صناعة السيارات

يظن البعض على الأغلب أن صناعة المركبات عامة أو صناعة السيارات على وجه الخصوص يمر بمرحلة التصنيع فقط لكن هذا ليس صائبا لأن تلك الصناعة تمر بعدة مراحل وهى التصميم ويليها مرحلة التطوير ومن ثم تأتى مرحلة التصنيع يليها مرحلة التسويق ثم في النهاية البيع وسنتناول نبذة عن كل مرحلة من تلك المراحل.

مرحلة التصميم

وهي المرحلة الأولى من مراحل صناعة السيارات وذلك لأن شكل السيارة لا يقل أهمية عن مرحلة تصنيعها، لأن الشكل هو الذي يلفت النظر في البداية مما يعني فرصة أكثر للبيع، لذلك لا يختلف اثنان عن حتمية وأهمية تلك المرحلة؛ لذلك فإن الشركات تُولى التصميم الداخلي والخارجي أهمية بالغة كما تحرص على أن تظهر المركبات بشكل مميز، وبما أن كل عمل يبدأ بالتخطيط كما تريد فعله فهنا في صناعة السيارات يكون التصميم كله مبنيا على الخيال الخصب ومن ثم تتحول تلك الخيالات إلى خطوط وأفكار يطرحها المصممون على الورق وبعد الكثير من التخطيط والتعديل والإضافات المتاحة يتم الوصول إلى شكل مقبول يمثل خيال سيارة جديدة، بعد ذلك يتم إدخال تلك الأشكال على الحاسوب الإلكتروني لإنتاج شكل ثلاثي الأبعاد لتوضيح صورة خيالية لتلك التصميم ويتم التعديل على الشكل حتى يتم الوصول إلى نتيجة مُرضية ومميزة.

صناعة المجسمات

صناعة السيارات صناعة المجسمات

تعد تلك المرحلة جزء من مرحلة التصميم حيث يمكن صناعة مجسم ونموذج طيني مُصغر بعد الاستقرار على التصميم على الحاسوب وذلك حتى تتيح الفرصة للتعديل والتطوير على هيكل السيارة الداخلي والخارجي بشكل أكبر وأدق. عندما يصبح الشكل الثلاثي الأبعاد موجود على الحاسوب يتم إتاحة العديد من الاختبارات ليتم التأكد من انسيابية الشكل وتناسبه مع حركة الهواء عندما يحتك مع السيارة أثناء الانطلاق وعادة ما يتم المزيد من التعديلات على هيكل السيارة لكي تزداد الانسيابية بشكل أكبر، بعد ذلك يتم صناعة شكل مجسم خشبي بحجم السيارة الكامل على أيدى نحاتين مهرة وبعدها يتم كسوة النموذج لكي تتعدى يصبح الإحساس كما لو أن السيارة جاهزة وهناك أيضا من الناحية الهندسية للتصميم الداخلي فيأتي تحديد المحرك وناقل الحركة ونوع الدفع. وأثناء التصميم الجمالي والهندسي يجب مراعاة سلامة السائق والركاب وذلك لتضمين وسائل تعزيز الأمان والحماية للسائقين. عملية التخطيط عامة عملية جماعية تختلف عن عملية التصنيع التي يأتي دورها في المرحلة التي تليها بعد التطوير.

مرحلة التطوير

هي المرحلة الثانية من مراحل صناعة السيارات بعد مرحلة التصميم، ومن المفترض أن نكون ذكرنا تلك المرحلة تضمنا بالمرحلة السابقة حيث أن التصميم كان يتم تطويره وإقامة العديد من التعديلات والإضافات عليه حتى يخرج التصميم كاملا بالشكل النهائي له، فالشكل الهندسي ثلاثي الأبعاد هو ما يتيح التعديل والتطوير بشكل مستمر على نحو تحديد الشكل العام الذي يدنو إلى الشكل المطلوب لدى الشركات المصممة، لذلك فإن مرحلتي التصميم والتطوير يمكن القيام بهم في خطوة واحدة حتى يروق المنتج النهائي للمصممين وقسم الإبداع الخاص بالشركة المنشأة لنحصل في النهاية على شكل السيارة من الخارج.

مرحلة التصنيع

المرحلة الأخيرة من مراحل صناعة السيارات هو البدء الفعلي بتنفيذ التصميم المتفق عليه، ومن المتعارف عليه في عالم السيارات أن مرحلة التصنيع تبدأ بالهيكل الداخلي للسيارة والتي يتم صناعته عن طريق لفات كبيرة من الحديد أو الفولاذ أو مواد أخرى ملائمة لصناعة السيارة والتي يجب أن يتم استخدامها لتحمل الضغط ومقاومة الحرارة والصدأ والهواء وكل عوامل التأثير الخارجية ومن ثم يتم ضغطها بقوة كبيرة وبسرعات متعددة. ويتم تجميع الهيكل ولحم الأبواب وأرضية هيكل السيارة بشكل متوازي مع السقف وتجميعها بالشكل المطلوب مع بعضه البعض وفحص الجودة للتأكد من سلامة التصنيع وعدم وجود عيوب تصنيع تضر بالشكل النهائي وبالاستخدام ودهان الهيكل الداخلي بشكل آلى بثلاثة ألوان مختلفة حتى نصل للون النهائي وهو اللون المطلوب والذي يختلف فيه كل سيارة عن الأخرى.

تصنيع الهيكل الخارجي

بعد الانتهاء من الهيكل الداخلي للسيارة يتم إرسال القطع لتجميع الهيكل الداخلي للسيارة وإضافة قطع السيارة إلى الهيكل وتستغرق تركيب تلك القطع عدة أسابيع مُطولة لكى يتم تركيبها وتثبيتها بشكل صحيح وهناك عاملون آخرون يهتمون بالتأكد من تركيب القطع في أسفل السيارة وبعد ذلك يتم إضافة عجلات السيارة آليا ويليها الزجاج الأمامي والخلفي للسيارة ويتم بعدها إضافة زيت المحرك وزيت التروس بينما تقوم الروبوتات بإضافة المقاعد إلى السيارة. في نهاية تلك المرحلة يتم إجراء فحوصات كاملة على كل سيارة للتأكد من عملها وكفاءتها بشكل صحيح والتأكد من عدم وجود خدوش أو تسريب في زيت المحرك وغيرها والحرص على سلامة محركاتها والهيكل الداخلي عامة بشكل سليم.

مرحلة التسويق

بعد الانتهاء من عملية صناعة السيارات تأتي مرحلة التسويق والبيع وهما مرحلتي خاصتا بالاهتمام بالسيارة بعد تصنيعها وعرضها في الأسواق وكيفية استخدام نوع التسويق السليم لزيادة من مبيعاتها وذلك يأتي فيه دور المسؤولين والمبيعات الخارجية والداخلية والأقسام الخاصة بالشركة المنشأة، وتمثل تلك المرحلة أهمية كبيرة حيث تعتمد مبيعات السيارة عليها فكلما كان التسويق للسيارة ممتازا كلما زادت المبيعات وبالطبع هذا ما تريده مصانع السيارات، لذلك ليس غريبًا أن تتكلف تلك المرحلة أموالا طائلة، لكن العائد مغري بالطبع. وبعد معرفتنا كيف تتم عملية صناعة السيارات من الخطوة الأولى وصولا إلى طرح السيارة وبيعها في الأسواق، لا يمكن أن نتغاضى أيضا عن معرفة الأزمة الصناعية الكبرى التي حلت بالسيارات.

أزمة صناعة السيارات

بدأت تلك الأزمة في عام 2008 وتكبدت منذ ذلك الحين كثير من الشركات والمصانع ذات الأسماء الكبرى في عالم السيارات كثير من الخسائر وتعرضت للعديد من المشاكل التي ما زالت قائمة ولا يزال البحث عن حل لها موجود وتأتي تلك الأزمة بسبب زيادات في أسعار النفط والبنزين والاقتصاد العالمي الذي دخل في مرحلة من الركود في بيع السيارات والتي أدت إلي تدهور حال التصنيع وعدم وصول العائد المادي إلى الحد المطلوب وهناك بعض الشركات التي قامت بفصل الموظفين والعاملين بها وتخفيض الأجور حتى تتفادى الخسارة، وتواصلت مع شركات أخرى للحصول على مساعدات وإمدادات حتى لا تلجأ لإعلان إفلاسها.

الدول الرائدة في صناعة السيارات

صناعة السيارات الدول الرائدة في صناعة السيارات

تعد معرفة الدول التي تساهم بشكل كبير في تصدير السيارات وتصنيعها أمر في غاية الأهمية خصوصا إن كنت تفكر في شراء إحدى السيارات، وتلك الدول العملاقة ذات الصناعات المتطورة تعد من دول العالم الأول ويتم وضعها في قائمة مطولة مُرتبة بالدول الأكثر إنتاجا ثم الأقل. وهناك عدة أسماء لتلك السيارات الرائدة منها دايهاتسو، هينو، لكزس، ساين، تويوتا، وتتصدر دولة اليابان في صناعة تلك الأنواع من السيارات، يليها شركة جنرال موتورز للصناعات العملاقة ومنشأها الولايات المتحدة والتي تصدر لجميع أنحاء العالم يليها شركة بورش للصناعات التي يقع مقرها في ألمانيا في المرتبة الثالثة من حيث التصنيع والتصدير، يليها شركة فورد في الولايات المتحدة أيضا والتي تعد من أكبر الشركات المسؤولة عن تصدير سيارة نوع لينكون المعروفة في الصناعات العالمية ثم شركة هوندا ثم نيسان للسيارات وكلاهما يقع مقرهم الرئيسي في اليابان. تشغل أيضا فرنسا في تصنيع وعرض السيارات الخاصة بماركة بيجو سيتروين وتليها عدة شركات ذات أسماء عريقة ومهمة في صناعات المركبات.

تُعد صناعة السيارات من أول الصناعات الرائدة في عالم الصناعة التي تنتشر في جميع أنحاء العالم وهو ليس بالأمر الهين والسهل في مجال الصناعات لأنه يحاط به كثير من الغموض ويأخذ كثير من الوقت والاستهلاك المادي على مر السنين. وفى النهاية ما زلنا في أزمة الصناعة العالمية المعروفة للمركبات العامة والمحاولات المتنوعة لطرح حلول لتلك الأزمة، أو حلول للتماشي معها وعدم التعرض للخسائر الهائلة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

13 − 9 =