حقنة الإبيديورال

الولادة الطبيعية أو القيصرية على حد سواء عملية مؤلمة للغاية، وبعض الأخطار قد تلحق بالمرأة عند الولادة بسبب تلك الآلام نتيجة الرعاية الطبية السيئة في الأزمان الماضية أو حتى حاليا في المناطق ذات المستوى الطبي المنخفض، لكن المجال الطبي شهد في الفترة الأخيرة تطورا كبيرا وتطورت سبل التخدير والتي تخفف عن المرأة ألم الولادة أو حتى تمحوه نهائيا وتحافظ على سلامة الأم والمولود، وإحدى هذه السبل هي حقنة الإبيديورال والتي ربما تثير القلق عند البعض رغم ثبوت سلامتها وصلاحيتها، ونستعرض هنا معلومات عنها ومميزاتها وأعراضها الجانبية.

معلومات عن حقنة الإبيديورال

تقوم حقنة الإبيديورال بتسكين الألم بشكل كامل في الجزء السفلي من الجسم لكن تظل الأم واعية وتستخدم في الولادة الطبيعية والقيصرية على حد سواء. تحقن الإبرة في العمود الفقري والأم تكون مستلقية على جانبها الأيسر أو جالسة وظهرها مقوس للأمام بعد التأكد من المكان وإعطاء مسكن موضعي وتظل محقونة طوال فترة العملية حتى تمام الولادة وتستخدم مضخة لضمان استمرار وصول سائل الإبيديورال للحقنة، تقوم الحقنة بوقف عمل الأعصاب الحسية في الحبل الشوكي فتفقد المرأة الإحساس بنصفها السفلي، لكن لا داعي للقلق من إمكانية حدوث ضرر بالنخاع الشوكي لأن الطبيب يستطيع تحديد مكان مناسب للحقن دون إصابة الحبل الشوكي بأي ضرر.

قد تكون لها بعض الأعراض الجانبية مثل الشعور بالصداع أو الوخز والخدر في الجزء السفلي من الجسم وصعوبة التبول لذلك تستخدم قسطرة بعد الولادة، وانخفاض ضغط الدم أو رنين في الأذن أو حرقة في موضع الحقنة، لكنها أعراض مؤقتة ما تلبث أن تزول.

حقنة الظهر للولادة القيصرية

تضطر بعض السيدات أحيانا إلى اللجوء للولادة القيصرية عند وجود مشكلة في وضع الجنين في الرحم أو مشكلة صحية تمنع المرأة من الولادة الطبيعية، وتقوم الحقنة بتسكين الألم في النصف السفلي مع الحفاظ على وعي الأم أثناء العملية فتستطيع المشاركة في العملية.

حقنة الظهر للولادة الطبيعية

حقنة الإبيديورال حقنة الظهر للولادة الطبيعية

في الولادة الطبيعية تخفف حقنة الإبيديورال من الألم ولكنها تستخدم بعد اتساع عنق الرحم إلى حوالي 3-4 سم ولا تستخدم في بداية العملية لأن المرأة تحتاج إلى التحكم في عضلات الرحم في البداية لبدء الولادة.

شكل حقنة الإبيديورال

حقنة الإبيديورال إبرة مجوفة تدخل بين الفقرات العظمية ثم يتم إدخال أنبوب رفيع يُحْقن من خلاله السائل المخدر ثم إخراج الإبرة المجوفة وتثبيت الأنبوب.

سعر حقنة الإبيديورال

يبلغ متوسط سعر حقنة الإبيديورال في مصر 900 إلى 1000 جنيه وفي السعودية 1000 ريال.

حقنة الإبيديورال ليست الطريقة الوحيدة للتخدير والحصول على ولادة آمنة وهناك بعض الموانع التي تمنع استخدام تلك الحقنة مثل مشاكل الحساسية أو نقص عدد الصفائح الدموية أو مشاكل في الفقرات، لكنها طريقة ثبت نجاحها بنسبة كبيرة ومع المزيد من التطور الطبي سيزيد الأمان والفاعلية وسيوفر الرعاية الطبية الجيدة لمزيد من الناس وإتمام تلك العملية المقدسة بأمان للأم والجنين.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

الكاتب: أسامة سعد

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

14 + ستة عشر =