حاجز الكتابة

حاجز الكتابة هو تلك الحالة النفسية التي تعتري الكتّاب بين فترة وأخرى والتي تنجم بصفة أساسية عن الخوف من خروج المكتوب بصورة سيئة وبالتالي يجلس الكاتب أمام لوحة المفاتيح أو أمام الورقة البيضاء دون أن يكتب كلمة واحدة أو يقوم بكتابة بضع فقرات يراها غير مترابطة معا ويقوم بمسحها فور كتابتها، ومن الجدير بالذكر أن تلك الحالة تقع تقريبا لجميع الكتّاب وتراودهم من آن لآخر لعدة أسباب أولها هو التوقيت بمعني أن يختار الكاتب توقيتا سيئا للبدء بالكتابة أو أن يقوم بكتابة أفكاره قبل اكتمال نضوجها على الوجه الأمثل وبالتي تأتي على هيئة أفكار مبتورة، والسبب الثاني هو هاجس الكمال بمعني أن يصر الكاتب على خروج النص بأبهى صوره من محاولة الكتابة الأولى والسبب الثالث هو الصراع مع النفس عن كيفية كتابة النص ،ومن المهم جدا أن يتأكد الكتّاب أن حالة حاجز الكتابة هي حالة طبيعية وأن كل ما عليه فعله هو أن يبتعد قليلا عن الكتابة ويفكر في نشاط آخر وأن يقوم بالخطوات الآتية من أجل كسر حاجز الكتابة:

نصائح قيمة من أجل كسر حاجز الكتابة

1اكتب لمتعة الكتابة

اجلس في مكان هادئ وافتح صفحة بيضاء جديدة تماماً – غير تلك التي كنت تكتب بها- ولا تفكر كثيرا، قم بنثر الحروف على الورق كما هي بدون ترتيب، اكتب من أجل متعة الكتابة بمعني ألا تحاول إنتاج شيئ جديد ولا تحاول أن تقل شيئاً ولا تلجأ للبلاغة، اكتب ما يدور بخلدك كما هو لأن مجرد الحصول على تلك الكلمات العفوية سيفيدك كثيرا في كسر حاجز الكتابة كما يجب أن تتأكد في قرارة نفسك بأن جميع المسودات الأولى لكل الأعمال تكون سيئة لأنها في النهاية مجرد أفكار مبعثرة على الورق، ولذا لا تخجل من تلك الحالة واسمح لها بأن تطفو على السطح واترك لها فرصة الحضور على الورق لأن أغلب الأفكار العظيمة التي تراودنا تأتي من حالة الكتابة لمجرد المتعة.

2اخرج للتنزه قليلا

يعد القلق والتوتر ملازمين أساسيين لحالة حاجز الكتابة والتي تجعلك تدور في حلقة مفرغة من تجمد الإنتاج الابداعي كما تؤدي إلى زيادة معدل الخوف والصراع الداخلي، وإذا تمكنت تلك الحالة من السيطرة عليك واستمررت مع ذلك في محاولة الكتابة ستجد أنك لا تنجز شيئا على الإطلاق ولا تتحرك خطوة واحدة إلى الأمام، والحل في تلك الحالة هو الابتعاد تماما عن كل أشكال الكتابة والخروج للتنزه قليلا وذلك تجنبا لذلك القلق والسماح لنفسك بالقليل من الهدوء، وسوف تساعدك الحركة كثيرا على ممارسة التأمل والتخلص من حالة الصراع الداخلي وربما ساعدك الخروج في الحصول على الإلهام، كما يمكنك كذلك ممارسة الرياضة أثناء التنزه وذلك من أجل خفض مستويات التوتر وتعزيز الإبداع.

3اكتب في الصباح الباكر

الصباح الباكر هو الوقت الأفضل لتوليد الأفكار واكتشاف الإبداع وذلك لأنك عندما تستيقظ مبكرا يكون لديك ذلك المخزون الموفور من الطاقة والذي سيساعدك على تمضية باقي اليوم، ويعد توجيه الجزء الأول والأقوى من تلك الطاقة لنشاط الكتابة خير محفز على تدفق سيل الإبداع الكامن بداخلك وتفتح خلاياك الذهنية بشكل كبير وبالتالي يمكنك كسر حاجز الكتابة حيث ستكتشف ومن خلال الكتابة في ساعات الصباح الأولى بأن لديك أفكارا لم تكن تعلم بأنها لديك وذلك لأن مخزون الأفكار يكون متواجدا في اللاوعي الخاص بنا وفي تلك الفترة يمكنك سحب بذور تلك الأفكار من اللاوعي بسهولة وإنباتها على الورق، هذا إضافة إلى أن الكاتب الذي يلجأ إلى الكتابة صباحا يكون أقل عرضة للتشتت والضوضاء وتداخل الأفكار والانقطاع المتكرر.

4التحول إلى أحد الأنشطة الإبداعية الأخرى

عندما تشرع في كتابة مقال أو كتابة قصة قصيرة أو غير ذلك من أشكال الكتابة الإبداعية الأخرى فأنت تخوض في عملية التفكير الخطي التحليلي وهذا يعني بأنك تنخرط وبشدة في استعمال الجانب الأيسر من الدماغ وهو الجانب المسئول عن المهام الإبداعية وما تفعله بالكتابة هو استنفاذ هذا الجانب بشدة وبالتالي يسيطر عليك شعور التوقف عن الإنتاج وهيمنة حالة حاجز الكتابة والحل يكمن في التحول إلى نشاط إبداعي آخر لا يتضمن الخوف أو القلق مثل الرسم أو الموسيقى أو الرقص وبهذا ستتمكن تروس عقلك الكامنة في الجانب الأيسر من عودة العمل مجددا وتتفتح موارد الإبداع الخاصة بك وتتجدد مرة أخرى.

5قم بتكوين خريطة ذهنية

اطلق لقلمك العنان ولا تجعله يتقيد بالصفحة البيضاء القابعة أمامه، ففي البداية عليك أن تقوم بعصف ذهني قوي قبل الشروع بعملية الكتابة ثم اكتب جميع الأفكار التي تنهال عليك في أوراق ملونة وقم بلصقها على اللوحة المثبتة على الجدار أو قم ببعثرتهم معا واجمعهم في النهاية، تسمي تلك الطريقة بعملية إنشاء خريطة ذهنية وهي تساعد على كسر حاجز الكتابة عبر تفادي الروتين المتبع والذي يقوم على البدء من العنوان ثم المقدمة فالفقرات، أما طريقة الخرائط الذهنية فتساعد على استخدام الصور والألوان في التعبير عن الفكرة وبالتالي استخدام الذاكرة البصرية مما يؤدي بالضرورة إلى تنشيط العقل البشري وتحفيزه على التفكير وربط الكلمات بالصور والمعاني ببعضها البعض، وكذلك تستخدم تلك الطريقة فصيّ الدماغ؛ الأيمن منهم والأيسر مما يؤدي في النهاية إلى رفع كفاءة الإنتاج الإبداعي المكتوب.

6قم بوضع جدول للمهام الكتابية

على الرغم من اعتبار الكتابة نشاطا ابداعيا بالأساس وفنا من الفنون التي يقوم بها الإنسان من أجل الشعور بحالة من الكمال المعنوي إلا أن الوضع قد لا يبدو كذلك في الكثير من الحالات؛ هناك كتاب المقالات الذين يقتضي عملهم الانخراط في عملية الكتابة بشكل مستمر ومتجدد؛ فهنا يكون التوقف عن الكتابة بسبب عدم الرغبة أو بسبب توقف سيل الإبداع هو محض رفاهية، ولذا على الكتاب الملتزمين بمواعيد تسليم نهائية أن يكسروا حاجز الكتابة عبر وضع جدول للمهام الكتابية الخاصة بهم والالتزام بذلك الجدول عن طريق إجبار نفسك على الكتابة في الموعد المحدد لإنهاء المقالات، ومع الوقت سيعتاد عقلك على الأمر وسيتوافق مع تلك العادة، ومن الجدير بالذكر هنا أن نفس الأمر لا ينطبق على صور الكتابة الأدبية مثل القصص القصيرة والروايات حيث أن حالة الإجبار على الجلوس والكتابة لا تتوافق دوما مع ذلك النوع من الكتابات.

7تحصن بالقراءة

تعد القراءة هي الملاذ الآمن والطريقة المثلي للخروج من حالة حاجز الكتابة بشكل سريع؛ حيث تساعد القراءة على الرجوع لحالة الاسترخاء التي سلبتها عملية حاجز الكتابة عبر سيطرة حالة القلق والتوتر، كما تساعد القراءة على تحقيق السلام النفسي والهدوء الداخلي وخفض التوتر، هذا إضافة إلى توسيع الأفق وثراء قاعدة المفردات الخاصة بك مما سيساعدك مستقبلا على الكتابة بشكل جيد.

في النهاية وكما هو الحال مع أي عادة جديدة إذا ما قررت الالتزام بأي من العناصر السابقة حتما ستقوم بالتقصير في البداية ولذا عليك أن تكون لطيفا مع نفسك، فعندما تبدأ مسار جديد من تحسين الذات وتعتريك رغبة حقيقية في الخروج من حالة المتاهة و كسر حاجز الكتابة عليك ألا تتوقع حدوث نتائج فورية فالحاجز سيتلاشى ولكن مع الوقت وبذل الجهد ويجب أن يتأكد الكاتب أن تلك الحالة حتما ستعود له مرة أخري ولذا عليه دوما البقاء متحصنا والاستعداد دوما لمواجهتها والتغلب عليها.

1 تعليق

  1. بارك الله فيكم على هذا المجهود الجبار وهذه المقالات المتميز
    من نجاح إلى نجاح

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

5 + تسعة =