بكاء الرضيع

بالطبع يبكي كل الأطفال مراراً وتكراراً، وقد لا تمر ساعة حتى يبدأ الطفل بالبكاء مرة أخرى، فما هي الأسباب التي قد تدفعه للبكاء؟ تعرف على أسباب بكاء الرضيع.

تتعدد أسباب بكاء الرضيع ، فقد يكون من اكثر الأصوات إيلاما إلى سامعيه، فهو يحرك الكثير من المشاعر والإحساس والحب إلى ذلك الرضيع الذي يصدر هذا الصوت، وفي العادة وعند سماع بكاء الصغير سترى الجميع ممن يسمعون صوته يهبون إلى مساعدته وكل يعرض جزء من هذه المساعدة للتخفيف منه، هذا الحب الكبير، يعني كم نحن بحاجة إلى إدراك سر هذا الصراخ، فهل هو مجرد بكاء، بالطبع لان ولهذا فمن المستحيل تجاهل صوت بكاء طفل، وهذا ما يجعل الرجال والنساء يستجيبون بشكل مختلف للصوت بكاء طفل. وخاصة بالنسبة للنساء، ففي العادة ستراها تبكي لبكاء طفلها وبطريقة تعني الحب والحاجة إلى فهمه.

حتى ندرك سر هذا البكاء أو الصراخ يجب أن نتقبل قاعدة مهمة وهي أن الأطفال يعتمدون على والديهم اعتمادا كبيرا إن لم يكن كليا، ويندرج ضمن هذا الاعتماد، انه يجب على الآباء أن يوفروا لهم الغذاء والدفء والراحة التي يحتاجونها. بالتالي فإن النقص في إيصال هذه الحاجيات اليهم يعني النداء طلبا لها، ومن هنا يكون البكاء فهو طريقتهم ( الأطفال ) في التواصل طلبا لهذه الحاجيات أملأ في تلبية هذه الطلبات في اسرع وقت.

بناء على هذا الفهم لأسلوب الأطفال في البكاء، علينا أن نفهم السبب الحقيقي لهذا البكاء، فماذا يرغب به الطفل الآن، وماذا يجب أن تلبي له حتى يمتنع عن هذا البكاء؟ باختصار ما هي أسباب هذا البكاء.

- إعلانات -

الجوع من أهم أسباب بكاء الرضيع

من أهم أسباب بكاء الرضيع فالأطفال يبكون لأنهم يعانون من الجو، فعندما يبدأ هذا الرضيع يشعر بالجوع فهو يدعو والدته لإطعامه، إن وسيلته إلى هذه الغاية هي الصوت الذي يصدره وهو البكاء، وبالتالي على الوالدين تلبية النداء في اسرع وقت.

الإزعاج

قد يعتبر هذا السبب من الأسباب الغريبة لبكاء الأطفال ولكن الطفل يبكي عندما يشعر بالإزعاج، وعندما يسمع الكثير من الأصوات الغير مألوفة له، والتي لم يسمعها من قبل تعتبر هذه الأصوات بمثابة المحفزات لهم للبكاء طلبا للأمان، من هذه الأصوات سماع أصواتا عالية مفاجئة أو الجارية. فيجب على الآباء فهم تصرف الطفل في مثل هذه الحالات وان يحاولوا التعامل معها بطريقة إشعار الطفل بالأمان الفوري.

الملل

الملل يمكن أيضا أن يسبب ضيق في الأطفال، فالأطفال وخاصة الرضع منهم تحتاج إلى الكثير من الاهتمام والرعاية طوال اليوم حتى تشعر بالراحة والاطمئنان وبعكس ذلك ستحاول أن تطلبها منها بأسلوب أخر، وهو إزعاج إلى أن تستجيب لها، انت تحتاج إلى أن تكون حول طلبك وتلبي حاجته إلى الاهتمام.

الحاجة الراحة

بالطبع إن هذا لسبب ليس من الأسباب المفاجأة، فالأطفال أيضا يشعرون بالإرهاق والتعب، حتى لو كنت تحلمهم طوال الوقت، هم يرغبون بالراحة الآن، وبالتالي هم يدعونك إلى توفير لهم هذا الشعور، انهم بحاجة الطمأنينة وجود الوالدين إلى الراحة لهم.

الحاجة إلى النوم من أسباب بكاء الرضيع

في العادة عندما يرغب الشخص البالغ بالنوم و لا بتوفر له، فهو يبدأ بالتذمر والضيق واحيانا قد يبدأ بالصراخ والتعامل بطريقة عصبية، هذا الأمر ينطبق هو الآخر على الأطفال بشكل اكبر واكثر حدة، فالطفل يحتاج إلى النوم اكثر من البالغ وخاصة الرضع منهم، وبالتالي يجب أن يتوفر لهم الجو للاسترخاء، وإلا سيبدؤون بالصراخ.

الشعور بالألم

الأطفال يعيشون تجربة الألم مثل البالغين، وفي العادة فإن البكاء الناتج عند الألم لدى الأطفال يأخذ شكلا اكثر حدة، وهو الصريخ المستمر وبالتالي هذا يتطلب منك أن تستشير الطبيب، فقط عليك أن تلاحظ الاختلاف في طريقة بكاء الطفل والحاجة وصريخه المستمر، وبناءا عليه عليك أن تقدر الحاجة الفورية إلى الاتصال بالطبيب أو زيارته.

الحاجة إلى اللمس

اللمس بالنسبة إلى الطفل هو حاجة وليس نوع من أنواع الدلال، الطفل بحاجة إلى الاتصال الحسي مع والديه، وهو يستطيع التعرف على أسلوبهم في لمسه وبالتالي يشعر بالمزيد بالأمان والحب والرعاية من قبلهم، وبالتالي هم يبحثون عن ذلك الاتصال الذي يلبي احتياجاتهم الحسية ن الطفل يستمتع كثيرا بالتدليك والمساج، وسترى ذلك مع حركات الطفل وضحكته، عليك أن توفر هذه الحاجة إلى طفلك ما امكن.

- إعلانات -

الشعور بالوحدة

الكفل هو كائن طفيلي بطريقة أو بآخرين فهو يعتمد على الآخرين اعتمادا شبه كلي كمنا ذكرنا سابقا وبالتالي إن الشعور بالوحدة هو شعور غير مقبول يعبر بالاحتجاج عليه بالصريخ والبكاء، يجب على الأبوين أن يشعروا الطفل دوما بالأمان ببقائهم حوله وإشعاره انه ليس لوحده.

عدم الشعور بالراحة

يبدأ الطفل بالبكاء عندما لا يشعر بالراحة، وتتعدد الأسباب التي تؤدي إلى مثل هذا الشعور لدى الطفل، فقد تنتج عن الوضعية التي يكون عليها، وقد تكون من الملابس التي يلبسها، فأحيانا قد تكون ضيقة أو المطاط المستخدم فيها تتسبب له الحكة أو الضيق، وبالتالي إن هذه الوضعية تسبب له الإزعاج، وهكذا هو يطلب من الوالدين المساعدة في التخلص من هذا الشعور حتى يعود إلى الوضعية المريحة.

الحاجة إلى التنظيف

قد يكون من أسباب بكاء الرضيع المرجحة التي تجعل الطفل يقوم بالبكاء الشديد هو الإخراج أو التبول وبالتالي الحاجة إلى تنظيفه، فالمواد التي تخرج من الطفل تتسبب له بالكثير من الضيق، وبالتالي هو بحاجة إلى التخلص منها وهو ما يقوم بطلبه من والديه.

عدم معرفة السبب

فمن الطبيعي للأطفال في البكاء، أحيانا قد يبكي دون سبب محدد حتى بالنسبة إلى الطفل ذاته، عليك أن تكون صبورا وان لا لا تلوم نفسك إذا لم يتم تهدئة طفلك. في بعض الأحيان، إن بكاء الطفل قد يكون مجرد مرحلة والطفل يمر من خلالها فالطفل ينمو باستمرار، ومع نموه يحاول أن يطور وسائل التواصل لديه وهذه إحداها.

كيفية تهدئة بكاء الطفل؟

إليك بعض الطرق البسيطة التي ستساعدك على تهدئة الطفل:

  • تشغيل صوت مستمر. ويفضل أن يكون هذا الصوت يخصك، مثلا صوت دندنة لك، صوتك الشخصي، حتى صوت دقات قلبك عندما تحضن طفلك فهو سيتعرف عليها اكثر، ويمكن أن تلعب دورا ويكون لها تأثير مهدئ.
  • قم بهز طفلك، فالأطفال يحب أن يتم هزه بلطف،. يمكن استخدام مرجوحة لهذه الغاية أو كرسي هزاز، ويمكن بكلتا يديك وبصور قريبة إلى القلب.
  • حاول تدليك أو فرك بطن طفلك، إن القيام بذلك بشكل منتظم يقلل من بكاء الطفل ويعمل على تهدئته اكثر.
  • أعطه حماما دافئا. هذه هي واحدة من أفضل الطرق لمساعدة طفلك على الهدوء.
  • في حال البكاء الشديد والغير مألوف يجب الاتصال المباشر بالطبيب.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

واحد × اربعة =