عجينة مكافحة الصراصير

تُعتبر عجينة مكافحة الصراصير واحدة من الأشياء التي غنى عنها في أي منزل يُريد التخلص من الصراصير، تلك الكائنات التي وُجدت في البيوت مُنذ زمنٍ بعيد وكان الهدف الواضح من تواجدها هو إزعاج كل الموجودين في المنزل، فإذا كنا سنعتبر كل شيء موجود حولنا لها بعض الأضرار وبعض الفوائد فإن الصراصير بالذات لا يُمكن أن تنطبق عليها تلك القاعدة، فلو تغاضينا عن الشكل المُقزز الذي تمتاز به فلن يُمكننا بالتأكيد التغاضي عن تلويثها الدائم للأطعمة والأشربة بالإضافة إلى نقلها لبعض الأمراض التي يكون الأطفال أو ضحاياها، ولهذا فإنه من المنطقي جدًا أن يسعى الجميع للتخلص منها بكل طريقة من الطرق الممكنة، وهو ما سنتحدث عنه خلال السطور الآتية، حيث الصراصير وتأثير تواجدها وكيفية صنع عجينة مكافحة الصراصير للإفلات من هذا الجحيم.

ما هي الصراصير؟

القاعدة تقول إنك قبل أن تُفكر في طرق محاربة عدوك يجب عليك أولًا التعرف جيدًا على ذلك العدو، وبالنسبة للصراصير فتقريبًا لا أحد يُمكن أن يكون جاهلًا بهذا الضيف الثقيل الذي ينتمي لنوعية الحشرات الزاحفة ويتواجد منذ مئات بل وملايين السنين، لكنه وجوده كان والعدم سواء بالنسبة للإنسان بسبب عدم اقترابه من المكان الذي يستقر به الإنسان أيًّا كان هذا المكان، لكن، في القرنين الماضيين بدأت الصراصير تنتشر في كل شبر يتواجد به البشر وكأنها تبحث عن سر من أسراره، والحقيقة أنها لم تكن مجرد ضيف يأتي ويذهب سريعًا، بل أنها قد اعتبرت من نفسها مالك آخر للبيت واحتلته بكل ما تعنيه كلمة الاحتلال من معاني، ولن نبالغ إذ نقول أن البعض يترك البيوت ويذهب إلى أخرى هربًا من بعض الحشرات وعلى رأسها الصراصير، لكن ثمة سؤال هام، هل ذهب الإنسان للصراصير أم أنها من جاءت إليه؟

الصراصير والبشر

قبل التحدث عن عجينة مكافحة الصراصير أو أي طريقة أخرى لمواجهة ذلك الخطر يجب علينا أولًا معرفة حقيقة هامة جدًا، وهي أن ذلك الخطر لم يُداهم الإنسان، وإنما الإنسان هو من ذهب إليه بنفسه دون قصد بكل تأكيد، فمنذ قديم الأزل والجميع يعرف أن الحشرات، وعلى رأسها الصراصير، تتمركز في الأماكن التي يتواجد بها الزروع، فالبيئة الزراعية هي بيئتها المفضلة، وطبعًا جميعنا يعرف أن الإنسان في فترة من الفترات بدأ يشق طريقه باتجاه الأماكن الزراعية بسبب قلة مساحة أراضي الإقامة، فكانت النتيجة هي الذهاب للعدو المُتربص بملء إرادتك، وهذا العدو هو الصراصير، لكن يا تُرى، ما الذي يجعلنا نخاف من الصراصير كل هذا الحد، أو بمعنى أدق، ما هي أضرار تلك الكائنات الزاحفة؟

أضرار الصراصير

ما الذي يجعلنا مُطالبين باستخدام عجينة مكافحة الصراصير؟ بالطبع لأنها تُسبب الكثير من الأضرار، والتي لا سبيل لذكر بعضها إجمالًا كي نعرف حقًا خطورة ما نحن مُقدمين على مواجهته، فالضرر الأولى الذي يبدو من الوهلة الأولى أنها تمتلك شكل مُثير للاشمئزاز والقرف، فهناك حيوانات أو حشرات قد تبدو جميلة بعض الشيء، لكن الصراصير ليست كذلك بالمرة، أما الضرر الثاني فهو يكمن في أنك لن تكون قادرًا على ترك الوجبات الخفيفة الخاصة بك في أي مكان بالمنزل طالما أن به صراصير، فما دام الشكل مقزز إلى ذلك الحد فبالطبع لن تمر الصراصير من وجبتك أو تدخل فيه ثم تُتابع الوجبة وكأن شيئًا لم يكن، بالطبع سيُحدث الأمر فارقًا كبيرًا من الناحية النفسية على الأقل.

الأوراق الخاصة بك أيضًا لن تكون بمأمن مع وجود الصراصير، حيث تتغذى عليها تمامًا مثلما تفعل مع أوراق الشجر، وكل ذلك يُمكن أن تُضيفه إلى الضرر الأهم والذي سيُزعج أكثر بكل تأكيد، وهو أن الصراصير تُعتبر أكبر ناقل للجراثيم والميكروبات، أي أنك في النهاية لن تكون قادرًا على مجرد التفكير في وجودها في منزلك، وسوف تبحث عن طريقة للتخلص منها سريعًا، وعلى رأس تلك الطُرق نعطيك طريقة عجينة مكافحة الصراصير.

عجينة مكافحة الصراصير

من أجل مكافحة الصراصير بأفضل صورة ممكنة ظهرت طوال الفترة الماضية الكثير من الطرق، وبالطبع على رأسها كان المُبيد، والذي ظهرت أضراره بمرور الوقت، ولهذا تم اللجوء إلى خليط آخر يؤدي نفس المهمة وفي نفس الوقت لا يُسبب الأضرار التي تُسببها المبيدات، ومع التجريب اتضح أن عجينة مكافحة الصراصير هي الحل الأمثل لتلك المشكلة، فكل ما عليك في البداية هو أن تعرف المكان الذي تندلع منه الصراصير وبعد ذلك تبدأ في استخدام العجينة.

مكان اندلاع الصراصير عادةً ما يكون ثقب في الحائط أو تجويف في الأرض، وطبعًا النافذة ملاذ ومدخل للصراصير، لكن، فلنفترض الآن أنك قد تمكنت من اكتشاف الأماكن التي تتوارى فيها الصراصير، لابد أنك بحاجة ماسة إلى العجينة المُعالجة للأضرار، وهي بالمناسبة منزلية الصنع، ولكي تقوم بصنعها فأنت في حاجة إلى بعض المكونات الهامة.

مكونات عجينة مكافحة الصراصير

لكل خلطة مكونات، وإذا افترضنا أن عجينة مكافحة الصراصير خلطة فهي خلطة ليست سحرية بالمرة لأن مكوناتها معروفة وبسيطة، ففي البداية عليك أن تحلب ملعقتين من السكر، وطبعًا ليس هناك أكثر من السكر في أي بيت نظرًا لكثرة استخداماته، بعد ذلك اجلب ملعقتين مثلهما من الدقيق، ومن البديهي أن نقول أنه طالما ذُكرت العجينة فالدقيق موجود بلا شك، لكن هذا ليس كل شيء، فأنت أيضًا تحتاج إلى ملعقتين من اللبن، ويُفضل أن يكون بودرة، والحقيقة أنك بعد أن تسمع تلك المكونات سوف تعتقد أنك تُجهز لعمل كعكة لعيد ميلاد، لكن بقية المكونات هي الفيصل في الأمر.

بعدما تُحضر كل ما سبق يجب عليك أيضًا تجهيز حمض البوريك بكميات حسب الاستخدام، وللعلم، هذا الحمض يتوافر بكثرة في الصيدليات، ولن ننسى بالطبع أن نُذكر بأمر هام جدًا، وهو أن ذلك الحمض سام لمجرد اللمس والشم، ولهذا يجب عليك الحذر جيدًا عند التعامل معه، والآن، وبعد أن بات لدينا كل ما هو مطلوب لصنع العجينة، يأتي دور الخطوة الأخيرة والمهمة، وهي طريقة عمل العجينة.

طريقة عمل عجينة مكافحة الصراصير

الطريقة التي يتم من خلالها عمل عجينة مكافحة الصراصير طريقة بسيطة جدًا في الحقيقة، فكل ما عليك أو أن تخلط كل المواد التي ذكرناها في إناء تتيقن أنك لن تحتاجه في الطعام والشراب مجددًا، وبالطبع يجب عليك الاستمرار بإضافة الدقيق والماء حتى يكون محتومًا الحصول على قوام مُتماسك يمكن الاعتماد عليه، كيان يُشبه عجينة الخبز لكنه أكثر تماسكًا وصلابة منها، وبعد أن تنتهي من صناعة تلك العجينة تقوم بعمل كرات صغيرة منها على حجم الشقوق والفتحات التي تحتاج إلى سدها، ولا تظن أنك بهذه الطريقة سوف تمنع خروجهم فقط، بل إن الحمض السام الموجود في العجينة سوف يقتلهم شر قتل لتستريح منهم للأبد.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثلاثة عشر − إحدى عشر =