تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » الصحة النفسية » النوم بعمق : كيف تنام بشكل عميق إذا كنت تعاني من الأرق ؟

النوم بعمق : كيف تنام بشكل عميق إذا كنت تعاني من الأرق ؟

مشاكل النوم أصبحت أمرًا رائجًا هذه الأيام و النوم بعمق أصبح أمرًا بعيد المنال للعديد من الأسباب، نحاول أن نمنحك نومًا هانئًا في نصائحنا التالية.

النوم بعمق

لا أدري هل هو عن طريق المصادفة أم هناك سبب غير معروف وراء الأمر، إلا أن النوم بعمق أصبح الآن من الأمنيات البعيدة عند شريحة واسعة من الناس، وأصبح الأرق مسيطرًا على العديد من الناس خصوصًا الشباب، وإليك أبرز الأسباب التي أدت إلى هذا الأرق وعلاجه.

أفضل أساليب علاج النوم بعمق

كثرة استخدام الأجهزة الإلكترونية والحواسيب

في تقديري الشخصي ربما هذا أحد أهم أسباب الأرق خصوصًا بالنسبة لجيل الشباب بسبب إفراطهم الزائد عن كل الحدود للهواتف المحمولة والحواسيب والتي تسبب لهم حرمانًا من النوم بعمق إن لم تسبب لهم أرقًا مزمنًا، وقد أثبتت الدراسات أن التعرض المستمر للأشعة البنفسجية والموجات الكهرومغناطيسية التي تتسبب بها الهواتف والحواسيب تؤثر على مؤخرة العين وتسبب الصداع وتشتت الذهن والشعور بالإجهاد العقلي، وتسبب أضرار أخرى ولكن ما يهمنا منها الآن أنها تؤثر على النوم وتسبب الأرق، كما أنها تؤثر على الأعصاب وتضر بمزاج الإنسان مما يجعل كل هذه العناصر تتكاتف وتتضافر لتحرم الإنسان من النوم بعمق، لذلك من أهم الطرق للنوم بعمق وطرد الأرق، هو ترشيد استهلاك الحواسيب والهواتف الذكية لما لها من آثار جانبية منها الأرق وعدم النوم بعمق.

المواظبة على التمارين الرياضية

من الأشياء التي تدفعنا إلى النوم بعمق هي ممارسة التمارين الرياضية مما يجعل جسدك مرهقًا وبناءً عليه يجعلك هذا توّاقًا للنوم، أيضًا التمارين الرياضية مفيدة للجسم بشكلٍ عام، لذلك من أهم الأشياء التي تدفعنا لقضاء ليلة من النوم العميق هي ممارسة التمارين الرياضية.

المشروبات المنبهة والكافيين والنيكوتين

هذه بالطبع آفات العصر، وينضم إليها المشروبات الغازية وذلك لما فيها من مواد تعمل على إرباك العقل وتفقده الاسترخاء اللازم للنوم بعمق وبناءً عليه يجب التوقف عن شرب المشروبات المنبهة والتي تحتوي على كافيين مثل الشاي والقهوة والامتناع عن المشروبات الغازية والامتناع عن التدخين كذلك، وإن كان ولا بد منها فينبغي عدم الإكثار من تناولها، وشرب آخر جرعة من هذه الأشياء قبل النوم بست ساعات على الأقل.

تهيئ الجو المناسب للنوم في الغرفة

من إرشادات النوم بعمق هو تهيئ الجو المناسب في غرفة النوم من حيث الإضاءة، حيث يفضل أن تكون الإضاءة خافتة صادرة من مصباح صغير، أو من الأفضل أن تكون الحجرة مظلمة تمامًا وذلك من أجل إراحة العين والاستغراق في النوم سريعًا، أيضًا الابتعاد عن الأصوات المزعجة والحفاظ على جو الغرفة هادئًا خاليًا من الأصوات المزعجة التي قد تحرمك من النوم بعمق وتجلب الأرق أكثر.

الاستماع إلى موسيقى هادئة

هذه طريقة أنا جربتها بنفسي حيث أعاني الأرق المزمن منذ أكثر من عامين، وأحيانًا أتوق إلى النوم فأقوم بتشغيل قائمة موسيقية تحتوي على مقطوعات موسيقية هادئة، وقد كانت هذه الطريقة فعالة في معظم الأحيان وكنت أنام بالفعل قبل أن تنتهي الموسيقى، يمكنك البحث على الإنترنت وستجد.. إذا كتبت موسيقى الاسترخاء سواء بالإنجليزية أو بالعربية فستجد بالطبع مقطوعات كثيرة بأطوال مختلفة طويلة أو قصيرة ستساعدك على تهيئ الجو المناسب للنوم وتساعدك على الاستغراق في النوم سريعًا.

تناول عشاءً خفيفًا

ربما الإكثار في الطعام وتناول الأطعمة التي تحتوي على دهون كثيرة أو سعرات حرارية عالية إحدى أهم الأشياء التي لا تجعلك أبدًا تحصل على النوم بعمق بل على العكس تسبب لك أرقًا وقلقًا في النوم، لذلك تناول عشاءً خفيفًا إحدى أهم الأشياء التي قد تجعلك تنام بعمق ليلاً.

ارتداء ملابس مريحة والنوم على فراش مريح

من أهم الأمور التي تساعدك على النوم بعمق هو ارتداء ملابس مريحة أثناء النوم، ويفضل أن تكون بيجامات قطنية لأن الجسد يجد راحته في الملابس القطنية أكثر، أيضًا من أسباب النوم بعمق والتي تعمل على طرد الأرق هو تسوية الفراش قبل النوم والحفاظ على الفراش مريحًا بمرتبة مستوية ووسادة كذلك ليس فيها تعوجات أو نتوءات وبعيدة عن الصلابة وذلك من أجل الاستغراق في النوم سريعا وعدم الوقوع فريسة للأرق.

تناول المشروبات الساخنة التي تساعد على النوم

إحدى أهم الأسباب التي تحرمنا من النوم بعمق هو تناول المشروبات التي تحتوي على منبهات وكافيين وبذلك نجد صعوبة في النوم، أما ما يساعدنا على النوم حقًا المشروبات الساخنة المنعشة والتي لا تحتوي على كافيين أو منبهات مثل الينسون أو شاي الأعشاب، أو النعناع أو غيرها من المشروبات التي تعمل كمهدئات للأعصاب وفي نفس الوقت تجعلك تنام بعمق.

العسل الطبيعي حل سحري للنوم

بسبب احتواء العسل الطبيعي على البوتاسيوم والعناصر الأخرى التي تسبب لك ارتياح وارتخاء في الأعصاب فإنه ينصح به وبشدة للمصابين بالأرق ولأجل النوم بعمق، ويعد العسل الطبيعي علاج للكثير من الأمراض والمشكلات ولزيادة فاعليته يمكنك تناوله مع كوب من الحليب الدافئ وستنعم بنوم عميق وهادئ.

عدم تناول المشروبات المدرة للبول

من أهم أسباب النوم بعمق هو عدم تناول المشروبات المدرة للبول وذلك بسبب ألا تقوم كل فترة لقضاء حاجتك مما سيصيبك بالقلق ويجعل النوم يهرب منك ويحل بدلاً منه الأرق.

الالتزام بموعد نوم محدد وتجنب السهر

حاول قدر الإمكان من أجل النوم بعمق أن تأوي للفراش في وقتٍ محدد وأن تتجنب السهر لما له من أضرار عامة بالصحة ويؤثر بالسلب على ذهن الإنسان وبالتالي يجعل نومه أقل بالطبع، لذلك من الأفضل الالتزام بموعد نوم محدد وتجنب السهر قدر الإمكان.

الابتعاد عن التفكير الزائد قبل النوم، ودفع القلق والتوتر

أحد أهم الأسباب التي تجعلنا لا ننام بشكل جيد هو القلق والضغط العصبي والتوتر والتفكير الزائد عن الأوضاع الحالية سواء على المستوى الشخصي والعام، لذلك لابد من إيجاد طريقة تجعلك تتخلص من كل الأفكار السلبية والسيئة التي تؤثر على هدوئك واتزانك ولا تمكنك من النوم بعمق، لذلك تخلص من كل التفكير الزائد السلبي وابتعد عن القلق والضغط العصبي واطرد الأرق بعيدًا، وتمتع بنوم عميق مريح.

لا تستسلم لطريق الأدوية

قد تحكي مأساة أرقك لأحد أصدقاءك فيقترح عليك أن تأخذ مضادات اكتئاب أو منومات أو عقاقير طبية، وهذا من أسوأ ما يمكن أن تفعله، يجب أن تجرب كل المواد الطبيعية أولاً لأن هذه الطريقة قد تمكنك من النوم بعمق في البداية لكنك قد لا تستمر على هذا وأيضًا قد تضطر للاعتياد عليها مما يعني إدمانها ولا تستطيع أن تنام يوميًا إلا عن طريق تناولها، كما أن لها بعض الآثار الجانبية المدمرة، وأقلها أنك بعد أن تستيقظ تشعر بصداع رهيب يكاد يطحن رأسك، لذلك لا تحاول أن تستسهل الأمر وتنام عن طريق الكيماويات وجرب في البداية الأعشاب أو المواد الطبيعية أو الطرق الأخرى للنوم.

خاتمة

للأسف الأرق يعاني منه الناس الآن من جميع الأعمار والفئات وخصوصًا الشباب وذلك بسبب إفراطهم في استعمال الهواتف الذكية والحواسيب التي تصيب أعينهم وأذهانهم بالإجهاد والإرهاق الذي يمنعهم من الحصول على النوم بالعمق ويجلب لهم الأرق وقلة النوم، أو بسبب الضغط العصبي الزائد والقلق المتواصل مما قد يؤثر على استرخائهم وراحتهم ويجعلهم ينامون بشكلٍ أقل، وعمومًا عليك باتباع النصائح السابقة وإن أتت بنتيجة بطيئة أو غير فعالة بشكلٍ كافٍ فلا حل غير استشارة الطبيب النفساني ولكن حاول قدر الإمكان الابتعاد عن الأدوية والكيماويات والعقاقير الطبية لما فيها من آثار جانبية مدمرة، ونرجو نومًا هنيئًا وعميقًا للجميع وندعو الله بدوام الصحة وراحة البال.

محمد رشوان

أضف تعليق

واحد × ثلاثة =