شخصية شجاعة

لا أحد يولد بصفات معينة لا الصدق ولا الكذب لا الجبن ولا البخل لا الشجاعة ولا الخوف، ولهذا فإن كل الصفات الموجودة فينا حاليًا هي أحد نتاجات البيئة التي نشأنا بها والأسرة التي تربينا داخلها والثقافة التي اكتسبناها بمرور الوقت، ولهذا فمن الضروري جدًا أن تتأكد كل أسرة من تربيتها لأبنائها ومن القيم الظاهرة للأطفال حتى وإن كانت بقصد المزاح، حديثنا هنا عن الجبن وكيف تكون شخصية شجاعة ، ولمحاولة حل أي مشكلة يجب أن يتم تحديد الأسباب الرئيسية لها وبمعرفة الأسباب يمكننا أن نجد حلول للعلاج، والجبن هنا أو عد الشجاعة قد تتنوع أسبابهم وتختلف طبقًا لعدة أشياء مثل الحالة النفسية والبيئة التي يعيش فيها الفرد، فالطفل الذي تعرض للضرب في سنوات مبكرة من عمره قد لا يكون شخصية شجاعة في المستقبل حتى وإن أراد ذلك بجانب الإهانة المستمرة وغيرها من العوامل النفسية التي تختلف من شخص لآخر، وهذا ما سنتعرف عليه وعلى محاولة تحسينه والتخلص منه هنا.

كيف تكون شخصية شجاعة ؟

هنا سأذكر عدد من الخطوات الإيجابية التي تسهم في تغيير نمط الشخصية للأفضل وحتى تصبح شخصية شجاعة يجب أن تتحلى بها وهي:

اعترف بمشاعرك الحقيقة

الشجاعة لا تعني أبدًا أنك شخص لا يخاف إطلاقًا ولكنها تعني بأنك قادر على التصرف في أي لحظة حتى أشد الأوقات رعبًا، لذلك فعندما تحاول أن تنكر وتدفع شعورك بالرعب فإنه يزداد، وعلى الناحية الأخرى لن تحل أي مشكلة في شعورك إلا بالاعتراف بها وبكل صدق مع نفسك، وحتى تساعد نفسك على حل هذه المشكلة يمكنك أن تردد بصوت عالي مع نفسك بالشعور الحقيقي تجاه شيء ما، أنا أخاف من الظلام أو من القطط ولكن تأكد من أنك وحدك أولًا، سيريحك كثيرًا هذا الشعور ومع التكرار سيجعل الأمر يبدو وكأنه عاديًا، كما يمكنك أن تكتب عن ذلك بسرية أيضًا وبمفردك، صارح نفسك واكتب شعورك الحقيقي الذي تخشى حتى من نفسك من الإطلاع عليه سيكون لذلك أثر جيد بمرور الوقت.

تأقلم مع مشاعرك

يجب أن تحاول أن تتقبل فكرة أنك لست شخصية شجاعة ولا تلم نفسك وتواجهها في كل مرة تشعر بالخوف، لأن الحكم على مشاعرك لن يؤدي بك أبدًا لأن تصبح شجاع، لهذا يمكنك أن تقرأ عن قصص مختلفة عن أشخاص واجهوا خوفهم وتغلبوا عليه، لأن ذلك سيساعدك أن تكون شخصية شجاعة بسرعة أكبر كما ستتفهم أنك لست وحدك الذي تشعر بهذه المشاعر وستتقبل نفسك أكثر.

أعط اسم لشعورك

في بعض الأحيان لا نكون متأكدين مما نحن خائفين في الحقيقة، حيث أن التأكد يمكن أن يزيد الخوف ويجعلك تزداد قلقًا، لذلك من المفيد لك أن تستغرق بعض الوقت لأن تفكر في السبب الرئيسي وراء خوفك وما الشيء الذي تخشاه بالتحديد، حاول أن تكون محدد ودقيق لأن لذلك أثر جيد عليك، بمعنى يمكنك أن تفكر أي الأجزاء في جسدك تتأثر بحالة الخوف التي تمر بك، هل تشعر بكل جسدك يرتعش؟ أم إن لك أجزاء معينة تتأثر بهذا الشعور؟ وفكر في الأسباب التي تجعلك تشعر هكذا، هل أنت خائف من اختبار الغد؟ أم أن أحدهم قام بتهديدك؟، إن لم تكن كل هذه الأمور واضحة ومباشرة لك يمكنك أن تذهب إلى طبيب نفسي وهذا ليس بالأمر المريع أو المخجل الذي يجب أن نخجل منه فقد تطورت الأمور وأصبح الذهاب إلى الطبيب النفسي لا يعني بالضرورة أنك مريض عقليًا.

اختبر مشاعرك

في العديد من الأمور التي نعيشها في حياتنا ونمارسها هناك بعض الأمور قد تبدو منطقية الخوف والبعض العكس، منها خوف قد يفيدك ويساعدك على التقدم ومنها خوف يعيقك على التجاوز، وبناء على ذلك يجب أن تختبر مشاعرك وتحدد أي منها مفيد أي منها سلبي لتتخلص منه، فمثلًا إن كنت خائف من قيادة السيارة وتخشى القيادة خاصة أنك لم تتعلم القيادة من قبل ولم تخضع لتدريب، فإن القيادة لأول مرة ستكون بالأمر المخيف والمرعب لك حيث يمكنك أن تقوم بحادث أو تؤذي نفسك أو أحدًا غيرك لهذا فإن ذلك الخوف هو أمر طبيعي ومنطقي ومن غيره يمكنك أن تتأذى، لهذا ستتعلم قيادة السيارة في مكان مخصص لذلك ومع الوقت ستتمكن من كبح خوفك والتحكم في مشاعرك وهذا الخوف ليس له علاقة إن كنت شخصية شجاعة أو لا فهو أمر طبيعي، بينما لو كنت مؤلف وكنت تخشى من إنهاء كتابك لأنك خائف من النقد وحكم الآخرين فهذا ليس صحيح بالمرة ويعتبر أمر ينقص منك ويمكنك أن تتدرب على تفاديه، لهذا يجب عليك أن تختبر حقيقة خوفك وتتعرف إن كانت حقيقة خوفك هي أمر طبيعي ومقبول أم أمر مرضي.

دافع عن حقوقك

كل منا لديه حقوق مختلفة ومتنوعة سواء حقوق اجتماعية أو اقتصادية أو سياسية وعلى اختلاف أماكنها وطرق الحصول عليها، فإنه من الممكن جدًا أن تتعرض للاضطهاد أو الظلم وفي هذه الحالات يجب أن تدافع عن حقوقك وتعبر عن رأيك ولا تنتظر أن يتحدث نيابة عنك أحد فهذا غير مفيد لك، والدفاع عن النفس والتعبير عن الرأي يعد أحد الأمور الهامة التي تساعدك في أن تكون لديك شخصية شجاعة، ولهذا كن شجاعًا وبادر بكل الأمور التي يمكنك أن تقاومها في نطاق حدودك الممكنة ولا تخشى شيئًا ومع الوقت ستجد شخصيتك آخذه في التحسن بشكل كبير.

اكتشف مميزاتك المخفية

من أحد الأسباب المهمة والتي تجعل أي شخص غير شجاع هي شعوره بالدونية وعدم ثقته في نفسه، وهذه الثقة المهزوزة قد تكون بلا داعي، لهذا يجب أن يشعر المرء بقيمته الحقيقية ويحاول أن يبحث في نفسه عما يميزه عن غيره فبلا شك لكل منا شيء ما بارز من الممكن أن يكون مبدع فيه، لهذا يجب النبش في داخل النفس على الأشياء التي تميز كل منا حتى يشعر المرء بالثقة والقوة ويستمدها منا باستمرار، ويتذكر دائمًا أنه شخص مختلف له إيجابياته التي لا يستطيع غيره الوصول إليها وسيكون لذلك أثر كبير في أن يكون شخصية شجاعة ومميزة.

طور نفسك وكن إيجابيًا

اتفقنا على عدم الشجاعة وصارحنا بها أنفسنا، وهذه من الخطوات الإيجابية وما يليها المواجهة ومحاولة التغلب على الجبن والخوف، والتغلب والتغيير لن يحدث في يوم وليلة وكذلك لن يحدث بعد شيء معين تقوم بفعله، ولكن التغيير المستمر في الروتين سيؤدي إلى التحسن بشكل مستمر مثل لعب الرياضة وممارسة اليوجا وقراءة الكتب والاحتكاك بالأصدقاء الجيدين، كل هذا سيؤثر في شخصيتك ويجعل لك أسلوب حياة يختلف يومًا بعد يوم.

أن تتحول من شخصية جبانة إلى شخصية شجاعة وقوية ليس بالأمر المستحيل فقط صارح نفسك أولًا ليكون كل شيء ممكنًا وقابل للتحقيق.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

11 − 2 =