حبوب الردة

تعرف حبوب الردة كونها مكمل غذائي غني بالفيتامينات والمعادن الهامة للجسم، الردة أو النخالة هي الطبقة الصلبة المغلفة للحبوب مثل القمح، الشوفان، الشعير، الذرة والأز. ويتم الحصول على الردة بتقشير الحبوب وهي تحتوي على الأحماض الدهنية ، الألياف الغذائية، البروتين، النشا، الفيتامينات مثل فيتامين أ، ب12، سي، دي، والعديد من المعادن مثل الماغنسيوم، بالإضافة للفوائد الصحية للردة للقولون وعلاج الإمساك تستعمل الردة في صناعة أقراص أو كبسولات تستعمل في أنظمة الرجيم لكبح الشهية حيث أن محتواها غني بالألياف الطبيعية التي تعطي شعورا بالشبع مما يعني تناول كميات أقل من الطعام.

فوائد الردة للصحة

الردة غنية بالعناصر الغذائية

يحتوي كوب واحد من ردة الشوفان على 231 سعر حراري، 6.6 جم من الدهون، 16.3 جم بروتين، 62.2 جم كربوهيدرات، مقارنة بكوب واحد من ردة القمح يعطي 2.5 جم من الدهون، 9 جم بروتين، 37.4 جم كربوهيدرات، لذا فإن تناول ضعف الكمية من نخالة القمح تعطي نسبة دهون أقل وسعرات حرارية أكبر.

كما تحتوي ردة القمح على كمية وافرة من الألياف تعادل 24.8 جم في الكوب الواحد مقارنة بكوب واحد من الشوفان يوفر 14.5 جم من الألياف، كما أن ردة القمح تحتوي على ما يزيد عن 90% من الألياف الغير قابلة للذوبان بينما تحتوي نخالة الشوفان من 50 -60% فقط من الألياف الغير قابلة للذوبان، ومن المعروف أهمية هذا النوع من الألياف للهضم، وتقليل مستوى الدهون الثلاثية والكوليسترول بالدم، والحد من كمية الطاقة الموجودة بالغذاء مما يساعد على تقليل تراكم الدهون بالجسم وإعادة توزيعها مما يعني الحفاظ على الوزن المثالي للجسم.

المعادن الأساسية

الردة غنية بالكثير من المعادن المفيدة للجسم مثل البوتاسيوم، الزنك، السيلينوم، المنجنيز، النحاس، المغنسيوم، الفوسفور، ويلعب كل من هذه المعادن دورا هاما للصحة إذ يعمل البوتاسيوم على تنظيم ضغط الدم، أما النحاس والزنك يعملان على تقوية الجهاز المناعي للجسم، كذلك السيلينوم المضاد للأكسدة، بالإضافة للفسفور والماغنسيوم لتقوية العظام والأسنان وتشكيل الحمض النووي.

أما الفيتامينات فإن الردة تعد كنز للعديد من الأنواع مثل فيتامين ب 6، فيتامين سي، فيتامين هـ، النياسين، الريبوفلافين، الثيامين، حمض البانثونيك، والفولات، تعمل هذه الفيتامينات والأحماض على مد الجسم بالطاقة وتقوية الجهاز العصبي وزيادة كفاءة الكبد.

الردة لإنقاص الوزن

يتم هضم الردة وامتصاصها ببطء مما يعطي إحساس بالشبع لمدة أطول وهو ما يساعد على كبح الشهية وتقليل الحاجة لتناول الطعام بين الوجبات مما يساعد في خسارة الوزن والرشاقة، وهو ما أثبتته إحدى الدراسات أن تناول الردة يساعد على زيادة إفراز هرمون الليبيتين وهو الهرمون الذي يساعد على السيطرة على الشهية، والشعور بالشبع بسرعة.

تأثير تناول الردة في تنظيم ضغط الدم

كما ذكرنا فوائد الردة في تقليل الكوليسترول الضار والدهون الثلاثية وهو ما يعمل بشكل مباشر على تقليل ضغط الدم المرتفع والذي يعد من أكثر الأسباب الخطيرة التي تؤدي للإصابة بأمراض القلب وهو ما يؤكد على أهمية تناول الردة بشكل يومي في الوجبات، ومن هنا نجد أيضا أنه من المفيد للنساء تناول الردة في مرحلة انقطاع الطمث وهي المرحلة التي تصبح فيها أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب وانسداد الشرايين والسكتات الدماغية.

حبوب الردة

نظرا لما أكدته الكثير من الأبحاث الغذائية منذ سنوات عديدة على الأهمية الصحية لتناول الردة واستهلاكها بشكل يومي أقبلت شركات صناعة الأدوية على إنتاج حبوب الردة في صورة كبسولات، والتي تعد من أكثر المكملات الغذائية نفعا للصحة والتي لا تقتصر فقط على مد الجسم بالفيتامينات والمعادن بل تعمل على زيادة مناعة الجسم وحمايته من الأمراض، ومن هنا أيضا نذكر أنه يمكننا تحضير كبسولات الردة بالمنزل بسهولة ما يعني الحصول على فوائد جمة بسهولة وتكلفة أقل.

تحضير حبوب الردة في المنزل

المقادير

  • كيلو جرام ردة شوفان.
  • 60 كبسولة فارغة.
  • ميزان حساس.

الطريقة

  1. نبدأ بطحن ردة الشوفان للحصول على بودرة ناعمة تماما.
  2. تصفية مطحون الردة بمصفاة ضيقة للتخلص من الكميات الخشنة منها.
  3. نبدأ بوزن 400 مليجرام تقريبا وتعبئتها في كل كبسولة.
  4. بعد الانتهاء من تعبئة الكبسولات بمسحوق الردة الناعمة يتم تغليفها داخل كيس بلاستيك معقم والاحتفاظ بها لتناولها بجرعات يومية.

استعمالات حبوب الردة

  • تساعد حبوب الردة في إنقاص الوزن لدورها في منح الشعور بالشبع حيث أن حجمها يتضاعف مع شرب الماء داخل المعدة مما يفيد في إنقاص الوزن وأنظمة الرجيم.
  • تفيد لعلاج الإمساك حيث تحتوي على ألياف السليلوز التي تسهل مرور الفضلات في القولون والتخلص منها خارج الجسم.
  • تعمل على تنظيم حركة الأمعاء والقولون مما يخفف من أعراض القولون العصبي والانتفاخ.
  • ينصح بإدراجها في الوجبات لمرضى البواسير لتسهيل عملية الإخراج وتليين البراز مما يساعد على التئام الشرج وسرعة شفاؤه.
  • نظرا لدورها الفعال في تنظيف القولون والأمعاء من الفضلات والسموم لذا فإن تناولها يساعد على الحماية من سرطان القولون.
  • ينصح مرضى السكر بتناول حبوب الردة إذ تعمل على إفراز الأنسولين بالجسم وتقليل السكر في الدم.
  • تعد مكمل غذائي يقوي الجسم ويزيد مناعته ويقي من الأمراض، إذ تعمل على تحفيز البيتا جلوكان الموجود بالخلايا الليمفاوية وكرات الدم البيضاء التي تفتك بالجذور الحرة المسببة للأمراض، كما تعمل على القضاء على الفيروسات بإفراز السيتوكينات مما يزيد من الخلايا المناعية بالجسم، حيث تحتوي على الفيتامينات والمعادن المفيدة لعلاج الأنيميا وتقوية العظام والأسنان وسرعة التئام الجروح.
  • تلعب حبوب الردة دورا كبيرا في مقاومة السرطان بما تحتويه من مضادات الأكسدة ومركبات الفيتوستروجين التي تقلل سرطان الثدي بشكل خاص، والحماية من سرطا المبيض والرحم سرطان البروستاتا.
  • حبوب الردة غنية بالكربوهيدرات اللازمة للحصول على الطاقة والسعرات الحرارية اللازمة لأداء الجسم لوظائفه الحيوية، وتحسين التمثيل الغذائي بالجسم، لذا ينصح بتناولها بشكل خاص للرياضيين والمراهقين خاصة حيث تضمن حصولهم على الحصة اليومية اللازمة للنشاط البدني والذهني حيث أن الكربوهيدرات ضرورية لخلايا المخ.

خاتمة

خلاصة القول، حبوب الردة تُعد بمثابة درع يقي الجسم من الإصابة بالكثير من الأمراض، فكل ما عليك فعله هو تناول حبوب الردة بعد تحضيرها في المنزل بالطرق التي تم ذكرها أعلاه، بشكل منتظم، ولكن عليك الحذر من الإفراط في تناولها حتى لا تؤدي إلى نتائج عكسية. حبوب الردة خيارك الأمثل للتخلص من الوزن الزائد إلا أنه يجب استشارة الطبيب قبل تناولها خاصة إذا كنت تعاني من أية أمراض مزمنة.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

اثنان × اثنان =