تسعة
الرئيسية » فن وموضة وجمال » جمال » كيف تتمتعي بـ جمال بعد الأربعين ؟ 9 نصائح من خبراء الجمال

كيف تتمتعي بـ جمال بعد الأربعين ؟ 9 نصائح من خبراء الجمال

تمر المرأة في مراحلها العمرية بالعديد من التغيرات الفسيولوجية والنفسية، وخصوصا فترة منتصف العمر، حيث نجدها تتمتع بـ جمال بعد الأربعين الذي يتسم بطابع خاص، على الرغم مما يشاع عن هذه المرحلة، والتي عادة ما يصاحبها انقطاع الطمث، بكل ما يصاحبها من تغيرات سوف نتعرف عليها.

جمال بعد الأربعين

لو طالعنا المراحل العمرية للمرأة، سوف نجد أن هناك محطات في حياتها تشكل منحنى خاص جدا، ومن هذه المحطات فترة منتصف العمر، حيث تكون قد تخطت مرحلة الشباب بكل ما حفلت به من إنهاء لمشوارها التعليمي، ومن بناء وتأسيس أسرة وإنجاب الأطفال، وصولا لتحديد مركزها الاجتماعي، إلى أن تصل إلى سن الأربعين، وسوف نلاحظ أنها رغم بلوغها هذا السن إلا أنها تحظى بجمال من نوع خاص، هو جمال بعد الأربعين ، حيث تكون المرأة في هذه المرحلة مثل الفاكهة تامة النضح، لها جاذبيتها ورونقها، ولكن ذلك يرتبط بمدى اهتمامها بالتعامل مع تلك المرحلة بأسلوب علمي، وأن تتبع مجموعة من النصائح التي تكفل لها مرحلة رائعة من العمر، وسوف نتابع معا أهم تلك النصائح، مع التعرف على التغيرات والمشاكل التي تواجه المرأة في سن الأربعين، وكيفية التعامل معها.

تغيرات سن الأربعين عند المرأة

جمال بعد الأربعين تغيرات سن الأربعين عند المرأة

أول وأهم التغيرات التي تصاحب سن الأربعين عند المرأة، هو توقفها عن الإنجاب، وانقطاع الطمث وما يتبع ذلك من نقص ملحوظ في هرمون الأستروجين المسئول عن نضارة وشباب المرأة، كما أنه يعتبر عامل حماية ضد الكثير من الأمراض مثل أمرض القلب والأوعية الدموية المتصلة به.

وانقطاع الطمث يحدث عندما ينفد مخزون البويضات لدى المرأة، حيث تولد الأنثى ولديها مخزون محدد من البويضات في كل مبيض، ويتم إنتاج بويضة كل شهر من كل مبيض على التوالي، وبنفاذ هذه البويضات ينقطع الطمث، ويتوقف الطمث عن النزول، ولا يتم ذلك فجأة، وإنما مع دخول المرأة في سن الأربعين، تتباعد فترة إطلاق البويضة بعدما كانت شهرية، تتأخر في النزول، إلا أن تنقطع تماما في خلال عام حيث يتراوح سن اليأس بين الأربعين والخمسين عاما، ويتوقف ذلك على عوامل وراثية، وأيضا على الصحة الجسمية للمرأة، ويتسبب انقطاع الطمث في تناقص هرمون الأستروجين في جسم المرأة، مما يجعلها عرضة للإصابة بالعديد من الأمراض مثل هشاشة العظام وتيبس المفاصل، إضافة إلى الحالة النفسية والمزاجية المتردية، وأيضا إلى الشعور بالهبات الساخنة الذي يزيد من ضيق واعتلال المزاج المرأة.

أيضا تبدأ بعض التجاعيد في الظهور على الوجه نتيجة تناقص الكولاجين، كما يبدأ الجسم في اكتساب المزيد من الوزن وتراكم الدهون في منطقة البطن والذراعين، كما تتعرض المرأة للصداع واضطرابات النوم والتعرق، ومن الممكن أن تتعرض لبعض مشاكل في الجهاز البولي، واضطرابات في ضربات القلب.

أسباب الوصول إلى مرحلة اليأس عند المرأة

لا يكون الوصول إلى مرحلة اليأس سببه الوحيد وصول المرأة لسن الأربعين، بل أن هناك أسبابا أخرى متعددة قد تصل المرأة لهذه المرحلة وهي:

  • الاضطرار لاستئصال الرحم، أو استئصال الرحم والمبيضين لأسباب صحية، ويختلف الوضع في حال تم استئصال الرحم فقط، أو تم استئصال المبيضين أيضا، لأنه في الحالة الأولى يبقى المبيضين يعملان على إنتاج البويضات، حتى وإن انقطع الطمث، بما يعني استمرار إنتاج هرمون الأستروجين، أما في حال استئصال المبيضين مع الرحم، فينتج عن ذلك الانقطاع الفوري للطمث من دون تدرج كما في بلوغ سن الأربعين، وبذلك تشتد حدة أعراض اليأس بما يستلزم المتابعة مع أخصائي لتجاوز حدة تلك الأعراض.
  • العلاج بالإشعاع والمواد الكيميائية كما في حالات الإصابة بالسرطان، يتسبب في بلوغ المرأة مرحلة اليأس قبل موعدها الطبيعي.
  • عدم قدرة المبيضين على إنتاج البويضات لأسباب صحية، ووراثية، يصل بالمرأة لمرحلة اليأس قبل موعدها.
  • وللتخلص من تلك الأعراض، هناك عدة وسائل على المرأة في مرحلة الأربعين الأخذ بها حتى تحد من تأثير تلك الأعراض، وتمنحها الشعور بالثقة بالنفس التي تكتشف من خلالها جمال بعد الأربعين :
  • يجب استشارة خبير في هذه المرحلة لعمل الفحوصات اللازمة والتأكد من عدم احتمال الإصابة بسرطان الرحم والمبيض والثدي، وتلك فحوصات لابد للمرأة أن تلتزم بها مرة كل عام، ثم تحديد المعوض الهرموني المناسب وجرعته، بحيث تختفي أعراض نقص هرمون الأستروجين، والذي يتسبب نقصه في الإصابة بكل الأمراض التي سبق الإشارة إليها.
  • الاهتمام بممارسة الرياضة، في أي صورة كانت حسب القدرات والإمكانيات ولو كان رياضة المشي، حيث أنها متعددة الفوائد الجسمية والصحية والنفسية، وهي الوسيلة للحفاظ على قوام معتدل وحالة نفسية مشرقة.
  • لابد من الوعي بطبيعة هذه المرحلة السنية، وما يتبعها من احتمال تراكم الدهون والتعرض للسمنة، لذلك من الضروري الالتزام بتناول الأطعمة الصحية الغنية بالعناصر الهامة للجسم، مع التقليل من الدهون والنشويات بقدر الإمكان.
  • التقليل من شرب المنبهات والمشروبات الغنية بالكفيين مثل الشاي والقهوة، واستبدالها بشرب العصائر الطبيعية والماء.

مشاكل المرأة في سن الأربعين وأسباب عدم تحقيق جمال بعد الأربعين

جمال بعد الأربعين مشاكل المرأة في سن الأربعين وأسباب عدم تحقيق جمال بعد الأربعين

مع دخول المرأة في سن الأربعين، تبدأ ملاحظة بعض التغيرات الفسيولوجية والهرمونية التي تطرأ عليها، لذلك لابد أن تتعرف على هذه التغيرات وضرورة التعامل الصحيح معها. وحتى تحتفظ المرأة بكامل جمال بعد الأربعين هناك بعض النصائح عليها الانتباه إليها وهي:

  1. يجب على المرأة أن تطرد من أفكارها فكرة أنها قد تخطت مرحلة الشباب، وأن تكون على يقين من أن انتهاء مرحلة الإنجاب بالنسبة لها ليست النهاية، بل أنها تبدأ مرحلة جديدة من حياتها أكثر نضجا وخبرة وقدرة على مواجهة الحياة.
  2. تتغير الساعة البيولوجية في هذه المرحلة، فتبلغ المرأة قمة نشاطها في فترة الظهيرة، وحتى بداية المساء، ثم يبدأ في التراجع حتى موعد النوم، وعلى المرأة أن تركز عملها خلال فترات النشاط لتحقق أفضل نتائج.
  3. تواجه المرأة نتيجة تعرضها للتغيرات الهرمونية اعتلال المزاج دون سبب محدد، لذلك ينصح الخبراء بأن تتناول المرأة قطعة من الشيكولاتة، ولكن بدون إسراف، وسوف تحظى بالشعور بطاقة إيجابية، وتتخلص من المشاعر السلبية، حيث يعمل الكافيين على اعتدال الحالة المزاجية للشخص.
  4. يمكن دعم النشاط بتناول وجبة خفيفة عصرا، تواجه بها تراجع النشاط وتمنح مزيدا من الحيوية على أن تكون غنية بالألياف والبروتينات، مع القليل من السكريات.
  5. تناول بعض الفاكهة الغنية بمضادات الأكسدة، مثل العنب الأحمر والتوت الأزرق والكيوي، حيث تزيد من مقاومتها للأمراض.
  6. حتى تواجه الاضطرابات المزاجية، يفضل ارتداء الملابس ذات الألوان المفرحة فهي تعطي مظهرا شبابيا مرحا.
  7. يستحسن أن تحظى المرأة بفترة استرخاء بعد تناول الغذاء، فعن طريقها تجدد نشاطها وتمنحها مزيدا من الانتعاش والحيوية.
  8. الاهتمام بصحة البشرة وذلك بعمل الماسكات واستخدام الكريمات المرطبة والمغذية المناسبة للبشرة الناضجة.
  9. تحديد مواعيد النوم والاستيقاظ والالتزام بها قدر الإمكان.
  10. الاهتمام بشرب القدر الكافي من الماء يوميا، خصوصا على الريق وقبل تناول الطعام، ففيها مفتاح جمال ورشاقة المرأة، ومنحها المزيد من الصحة واللياقة.
  11. في مرحلة الأربعين من الضروري الاهتمام بتناول الأغذية الصحية، والابتعاد عن المواد الدهنية والسكرية قدر الإمكان للحفاظ على الرشاقة والصحة، حيث يقل في هذه المرحلة عامل حرق الدهون في الجسم، وبالتالي احتمال التعرض للسمنة.
  12. الاهتمام بالعلاقات الاجتماعية، ومد جسور الصداقة مع الآخرين ومشاركتهم في الأفراح والأحزان.
  13. الاهتمام بالزوج، وإدخال البهجة على الحياة الزوجية باللمسات الرومانسية المحببة.

تعرفنا اليوم على مرحلة عمرية هامة في حياة المرأة وهي مرحلة ما بعد الأربعين، وتعرفنا على جمال بعد الأربعين ، وكيف يمكن للمرأة الاحتفاظ بالحيوية والجاذبية والجمال في هذه السن، وما هي أسباب الوصول لليأس عند المرأة، وأعراض هذه المرحلة، وكيف يمكن التغلب عليها، وما يجب على المرأة أن تتبعه من نصائح تعبر من خلالها مصاعب تلك المرحلة بأمان.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

نرفانا إدريس

احب التطلع والاستطلاع واكتشاف الجديد اهوى المطالعة والكتابة في كل المواضيع التي تثير إنتباهي.

أضف تعليق

تسعة − واحد =