تسعة
الرئيسية » تعليم وتربية » تقنيات التعلم » مبادئ الكيمياء : كيف تعلم طفلك مبادئ الكيمياء بسهولة ؟

مبادئ الكيمياء : كيف تعلم طفلك مبادئ الكيمياء بسهولة ؟

مبادئ الكيمياء هي أمر أساسي بالنسبة لأي طفل في مراحل التعليم المختلفة، في هذه السطور نستعرض الطريقة الصحيحة من أجل تعليم الطفل مبادئ الكيمياء بسرعة.

تعلم طفلك مبادئ الكيمياء

مبادئ الكيمياء هي أمر لا غنى عن تعلمه بالنسبة لأي طفل في مراحل التعليم المختلفة. فالعلم نور الحياة فبدون العلم تُظلم الدروب وتُشتت الأفكار وتضيع الآمال، فلابد أن يكون هدف كل فرد تعليم وتثقيف نفسه أولاً ثم تعليم من حوله وأولهم الأبناء الذين هم شعاع المستقبل، فبالعلم يُكشف الظلام وتُزال ستائر الجهل والغيوم فهو مطلب الواعي وهدف صاحب الهمة العالية، ومن أسمى الأدوار دور الأم والأب تجاه أبناءهم فلذات أكبادهم فلابد أن نراعي أبناءنا جيداً ونهتم بتعليمهم وتثقيفهم والأخذ بأيديهم حتى بر الأمان ومتابعتهم جيداً حتى لا يصبحوا بلا هدف وبلا كيان، وفي الغالب يكون على الأم عاتق المسئولية الأكبر في تربية الأبناء وهذا أمر ليس بغريب فهي نبع الحنان وصاحبة البال الطويل والصبر الجميل، ومن ضمن ما تراعيه الأم دائماً عندما تتابع أبناءها متابعة الدراسة المدرسية وما يتم دراسته في المدرسة من العربي والحساب والعلوم والأحياء والكيمياء وغيرها من العلوم، وهذا الأمر ليس بالبسيط ولهذا سوف نأخذ علم من هذه العلوم ونشرح كيفية تعليمه لأبنائنا بطريقة سهلة وهو علم مبادئ الكيمياء وفيما يلي سوف نوضح ذلك.

مبادئ الكيمياء : كيف تعلمها لطفلك

كيف تعلم طفلك مبادئ الكيمياء؟

مبدئياً فكرة تعليم طفل أو توصيل معلومة له هو الأمر الذي يعد السهل الممتنع، لأن الطفل في عمر صغيرة سهل جداً حفر المعلومات في عقله فعقله في هذه السن الصغيرة عبارة عن صفحة بيضاء جداً سهل الكتابة عليها، فلذلك هو الأمر السهل أما الممتنع فممتنع لأن الطفل يحب اللعب ويحب اللهو فمحاولة توصيل معلومة له تحتاج إلى جهد، أما إذا عرفنا طريقة توصيل المعلومة له فحفظها وفهما سهل، إذاً عرفنا أن المشكلة في طريقة تعليم الطفل وليست في قدراته ولافي فهمه واستيعابه، فيكون إذاً هدفنا هو توصيل المعلومة للطفل بطريقة سهلة وفي نفس الوقت محاولة جمع تركيزه ولفت انتباهه، وذلك عن طريق:

مراعاة الفرق الفردية

هناك الكثير من الفروق الفردية بين البشر بمعنى أن كل طفل وكل إنسان له تركيبته الخاصة به، فهناك طفل طويل البال صبور وهناك طفل قصير البال وهناك طفل سريع جداً في الاستيعاب وطفل متوسط الاستيعاب وهناك طفل عنيد وطفل حنون، أحاول فهم طفلي جيداً ثم أتعامل معه على حسب شخصيته حتى أجذب انتباهه بطريقة تجعله يحب المعرفة والعلم والثقافة.

أستخدم فكرة التشجيع لتعليم طفلك مبادئ الكيمياء

استخدام التشجيع عند تعليمه أي معلومة عندما أرى منه التركيز والهمة العالية أهدي له هدية، وأحاول معرفة ما يحبه جيداً حتى أقدم له مكافئة عند التقدم في جميع العلوم أو في علم من العلوم أو في أمر من الأمور، وهذه الطرق نستخدمها في تعليم الطفل جميع ما نريد أن نعلمه له، أما الكيمياء في حد ذاتها فهي عبارة عن مواد وتجارب ومعادلات، إذاً عند تعليم الطفل أحاول أن أعطيه فكرة مبسطة عن الكيمياء أولاً بمعنى أوضح له تجارب من حولنا شيء إذا وضع على شيء أصبح شيء أخر، مثلاً تجارب كيميائية من حولنا مثال نأتي بالمكونات الأتية من حولنا بيضة وخل وكوب وطبق ونجعل الطفل يعمل معنا ليتعلم، ثم نضع البيضة في الكوب ثم نضع عليها الخل لمدة يومين، ثم أنقل البيضة إلى الطبق سوف نجد أن الخل الذي وضع على البيضة لمدة يومين، أحدث تفاعل مع قشرة البيضة وعمل على تعديل في مكونات قشرة البيضة أي أنه فكك المركب السابق فأصبحت النتيجة طبقة مرنة مطاطية ثم أكتب له المعادلة الكيميائية:

قشرة البيضة + الخل = مركب آخر

وبهذا الأمر أكون وصلت له فكرة مبادئ الكيمياء بطريقة سهلة ومبسطة. مما سبق نستخلص أن الأطفال سهل تعلمهم ولكن لابد من الحكمة في تعليم الطفل أي شيء، لابد من معرفة المادة أو العلم الذي أريد توصيله للطفل ثم أتتبع أنا بفكري ما يمكن فعله بطريقة مبسطة حتى تصل الطفل معلومة ميسورة وسهلة، وذلك في جميع الأمور التي أريد أن أصل بها إلى فكره الصغير، وحتى لا يمل من الذي أريد توصيله، فالأطفال هم رجال وفتيات الغد وهم منارة المستقبل، ولابد أن نراعي أفكارهم الصغيرة مثلهم فنعطي لهم الأمثلة التي يستطيعون فهما وفي حدود فكرهم.

سارة محمود

حاصلة على بكالريوس خدمة اجتماعية، أحب كتابة الشعر والخواطر، والقصص القصيرة، وأحب قراءة كل ما يتعلق بعلم النفس.

أضف تعليق

13 − 9 =