تسعة
الرئيسية » العلاقات » حب ورومانسية » امتلاك قلب الرجل : كيف تجعلينه لا يرى غيرك بأيسر الطرق ؟

امتلاك قلب الرجل : كيف تجعلينه لا يرى غيرك بأيسر الطرق ؟

امتلاك قلب الرجل ليس من الأمور الصعبة لتحققها الأنثى، لكن النصائح التي سوف نقدمها سوف تكون شديدة الفاعلية بالنسبة إلى أنثى لتحقيق هذا الهدف.

امتلاك قلب الرجل

امتلاك قلب الرجل في مجتمعنا الشرقي خصوصًا وفي المجتمعات عمومًا لا يحتاج للمزيد من الجهد من الأنثى، ولا يحتاج إلى الدلال المستمر أيضًا، بل يحتاج إلى الذكاء.. وقد تركن المرأة الجميلة إلى جمالها فحسب كي تحاول السيطرة على الرجل ولكنها في الحقيقة بذلك تكون مخطئة حيث إن الجمال وحده لا يكفي، وإن استطاع امتلاك قلب الرجل شهرًا أو شهران فلن يستطيع الصمود لأكثر من ذلك، لذلك الذكاء هو العامل الأكبر الذي يجب أن تلعب المرأة عليه في رحلتها نحو امتلاك قلب الرجل وعقله، والذي يزداد طالما اتخذت إجراءاتها الذكية للوصول نحو هدفها، وإليك أبرز النصائح التي يكتبها رجل ويظن أن هذه الأشياء تجعلكِ تستحوذين على قلبه:

أهم أدوات امتلاك قلب الرجل

لا تضيقي الخناق عليه

هذه هي القاعدة الذهبية والتي تعمدت أن أضعها في مقدمة النصائح التي نعرضها من أجل امتلاك قلب الرجل، الرجال في مجتمعنا الشرقي تحديدًا لم يعتادوا على التضييق والقيود الزائدة وحتى إن تقبلوها في صغرهم على مضض من الأسرة فإنهم لا يتمنون أن يكبروا ويجدوا هناك من يحاول التضييق عليه بحكم العاطفة، لذلك أهم النصائح التي نعطيها من أجل امتلاك قلب الرجل والاستحواذ على عاطفته بالكامل وهو إعطاءه مساحته الخاصة به وعدم التضييق عليه وعدم الحد من حريته بأي شكل من الأشكال أو التدخل في خصوصياته، تجنبًا للنزاع والخلاف، وحتى إن تقبل ذلك مرة فلن يتقبله مرة أخرى لذلك يجب عليكِ من أجل امتلاك قلب الرجل أن لا تضيقي عليه وتعطيه المساحة الخاصة به دون الحد من حريته.

دعيه يشعر برجولته

مهما تحدثوا عن المساواة بين الرجل والمرأة وعدم التفريق بينهما في المعاملة وكل هذا الكلام، إلى أنه يظل الطريق نحو امتلاك قلب الرجل حتى وإن كان هذا الرجل من أهم المنادين بحقوق المرأة، هو إشعاره برجولته، الذكر الشرقي تحديدًا يحب أن يشعر بشيء من السيطرة والرجولة في التعامل وأنه يستطيع حمايتك والاعتناء بكِ وتوفير الرعاية لكِ على أكمل وجه، ولا ريب أن هذا شيء جيد لكِ أيضًا وتستطيعين استغلال حبه للسلطة والسيطرة في توفير هذه الأشياء الحماية والحنان والرعاية والاعتناء، بدلاً من التسلط وحب التحكم، ولهذا قلنا أن أهم الوسائل في طريق امتلاك قلب الرجل هو الذكاء، الذكاء الذي يجعلك تشعرينه برجولته وفي نفس الوقت تستفيدي أنتِ من ذلك بدلاً من أن تشعريه برجولته فيأتي ذلك عليكِ أنتِ بالضرر.

لذلك عند التعامل مع هذه النقطة تحديدًا يجب عليكِ أن تتحلي بالذكاء اللازم لإدارة هذه الأمر نظرًا لحساسيته الشديدة وخطورة التعامل مع هذه النقطة لا سيما وأن كل رجل بداخله إنسان كهف بدائي لا يعرف الحضارة أو الرقي أو التقدم وطالما أطلقتِ هذا الإنسان البدائي بداخله فلن تستطيعي إعادته بعد ذلك.

عززي ثقته بنفسه

من أهم الأشياء التي يجب أن تحرصي عليها من أجل امتلاك قلب الرجل هو تعزيز ثقته بنفسه من خلال الفخر به والحديث عنه بشكل طيب باستمرار سواء بينكما أو أمام الآخرين، يجب أن يعلم ويوقن بشكل لا يقبل التشكيك أنه أهم شخص لديكِ في هذا العالم وأنك لا يمكن استبدال أي شخصٍ آخر به مهما بلغت إمكانياته أو المغريات التي في شخصيته لأنك تحبينه هو ولا يوجد من يستطيع اقتلاع حبكِ هذا من قلبه، تستطيعين فعل هذا بالتأكيد المستمر على هذه الأشياء بالقول، أو بفعل الأشياء التي تبرهن بشكل عملي على هذا، ومتى فعلت هذه الأمور فنضمن لكِ مكانة في قلب هذا الرجل لا يمكن لأي شخص غيرك بلوغها أو تقليل مساحتك فيها.

اطري مظهره الخارجي

ربما تغفل الكثير من الإناث هذه النقطة الهامة اللازمة نحو امتلاك قلب الرجل، وعلى الرغم من أن النساء الأكثر اهتمامًا بالإطراءات والثناء ولا يروقهن أبدًا أن يغفل الرجل الانتباه لتفاصيل ملبسهن ومظهرهن ومغازلتهن بأرق وأعذب الكلمات إلا أنهن رغم ذلك يغفلن عن الثناء على مظهر الرجل الخارجي، ويعتقدن أن هذا شيء لا يهم الرجل، والحقيقة أنه يهم الرجل بقدر ما يهم المرأة، أو على الأٌقل بنسبة متقاربة لاهتمام الرجل بذلك ولكن يخشى الرجل الإفصاح عن ذلك لأنه في مجتمعاتنا الشرقية هناك سمعة سيئة عن الذين يهتمون بمظهرهم ولانطباع قديم خاطئ سائد عن أن الرجال لا ينبغي عليهم أن يبالغوا بالاهتمام بمظاهرهم لأن ذلك يدل على خواء دواخلهم وتفاهة شخصياتهم وسطحية تفكيرهم وأن المقياس الأهم للرجل هو حضوره وشخصيته وهذا ليس حقيقي على الإطلاق.. فمعنى أن يهتم الرجل بشخصيته وحضوره الشخصي هذا لا يعني على الإطلاق أن يُهمل مظهره الخارجي أو لا يهتم به بل بالعكس كلاهما مكملان للآخر ويشعر الرجل بهذا في قرارة نفسه وبالتالي يحب دومًا أن تطري المرأة مظهره الخارجي وتثني عليه. لذلك من أهم الطرق نحو امتلاك قلب الرجل هو إطراء مظهره الخارجي ومغازلته إذا اقتضى الأمر وربما سترين احمرار وجهه خجلاً أيضًا وسيكون منظرًا مثيرًا وممتعًا بالنسبة لكِ.

كوني صديقته

لا يحب الرجل أن تكونين له امرأة بالمعنى التقليدي الذي يضغط عليه ويعمل على إثارة أعصابه بالشك فيه أو محاولة استنزافه أو دفعه للاهتمام بكِ إطلاقًا.. بل يحب الرجل دومًا أن تكونين على نفس المستوى من أصدقائه ولذلك عندما تجدينه يحب أن يقضي الوقت مع أصدقائه فهذا يعني أنه قد وجد ملاذه في الحديث بلا حدود وبلا تحفظات وبلا أي شخص سيحاسبه على كل كلمة يقولها أو كل موقف يحكيه أو تصرف صدر منه، إعطاء الشخص البراح في التعامل يجعله مرتاحًا ويجعله يحب الشخص الذي يتعامل معه أكثر بسبب شعوره بأنه على طبيعته معه ولا يضطر للحفاظ على طريقة تعامله أو الحرص على كل كلمة تخرج منه، وهذا لا يحدث عادةً إلا من الأصدقاء، فهل جربتِ في سبيل امتلاك قلب الرجل أن تكوني صديقته؟

كوني على طبيعتكِ 3معه

امتلاك قلب الرجل ربما يأتي دون قصد، فليس نصيحتنا بالأعلى أن تتحلي بالذكاء في التعامل معه ذلك يعني أن تكوني مفتعلة ومصطنعة، بالعكس.. أيسر وأسهل الطرق لامتلاك قلب الرجل تكمن في تعاملك بخفة وعفوية وتلقائية ولا يريد الرجل دومًا أن يشعر أنه يتعامل مع شخصية مصطنعة أو إنسان يرتدي قناعًا لا يبرز شخصيته الحقيقية، بل يحب أن تكون كل الأشياء فيكِ على طبيعتك.. وربما هذا ما قد يدفعه للتعلق بكِ دون أن تدري، طبعًا هذا لا يعدم تجربة المحاولات السابقة، ولكن احرصي أن تكون هذه المحاولات السابقة لا تتنافى أو تتعارض مع أن تكوني على طبيعتك معه، لا سيما وأن الرجال بطبيعتهم يميلون إلى البساطة في الأمور وعدم التعقيد وعدم حساب كل خطوة وكل تصرف وكل كلمة والتخطيط لها، لذلك من أفضل ما يجب فعله في هذه الأثناء هو أن تكوني على طبيعتك معه.

الاحترام والتقدير ومراعاة المشاعر

هذه بالطبع نقطة بديهية لا يمكن تجاوزها سواء بين الرجل أو بين المرأة ولكن للأسباب السالف ذكرها من ضرورة شعور الرجل برجولته يكون التأكيد على نقطة الاحترام والتقدير ومراعاة المشاعر مُلحًا جدًا ونحن نستعرض الطرق التي تؤدي إلى امتلاك قلب الرجل، لا ينبغي أن تصرخي في وجه الرجل لأنه سيصرخ في وجهك أيضًا لأنه سيشعر أن رجولته قد جُرحت وكرامته قد انتهكت، ولا تحاولي الاستناد على مشاعره الفياضة تجاهك في إغفال نقطة الاحترام والتقدير ومراعاة المشاعر هذا أمر غريزي لا يمكن الفكاك منه فلو حدث بسبب مشاعره تجاهك وسكت أمام صراخك في وجهه أو ثورتك عليه أو إطلاق العنان لعصبيتك كي تنطلق وتعصف به، فهو بهذا يحترمك ويقدرك ولا يريد أن يغضبك ويتحملك وقت الغضب، ولكن هذا قد يدوم لفترة بسيطة ولا يمكنك الاعتماد على احترامه وتقديره لكِ طالما أنكِ لا تفعلين المثل وتقومين بتقديم الاحترام والتقدير أيضًا، وطالما أن الاحترام والتقدير يتم تصديره من طرف واحد فإن الاحترام والتقدير هذا لن يصمد كثيرًا طالما لا يجد معاملة مماثلة، لذلك.. أهم الطرق نحو امتلاك قلب الرجل هو احترامه وتقديره ومراعاة مشاعره، وإليك بعض الأمثلة في مسألة التقدير ومراعاة المشاعر، فالتقدير مثل الشكر له من أجل صنع شيء جيد لكِ والتعبير عن امتنانك له، وتقدير أنه يهتم بكِ ويرعاكِ ويحرص على إبراز العاطفة تجاهك وتقدير هذه العاطفة، ومراعاة المشاعر مثل ألا تهتمي بأصدقائك على حساب الوقت الذي تقضينه معه ولا تبالغي في تعاملك بألفة مع شخص آخر هو لا يحبه ولا يرتاح له، والأمثلة تمتد.. لذلك ثلاث كلمات سيضمنَّ لكِ امتلاك قلب الرجل: الاحترام والتقدير ومراعاة المشاعر.

الدلال والرقة

لا يحب الرجل الشعور أنه برفقة أحد أصدقائه الذكور وبما أن طبيعته تعتمد على الخشونة والصلابة فإنه يحب أيضًا أن يجد من يكمله من هذه الناحية ويعمل على أن يكون الجانب الناعم الرقيق في حياته، لذلك امتلاك قلب الرجل يأتي من خلال الدلال الذي يجب أن تتعاملي به، ومهما حدث هو يحب أن يشعر أنه برفقة أنثى، ولا تصدقي الأقوال التي تدعي أن الرجال يكرهون دلال الفتيات، بل يكرهون فقط الميوعة والافتعال والمبالغة في ردود الأفعال بشكلٍ واضح، مما ينعكس أيضًا على نفور الرجال من هذه التصرفات، وبما أن الذكاء هو ما ذكرناه في البداية، فيجب أن يكون دلالكِ ذكيًا وتعرفين جيدًا متى تستخدميه.

الأمر لا يجب أن يخلو من المرح والضحك

التعامل الجاد طول الوقت لا يجدي، يجب أن يتخلل الحياة بعض الضحك والمرح، لا يحب الرجل أن يشعر أنه في ندوة علمية أو داخل مقهى مثقفين، ولا يحب أيضًا أن يعيش باستمرار داخل مسلسل درامي، لا تحرمينه من الضحك والمرح بين الحين والآخر وأيضًا لا تلومينه حينما يضحك أو يُلقي النكات فإنه قد يكون مضغوطًا طوال اليوم بسبب العمل ومصاعب الحياة ويأتِ إليكِ آخر اليوم كي يتخفف من كل هذه الضغوطات، لذلك امتلاك قلب الرجل يأتي من خلال إفساح المجال للمرح والضحك.

حذارِ والكذب

حسنًا، هذه هي النصيحة الأخيرة ولا يجب أن نتردد لنطلق عليها النصيحة الأهم.. أكثر ما يكره الرجال في حياتهم الكذب، وإن أخطأتِ في شيء ثم بقليل من الدلال واستدرار التعاطف وشعور الشفقة تستطيعين الحصول على مسامحته بل ويمكنكِ أيضًا أن تنالين منه اعتذارًا إن كان قد أطلق عصبيته عليكِ، أما إن فعلتِ شيئًا خاطئًا وكذبتِ عليه فإن الأمر ليس فيه أي تراجع عن ذلك لأنه سيفقد الثقة فيكِ مباشرة، ولن يستردها إلا بصعوبة بالغة.. إن كانت هناك فرصة أصلاً متاحة لذلك.. لذلك من أهم الأشياء التي يمكننا التشديد عليها والنصح بها من أجل امتلاك قلب الرجل، هو الصدق المطلق، والابتعاد كل الابتعاد عن الكذب.

خاتمة

امتلاك قلب الرجل يأتي بخلطة سحرية تعرفها المرأة تأتي عن طريق مزيج من الذكاء والدلال والرقة والصدق والتقدير والاحترام والتعاطف، وتستطيع ضبط هذه الأمور كي لا تأتي نتيجتها بشكل عكسي، ونشدد أخيرًا أن الرجال مهما بلغت شدتهم وعنفهم، لا يطيقون تحمل رؤية امرأة تبكي.. فنناشد النساء ألا يستعملوا هذا السلاح الماكر معنا لأننا رغم الصورة المأخوذة بقسوة القلب، أضعف مما تتخيل أي امرأة أمام دموع المرأة.

محمد رشوان

أضف تعليق

12 + خمسة عشر =