خطوط الطول ودوائر العرض

ربما قد سمعت في أي مكان من باب المصادفة كلمة خطوط الطول ودوائر العرض وتساءلت ما هي؟ أو تعرفت إليها بمفردك ولا تعرف ما أهميتها والجدوى المستفادة من وجودها على الخريطة؟ فخطوط الطول ودوائر العرض هي خطوط وهمية لا أساس لها في الواقع، لكن علماء الجغرافيا قاموا برسمها على خريطة كوكب الأرض لاستخدامها في تقسيم العالم إلى مناطق تختلف حسب التوقيت وكذلك حسب المناخ الموجود بها.

تعرف على كل ما يخص خطوط الطول ودوائر العرض

1أهمية خطوط الطول

تتعدد أهميتها والغرض من رسمها على الخريطة ولكن أبرز استخداماتها هي:

  • فروق التوقيت: عبر رسم خطوط الطول يمكن تقسيم كوكب الأرض لمناطق زمنية مختلفة وتحديد قيمة الساعة في كل منطقة عن طريق حساب الفارق بين كل خط طول وما يسبقه.
  • الطقس والمناخ: عبر وضع دوائر العرض يمكن معرفة المناخ الموجود في كل دولة أو كل منطقة على حدة عبر معرفة رقم دائرة العرض أو مجموعة الدوائر التي تمر بها.
  • تحديد المناطق: تستخدم خطوط الطول ودوائر العرض مجتمعة كوسيلة للإشارة لمكان محدد على سطح الخريطة، فيمكنك الإشارة إلى أي مكان تريد عن طريق وصف رقم خط الطول ودائرة العرض الذين يتقاطعان في ذلك المكان أو بالقرب منه وهي وسيلة أدق بكثير من استخدام الجهات الأساسية كالشمال والجنوب أو الفرعية كالشمال الشرقي وغيرها؛ وبالتالي تستخدم تلك الطريقة كوسيلة ملاحة للسفن تمكنها من تحديد اتجاهها بدقة عن طريق معرفة إحداثيات المكان التي تبحر إليه.

2أهمية دوائر العرض

هي خطوط جغرافية تعمل بشكل أولي على تقسيم الكرة الأرضية إلى نصفين شمالي وجنوبي ثم تقسيم كل نصف على حدة لعدة مدارات أفقية أصغر شيئاً فشيئاً، ويبلغ عدد دوائر الأرض جميعها 180 دائرة تنقسم إلى 90 دائرة في النصف الشمالي ومثلها في النصف الجنوبي وفي المنتصف يوجد الخط الذي يرمز إليه بالزاوية صفر وهو ما يعرف بخط الاستواء. تنسب دوائر العرض كفكرة وتنفيذ أولي إلى الإغريق الذين استخدموها كوسيلة لتسهل عليهم تحديد المواقع على الخريطة.

قيمة زوايا دوائر العرض: لجأ علماء الجغرافيا أثناء رسم دوائر العرض إلى إعطاء قيمة لكل دائرة تتدرج من صفر درجة عند خط الاستواء حتى تصل لكلا القطبين الذي يحمل كلاً منهما زاوية 90 درجة؛ بحيث تمثل المسافة بين كل دائرتي عرض درجة واحدة بمقياس الزوايا أو ما يعادلها بالأمتار وهو ما يبلغ 111 كم.

3دوائر العرض الرئيسية

عددها خمسة دوائر عرض هي الأهم أو الأشهر بين دوائر العرض وكذلك الأكثر استخداما وهم:

  • خط الاستواء: دائرة العرض الموجودة في منتصف الكرة الأرضية تماماً وتبلغ قيمتها ضمن تدرج دوائر العرض صفر؛ بحيث يقسم خط الاستواء الكرة الأرضية إلى نصفين متساويين، كما يتصف مناخ منطقة خط الاستواء بالحرارة الشديدة حيث أن أشعة الشمس تسقط عليه بشكل عمودي مما يزيد من إحساس سكان المنطقة الاستوائية بحرارتها. يمر خط الاستواء بالعديد من الدول مثل الصومال وجزر المالديف وكينيا وأوغندا والكونغو والبرازيل وكولومبيا والإكوادور.
  • مدار الجدي: يقع إلى الجنوب من خط الاستواء وتبلغ قيمته 23.5 درجة وتقدر المسافة بينه وبين خط الاستواء بحوالي 2618 كم، ويمر بعدة الدول منها الأرجنتين وتشيلي والبرازيل أيضاً وجنوب أفريقيا ومدغشقر وأستراليا.
    مدار السرطان: مثيل مدار الجدي ولكن في الشمال من خط الاستواء؛ أي أن له نفس القيمة وكذلك تفصله نفس المسافة عن دائرة العرض صفر، ويمر مدار السرطان بدول الصين والهند والعديد من الدول العربية كمصر والسعودية والإمارات والجزائر.
  • المدار القطبي الشمالي: هو دائرة العرض رقم 66.5 درجة ولا يمر سوى بالقارة القطبية الشمالية، وطبقاً لعلماء الفضاء فإن ذلك المدار يتصف دوناً عن باقي دوائر العرض بأن الشمس تظل مسلطة عليه لمدة يوم كامل كل عام وعلى العكس تغيب عنه أيضاً لمدة يوم كامل( أي أنه يوجد يوم عند ذلك المدار لا يأتي به ليل ويوم آخر لا يحل فيه نهار).
  • المدار القطبي الجنوبي: هو دائرة العرض المطابقة للدائرة القطبية الشمالية بنفس قيمة الزاوية والمسافة بينه وبين خط الاستواء في منتصف الكرة الأرضية تبلغ ما يقدر ب7381 كم. وعلى هذا الأساس فإن المناخ يوصف بأنه حار وقاري في منطقة خط الاستواء، ويميل إلى الاعتدال قليلاً كلما ابتعدنا عنه باتجاه مدار السرطان في الشمال أو مدار الجدي في الجنوب، حتى نصل إلى القارتين القطبيتين حيث الطقس الجليدي.

4خطوط الطول الرئيسية

هي خطوط جغرافية رأسية تقسم الأرض إلى قطاعات طولية حتى يسهل تحديد فارق التوقيت بين كل منطقية وأخرى، وتختلف عن دوائر العرض في أن عددها هو الضعف فتبلغ 360 خط طول يفصلهم في المنتصف ما يعرف بخط غرينتش وعلى شرقه يقع 180 خط وعلى غربه يقع 180 خط آخر؛ وذلك لأن دوائر العرض تعتبر دوائر كاملة تحيط بالكرة الأرضية أما خطوط الطول فهي أنصاف دوائر تقع بين نهايتين إحداهما في القطب الشمالي من الأرض والأخرى في القطب الجنوبي.

5حساب فرق التوقيت

ذا صعدنا للفضاء مثلاً واتخذنا منطقة ثابتة لرصد حركة الأرض حول الشمس، سنجد أن الفترة التي تستغرقها الأرض في الدوران بحيث ننتقل في أفق رؤيتنا من خط طول إلى خط الطول الذي يليه تبلغ 4 دقائق؛ بمعنى آخر يكون الفرق في التوقيت بين مدينة تقع على خط طول ومدينة أخرى تقع على خط الطول المجاور لها هو 4 دقائق. فيكون لكافة المدن الواقعة على نفس خط الطول نفس التوقيت، وعندما يكون الفارق بين مدينتين في التوقيت ساعة كاملة فهذا يعني أنه يقع بين تلك المدينتين 15 خط طول.

6خط غرينتش

هو خط الطول الرئيسي الذي يقسم الأرض إلى نصفين متساويين شرقاً وغرباً كما يقسم خطوط الطول إلى عدد متساو في كل نصف، بدأ العمل رسمياً به منذ عام 1883 وسمي بهذا الاسم نسبة إلى مقاطعة غرينتش في بريطانيا حيث يتواجد بها المرصد الفلكي في المعهد الفلكي البريطاني هناك؛ وبالتالي أصبح توقيت غرينتش توقيتاً عالمياً يستخدم كمرجع لتحديد الوقت في أي مكان حول العالم.

7تحديد الوقت باستخدام توقيت غرينتش

يمكن احتساب الوقت في المكان الذي تتواجد فيه فقط بمعرفة توقيت غرينتش العالمي وموقع مدينتك من حيث خطوط الطول، ثم يتم احتساب الفارق الزمني بين خط الطول الذي تتواجد فيه وخط غرينتش بقسمة عدد خطوط الطول الواقعة بينهما على 15 لينتج لك الفارق بينهما ولكن بالساعات، إذا كان خط الطول يقع شرق خط غرينتش يتم إضافة الفارق بالساعات إلى توقيت غرينتش أما إذا كان خط الطول في الغرب يتم انتقاص فارق الساعات من توقيت غرينتش. على سبيل المثال مدينة القاهرة تقع على خط الطول 30 شرقاً فيكون الفارق بينها وبين توقيت غرينتش هو ساعتين؛ ولأن المدينة تقع في الشرق من خط غرينتش يتم إضافة ساعتين لتوقيت غرينتش لتحصل على توقيت القاهرة.

أما في حالات تطبيق التوقيت الصيفي في بعض الدول فإذا كانت الدولة تقع في الشرق يتم زيادة ساعة على القيمة المضافة لتوقيت غرينتش وإذا كانت في الغرب يتم انتقاص ساعة من القيمة المضافة لتحصل على التوقيت في تلك الدولة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

اثنا عشر − 2 =