تكرار الأخطاء

لعل من اكثر الأمور التي تربك الإنسان، أي إنسان فينا هي كمية تكرار الأخطاء والعثرات التي قد يقع فيها، فالإنسان بطبيعته يحب النجاح ويفضل النجاح ويسعى إليه، وبالتالي فإن العثرات والأخطاء مربكة بعض الشيء لنا، وقد تعمل على الانتقاص من شخصية الإنسان أمام نفسه عن طريق هز ثقته بنفسه، وأمام الآخرين بنظره إلى ذاك الإنسان الذي دوما ما يقع في الأخطاء والعثرات، لكن قد تتعقد المشكلة اكثر وتتعاظم عندما يقوم بتكرار هذه الأخطاء وبطريقة قد تشعره بأكثر من مجرد خسارة الثقة، وبحيث تنتقل إلى الشعور بالعجز والانكسار (لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين) في هذا الحديث النبوي الشريف إشارة إلى أن الأصل أن يتعظ الإنسان من الخطأ الأول وبالتالي لا يكرره، لكن أن قام بتكراره فهنا المشكلة كبيرة وعظيمة، ولهذا سنذهب إلى الخطوات الواجب على الإنسان اتخاذها ليحافظ على نفسه بعيدا عن الوقوع في مشكلة تكرار الأخطاء .

8 نصائح كيف تتجنب تكرار الأخطاء

لا تخاف من الفشل

يعتبر الخوف وما تتبعه من مشاعر أخرى كالقلق والريبة من اكثر المشاعر التي يمكنها اعتبارها مطبات في حياة الإنسان مما تمنعه من القيام بأي خطوات جديه في حياته، الخوف من الفشل هو شعور طبيعي وهو أمر يتشارك فيه كل البشر، لكن المشكلة الرئيسية عندما يتضخم هذا الشعور إلى الحد الذي يصبح فيه هاجسا، هنا لا بد من أخذه على محمل الجد، ويجب البحث في أسبابه وطرق التعامل معه، وطرق علاجه، والتخلص منه، وفي أحيان كثيرة يصل الإنسان إلى الوسيلة إذا كان جادا في هذا الأمر. لكن بالدرجة الأولي يجب عدم تجاهله على الإطلاق.

لا تصدق انك لا تستطيع تجنب الوقوع في الخطأ

أيضا الهاجس النفسي وما يرتبط به عامل مهم أحيانا نحن نقوم بوضع تخيل ما، أو وهم ما ومن ثم نقوم برسم العديد من الخيالات والأوهام ونقوم بتصديقها، انت إذا كنت تعاني من الوقوع في الأخطاء دوما ترسم وهما معينا انك لا تستطيع التخلص من الوقوع في الخطأ، وانك عاجز عن القيام بأي من الأمور التي تنقذك منه، في الحقيقة هذا وهم كبير، انت تستطيع أن تقوم بالأعمال دون أن ترتكب الأخطاء، في حال قمت بها بطريقة صحيحة وسليمة، كن مؤمن بنفسك وعزز ثقتك بنفسك اكثر. وستكون النتائج صحية اكثر لك.

ركز على ما تستطيع القيام به بطريقة صحيحة

من الخطوات التي يفضل أن تقوم بها، هو أن تقوم بالتركيز جيدا على التصرفات والأفعال التي تستطيع أن تقوم بها بطريقة صحيحة وان تتخلى عن تلك التي تشعر انك قد تخطا فيها، الغاية من هذه الخطوة هي العمل على زيادة الثقة بالنفس اكثر، ولهذا فهي تعتبر خطوة مرحلية وليست دائمة وبالتالي عليك أن تثق انك تستطيع أن تقوم بها لفترة مؤقتة ويفضل أن تكون قصيرة وان تنتهي بالشعور بانك جيد في أمر، لنأخذ الأمر من الصورة الأتية، ليس هناك إنسان كامل، كل البشر ينقصهم أمر ما، في جانب معين، وبالتالي ليس من المطلوب منك أن تكون كاملا، ولهذا أن استطعت إثبات انك جيد في أمر فليس من المعيب أن تخطا في أخر ولو كان الخطأ بسيطا.

ابدأ بتصحيح أخطاءك

الآن وبعد أن قمت بإعادة الثقة إلى نفسك اكثر، وبعد أن بدا إيمانك بنفسك يتجدد، عليك أن تبدأ بالبحث في الأخطاء التي كنت تقوم بارتكابها والتعرف على الوسائل والطرق التي يمكنك من خلالها تصحيح هذه الأخطاء، وبالطبع أن هذه الخطوات تتطلب منك أولا التعرف على طبيعة هذه الأخطاء، ومن ثم الانتقال إلى التعامل معها خطوة بخطوة، الأمر ليس بتلك الصعوبة، فمعظمنا يرتب الأخطاء أما لسوء فهم طبيعة الأشياء، أو التعامل السريع معها وبالتالي فهي أخطاء أن قمنا بالتعامل معها بصبر وروية وفهم نستطيع الوصول إلى الحلول معها ونستطيع أن نتجنبها لاحقا، فقط الصبر وفهم طبيعة ما نقوم به.

قم بمراجعة أخطاءك كل يوم

لا تكتفي بتصحيح الأخطاء، بل عليك أن تقوم بمراجعة أعمالك اليومية وبيان الأخطاء التي قمت بارتكابها في خلالها، هذا الأمر مفيد جدا، وسيساعد على حصر الأخطاء من ناحية طبيعتها، ولماذا ترتكبها وفي العادة متى ؟ ثم يمكنك أن تقوم بمحاولة تدارك هذه الأخطاء كلما اتضح إقبالك على القيام بأي منها، إذا أن مراجعة هذه الأخطاء هي من العوامل الجيدة والجدية في طريقك للتخلص منها إلى الأبد.

حاول أن تبدأ التغيير

وحتى يمكنك أن تبدأ في التغيير عليك أن تقوم بإدراك الآتي:

ما هي التغييرات التي ترغب بالقيام بها

ما هو حجم التغييرات التي ترغب بالقيام بها في شخصيتك حتى تستطيع أن تبتعد عن تكرار الأخطاء التي تقوم بها، هل هذا الأمر يرتبط بإحدى العادات التي تقوم بها دوريا، أو يرتبط بطبيعتك، أم هذا الأمر يرتبط بالتوقيت، هناك العديد من السلوكيات التي يمكنك تحديدها والطباع قبل أن تبدأ بالتغيير.

اكتشف آلية تغيير السلوك لديك

بعد أن تحدد الأمر الذي ترغب بتغييره، عليك أن تفكر جيدا في الطريقة التي ستقوم من خلالها بهذا التغيير والتي ستساعدك على تجاوز هذه التصرفات التي تؤدي إلى الإشكاليات التي تقع فيها.

لا تكن متعجلا

من المهم جدا وعند البدء في مثل هذه الإجراءات أن تكون متعاونا مع نفسك أي متفهما إلى أن بعض الأمور والتي يتطبع بها الإنسان وعلى مدار السنين تحتاج أيضا إلى فترة من الوقت للتغيير و لا يمكن أن تحدث ابدأ خلال أيام، ولهذا لا تكون متعجلا في الفهم والتصرف.

لا تكن قلقا من النكسات

نعود مرة أخرى إلى النقطة الرئيسية وهي إياك أن تفكر بالإخفاقات والنكسات التي قد تصيبك أثناء قيامك بهذه المرحلة، انت ستستطيع القيام بها ولكن يجب عليك أن تكون حكيما.

ابدأ التغيير

الآن وبعد وثلت إلى التغييرات التي يجب عليك القيام بها، يمكنك أن تبدأ بهذه العملية والتي قد تحتاج منك الصبر لكونك ستعمل على تغيير الكثير من الطباع والعادات التي أصبحت جزءا منك على مر السنين، لكن يجب أن تكن متفائلا، فأنت قادر على هذا الأمر.

حافظ على التغييرات التي تقوم بها

في النهاية يجب أن تعرف كيف تستطيع أن تحافظ على ما أنجزته، فأنت ستبتعد عن تكرار الأخطاء التي وقعت فيها سابقا.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

17 + خمسة عشر =