تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » الصحة النفسية » كيف تساعد طفلك إذا تعرض إلى صدمة نفسية ؟!

كيف تساعد طفلك إذا تعرض إلى صدمة نفسية ؟!

التعرض إلى صدمة نفسية في سن مبكرة قد يؤدي لمضاعفات نفسية خطيرة في المستقبل لذلك لابد أن توفر لطفلك الدعم الازم لتخطيها سريعاً دون خسائر.

طفلك إذا تعرض إلى صدمة نفسية

بعض الدراسات الحديثة وجدت أن التعرض إلي صدمة نفسية في مرحلة الطفولة خاصة قبل سن الحادية عشر يزيد من فرص الإصابة بأمراض نفسية حادة، خاصة إذا لم يجد الطفل الرعاية المناسبة، في هذه الحالة قد يتطور الأمر لمرض نفسي مزمن كفقدان النطق نتيجة الصدمة! قد يحدث ذلك لأي سبب من الأسباب كفقدان أحد أفراد الأسرة، رؤية مشهد عنيف، المرور بأحداث مؤلمة كحالات الحرب وما إلى ذلك، في هذه الحالة لابد أن تُتابع الطفل وتقدم له الدعم النفسي المطلوب ليتخطى هذه المرحلة بأقل خسائر ممكنة.

خطوات تساعد بها طفلك عند تعرضه إلى صدمة نفسية :

ما هي الصدمة النفسية الشديدة؟!

الصدمة النفسية هي اختلال في الاتزان النفسي للشخص نتيجة تعرضه لحادث مروع هدد حياته بصورة مباشرة، وغالباً ما تكون تابع لبعض الأحداث العصيبة كالحروب، حوادث الطرق، الكوارث الطبيعية، سوء المعاملة بالنسبة للطفل سواء لفظي أو جسدي، التعرض للاغتصاب أو التحرش الجنسي، كل هذه الأشياء قد تكون سبب مباشر لصدمة نفسية شديدة، وقد تُصيب الطفل أيضاً لو كان أحد والديه أو كلاهما يُعاني من نفس المرض، أو كان ينتمي لأسرة غير مستقرة تكثر فيها الخلافات التي تصل لحد العنف بين الأبوين سواء لفظي أو جسدي.

الأعراض الجسدية للصدمة النفسية عند الأطفال

المرض النفسي يؤثر بشكل مباشر على وظائف الجسم، بالتالي تظهر بعض الأعراض الجسدية التي تُساعد في تشخيص المرض بصورة كبيرة، أهم الأعراض الجسدية للصدمة النفسية ما يلي:

  • تغيرات حادة في المزاج يُصاحبها بكاء شديد ونحيب لأبسط الأسباب.
  • ظهور بعض التصرفات الطفولية كمص إصبع الإبهام أو التبول اللاإرادي.
  • تصرفات عدائية تجاه الآخرين، أو الدخول في نوبات غضب مفاجئة.
  • أعراض مرضية دون سبب واضح مثل الإرهاق والتعب الشديد، صداع وحمى، غثيان وقيئ مستمر، هذه الأعراض تزداد بشكل واضح إذا توجب على الطفل القيام بشيء ما له علاقة بسبب الصدمة، كالعودة للمدرسة بعد التعرض لأذى شديد هناك.

الأعراض النفسية للصدمة النفسية عند الأطفال

  • الغضب الشديد عند فقدان بعض الأشياء التي تُعتبر تافهة مثل لعبته أو غطائه المفضل وغيرها من الأشياء.
  • تغيرات حادة في الشخصية كتحوله لشخص عدواني يتعمد إيذاء نفسه أو إيذاء الآخرين، أو تحوله لشخصية خجولة أو سعيه الدائم لإرضاء الآخرين، قارن شخصيته وتصرفاته الحالية بتصرفاته قبل ذلك لو كان هناك تغير عكسي ملحوظ فلابد أن تُتابعه لتتأكد إن كان مصاب بصدمة نفسية أم لا وتعرف سبب هذا التغير المفاجئ.
  • خوفه من الظلام وخوفه الشديد من النوم بمفرده، خاصة لو كان معتاد على النوم بمفرده في السابق، وقد يصحب ذلك كوابيس وأحلام سيئة.
  • يخاف بشدة من تكرار حدوث شيئ ما كخوفه من تكرار حادث السيارة مثلاً.
  • يفقد ثقته في الآخرين خاصة من هم أكبر منه عمراً، فبالنسبة إليه لم يستطع أبويه أو أي شخص بالغ أن يمنع حدوث الكارثة، من سيستطيع إذاً!
  • يرفض تماماً أن يبتعد عن والديه ويرفض التوجه للمدرسة أو الحضانة.
  • يشعر بالذنب ويحمل نفسه مسئولية الكارثة بسبب شيء أو فعل قام به، كظنه عند فقد أحد والديه أنه السبب في ذلك مثلاً.
  • يشعر بالغربة بين أصدقائه ويخاف بشدة من أي ضوضاء عالية كصوت الرياح والسيارات ..إلخ.
  • يشعر بقلق شديد حول مصيره ومصير أسرته وقد يفكر في الانتحار أو يتحدث بكثرة عن الموت.

كيف تتصرف لو أصيب طفلك بصدمة نفسية؟

في البداية يجب أن تتأكد من خضوع الطفل لفحص نفسي بعد مروره بفترة صعبة، حتى لو لم تبدو عليه أي من الأعراض السابقة، فبعض الأحيان يسعى الطفل جاهداً لإخفاء مشاعره ويتظاهر بالقوة لدعم والديه ومن حوله.

  • وفر له أكبر قدر ممكن من الرعاية والأهتمام كي يشعر بالأمان مرة أخرى، ولا تدفعه للتعبير عن مشاعره إن لم يرغب بذلك، فقد يتطلب الأمر عدة أسابيع قبل أن يبدأ في التعبير عن مشاعر الغضب والحزن التي تعتريه.
  • اصحبه لطبيب نفسي في أسرع وقت ممكن، فكلما تلقى مساعدة طبية عاجلة كلما كان أقدر على تخطي أزمته أسرع.
  • تحدث مع طفلك بهدوء واسأله عما يُزعجه، لكن لا تُجبره على الحديث، أخبره أنك ستكون إلى جواره وقتما احتاج لك.
  • اطلب المساعدة من شخص آخر، ولا تُحاول التظاهر بالقوة أكثر من اللازم لأجل طفلك خاصة لو كنت قد مررت بفترة صعبة أيضاً، لكن هذا لا يعني أن تتخلى عن مسئولياتك الأساسية تجاهه كي لا يشعر أنه عبء عليك.
  • ضع له جدول معين يضمن تفاعله بشكل أكبر مع أصدقائه ومن هم في مثل عمره، واهتم بمواعيد نومه وغذائه وما إلى ذلك.
  • كن بجوار طفلك دائماً وقدم له الدعم المناسب مهما حدث، حاول أن تركز على المستقبل أكثر من الأزمة التي مررت بها قدر الإمكان لتتخطاها بشكل أسرع.

ايمان عماد

إنسانة عنيدة و طموحة أسعى و أجتهد لأحقق ذاتي ، شغوفة بالعلم و المعرفة خاصة علوم الفلك و الأحياء ، أحب القراءة فهي بوابتي للسفر حيث أريد ، الكتابة هي عالمي الخاص أرسمه كيفما شئت و أحلق فيه وقتما أردت .

أضف تعليق

خمسة × 4 =