جروح الجلد

صحيح أن جروح الجلد كأي جروح أخرى تنتج من جراء الإصابة بأداة قاطعة أو حادة إلا أن هنالك عوامل أخرى قد تسهل من حدوث هذا النوع من الجروح بحيث يكفي مجرد ارتطام الجلد بأي سطح حتى تتكون الجروح مباشرة، على سبيل المثال لا الحصر جفاف الجلد والذي قد يكون من الحالات الوراثية عند الكثير من الأشخاص أو كحالة مكتسبة نتيجة لقلة السوائل في الجسم وهو ما يمكن حدوثه لأسباب عديدة أو خلال فصل الشتاء حيث ينكمش الجلد بشكل كبير كي يحاول تدفئة الجسم قليلاً والحفاظ على درجة حرارته. كل تلك العوامل قد تؤدي إلى زيادة معدل تكون جروح الجلد، إذاً فكيف يكون العلاج؟

جروح الجلد حول الأظافر

بجانب كونها مؤذية للمظهر الجمالي لليدين والأظافر كذلك قد تحول جروح الجلد حول الأظافر بين الشخص وبين استعمال يده في أي أنشطة إذ أنه سيشعر بالألم تلقائياً بمجرد ملامسة الجرح لأي سطح خشن أو ساخن وأحياناً الأسطح الباردة كذلك والسوائل، وجروح الجلد حول الأظافر لها العديد من الأسباب لكن يأتي على رأسها الاضطراب والتوتر العصبي الذي يصاب به تقريباً جميع الأشخاص في حياتهم اليومية حيث يحاولون التخفيف عن أنفسهم عبر تقطيع الجلد وتقشيره حول الأظافر مما يسبب انتشار الجروح الصغيرة في تلك المنطقة ناهيك عن الأسباب الأخرى كالتعامل المستمر مع السكاكين والأدوات الحادة.

ويمكن تقسيم جروح الجلد حول الأظافر إلى نوعين: الأول هي الجروح والشقوق العميقة التي تصل إلى عمق كافي لحدوث نزيف من خلالها وبالتالي يتم معاملتها تماماً كالجروح العادية بحيث نبدأ بغسلها بالماء جيداً والصابون الطبي المعقم ثم نقوم بتجفيفها بعد ذلك بمناديل معقمة ودهان مواد مضادة للبكتيريا ثم تقوم بتغطية المنطقة كاملة بلاصق للجروح وتتركها على حالها لمدة 3 أيام تقريباً حتى يلتئم الجرح بشكل كامل. أما النوع الثاني من الجروح وهو الجروح السطحية والتي يكتفى بدهان مواد مرطبة فقط على الجلد بشكل يومي حتى تزيد من معدل رطوبة الجلد وبالتالي تحمله للصدمات.

جروح الجلد السطحية

بداية يجب أن نعي جيداً ما هو الجرح السطحي وما الفارق بينه وبين الجرح العميق، الجرح السطحي هو ذلك الجرح الذي لا ينطلق من نزيف بشكل مستمر أي ربما يخرج منه كمية ضئيلة للغاية من الدم في بداية الأمر ثم يتجلط فيما بعد ويتوقف النزيف تلقائياً دون أي تدخل طبي في غضون مدة لا تزيد عن نصف ساعة أما الجرح العميق فهو ذلك الجرح الذي يحتاج بالضرورة إلى تدخل طبي وإسعافات أولية لعلاجها. فيما يخص النوع الأول وهو الجروح السطحية فيكفي غسلها جيداً في البداية بماء وصابون طبي مع تمام التأكد بأن الصابون طبي ومجهز للتعامل مع تلك الحالات ثم يتم تغطية الجرح جيداً بمضاد موضعي للبكتيريا لتجنب التلوث وأخيراً تغطيته بضمادة جيدة حتى التئام الجرح بشكل كامل.

جروح الجسم بدون سبب

كما وضحنا سالفاً فإن جروح الجلد التي تحدث من تلقاء نفسها دون الاصطدام بأداة حادة تسبب الجرح هي في الأغلب تنتج من جفاف الجلد ونقص السوائل الموجودة بالجسم وهو ما يؤثر سلباً على درجة رطوبته وليونته وتحمله للصدمات، ولجفاف الجلد علامات مميزة يمكن ملاحظتها مثل صعوبة فصل الجلد عن الأنسجة التي تحته عند القرص وإصابته بالشقوق في كل مكان واختفاء تعبيرات الوجه المميزة في الضحك والحزن والاندهاش وغيرها. ويمكن علاج جفاف الجلد عبر الإكثار أولاً من شرب السوائل وخاصة الماء بمعدل 8 كؤوس يومياً للشخص البالغ واستخدام مستحضرات ترطيب للجلد وتجنب غسل الجلد بعنف تحت الماء حتى لا تزول عنه المواد المرطبة المغطية من جراء الاحتكاك المستمر.

علاج جروح الجسم

مؤخراً انتشر في الصيدليات نوع من المستحضرات الطبية للتعامل مع جروح الجلد يعرف بالهلام الدهني أي عبارة عن مادة قوامها الأساسي الدهون بمجرد وضعها على منطقة الجرح تشكل غطاء أشبه بضمادة الجروح لكن لها مزايا إضافية وهي أنها تمتلك قدراً من السوائل ينتقل منها على الجلد ليساعد على ترطيب الخلايا المحيطة بالجروح وكذلك يساعد قوام المادة السميك على الالتصاق بمنطقة الجرح فلا يزول بسهولة على عكس اللاصقة الطبية التي يسهل إزالتها. ووفقاً للإرشادات الطبية فإن هذا المستحضر يعتبر مثالياً لعلاج جروح الجلد المختلفة خاصة بعض أنواعه التي تحتوي ضمن مكوناتها على مستحضرات مضادة للبكتيريا تمنع تلوث الجروح.

علاج جروح الوجه طبيعياً

دائماً ما يخشى أي شخص من التعامل مع جروح الجلد في منطقة الوجه كي لا يتم معالجتها بطريقة خاطئة فتسبب وجود علامة به طوال العمر؛ لكن في الحقيقة جروح الوجه يمكن التعامل معها بمجموعة من الإسعافات الأولية التي تقوم بها بنفسك في المنزل قبل التوجه للمشورة الطبية، فعلى سبيل المثال إن كان الجرح متورماً كالجروح الناتجة عن الكدمات والرضوض فيجب وضع كيس من الثلج على الجرح على الفور لتقليل الورم، وإن كان هنالك نزيف فيجب استخدام قماش طبي لإيقافه قدر الإمكان حتى يتجلط الدم ويتوقف النزيف. أما الجروح السطحية والشقوق البسيطة فيمكن التعامل معها دون أي خوف في الوجه وذلك لأنها لا يمكن أن تسبب علامات بالوجه إلا في حالات نادرة للغاية وتكون العلامات المسببة طفيفة ويسهل إزالتها باستخدام المستحضرات الجلدية وكريمات التقشير.

علاج الخدوش في الوجه

يعاني الكثير من الأشخاص من مشكلة انتشار الخدوش والشقوق في الوجه والتي غالباً ما تحدث من تلقاء نفسها دون أي سبب مسبق، والعامل الرئيسي المتسبب في تلك الخدوش على الأغلب يكمن في غياب ثقافة التعامل مع نوع البشرة حيث يقع البعض في خطأ استخدام مستحضرات تجميل لا تصلح لنوع بشرتهم، كذلك معظم الأشخاص الذين يمتلكون بشرة مختلطة حيث تكون البشرة عادية في مختلف المناطق باستثناء الجبهة والأنف تكون البشرة دهنية فيقومون بغسلها عدة مرات بقوة لإزالة طبقة الدهون المغطية لها معتقدين أنهم بذلك يقومون بتنظيف وجههم ولكنهم في الحقيقة يزيلون طبقة الحماية الموضوعة لتلك البشرة؛ لذلك يجب عليك استشارة طبيب أمراض جلدية في أنواع المستحضرات المناسبة لوجهك والتأكد من قراءة الإرشادات الموجودة على كل علبة لبيان ما إن كانت تصلح لنوع بشرتك أم لا.

علاج الجروح المفتوحة

فيما يخص جروح الجلد المفتوحة والتي يتفق منها نزيف دموي فيكون الخيار الأفضل هو اللجوء لطبيب أو لخبير بالإسعافات الأولية للتعامل مع تلك الجروح أولاً ثم التفكير فيما بعد في الخيارات الجلدية المتاحة لحماية تلك المنطقة سواء من تلوث هذا الجرح أو من تكون جروح جديدة.

علاج الجروح بالعسل

يعتبر العسل من الحلول الطبيعية المثالية لعلاج جروح الجلد السطحية حيث يستخدم بالطريقة المثلى عبر وضع القليل منه على الضمادة قبل استخدامها في تغطية الجرح وهو ما دفع بعض شركات المستلزمات الطبية إلى إنتاج لاصقات للجروح تحتوي على طبقة من العسل مبطنة لها.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

خمسة × واحد =