زيت الكانولا

زيت الكانولا أدخل حديثًا إلى الأسواق، ووجد إقبالا واسعا، يستخلص هذا الزيت من بذرة اللفت، وأول من أنتج هذا النوع من الزيوت هي وزارة الزراعة الكندية، فقامت بتهجين اللفت للحصول عليه دون وجود المواد الضارة في البذرة، حيث تعدل البذور وراثيا للتخلص من حمض الأروسيك السام، ويتميز زيت الكانولا باتزان أحماض الأوميجا 3 والأوميجا 6، يحتوي زيت الكانولا على دهون مشبعة أقل من 7% وبذلك تكون دهونه المشبعة أقل من تلك الموجودة في الزيوت النباتية الأخرى، ويوجد به دهون أحادية غير مشبعة بنسبة 59%، أما الدهون المتعددة غير المشبعة نسبتها 30، ويحتوي على نسبة من حمض الأوليك. يحتاج الإنسان كميات متفاوتة من العناصر الغذائية، مثل الدهون التي تتكون منها الزيوت، والدهون هي مصدر الطاقة الرئيسي للجسم حيث يوجد في كل جرام من الدهون ما يقرب من 90 سعر حراري أي ضعف السعرات الموجود بالكربوهيدرات.

أنواع الدهون

تتكون الدهون من وحدات صغيرة تعرف بالأحماض الدهنية، وتقسم هذه الأحماض تبعا لتركيبها الكيميائي إلى أحماض دهنية مشبعة أحادية أو متعددة، وأحماض دهنية غير مشبعة منها أحادية أو متعددة أيضا، وتقسم الدهون تبعا لمصدرها إلى الدهون الحيوانية والدهون النباتية.

الدهون الحيوانية

يتم استخراجها من الشحم الحيواني أو من الزبد المستخلص من الحليب، وتحتوي تلك الدهون على نسبة عالية من الأحماض المشبعة المسؤولة عن أمراض القلب وانسداد الشرايين والسمنة لأنها ترفع من مستوى الكوليسترول الضار في الجسم.

الدهون النباتية

يتم استخراجها من أجزاء النباتات، الأوراق أو البذور وغيرها، وتتكون من نسب متباينة من الأحماض الدهنية غير المشبعة، وبالتالي تعد أقل ضررا على الصحة من الدهون الحيوانية.

كيفية حفظ الزيوت

للحفاظ على الزيت من التلف، يتم استعماله وهو في عبوته الأساسية ولا ينقل إلى عبوة أخرى، ويحفظ في مكان جاف بارد بعيدا عن الحرارة العالية والشمس، وعند استخدامها للقلي يتم تسخينها على درجة حرارة قليلة حتى لا ينتج الزيت الدخان، ويجب الحرص على عدم إعادة استخدام الزيت مرة أخرى بعد قلي الطعام به، ومن علامات فساد الزيت ظهور رائحة التزنخ منه أو رائحة الطعام، وتغير ملحوظ في لونه.

احتياج الجسم للدهون

يحتاج الجسم يوميا حوالي 70 جرام من الدهون، منهم 10% من الدهون المشبعة و90% من الدهون غير المشبعة، حيث يحتاج الجسم إلى 35% دهون من الطاقة اللازمة، ومع ذلك فلا غنى عن الرياضة، ويجب الأخذ في الاعتبار أن الجسم يحرق الكربوهيدرات أولا ثم يبدأ في حرق الدهون بعدها.

زيت الكانولا للقلي

بسبب احتواء زيت الكانولا على الدهون المشبعة الأحادية بنسبة صغيرة فيجعله ذلك مفيدا لصحة القلب والعقل، وتنشيط جهاز المناعة والحفاظ على صحة الكلى، وحفظ مستويات الكليسترول في مستواها المناسب، فبهذا يعد زيت الكانولا مثاليا لاستخدامه في قلي الطعام، لكن يجب الحرص ألا يصل الزيت إلى درجة التدخين بمعنى ظهور الدخان من الزيت، لأن ذلك يدل على تلف الزيت، ويفسد الزيت باحتوائه على بقايا طعام أو وجود الملح به.

زيت الكانولا للطبخ

يمكن استبدال السمن والزيوت الأخرى بزيت الكانولا لطبخ الطعام، وذلك للحصول على طعام أكثر صحة فهو يقلل نسبة الدهون المشبعة ب10%، ولا يحتوي إطلاقا على الكوليسترول، كما يمكن وضعه على السلطات، ويمكن استعماله في المخبوزات لنكهته الخفيفة التي لا تغير من نكهة المخبوزات الأساسية لذلك يستعمله كثيرا من الطباخون حول العالم، لكن يجب الأخذ في الاعتبار أن الزيت من الدهون النباتية أي يجب عدم المبالغة في استخدامها، ويجب الحرص على ممارسة الرياضة لمدة أكثر من 20 دقيقة ليتمكن الجسم من حرق الدهون.

زيت الكانولا للرجيم

كشفت الأبحاث والدراسات الأمريكية والكندية الحديثة عن دور زيوت الكانولا في الحد من السمنة ومساهمته بشكل كبير في تقليل الدهون وشحوم البطن، فتناول هذا الزيت بشكل مستمر لمدة 4 أسابيع يقلل من دهون البطن بنسبة 1.6% مقارنة بالزيوت الأخرى، مما يساعد ذلك على خسارة الوزن وتقليل الإصابة بأمراض القلب والسكتات الدماغية ومرض السكري، ويحد من خطر الإصابة بمرض متلازمة الأيض، وأظهرت تلك الأبحاث أن زيت الكانولا هو أفضل زيت نباتي يقلل السمنة، وقد أذيعت هذه النتائج في المؤتمر العلمي الذي عقدته الجمعية الأمريكية للقلب.

زيت الكانولا للبشرة

ليس مثيرا للدهشة أن يدخل الزيت في صناعة مستحضرات التجميل حيث يعد غنيا بالفيتامينات التي تقلل من حب الشباب وعلامات التقدم في العمر والشيخوخة كالتجاعيد والخطوط الرفيعة ويقلل البقع السوداء، كما أنه يقلل من امتصاص الجلد للأشعة فوق البنفسجية فيحافظ على شبابه ونعومته، ويحتوي على كثير من مضادات الأكسدة مما يمنح الوجه نضارة ونعومة، ويقضي على الالتهابات الجلدية كالتشققات والندبات والجروح، ويعمل على ترطيب البشرة وعلاج جفافها حين يمزج مع بعض القطرات من زيت الورد أو أي زيت عطري آخر مثل زيت اللافندر.

زيت الكانولا للشعر

يستخدم الزيت في علاج جفاف الشعر وتقصفه عن طريق تدليك الشعر به وتركه طوال الليل وتغطيته بمنشفة ثم غسله في الصباح، ويحمي الشعر من الشمس، ويعد مرطبا طبيعيا لفروة الشعر في أيام الحر والجفاف ويساهم في الحفاظ على الشعر من التساقط ويزيد نموه وذلك بتطبيق خليط من الكانولا وزيت الزيتون مع زيت اللوز بكميات متساوية على الشعر، ويعد علاجا فعالا للتخلص من قشرة الشعر حيث يمكنك خلط عشر ملاعق صغيرة من زيت الكانولا مع ثلاث ملاعق من زيت شجرة الشاي ثم تسخين الخليط جيدا وبعدما يبرد يُدلك به فروة الشعر لمدة عشر دقائق ويترك لنصف ساعة ثم يغسل بماء دافيء، ويعالج تجعد الشعر بمزج قليل من الزيت مع الماء الفاتر وتعبئته في زجاجة رذاذ واستخدامه بصورة دورية.

فوائد زيت الكانولا الطبية

يساعد الزيت في علاج التهاب أنسجة العين وإعتام عدستها، ويقلل من اضطرابات الأمعاء وأعراض الزهايمر والخرف، ويقلل من الاكتئاب وآلام المفاصل، ويخفض نسبة الإصابة بأمراض الشرايين التاجية، ويقلل الإصابة بالسرطان ويحمي خلايا المخ من التلف، وينظم الدورة الدموية ويمنع تضرر الأنسجة، ومضاد عام للالتهابات والسموم ويقوي الأعصاب، ويحفظ أغشية الخلايا المخاطية التي تحمي الجسم من المواد الغريبة وتشكل جزءا هاما من النظام المناعي، ويساعد في إتمام عملية التمثيل الغذائي بصورة طبيعية، ويحفظ مستويات السكر في الدم.

زيت الكانولا في الصناعة

يدخل الزيت في صناعة مواد التشحيم الصناعية، والصابون وأحمر الشفاه، والدهانات والشموع والوقود الحيوي، والبلاستيك والأحبار المستعملة في المجلات والجرائد والصحف، ويستعمل في صناعة الوقود وتزييت الآلات، ويمكن استخلاص الإيثانول من هذا الزيت لاستخدامه في صناعة البنزين، ويمكن استعماله كمبيد حشري.

يتميز زيت الكانولا بلونه الذهبي الباهت، وقوامه غير لزج، ويتحمل درجات الحرارة، وأعلنت منظمة الصحة العالمية أن استخدامه صحي وآمن، لذلك فهو اختيار رائع للحياة اليومية خصوصا مع رخص ثمنه مقارنة بغيره من الزيوت وتوافره في الأسواق بشكل عريض.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

20 − أربعة =