الولادة بطريقة برادلي

الولادة بطريقة برادلي من أنواع الولادات الطبيعية غير الدارجة أو المُنتشرة في مُجتمعاتنا العربية رغم ذيوعها منذ عقودٍ طويلة في الدول الغربية. ورغم اتباع بعض المشاهير الآن لفكرة حضور الزوج لولادة طفله المُنتظر ربما على سبيل التقليع إلا أن البعض لا يعرف أن الأمر نفسه يحمل علميًا مُسمى الولادة بطريقة برادلي، فما هي؟ وكيف تتم؟ وما الفرق بينها وبين الولادات العادية؟ هذا ما سنعرفه خلال موضوعنا هذا.

ما هي الولادة بطريقة برادلي ؟

الولادة بطريقة برادلي أو في مُسميات أخرى الولادة بمُساعدة الزوج هي أسلوب للولادة الطبيعية يتم في حضور الزوج وبمُساعدته دون الحاجة إلى تناول أدوية مُحفّزة لعملية الولادة أو تُحد من آلامها، بل وفي بعض الأحيان تتم عملية الولادة في المنزل بدون أطباء أو مُمرضات أو تدخل أغراب، فقط بدعم ومُساعدة الزوج وتحمُّل وصبر الحامل بُناء على تدريبات مُعتمدة من الأكاديمية الأمريكية للولادة الطبيعية بمُساعدة الزوج.

وقد ظهرت الولادة بمُساعدة الزوج أو الولادة بطريقة برادلي في مُنتصف الأربعينات، على يد الطبيب روبرت برادلي في مُحاولة منه للحفاظ على صحة الأمهات والمواليد من مُضاعفات العقاقير الطبية التي تُمنح في أواخر الحمل أو قُبيل أو أثناء الولادة لتسريع وتسهيل وتيرتها، وقد استمد برادلي طريقته من خلال مُلاحظة عملية الولادة الطبيعية الفطرية لدى إناث الحيوان، ليبدأ بتطبيقها على إناث الإنسان من خلال التجربة على مجموعة من المُمرضات قام بتوليدهن بمُساعدة الأزواج.

كيف تتم الولادة بطريقة برادلي ؟

تعتمد الولادة الطبيعية بطريقة برادلي على تعليم السيدات الحوامل طيلة فترة الحمل وبالتحديد خلال القسم الأخير منه كيفية إتباع نظم التغذية الصحية السليمة وكيف تؤثر على تطور نمو الأجنة وتدريبهن على تطبيق الاحتياجات الست للمرأة عند الولادة من خلال تمرينات التنفس العميق واليوجا والعزلة في غرف مُظلمة وهادئة بعينين مُغلقتين، وكلها تمرينات تتم بحضور الزوج لتُساعد المرأة على الهدوء والاسترخاء والثقة بالنفس وإدارة الألم أثناء عملية الولادة، ويتم منحها من خلال فصول تدريبية مُعتمدة عالميًا، هذا إلى جانب تعليمهن تقنيات تحمُّل آلام الولادة وإدارتها بمُساعدة ودعم الزوج، وقد لاقت هذه الطريقة نجاحًا وصل إلى 86 % من الحالات التي اتبعنها.

الفرق بين الولادة العادية و الولادة بطريقة برادلي

تختلف الولادة الطبيعية بطريقة برادلي عن الولادة الطبيعية العادية بأن البطل الأول والأخير في الأمر هو الزوجة بدعم ومُساندة قوية من الزوج، فمجرد وجوده إلى جوارها وصوته والرسائل الداعمة التي يُقدّمها إليها خلال عملية الولادة مع ثقتها القوية بقوتها وقدرتها على اجتياز الأمر حسب ما تم تدريبهما عليه كافي لإتمام عملية الولادة الطبيعية بنجاح.

كما تختلف ولادة برادلي عن الولادات الأخرى سواء كانت طبيعية أو قيصرية في عدم اعتمادها على أي نوع من الأدوية أو التدخلات الجراحية، مما يُجنّب المرأة ووليدها الكثير من المُضاعفات المُرتبطة بعملية الولادة أو ما بعدها مثل: النزيف أو نقص الأكسجين أو تلوّث والتهاب الجرح القيصري وآلامه المُبرحة وندوبه.

وأخيرًا تُساعد الولادة بطريقة برادلي على خلق مشاعر مُميّزة بين الزوجين وبين الأب والوليد في مثل هذه اللحظات الحاسمة من حياة الأطراف الثلاثة، مع عدم اشتراط التواجد في مستشفى وسط جحافل من الأطباء والمُمرضات، وهو الأمر الذي يُزعج ويُخيف بعض النساء المُقبلات على المخاض.

وختامًا عزيزتي، لا يُمكننا أن نُنكر كم أن الولادة بطريقة برادلي من التجارب المُميّزة التي قد تجذّبك أنتِ وزوجك على تخوّفٍ لتجربتها، ولكن هذا لا يمنع ضرورة طلب المُساعدة الطبية دون تردد في حال لاحظتما خروج الأمور عن السيطرة.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

واحد × 5 =