سحر الحب

سحر الحب ليس شرط أن يكون مجرد تعويذات قديمة أو طلبات غريبة. والتي هي لا تناسب الدين ولا المجتمع. ولكن هذا السحر يمكن أن تمتلكه أنت بطريقة حلال عن طريق امتلاكك للحيلة. فالسحرة في كل مكان في العالم معروف عنهم أنهم أصحاب اليد الخفيفة. أما الذي يمتلك سحر الحب فهو صاحب العقل الخفيف، الذي يستطيع أن يتحكم في مشاعر الحبيب ويأسرها. هذا أيضًا ضمن نطاق المعرفة والثقافة العامة في التعامل مع الآخرين وعن طريق دراسة علم نفس البشر. وما هو الذي يجذب الحبيب وما هو الذي يجعل أي شخص يحبك في المطلق لتستطيع أن تحصل على حب الشخص الذي تريده أنت. كل هذه الحيل موجودة بالفعل وقابلة للتطبيق العملي طالما يستخدمها الإنسان لأجل كسب الحب والود والاحترام.

سحر الدعم العاطفي لدى السيدات

هناك دراسة كندية أجريت عن قيمة الدعم العاطفي في الحياة الزوجية. وكان عدد المشتركون يتخطون ال700 زوج وزوجة. وكانت النتيجة غريبة للرجال ولكنها متوقعة للنساء. حيث أن النساء كانت عاطفتهم وخوفهم وقلقهم يقل جدًا عندما كان الرجال يقوم بالدعم المعنوي لهن. وفسر العلماء القائمون على هذه الدراسة. أن الدعم المعنوي للنساء يجعلهن يشعرن بالأمان، وأن هناك من يحامي عنهن أو يتحمل معهن الصعاب. نوع من التعزية الخفية، أعطى للنساء انطباع ساحر على أزواجهن. حيث قالت معظم السيدات حينذاك أن عندما يدعمها زوجها، فهو كأنه يفعل سحرًا داخليًا لها. كأنه سحر الحب. فيجعلها تحبه كأنها أول مرة تعرفة. كل هذا بسبب كلمة بسيطة قدمها الرجل للمرأة.

في المقابل الدراسة أسفرت على نتيجة غريبة للرجال. وهي أن الدعم العاطفي من المرأة للرجل. يجعل الرجل يشعر بالإحباط الشديد. والتفسير النفسي للعلماء حينها كان ناتج من أن عادةً الرجل يشعل بالمسئولية تجاه المرأة. ولذلك عندما تدعمه فإنه يرى هذا كنوع من أنواع الشفقة به. وهذا يجعل الرجل يشعر بالضعف أكثر. ومن هنا توصل علماء النفس. أنه عندما يتعرض الرجل للقلق والخوف يكون أفضل الحلول هي الهدوء بجواره واحتماله. أو تركه وحيدًا. في هاتين الحالتين الرجل يكون أهدأ من الطبيعي. أما الدعم المعنوي للرجل بصورة إيجابية. فيجب أن يكون عن طريق الثقة من المرأة. حيث أن تقول المرأة للرجل أنها تثق به. ببساطة جدًا. حينها يشعر الرجل أنه محل ثقة.

الدعم المعنوي للمراد حبه

كما فسرنا بالسابق عن قيمة الدعم المعنوي بين الأزواج. فمن ذلك يجب أن تستخدم سحر الحب هذا في جلب الحبيب لك بطريقة ذكية. بمعنى أنكِ لو كنتِ فتاة وتريدين لفت نظر شاب ما. فيجب ألا تبالغِ في دعمكِ المعنوي له. بل فقط بين الحين والأخر تعبرين عن ثقتكِ في أي شيء يفعله. ولكن ليس بكثرة. هذه الكلمات البسيطة تجعل الشاب أو الرجل عمومًا يجد الفتاة متميزة. حيث أنه يشعر ناحيتها بأنها تثق به فعلًا.

أما لو كنت شاب. فكن مسرفًا في عبارات الدعم المعنوي. فالمرأة غير الرجل. المرأة تحتاج إلى أن تستمع كثيرًا لهذه العبارات. تحتاج أن تشعر أن هناك أحد يحمل معها خوفها وقلقها ويدعمها. بل ويجتاز معها مشاكلها الشخصية. حينها ستنظر المرأة لمثل هذا الرجل، نظرة الساحر الذي أعطاها القوة وجعلها تتخطى أزمتها.

التلقائية في مجلة ساينس

هناك دراسة عن مجلة ساينس (science) العلمية أفادت. أن التلقائية في التعامل هي من أهم وسائل سحر الحب على الإطلاق. وكمثال بسيط هو رؤية الأطفال التلقائيين في تعاملاتهم، غالبًا تجعل جميع الناس يحبون الأطفال ويراقبونهم. ولكن هذه لم تكن التجربة العلمية. بل هم لاحظوا أن لو امرأة وقفت في الطريق وهي ترتدي فستان أحمر. وأرادت أن توقف سيارة. فهي غالبًا تكون أسرع من المرأة التي ترتدي فستان عاديًا أو مزركشًا. وكان هذا نتيجة قوية أن كلما كان الشيء بسيطًا وواضحًا كلما كان أكثر جاذبية.

التلقائية بين الرجل والمرأة

كلًا من الرجل والمرأة ينجذبان نحو الأخر التلقائي. ولا سيما لو كانت هذه التلقائية تنم عن جمال، أو طيبة، أو خير. فالتلقائية الشرسة أيضًا تجعل الآخرين ينفرون منك. ولذلك حاول أن تكون تلقائي بشكل طيب وهذا كفيل أن يقوم بسحر الحبيب وجعله يراك جذابًا. لأن الاصطناع يصل للأخر على أنه كذب. أيضًا التلقائية تجعل الشخص الأخر يثق في الجمال. فبالنسبة للرجال يفضلون المرأة الجميلة دون ن تضع الكثير من مساحيق التجميل. فهذا يعتبر نوع من الجمال الكاذب. أما بالنسبة للنساء فهن لا يملن إلى الرجل ذو الوجه المرتب واللحية الدقيقة والشعر ممشط. بل هناك بنسبة 70% من نساء العالم وهذا حسب دراسة أمريكية في عام 2016، يفضلن الرجل ذو الشعر المجعد، واللحية العشوائية. حيث أن ذلك يجعلهن يشعرن بجمال الرجل بصورة أكبر. أما من حيث الطباع فالنساء تفضل الرجل الذكي أكثر من الرجل الصادق. أما الرجال فيفضلون المرأة الصادقة وليست الذكية.

سحر الحب عن طريق الاهتمام

الاهتمام هو الوقود الحقيقي لأي علاقة حب. بل لو لم يكن هناك علاقة حب من الأساس، فوجود اهتمام يكون بمثابة رسالة حب إليه. ولذلك أفضل وسيلة لتظهر بها حبك لشخص أخر دون أن تفصح عن هذا الحب بالكلام، هي وسيلة الاهتمام. والسحر هنا هو أن استجابة الشخص للاهتمام تكون علامة موافقة أو رفض لهذا الحب. حيث لو تجاوب الشخص مع هذا الاهتمام ويكون فارق معه، فإنك مع الأيام ستصير مهم جدًا بالنسبة له. لأن اهتمامك صار شيئًا أساسيًا بالنسبة له. سواء من حيث الدعم النفسي أو المشاركة الوجدانية أو حتى المشاركة المادية. فكل هذه الأركان تجعل الشخصين مرتبطين. ولذلك ربما يكون الاهتمام وسيلة لجلب الحبيب. أما لو كان الاهتمام مرفوض، فهذا رد مبكر حتى لا تفكر في هذا الشخص من الأساس. أو يجب أن تفكر في طريقة أخرى كي تجعله يحبك.

البناء الشخصي فارق في سحر الحب

بالطبع في أي عرض عالمي لأي ساحر. يكون هناك شيء مميز لهذا الساحر ألا وهو شخصيته. كيف يتكلم وكيف يقنع البشر باستحالة ما سيفعله. على الرغم أنه يفعله ببساطة جدًا. مما يجعل المشاهدين ينبهرون بالخدع البصرية، وخفة اليد. على نفس هذا النسق يجب أن يكون لكل إنسان بناء شخصي خاص به. فيجب أن تكون الفتاة غير مكررة. أو ليست مجرد نسخة. فلو أرادت الفتاة أن تمتلك سحر الحب لجلب أي حبيب تنتقيه. فيجب أن تكون لها شخصيتها المتفردة. يجب أن يشعر الشاب أن هذه الفتاة لديها شخصية تختلف عن بقية الفتيات. وهذا في حد ذاته كفيل أن يجعل الرجل يبحث عن هذه المرأة. في المقابل يجب على الشاب أو الرجل أن يكون لديه شخصيته القوية. وليس مجرد شخص زائد عن الحد أو فاقد الأمل. بل السحر الحقيقي للرجل هو شخصيته. جمال الرجال في كلامهم وأفعالهم وما يمتلكونه. ولذلك على كل من الرجل والمرأة أن يبنيا شخصيتهما الخاصة المتفردة.

قتل الملل

إن أردت أن تعرف أول خطر على أي علاقة حب فهو بالتأكيد الملل. فالملل هو الشيء الأكثر خطورة على أي زوجين أو حبيبين أو خطيبين. العلاقات العاطفية عمومًا تحتاج إلى كسر الروتين. فالروتين سيؤدي حتمًا إلى ميكانيكية عملية الحب. مما سيجعل الرجل والمرأة يشعران بعدم وجود مشاعر حقيقية بينهما. ويبدأ كلًا منهم يفكر في أن هذه العلاقة ليست علاقة حب. ولكن الحقيقة هي أن الروتين والملل هما من أسباب هذا الشعور. ولذلك إن أردت أن تمتلك سحر الحب فيجب أن تكون غير متوقع. حتى لو كنت زوج. فلا ضرر من أن تحضر هديه يومية لزوجتك حتى ولو قطعة حلوى مختلفة. فهذا سيجعل الزوجة تفكر في أنها محفوظة داخل عقل زوجها. لا ضرر من قول نكتة تبحث عنها على الإنترنت. لا ضرر من التمشي سويًا لمدة قصيرة والتحدث بأي موضوع.

كلها أفكار بسيطة لكسر الروتين. أما بالنسبة للزوجة أو للمرأة عمومًا فيجب أن تكون شخص متجدد. عليها أن تغير من شكلها أحيانًا. وأن تفهم أيضًا أن الزوج يريد أن يفاجئ. فبعض النساء تعتقد أن الرجل لا يعيرها اهتمام. ولكن الحقيقة هي أن المرأة صارت مكررة في كل شيء ففقد الرجل شغفه بها. ولذلك حتى تمتلك المرأة سحر الحب والشغف على زوجها فيجب أن تفاجئه بما يحبه هو وليس ما تحبه هي.

كلمات الحب

الكلام هو أكبر سلاح يمكن أن يتحلى به أي شخص يريد أن يمتلك سحر الحب. فلا وجود علاقة حب دون كلمات حب. أي شخص يريد أن يشعر أنه محبوب. ليس فقط بالأفعال بل أيضًا بالكلمات. وخصوصًا النساء حيث أن كلمات الغزل والشعر والعاطفة هي أشياء بديهية عن علاقة ميل الرجل إلى المرأة. فمن قديم الزمان كان يلجأ الرجال للشعر كوسيلة سيطرة على عقل المرأة. وكلما كان الكلام يعبر أكثر عن حبه وشعوره. ويشبع غرور أنوثتها كلما كانت المرأة مسحورة أكثر بهذا الرجل. وهذا ناتج طبيعي. لأن المرأة دائمًا تريد أن تشعر أنها الأجمل وخصوصًا المرأة العربية. حيث أنها أكثر حساسية من أغلبية النساء في المجتمعات الأخرى. ولذلك كلما كنت رجل ذكي في التعامل مع كلماتك كلما كنت أكثر جمالًا بالنسبة للمرأة.

في المقابل الرجل أيضًا يحتاج أن يستمع إلى كلمات الحب وليس المرأة فقط. ولكن يفضل أن تفهم المرأة طبيعة الرجل الذي ستقول له كلمات الحب. فهناك نوع من الرجال لا يفضلون للمرأة أن تصارح بكل مشاعرها بطريقة مباشرة لأنهم يعتقدون أن هذه جراءة زائدة من المرأة. فلو كان الرجل من هذا النوع فيجب أن تحسب المرأة كلماتها معه. ولا تقول له كل ما تشعر به. بل تكتفي أن تقول له أنها مسرورة معه. فهذا كفيل أن يصل لمثل هذا الرجل بمعنى “أنا أحبك”. أما الرجل الذي ليس لديه مشكلة في أن يستمع لكلمات الحب فجيد أن تقول له المرأة كلمات جذابة تجعله يشعر أنه فريد من نوعه معها.

ختام

سحر الحب ليس مجرد تعويذة تطلقها على الشخص فيلين قلبه لك. لأنه حتى لو كان هذا حقيقي فإنه سيكون احتيال على الحب الحقيقي. ولذلك حاول أن تكون ساحر حقيقي. يصل إلى قلب الحبيب بجدارة وذكاء. بمجهود ينم عن اهتمام حقيقي. فتضمن أن محبة الحبيب لك محبة حقيقية وصافية وليست محبة مكتسبة من شيء غير طبيعي.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثلاثة عشر + تسعة عشر =