تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » الحمل والانجاب » كيف يمكن تنشيط المبايض بمجموعة من الوصفات الطبيعية؟

كيف يمكن تنشيط المبايض بمجموعة من الوصفات الطبيعية؟

كسل المبايض مشكلة شائعة تمنع الكثير من الزوجات من فرصة الحمل، كيف يُمكنكِ تنشيط المبايض بمجموعة من الوصفات الطبيعية الآمنة تمامًا سواءً كان ذلك في سن اليأس أو لتقويتها رغبةً في الحمل؟ هذا ما سنتعرف عليه من خلال هذا الموضوع.

تنشيط المبايض

قد تتعرض الكثير من النساء إلى مشكلات متعددة في المبايض، كضعف التبويض أو كسل إحدى المبيضين أو كليهما، وعدم حدوث عملية الإباضة بالشكل المطلوب، وغيرها من المشكلات، مما يسهم في تأخر الإنجاب الذي يُعد معضلة للكثيرين. وقد يتسبب هذا في تزايد حالات الطلاق أحيانًا. لذا ولكل سيدة لديها مشكلةٍ ما في المبايض وتبحث عن علاج، وقد عانت منذ وقت طويل من تجربة العلاج طبيًا دون جدوى، إليكِ كيفية تنشيط المبايض بمجموعة من الوصفات الطبيعية المجربة.

تنشيط المبايض بالأعشاب

تسهم الأعشاب وبشكل كبير في تنشيط المبايض أو ما يُعرف بالطب البديل؛ حيث تقوم بعلاج العديد من الأمراض والتي قد يعجز الطب في علاجها، ومن ضمن المشكلات التي من الممكن علاجها بالأعشاب، هي عملية تنشيط المبايض لدى النساء، ومن بعض الأعشاب التي لها فاعلية كبيرة وتسهم في تنشيط المبايض:

توت العفة

تلك العُشبة تقوم بتنظيم الهرمونات بجسم المرأة، وتُساعد على تقوية البويضات وتعمل على زيادة إفراز هرمون الجمل مما يحفز من فرص الحمل.

تنبيه هام: على السيدة التي تستخدم تلك العشبة عدم الإفراط في تناولها؛ لأن باستخدامها بإفراط يجعل ذلك مفعولها عكسي وهو تقليل إفراز الهرمون المُنشط للبويضة.

عين الجمل ودوره في تنشيط المبايض

ينشط ويقوي المبيض لدى الأُنثى، فيحفز من عملية التبويض لأنه يحتوي على مادة فعالة تعزز من أداء وظيفة المبيض، ويقوي فرصة إنجاب توأم.

يزيد من جودة البويضة المنتجة، مما يسرع من حدوث حمل دون استخدام منشطات وعلاجات كيميائية ويكون ذلك من خلال تناوله كالتالي: يُضاف ملعقة من عين الجمل المطحون إلى منقوع المريمية الساخن في اليوم الخامس إلى السابع للدورة مرتين يوميًا.

الشمر

يُعتبر الشمر من الأعشاب المحفزة على تنشيط المبايض والإقبال على الإنجاب؛ نظرًا لفاعليته في تنشيط هرمون الأستروجين لدى المرأة، وهو الهرمون المسئول عن الإنجاب.

وقد استخدمه المصريين قديمًا من أجل تنشيط مبايض المرأة وزيادة رغبتها الجنسية والإقبال على الإنجاب، وللاستفادة من الشمر في تنشيط المبايض ينصح بتناول شاي الشمر أو مغلي الشمر بشكل يومي، كما يفضل الابتعاد عن مصادر القلق والتوتر؛ حيث تُعد من مسببات ضعف التبويض.

أوراق التوت الأحمر

وهو يعتبر أيضًا من الأعشاب التي تعمل على تنشيط المبايض، لاحتوائه على العديد من المعادن والفيتامينات المساهمة في تنشيط وتنظيم عمل المبايض وتقوية جدار الرحم، وللحصول على نتائج أفضل يتم غلي كمية مناسبة من أوراق التوت في الماء وتصفيتها، ويُشرب مقدار كوب يوميًا.

زيت الرمان

زيت الرمان من معززات تنشيط المبايض، حيث يعمل على تحفيز عمل الهرمونات لدى النساء، وتقوية الرحم وسماكته وقدرته على حمل الجنين، كما يمكن الاستعانة ببذور الرمان عن طريق طحنها وفرمها جيدَا، ومن ثم تناول ملعقة صغيرة منها يوميًا مع كوب ماء دافئ، مما ينجم عنه تنشيط المبايض بشكل جيد.

الينسون

الينسون من أكثر الأعشاب المعروفة بتنشيط المبايض، لما يحتويه من مركبات تسهم في زيادة هرمون الأستروجين لدى النساء، لذا فيفضل أن تتناوله المرأة عن طريق أخذ مقدار ثلاث ملاعق كبيرة منه، وغليهم في كوب ونصف من الماء وتصفيته، ومن ثم تناوله يوميًا للحصول على نتائج سريعة.

زيت زهرة المساء

حيث يزيد زيت زهرة المساء من الإفرازات المهبلية لدى المرأة، ويسهم في زيادة معدلات الخصوبة، ويعمل على تقوية المبايض بشكل عام.

ويفضل استخدامه لفترة وجيزة ولحين ظهور نتائج إيجابية، ولكن ينصح بالحد من استخدامه أثناء فترة التبويض؛ لأنه يؤثر سلبيًا على الرحم، فيصيبه بتقلصات تؤثر على المرأة، لذلك يُنصح بزيارة الطبيب لتحديد الأوقات التي يمكن أن يُستخدم زيت زهرة المساء بها.

تنشيط المبايض في سن اليأس

يُعتبر سن اليأس هو النقطة السوداء في حياة كل امرأة؛ حيث أنها تعتبرها نقطة انتهاء الحياة بالنسبة لها، ويبدأ سن اليأس لفترة زمنية كبيرة قد تصل إلى عام كامل. ومع بدء سن اليأس تنقطع المبايض عن أداء عملها، مما ينجم عنه عدم قدرة المرأة على الحمل، فتقع المرأة في مشاكل نفسية كبيرة، وهذا الخطأ الذي يقعن فيه العديد من النساء حيث يقمن بإهمال أنفسهن وعدم الرغبة للحياة.

ولكن الطب لم يترك شيئًا لم يجد له حلًا، فقد اهتم الأطباء بإجراء عمليات تنشيط المبايض في سن اليأس، وذلك من خلال عملية حقن المبايض.

تمكن الأطباء من إجراء عمليات حقن المبايض بصفائح دموية، والتي تعمل على تجديد نشاط المبيض في هذا السن، فبعد حقن البلازما في المبايض، تقوم هذه الصفائح الدموية بممارسة عملها، حيث أنها تنشط الخلايا الموجودة في المبيض، وتجدد من عمل المبايض مرة أخرى. ولا تعتمد هذه العملية أيضًا على وجود متبرع بالدم؛ لأن الأطباء يقومون بأخذ العينة من الشخص ذاته.

وقد لاقت هذه العملية نجاحًا كبير، حيث أنها مكنت النساء من الحمل وعودة المبايض إلى خصوبتها، وبذلك تمكن النساء اللواتي تخطين سن اليأس من تنشيط المبايض والإقبال على الحياة من جديد؛ فهذه العملية تساعد على إعادة قدرة المرأة على الإنجاب.

الكثير من النساء اللواتي اقبلن على هذه العملية وقد بلغ عددهم 75% تمكن من الحمل، كما أن هرمونات هؤلاء النساء عادت إلى وضعها التي كانت عليه في فترات الشباب، وتساعد العملية أيضًا في حل الكثير من المشكلات التي قد يصاب بها رحم المرأة، كالأرحام الغير قادرين على حمل الجنين.

فقد تخطت هذه العملية كل هذه المشكلات وأعطت فرصة للنساء للإقبال على الحياة من جديد والعودة مرة أخرى إلى سن الشباب.

تقوية المبايض للحمل

تُعاني العديد من النساء بمختلف أعمارهن من مشكلة ضعف التبويض، مما ينجم عنه التأخر في حدوث عملية الحمل، وقد ينتج ذلك بسبب القلق والتوتر التي تعيش فيه المرأة، سواءً بسبب الضغوطات اليومية أو بسبب وجود مشكلةٍ ما في المبايض. لذا يُنصح باتباع بعض الإرشادات من أجل تقوية المبايض:

  1. الإقبال على تناول اللبن يوميًا؛ لأنه يسهم في تقوية المبايض وتحفيز عملها، ويمكن إضافة القليل من العسل والحبة السوداء إلى اللبن، ذلك يعطي نتائج أفضل.
  2. الحد من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين، كالقهوة أو الشاي وغيرها من المشروبات التي تحتوي على نسب من الكافيين؛ لأنها تؤثر على مستوي الخصوبة مما يؤخر في حدوث عملية الإنجاب.

أساليب يجب الحد منها لتقوية المبايض

  1. الحد من التدخين؛ لأنه من الأساليب الأولى المسببة في ضعف المبايض.
  2. تجنب السمنة فهي تؤثر سلبيًا على المبايض.
  3. الآثار الجانبية لبعض العقاقير، لذا يجب استشارة الطبيب قبل تناول أي عقاقير قد تضر بالمرأة.

في النهاية يجب على المرأة التحلي بالصبر والبعد عن هذا القلق والتوتر، وتجربة العلاج بالأعشاب الطبيعية بغرض تنشيط المبايض لحدوث الحمل بإذن الله، ولا نهمل الطب أيضًا فلا يوجد مرض إلى وقد خلق الله له علاج، ولا تنسي عزيزتي المرأة قول الله تعالى: ﴿إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ﴾[يس:82].

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ياسمين أنور

حاصلة على ليسانس لغة عربية جامعة الإسكندرية، شغوفة بالقراءة والاطلاع وأحب عملي ككاتبة جدًا وما يدفعني للأمام هو تشجيكم لي.

أضف تعليق

5 × ثلاثة =