تجمع المياه في الرئة

وذمة الرئة (pulmonary edema) هو الاسم العلمي لحالة تجمع المياه في الرئة ، وفي الأوساط الطبية والاجتماعية الدارجة يدعى استسقاء الرئة، وفي هذا المرض يتم امتلاء الرئة تدريجيًا بالسوائل، مما يجعل الرئة غير قادرة على ممارسة وظيفتها في امتصاص الأكسجين من الهواء الداخل إليها، وبالتالي يحدث نقص في كمية الأكسجين التي تصل إلى جسم الإنسان، ويكون هذا الأمر في صورة ضيق شديد في النفس، أيضًا يوجد نوع آخر من تجمع المياه في الرئة وهو يسمى الانصباب الجنبي وفيه تتجمع المياه في التجويف الصدري بين الرئتين في أغشية رقيقة موجودة هناك، ومن خلال المقال يمكن التعرف بشكل أفضل على المرض، وأسباب الإصابة والأعراض وطرق العلاج المتاحة.

أسباب تجمع المياه في الرئة

تجمع المياه في الرئة أسباب تجمع المياه في الرئة

هناك أسباب عدة تسبب الاستسقاء، أو تجمع المياه في الرئة ، ويمكن تقسيم هذه الأسباب إلى قسمين، القسم الأول خاص بأمراض القلب، أما القسم الثاني فليس له علاقة بأمراض القلب، وهذه هي أهم الأسباب.

أسباب لها علاقة بأمراض القلب

لمن يعانون من أمراض القلب، لديهم عادة مشكلة في ضغط الدم، حيث يكون في معظم الأحيان عالٍ، وهذا يقلل من قدرة البطين الأيسر على ضخ الدم الواصل إلى الرئة، مما يؤدي إلى زيادة الضغط على الأذين الأيسر، وبهذا الأمر يزداد ضغط ضخ الدم في الأوردة والشعيرات الدموية في الرئة، ويؤدي إلى تراكم السوائل في الحويصلات الهوائية الموجودة في الرئة، ومن أهم الأمراض التي تتسبب في ضعف البطين الأيسر هو انسداد الشريان التاجي، وهو مرض شائع الحدوث في العالم، بسبب تراكم الدهون على المحيط الداخلي لغشاء الشريان التاجي، وبسبب تراكم هذه الدهون يحدث ضيق للشريان، وقد يحدث أحيانًا حالة انسداد في الشريان أو جلطة قلبية، وهذا يعني نوبة قلبية.

وقد تؤدي الجلطة إلى تلف جزء من القلب، أو ضعف عام في عضلة القلب، لتضعف قدرة القلب على ضخ الدم، ويُعد اعتلال عضلة القلب واحد من أهم الأسباب التي تسبب تلف في قدرة البطين الأيسر في القيام بمهامه الطبيعية في ضخ الدم إلى الرئة، هذا بجانب مشاكل سريان الدم في بقية أعضاء الجسم، وبسبب هذا الأمر يعاني المريض في أحيان كثيرة من عدم وصول الدم من الرئة إلى القلب والعكس، مما يجعل هناك إمكانية لتراكم الدم في الرئة، وأشهر عرض لهذه الحالة هو عرض سعال المريض دمًا بدلًا من المخاط، أيضًا صمامات القلب عندما يكون فيها مشاكل تؤدي إلى نفس النتيجة، وهي تراكم الدم في الرئة ثم تجمع المياه في الرئة .

أسباب ليس لها علاقة بالقلب

هناك أسباب عديدة أخرى ليس لها علاقة بأمراض الشرايين والقلب تؤدي إلى تجمع المياه في الرئة ، ومن أهم هذه الأسباب؛ المتلازمة التنفسية الضيقة الحادة، وهي عبارة عن امتلاء الرئة بالسوائل من خلايا دم بيضاء بشكل مفاجئ، وأهم أسباب هذه الحالة هي الإصابة بالجروح العميقة أو الضربات الخطيرة في منطقة قريبة من الرئة، أو عدوى تعفن الدم، أو الالتهاب الرئوي أو حالات النزيف الصعبة، أيضًا الوجود في أماكن عالية جدًا فوق سطح الأرض، والمقصود بكلمة عالية أي ما يزيد عن 2400 متر فوق سطح الأرض، والسبب وراء هذه الظاهرة غير معروف، ولكن يسنده العلماء إلى ارتفاع الضغط الذي يؤدي إلى ضيق الشعيرات الدموية في الرئة، أيضًا من الممكن أن يتسبب في الاستسقاء مشاكل في الجهاز العصبي، أو تناول الأدوية التي تعمل على تخزين السوائل تحت الجلد أو في الرئة، مثل بعض أدوية السكر والضغط، وتناول الهيروين والكوكايين، وشرب السجائر، والعدوى الفيروسية، والتسمم بالكلور والأمونيا عند استنشاقهم.

أسباب استسقاء الانصباب الجنبي

في هذا النوع من الاستسقاء تتجمع المياه بين الرئتين عند التجويف الصدري، وهو يعتبر من أسوأ أنواع تجمع المياه في الرئة لأنه غالبًا يكون دليل على مراحل متأخرة من حالات مرضية شديدة الخطورة مثل أمراض الكلى والكبد، إذ في حالات الفشل الكبدي يحدث ما يسمى بتشمع الكبد، وهذا يؤدي إلى تراكم السوائل في جميع أجزاء الجسم وهو ما يؤدي غالبًا إلى وصول المياه إلى الرئتين مسببة الانصباب الجنبي، أيضًا بعض أمراض المناعة مثل الروماتويد والذئبة، أحيانًا بعض العدوى الفيروسية في الرئة من الممكن أن تتطور بشكل شرس وتؤدي إلى تكون سوائل، مثل السل والالتهاب الرئوي العنيف.

هل الماء في الرئة خطير؟

هو سؤال هام يريد أن يعرف إجابته أي شخص له قريب مُصاب بهَذا الأمر، والشَيء الجَيد، أن تجمع المياه في الرئة ليس من الضروري أن يكون خطيرًا، بل أحيانًا يكون السبب هو استخدام بعض الأدوية التي تساعد على تكوين مياه في الرئة فيشعر المريض أنه يختنق طوال الوقت، ويجد صعوبة في النوم، وفي العمل، ويعاني من الضعف العام، ولكن الشيء السيئ هو أن في حالات مثل الفشل الكبدي، أو الفشل الكلوي، أو السل، أو الأمراض الصعبة، سيكون الاستسقاء علامة خطر مهمة جدًا، ويجب أن يأخذ الطبيب والمريض حذرهم في مثل هذه الأوقات.

أعراض تجمع المياه في الرئة (الوزمة الرئوية)

ستحدث مجموعة من الأعراض السيئة، حيث يبدأ الأمر بصعوبة كبيرة في التنفس بشكل مفاجئ، أيضًا يبدأ المريض في السعال ويكون هناك بلغم له لون وردي، وزيادة في عملية التعرق، حتى ولو الجو مناسب، مع القلق وقلة القدرة على النوم، والشعور الدائم بالاختناق مما يجعل المزاج حادًا، الأمر يشبه شخصًا يختنق داخليًا ببطء دون أن يعلم أن رئته ممتلئة بالماء، أيضًا يحدث شحوب في الجلد، وظهور صوت صفير أثناء عملية التنفس، وزيادة في معدل ضربات القلب، كل هذا طبعًا سيؤدي غالبًا إلى سوء الحالة المزاجية، أما في حالة الوزمة الرئوية المزمنة، فالأعراض تختلف قليلًا في حدتها.

والمقصود بالمزمنة، هو عندما تمتلئ الرئة بالمياه على المدى الطويل، بجانب وجود إهمال من المريض، في عدم اكتشاف الأمر، حيث يشعر المريض بضيق تنفس شديد في حالة النوم، ولتقريب الشعور، هذا المريض يشعر وكأن أحدهم يجلس على صدره، أيضًا يحدث تجمع سوائل في القدمين والساقين، لينتفخوا جميعًا كأنهم متورمين جراء التهاب، ولكن الأمر عبارة عن ترسيب للمياه تحت الجلد، كل هذا أيضًا يؤدي إلى زيادة وزن الجسم، بسبب تخزين المياه المتواصل، كما يحدث أثناء النوم نوبات من ضيق التنفس والاختناق الحادة التي قد تؤدي إلى الموت أحيانًا، هذا بجانب الشعور بالتعب الشديد بسبب قلة الأكسجين عند بذل أي مجهود حتى لو خفيف.

أعراض تجمع الماء في الرئة (الانصباب الجنبي)

تجمع المياه في الرئة أعراض تجمع الماء في الرئة (الانصباب الجنبي)

الذي قد يكون غريب في هذا النوع من تجمع المياه في الرئة هو أن ليس له أعراض مباشرة من خلالها يمكن القول أن هناك تجمع مائي على الرئة، وفي أغلب الأحوال يتم الكشف عن الأمر من خلال الأشعة السينية على الصدر، أو أشعة الرنين المغناطيسي، بالصدفة، أما بالنسبة للأعراض الخارجية فهي تكون مجرد ألم في الصدر مكان التجمع المائي، مع وجود حمى مستمرة، وسعال جاف ومستمر، وحدوث صعوبة في التنفس خصوصًا أثناء النوم أو الاستلقاء، والشعور الدائم بضيق في التنفس، وصعوبة الشهيق، وعدم أخذ الكمية الملائمة من الأكسجين، وصعوبة في ممارسة أي نشاط بدني.

علاج تجمع الماء في الرئة (الوزمة الرئوية)

عملية علاج تجمع المياه في الرئة تحتاج إلى سرعة في التشخيص، لأنه كلما تأخر الطبيب في علاج الأمر، سيسبب ذلك مشاكل أخرى، مثل نقص الأكسجين الحاد في الجسم، والاختناق، في البداية يجب على الطبيب أن يمد المريض بالأكسجين مباشرة، حتى يكتشف السبب الرئيسي خلف سبب التجمع المائي في الرئة سواء عن طريق التحاليل أو الإشاعات أو التاريخ المرضي للمريض، ثم علاج الأمر، وسيكون العلاج إما بالأدوية للتحكم في ارتفاع ضغط الدم، والتي غالبًا تعمل على التخلص من المياه الزائدة الموجودة في الجسم، أو أدوية القلب، التي تساعد المريض للتحكم في ضربات القلب ومنها يتم تقليل الضغط على الأوعية الدموية ومن ثم تقليل معدل تجمع المياه في الرئة ، لحين التخلص منها، وأخيرًا القسطرة، والتي من خلالها يتم شفط المياه الموجودة في الرئة عن طريق آلات طبية خارجية، وأحيانًا يعطي الأطباء جرعة بسيطة من المورفين للمريض، حتى يخفف من نسبة القلق النفسي لديه.

علاج تجمع الماء في الرئة (الانصباب الجنبي)

مثل الوزمة الرئوية، يعتمد علاج الانصباب الجنبي على اكتشاف السبب الرئيسي للمرض، ومن أهم طرق العلاج بالطبع هي أدوية القلب، ومدرات البول، التي تتخلص من السوائل الموجودة في الجسم بصورة كبيرة، وفي بعض الحالات التي يكون السبب فيها أورام خبيثة يتم اللجوء للعلاج الكيميائي، أو العلاج الإشعاعي، أما في الحالات المستعصية، يتم فتح الصدر وإزالة المياه بطريقة طبية جراحية عن طريق عملية تدعى التصريف الرئوي وتُستخدم هذه الطريقة في حالة الرغبة في إزالة الأنسجة الليفية الموجودة في الرئة، وهناك نوع آخر يدعى جراحة المنظار، وهو عبارة عن دخول كاميرا فيديو تدعى المنظار ومن خلالها يتم عمل فتحات صغيرة في الرئة تخرج المياه للجسم من خلالها.

علاج ماء الرئة بالأعشاب

في واحدة من الوصفات التي قالها الدكتور عبد الباسط السيد خبير الأعشاب بمركز البحوث المصري لعلاج تجمع المياه في الرئة ، أن 200 جرام من البردقوش مع 200 جرام مع الميلسا، وهي أوراق عشبية لها رائحة الليمون، يتم غليهم سويًا على طريقة الشاي المغلي، ويتم شربهم 3 مرات يوميًا، وأضاف أيضًا أنه يفضل استخدام دواء موسع للشعب مع هذه الوصفة مثل الأنتيفيروين.

الوقاية من الماء على الرئة

تجمع المياه في الرئة الوقاية من الماء على الرئة

حسب العديد من الأطباء فإن فكرة الوقاية من تجمع المياه في الرئة تعتمد كليًا في علاج السبب الأصلي، أو المرض الأصلي الذي يسبب هذا العرض الخطير، فلو كان هناك التهابات في الجهاز التنفسي يجب أن يذهب المريض لعلاج هذه الالتهابات في أقرب فترة، لأن زيادة الالتهابات تتسبب في ظهور الأورام إذا لم تُعالج، لو كان هناك مشاكل في القلب، يجب متابعة الموضوع أولًا بأول، وفي حالات الفشل الكلوي يجب الحفاظ على مستوى الضغط والسكر في الدم بصورة جيدة.

في الأخير تجمع المياه في الرئة هو مشكلة سيئة جدًا، وتحدث في الغالب إلى كبار السن، والذين للأسف لا يعلمون كيف يشكون، فتكون النتيجة معاناة لهم وألم وشعور دائم بضيق النفس، وأغلبية من حولهم يعتبرونهم يبالغون، ولذلك في حالات الشكوى منهم يفضل الكشف عليهم فورًا، ووضع فكرة وجود ماء على الرئة في الحسبان.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

خمسة عشر + سبعة عشر =