حمو النيل

حمو النيل هو من أكثر المشكلات الجلدية شيوعا لدى الأطفال وحديثي الولادة بشكل خاص، وذلك لأن بشرتهم تكون حساسة لا يمكنها تحمل الرطوبة والحرارة الشديدة، ولذا فإن المشكلات الجلدية لدى الأطفال مثل حمو النيل والتهابات الحفاضات تزداد في فصل الصيف وفي المناطق الحارة، وذلك لكثرة العرق والذي يؤدي لترسب الأملاح على بشرة الطفل مما يؤدي لظهور الطفح الجلدي المعروف بحمو النيل، ومن أكثر المناطق التي يظهر عليها حمو النيل هي تحت الإبطين وبين الثنيات في الفخذين والرقبة، ويوجد العديد من الطرق لعلاج هذا الطفح الجلدي والوقاية منه.

حمو النيل عند الأطفال

يصاب به الأطفال على الأغلب بسبب ارتفاع درجة حرارة الجو وما ينتج عنه من كثرة التعرق والحكة في الجلد، حيث يؤدي العرق إلى انسداد القنوات العرقية مما يؤدي لتراكم الأملاح في الجسم وبالتالي يظهر الطفح الجلدي، والسبب في انتشار هذه المشكلة لدى الأطفال أكثر من غيرهم هو أن قنوات العرق لدى الطفل تكون غير مكتملة النمو تماما مما يسمح بتمزقها بسهولة، وأيضا فمن أهم أسبابها ارتداء الملابس الغير قطنية، والتي تقوم بالاحتكاك بالجلد المتعرق مما يؤدي لظهور حمو النيل، وأيضا فمن الأسباب قيام الأم بإلباس طفلها الكثير من الملابس مما يؤدي لارتفاع حرارة جسمه وكثرة تعرقه.

علاج حمو النيل

حمو النيل علاج حمو النيل

يصف الطبيب غالبا لوشن الكلامين لدهانه على المناطق المصابة، فهو من أفضل العلاجات وأكثرها فعالية في علاج حمو النيل عند الأطفال، ولكن بالنسبة للإصابات الشديدة فيتضمن علاجها بعض أنواع الكريمات التي تحتوي على مادة الكورتيزون ولكن بنسب بسيطة، وإذا كان الطفل يعاني من الحكة فعندها يقوم الطبيب بوصف أدوية الحساسية مثل مضادات الهستامين كالفينيستيل وغيرها، وبالإضافة إلى هذه العلاجات فيجب إتباع بعض الإرشادات الهامة للعلاج وللوقاية، مثل تهوية المنزل باستمرار وتغيير فرش السرير بانتظام، وأيضا يجب تجنب المناطق شديدة الحرارة والجلوس في مناطق جيدة التهوية أو استخدام أجهزة التكييف والمراوح، ولا بد من ارتداء الملابس القطنية التي تمتص العرق وتمنع تراكمه على الجلد، ولا بد من الاستحمام باستمرار بالماء البارد أو الفاتر وتجنب الماء الساخن الذي يسبب تهيج الجلد وظهور الطفح، ويجب أيضا تجفيف الجسم جيدا للوقاية من حمو النيل ويمكن استخدام بودرة التلك بعد الاستحمام.

حمو النيل في الوجه

الوجه هو من المناطق التي يظهر عليها حمو النيل أيضا، حيث يظهر الطفح الجلدي الذي قد يتطور إلى بعض البثور البارزة في الوجه، وعند حدوث ذلك لا ينبغي القيام بحك البثور ولمس الوجه باستمرار حتى لا تنتشر العدوى، وقد يتطلب الأمر تناول بعض المضادات الحيوية واستخدام البودرة أو الكريمات المخصصة لحمو النيل، كما يمكن استخدام بعض العلاجات الطبيعية المنزلية للتخفيف من البثور، مثل منقوع ماء الترمس، حيث يتم نقع بذور الترمس ليلية كاملة ثم يتم رش منقوع الترمس على المناطق المصابة، وكذلك يمكن استخدام قشر البطيخ عن طريق تدليك الجلد بهذا القشر وتركه لمدة نصف ساعة ثم شطفه، حيث يعمل قشر البطيخ على ترطيب البشرة وتهدئتها، ويمكن أيضا استخدام النشا مثل استخدام بودرة التلك عن طريق رش النشا على الجلد، أو يمكن كذلك إضافة ملعقتان من النشا إلى نصف كوب من الماء الفاتر، ومن ثم يطبق مزيج النشا والماء على مناطق حمو النيل.

حمو النيل هو عبارة عن طفح جلدي يظهر في عدة مناطق من جسم الطفل، ويسبب له الشعور بالانزعاج والوخز والحكة، وهو يكون ناتجا عن كثرة التعرق لارتفاع درجة حرارة الجو، ولذا يحتاج الطفل المصاب به إلى الاستحمام باستمرار بالماء الفاتر، ولا بد من إلباسه ملابس قطنية خفيفة، وإبعاده عن المناطق التي ترتفع فيها درجة الحرارة.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

اثنا عشر + عشرة =