحصدوا نتائج مبهرة.

زيادة كثافة الشعر

قد يعاني البعض من أن شعره خفيف بالقدر الذي يجعل فروة الرأس تظهر من بين ثناياه بشكل واضح، ولمعالجة هذه المشكلة وزيادة كثافة الشعر بعيدًا عن الطرق التقليدية الغير مجدية، فإنه يمكننا اللجوء لخلط عصير البطاطس مع فروة الرأس دون إضافة أية مواد أخرى، على أن نترك هذا العصير في الرأس لنصف ساعة على الأقل مع ارتداء قبعة ضاغطة خلال هذه الفترة، ونلاحظ الحصول على نتائج مثمرة وشعر كثيف براق حال الحرص على تكرار مثل هذه الخطوات مرات أخرى بشكل دوري.

ترطيب الشعر الجاف

يمثل الشعر الجاف مشكلة كبيرة للكثيرين من غير المحجبات اللاتي تعرضن شعرهن لأشعة الشمس والحرارة والرطوبة والتقلبات المناخية المختلفة؛ ما يؤثر سلبًا على قوام الشعر وصلادته، ويجعله يجف ويتقصف بمرور الوقت وبشكل متسارع، وباستعمال عصير البطاطس يمكننا الحصول على نتيجة جيدة حال مزجناه بمادة هلام الصبار، وباستعمال اليدين يتم دهان الشعر من الجذور وحتى الأطراف ولا يتم غسله إلا بعد مرور نصف ساعة، لنلاحظ بعد تكرار هذه الخطوات لمرات عديدة من الحصول على شعر ناعم رطب لامع وجذاب.

تغذية فروة الرأس

يمكن استعمال عصير البطاطس بهدف تغذية فروة الرأس وتقويتها ودعم الوظائف الحيوية بها، ولكن هذه المرة نحصل على العصير بطريقة مختلفة إلى حد ما باستعمال قشور البطاطس فحسب، وذلك من خلال اختيار الثمار الناضجة ومن ثم تقشيرها وغسل القشور، ثم نضيفها إلى الماء المغلي ونتركها على النار لفترة حتى ترخي فوائدها وعناصرها الغذائية الهامة في الماء، وبعدها نبدأ في إزالة هذه القشور من الإناء ونستعمل الماء في غسل الشعر وتدليك الفروة لأطول فترة ممكنة، وبعدها يتم غسل الشعر والرأس بالكامل مرة أخرى بالماء والشامبو.

التخلص من القشور

قد تسبب القشور المتراكمة فوق فروة الرأس مشكلة كبيرة لدى البعض، لا سيَّما حال زادت نسبة هذه القشور عن اللازم وبدت تشوه المظهر الجمالي للشخص من خلال التساقط على الملابس أو حتى على مقدمة الوجه بشكل واضح، ويمكن لعصير البطاطس معالجة هذه المشكلة من خلال اتباع كافة الخطوات السابقة التي لا تقتصر فوائدها فقط على المشاكل المذكورة سلفًا، ولكن تفيد في منح الفروة والشعر فوائد حتى لم يكتشفها البحث بعد.

عصير البطاطس للبشرة

عصير البطاطس عصير البطاطس للبشرة

عند الحديث عن البشرة وتجميلها والحصول على الفوائد الغذائية والعلاجية المفيدة، فلا يمكن بأي حال من الأحوال إهمال عصير البطاطس وخصائصه المفيدة التي نذكرها فيما يلي بشكل من التفصيل:

مكافحة الشيخوخة

يسهم عصير البطاطس كثيرًا في التخلص من أعراض الشيخوخة والوقاية من آثارها على الوجه واليدين تحديدًا، والتي تتمثل كثيرًا في انتشار الخطوط الدقيقة والقسمات والتجاعيد ومشاكل الجفاف الغير محبذة التي تدل على التقدم في العمر، ويمكن مزج عصير البطاطس مع القليل من اللبن الرائب، مع إمكانية إضافة كمية مناسبة من الزيوت الطبيعية المرطبة للبشرة وعلى رأسها زيت الزيتون، ويستخدم كقناع مرطب ومكافح لآثار الشيخوخة.

تبييض البشرة

وتعد إحدى أبرز فوائد عصير البطاطس خاصةً مع إضافة الليمون إليه الذي يعطي فعالية أكبر في علاج مشاكل التصبغ وظهور البقع السوداء على الجلد، ولا شك الحرص على تكرار نفس التجربة مرات متتالية وبشكل دوري يفيد كثيرًا في هذا الأمر.

تطهير المسام

يفيد العصير هذا كثيرًا في تفتيح مسام الجلد وتطهيرها من المواد الملوثة والسامة التي تتراكم فيها مع العرق والأتربة والميكروبات والطفيليات المختلفة، ويمكن الحصول على ذلك عبر مزج عدد 5 ملاعق كبيرة من عصير البطاطس، مع ملعقة واحدة من مادة صودا الخبز، وذلك في كوب كبير من الماء الدافئ، على أن يتم تدليك الخليط على الجلد بشكل لطيف لعدة دقائق للحصول على أفضل نتيجة ممكنة.

علاج انتفاخ العيون

يمكن استعمال البطاطس في استخراج العصير اللازم الذي يتم خلطه أيضًا مع عصير الخيار بحيث تكون الكميتين متساويتين، ويتم تدليك منطقة ما حول العينين بهذا المزيج، على أن يتم تركه على البشرة حوالي نصف ساعة قبل أن يتم غسل الوجه بالماء الدافئ، ويكون لهذا المزيج فائدة كبيرة للحصول على تهدئة طبيعية لمنطقة ما حول العينين، بالإضافة لتقليل الانتفاخ.

إزالة الشوائب والندبات

يفيد عصير البطاطس بشكل كبير للغاية في إزالة كافة الشوائب والعوالق الجلدية التي تصيب البشرة في الوجه واليدين، كما يمكن إضافة بعض قطرات الليمون وتدليك البشرة بهذا المزيج للتخلص أيضًا من الشحوم والندبات وحبوب الشباب.

ترطيب الجلد

يتعرض الجلد كثيرًا للجفاف نتيجة الحرارة الزائدة والأشعة الشمسية القوية خاصةً في فصل الصيف عند التعرض لها لأطول فترة ممكنة، ويمكن باستعمال عصير البطاطس أو حتى مستحضرات التجميل والكريمات المصنعة منه أن تعالج هذه المشكلة وترطب الجلد أكثر من خلال الحرص على تناوله لأطول فترة ممكنة.

حروق الشمس

في كثير من الأحيان ما تتسبب أشعة الشمس في الإضرار بالبشرة وتعريضها إما للاسمرار أو لمشاكل والتهابات الجلد التي قد تتضاعف بإهمالها لتصيب الجلد بأورام وسرطانات ما، كما يعمل مفعول المهدئ للبقع الجلدية التي أحرقتها الشمس، ويعطي إحساسًا بالتبريد واللطف للجلد.

الهالات السوداء

يتم استعمال مزيج من عصير البطاطس مع زيت الزيتون من أجل تخليص البشرة والجلد من مشاكل الهالات السوداء، وللحصول على أكبر فائدة ممكنة فإننا نضيف العسل أيضًا خاصةً تحت العينين وما حوليهما، ويُترَك المزيج لعدة دقائق كافية لتفاعل الخليط مع أنسجة الجلد، وبعدها يتم غسل الوجه، وبتكرار نفس العملية عدة مرات خلال الشهر نحصل على أفضل نتيجة ممكنة بالإضافة لتخفيف حدة ظهور التجاعيد.

هناك العديد من ماسكات عصير البطاطس التي أقرتها الجهات العلاجية والتجميلية المختلفة في علاجها لمشاكل البشرة والجلد بالوجه والرقبة والذراعين على السواء، ومن هذه الماسكات ما يتم فيها مزج عصير البطاطس مع عسل النحل الطبيعي، ومنها ما يتم مزجه مع هلام الصبار، وكذا يستخدم الليمون وبعض الزيوت الطبيعية المختلفة كزيت الزيتون وغيره في عمل خلطات صحية أثبتت فعاليتها بالتجربة وبالبحث العلمي في التفاعل مع أنسجة الجلد وإضفاء المزيد من الحيوية والنضارة بأقل جهد ممكن وأيضًا بأقل تكلفة مطلوبة، وهذا يعني أن عصير البطاطس لا يستعمل في التناول فقط ولكن له استخدامات عديدة في تدليك البشرة وغسل الشعر وفروة الرأس والتخلص من القشور وحشرات الرأس، وكذا الندبات والحبوب في الوجه وغيرها الكثير من المزايا.

عصير البطاطس للتبيض

هناك العديد من الفوائد التجميلية التي أثبتت الدراسات البحثية إمكانية الحصول عليها من عصير البطاطس للبشرة من أجل التبييض، وفي نقاط سريعة فيما يلي نسلط الضوء على ذلك:

  • يحتوي عصير البطاطس على كمية كبيرة من أنزيمات الكاتيلاز، وهذا الأنزيم يتميز بفعاليته الكبيرة في تقليل البقع السوداء والداكنة في البشرة، كما أنه يدخل في تكوين العديد من المستحضرات الخاصة بمكافحة حب الشباب والندبات.
  • يتميز عصير البطاطس باحتوائه على عنصر البوتاسيوم وما يترتب على تناوله من ترطيب عام للبشرة وتنعيم شامل، وكلها عوامل ومعايير تسهم كثيرًا في مكافحة مشاكل التصبغات الجلدية وظهور البقع السمراء والداكنة.
  • يتميز عصير البطاطس بأنه غني بمادة فيتامين B6 وهو الفيتامين المسؤول عن تجديد خلايا البشرة ومعالجة مشاكل الجلد الميت وإنبات جلد جديد متفتح بدلًا من الذابل التالف.
  • يسهم الكالسيوم بقدر كبير في تبييض البشرة من خلال حمايته للطبقة الخارجية من الجلد، وبالتالي يحول دون تأثرها بعوامل الحرارة والأشعة الشمسية المسببة للسمرة، ويتواجد الكالسيوم بكمية مناسبة في عصير البطاطس.
  • يعتبر الماغنسيوم المتوافر بكثافة في عصير البطاطس من أفضل العناصر المساعدة على محاربة الندبات والجذور الحرة ومختلف عوامل التجعد والتصبغ واسمرار الجلد وتشوهه.
  • يحتوي عصير البطاطس على كمية كبيرة من فيتامين C الذي يتميز بفعاليته العالية في زيادة إنتاج مادة الكولاجين، وهي المادة المسؤولة عن مرونة الجلد وتلطيفه وترطيبه وتخفيف حدة تضرره من الحرارة والأشعة الشمسية المسببة للاسمرار.
  • تحتوي البطاطس على مادة الزنك وغيرها من مواد تحفظ الجلد وتحمي الأنسجة من التلف، كما أنها تقشر الجلد الميت وتزيل الخلايا الفاسدة وتسرع من إنتاج خلايا جلدية جديدة رطبة ومتفتحة أكثر من تلكم التالفة.
  • يسهم تناول عصير البطاطس في خفض إنتاج مادة الميلانين، وهذه المادة هي المسؤولة علميًا عن لون البشرة وعمليات التصبغ، وهذا يبرر لماذا تكون البطاطس ذات فعالية كبيرة في تبييض البشرة.

عصير البطاطس للمعدة

أثبتت الدراسات الحديثة وجود العديد من المزايا الصحية لعصير البطاطس، ولعل هذا الميزات طالت المعدة والجهاز الهضمي بشكل كبير، حتى أن النتائج البحثية أكدت بما لا يدع مجالًا للشك، أن عصير البطاطس يفيد كثيرًا في التخلص من قرحة المعدة والتهابات الاثنا عشر حال تم تناوله بكميات محددة وبمتابعة دورية مع أطباء تغذية علاجية متخصصون في هذا الأمر، وكان المبرر العلمي في ذلك أن عصير البطاطس يحتوي على كمية كبيرة من مادة قلويد الأتروبين والتي تسهم في خفض نسبة إفراز الحامض الذي يصيب جدار المعدة بالقرحة، ويمكن استعمال ثمرة متوسطة الحجم من البطاطس بعد غسلها وبشرها وعصرها ثم إضافة القليل من عسل النحل مع قطرات الليمون حتى يتسنى للإنسان تناولها دون نفور من المذاق غير الجيد للبطاطس، ويجب الحرص على عدم إضافة الأملاح والتوابل والنكهات إلى هذا المشروب، كما يتميز عصير البطاطس باحتوائه بنسب كبيرة على مواد مضادة للحموضة، ما يعود بالفائدة على المعدة والأمعاء بشكل كبير.

عصير البطاطس للقلب

عصير البطاطس عصير البطاطس للقلب

تتميز ثمرة البطاطس بالكمية الكبيرة التي تحويها من مادة البوتاسيوم، وهي مفيدة للغاية حال استخراج عصير البطاطس وتناوله؛ إذ يقلل كثيرًا من مشاكل إجهاد عضلة القلب، وكذا يقلل من مشاكل الأوعية الدموية وما تتعرض له من ضغط عالي قد يتسبب في انفجارها والتعرض لجلطات دموية ونوبات قلبية، كما أن عنصر النياسين الموجود بكمية كبيرة في عصير البطاطس مفيد للغاية في تحفيز الدورة الدموية، وتنشيط القلب للعمل بكفاءة في مختلف الظروف، مع تيسير مده بالأكسجين اللازم وإتاحة الفرصة لانتقال المواد والعناصر المهمة خلال الدم من القلب إلى كافة أعضاء وشرايين وأنسجة الجسم.

عصير البطاطس للتخسيس

يتميز عصير البطاطس بما يحويه من كمية سكريات طبيعية مفيدة جدًا للجسم، وهذه السكريات يستعين بها الجسم كثيرًا كطاقة فورية ولا يتم تخزينها في الجسم مثلما يحدث مع الدهون وغيرها من مسببات السمنة، ولذا فإن عصير البطاطس يشكل مصدرًا هامًا للتخسيس، كما أنه يحوي كمية من مادة الثيامين وهي المسؤولة عن زيادة معدل كسر وهضم الكربوهيدرات واستعمالها كطاقة حيوية مناسبة بدلًا من خزنها، وعلاوةً على ذلك نجد أن البطاطس بها نسبة عالية من النشا تخفف مشاكل الجهاز الهضمي وعسر الهضم وتساعد المعدة والأمعاء في القيام بدورها على أكمل وجه، ولعل كل ذلك يصب في مصلحة راغبي التخسيس والحصول على جسم متناسق.

فوائد عصير البطاطس للقولون

عصير البطاطس فوائد عصير البطاطس للقولون

يسهم عصير البطاطس بشكل كبير في تطهير القولون والحد من الانتفاخات والالتهابات التي يتعرض لها لأسباب طبية وعلاجية عديدة، وبشكل عام ينصح أطباء الجهاز الهضمي وخبراء علاج مشاكل القولون في الحرص الدوري على تناول مشروب البطاطس بشكل يومي ولكن بمقدار مناسب وليكن ثمرة متوسطة الحجم، مع الحذر من أن يتم تناولها نيئة أو أن تكون ليست ناضجة بشكل كامل وبها بقعًا خضراء تحوي مواد غير صالحة للجسم، وبإخضاع العديد من مصابي أمراض القولون على اختلافها لتناول عصير البطاطس بشكل دوري، مع الحفاظ على عدم تناول ما يضيره أكثر وأكثر، جاءت نتائج ذلك فعالة ومفيدة وصحية بقدر كبير.

مما سبق نستنتج كم أن عصير البطاطس مفيد كثيرًا لشتى أجزاء الجسم وأعضاءه لما يحويه من مواد غذائية ومعادن كثيرة مفيدة للغاية في مكافحة مختلف الأمراض والأخطار التي قد تحدق بجسم الإنسان، ولكن جدير بالذكر أن تناول البطاطس النيئة غير مفيد على الإطلاق وحذر من تناولها الكثير من الدارسين والباحثين خاصةً وأن بها مواد ضارة بالجسم إذا لم تكن قد نضجت نتيجة الشوي أو السلق أو الطهي بشكل عام، ومع ذلك نجد أن عصير البطاطس مفيد للغاية لا سيَّما حال تمت إضافة بعض المواد إليه مثل عسل النحل الطبيعي، كما أن الليمون يستخدم كذلك مع عصير البطاطس حتى وإن كان الطعم غير شهيًا بالقدر الذي يجذبنا لتناوله إلا أن فوائده تستحق تحمل هذه الطعوم وأكثر، مع الأخذ في الاعتبار أن عصير البطاطس يمكنه الصمود لفترات صلاحية قليلة لغاية، حتى أنه حال تبريده يكون صالحًا لفترة 12 ساعة على الأكثر ولا يحبذ تناوله بعدها، أما عن استخراجه فهي عملية بسيطة تتمثل في انتقاء الثمرة الناضجة بشكل كامل ثم غسلها تمامًا وعصرها مع إضافة بعض المحليات.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح لاستخدامات طبية لواحدة أو أكثر من الأعشاب الطبيعية أو النباتات أو الأطعمة أو الزيوت، هذه العلاجات في الأحوال العادية وبالنسبة للأشخاص الطبيعيين لا تسبب أضرارًا، لكن يجب دومًا الرجوع إلى الطبيب قبل استخدامها للتأكد من ملائمتها لحالتك الصحية وعدم تعارضها مع أدوية قد تتعاطاها وتحديد الجرعة الملائمة منها، وتزداد أهمية الاستشارة الطبية في حالة الأطفال وكبار السن والحوامل والمرضعات.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

13 + 11 =