ريجيم الماء

الماء سر الحياة، لا يمر يوم على أي كائن حي بدون شرب الماء. قد لا يصدق الكثيرون أنه يمكن الاعتماد على الماء لإنقاص الوزن عن طريق اتباع ريجيم الماء ، فحلم الرشاقة والصحة يراود كل إنسان دائما، وكثيرا ما جرب المصابون بالسمنة أنواع عديدة من الحميات الغذائية لكن سرعان ما يصابون بالملل من روتين الريجيم أو للأضرار الصحية التي تنتج عن بعض أنواع الريجيم التي تعتمد على التركيز على أنواع معينة من الأغذية دون أخرى. لكن يا ترى كيف يمكن تطبيق هذا الريجيم بأقصى استفادة دون الضرر بصحة الجسم؟ وهل يجب استشارة الطبيب قبل البدء في ممارسة هذا الريجيم؟ هذا ما سنتعرف عليه سويا في مقالنا اليوم.

أهمية الماء

لا يستطيع أحد إنكار أهمية الماء لجسم الإنسان، وخاصة إذا ما عرفنا أن كتلة جسم الإنسان تتكون من حوالي 60% من الماء، أما الدم فتبلغ نسبة الماء به حوالي 90%. يساعد الماء أجهزة الجسم المختلفة على أداء مهامها بكفاءة، كما أن الماء ضروري لنضارة البشرة وتأخير ظهور التجاعيد وصحة الشعر وتنظيم درجة حرارة الجسم كذلك. في حالة نقص الماء في جسم الإنسان يحدث الجفاف وما يتبعه من مخاطر على أجهزة الجسم جميعا. يحصل الإنسان على الماء في المقام الأول عن طريق شرب الماء بانتظام بجانب الأطعمة التي تحتوي على نسبة كبيرة من الماء مثل البرتقال والبطيخ وتناول الحساء، لكن الجدير بالذكر أن أي أطعمة تحتوي على الماء لا يمكن الاستغناء بها عن شرب الماء بصورته الطبيعية.

احتياجات الماء اليومية

يختلف مقدار الماء الذي يحتاجه جسم الإنسان يوميا حسب العمر والظروف البيئية المحيطة وممارسة النشاط. الشخص البالغ يحتاج في المتوسط لترين من الماء يوميا، وتزيد هذه النسبة في الطقس الحار أو عند ممارسة بعض الأنشطة التي تتطلب مجهودا مثل الأنشطة الرياضية والمشي. وتقل هذه النسبة لدى الأطفال، حيث يحتاج الطفل من لتر إلى لتر ونصف يوميا على أقصى تقدير. وكلما زادت كمية السوائل التي يفقدها الجسم عن طريق التبول والتعرق كلما زاد احتياج الجسم للماء لتعويض النقص. وفي حالة عدم حصول الجسم على كمية الماء الكافية تبدأ بعض الأعراض في الظهور مثل الدوخة والصداع وقلة النشاط وتغير لون البول إلى اللون الداكن. ويجب ألا ينتظر الإنسان حتى يشعر بالعطش ليشرب كوبا من الماء لأن الشعور بالعطش يعد من أول أعراض نقص نسبة الماء في الجسم وبداية الجفاف.

ريجيم الماء فقط

يعتمد ريجيم الماء بالأساس على شرب كميات كبيرة من الماء أثناء إتباع الريجيم وتبعا لوزن الشخص. ولا يوجد مدة معينة لاتباع هذا الريجيم، بل يمكن الاستمرار به حتى الوصول إلى الوزن المطلوب. ما عليكم إلا اتباع الآتي:

ينبغي بعد الاستيقاظ مباشرة من النوم شرب كوب من الماء.

  • يجب الحرص على شرب كوب من الماء قبل تناول الوجبات الغذائية الثلاث بنصف ساعة.
  • قبل الخلود إلى النوم بساعة يتم شرب كوب من الماء، وهو يساعد أيضا على الشعور بمزيد من الراحة والاسترخاء أثناء النوم.
  • ينصح بشرب الماء باستمرار على مدار اليوم بمعدل كوب كل ساعة حتى يتراوح ما يتم شربه ما بين لترين إلى ثلاثة ليترات.
  • اشرب كوب من الماء قبل الأكل بنصف ساعة يحفز الجهاز الهضمي على أداء عملية الهضم بسهولة كما يقلل من شهية تناول الطعام. والجدير بالذكر أن ريجيم الماء قد لا يؤتي نتائجه المرجوة مع جميع الأشخاص، فهناك من يجدي معهم هذا الريجيم وهناك من لا يتأثر جسمه بهذا النوع من الريجيم حتى مع اتباعه بطريقة صحيحة. وقد يرجع السبب في ذلك إلى طبيعة الشخص في شربب الماء، حيث وجد أن الأشخاص الذين بطبيعتهم شربون الماء بكثرة لا يجدي معهم ريجيم الماء نفعا، لأن الجسم يكون معتادا بالفعل على كمية الماء التي يحصل عليها ولديه الكمية التي تكفيه. أما الأشخاص الذين لا يشربون الماء بانتظام يكون الجسم لديه شغف للماء، حيث أن قلة الماء تجعل الجهاز الهضمي يصاب بالخمول، وإذا ما تم شرب الماء بكثرة يعمل على تحفيز عملية الهضم والتمثيل الغذائي وبالتالي يساعد على فقد الوزن بسهولة.

ريجيم الماء والليمون

يمكن إضافة الليمون إلى الماء لاتباع ريجيم الماء والليمون الذي له قدرة على إنقاص الوزن حوالي 10 كيلوجرامات في الشهر، فينصح بشرب كوب من الماء بعصير الليمون بعد الاستيقاظ من النوم والانتظار نصف ساعة قبل تناول الإفطار فهو يساعد الجسم على إذابة الدهون المتراكمة به وبخاصة المتركزة في منطقة الأرداف والبطن. يحتوي الليمون على نسبة عالية من فيتامين سي وهو يساعد على حرق الدهون المتراكمة بالجسم، كما أن الليمون مصدر طبيعي لتقوية المناعة والتخلص من السموم بالجسم لاحتوائه على نسبة كبيرة من الألياف والكالسيوم والحديد والمغنسيوم. ويفضل شرب العصائر الحمضية الطبيعية بدون إضافة السكر عليها على مدار اليوم مثل عصير الكيوي والبرتقال حيث أنها تساعد على تحفيز عملية حرق الدهون، وكذلك شرب الماء الفاتر بانتظام وبخاصة بعد الاستيقاظ من النوم مباشرة، والحرص على تناول الخضروات الطازجة والمطهية على البخار لأنها تمد الجسم بالفيتامينات والمعادن اللازمة. كما يمكن شرب الشاي الأخضر أثناء اتباع ريجيم الماء لاحتوائه على مضادات الأكسدة التي تساعد كذلك على حرق الدهون والتخلص من السموم.

ريجيم الماء الساخن

هناك بعض الآراء التي تتحدث عن أن الماء الساخن من الوسائل الفعالة لإنقاص الوزن وذلك عن طريق تناوله فور الاستيقاظ من النوم وكذلك قبل تناول الوجبات الغذائية بربع ساعة تقريبا حيث يساعد ذلك على تحسين عمل الجهاز الهضمي والتمثيل الغذائي فيساعد على حرق الدهون المتراكمة بالجسم، كما أنه يساعد على الشعور بالشبع وقلة الشهية فيقل معدل الأكل الذي يتناوله الفرد وبالتبعية يقل معدل السعرات الحرارية.

ريجيم الماء البارد

على عكس الأبحاث التي أثبتت فعالية الماء الساخن في إنقاص الوزن، وجدنا بعض الأبحاث الأخرى التي تثبت أن الماء البارد والمثلج هو الأقوى من حيث التأثير عند اتباع ريجيم الماء. وتعتمد هذه الأبحاث على فكرة أن الجسم له درجة حرارة معينة، إذا ما تم شرب الماء البارد يقوم الجسم بحرق بعض السعرات الحرارية للوصول بدرجة حرارة الجسم إلى الدرجة الطبيعية وهذا يساعد في حرق مزيد من السعرات الحرارية وإنقاص الوزن. لكن لا ينصح باتباع هذا النظام لأصحاب أمراض القلب لما له من آثار جانبية غير مستحبة. كما يجب الأخذ في الاعتبار أن الأشخاص المصابون بالسمنة المفرطة قد لا يجدي معهم هذا النظام الغذائي.

ريجيم الماء والعسل

لا يخفى على أحد فوائد العسل العديدة كشفاء للعديد من الأمراض، فضلا عن إمداد الجسم باحتياجاته اليومية والطاقة اللازمة للحركة. لكن ما يغفله الكثيرون أن العسل قد يساعد في فقدان الوزن الزائد عن طريق خلطه بالماء الدافئ، فيعمل على التخلص من السموم الضارة بالجسم كما يساعد في التخلص من السعرات الحرارية الزائدة. فعند استخدام العسل لتحلية المشروبات والأطعمة كبديل للسكر نكون قد وفرنا حوالي 63% من إجمالي السعرات الحرارية المكتسبة في اليوم الواحد. كما أنه عند شرب الماء الدافئ المذاب به ملعقة عسل نحل في الصباح نساعد بذلك الجهاز الهضمي على أداء مهامه بكفاءة وفاعلية وتحفيز التمثيل الغذائي. لتطبيق ريجيم الماء والعسل قم بغلي كوب من الماء ثم تركه ليصبح فاترا، ضع ملعقة كبيرة من العسل في الماء واشربها فور استيقاظك من النوم. ولكن يجب الحرص من مرضى السكري عند شرب هذا المشروب واستشارة الطبيب أولا.

خاتمة

ريجيم الماء من الطرق المتبعة حديثا للمساعدة في إنقاص الوزن الزائد. وهو من الطرق الآمنة صحيا إذا ما تم تطبيقه بطريقة صحيحة.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

4 × واحد =