النحو العربي

النحو العربي أو رياضيات لغة الضاد كما يسميه اللغويون، من أكثر التخصصات المطلوبة للعمل سواء في دور النشر أو التعليم عن بعد أو في المواقع الإلكترونية؛ لحاجة الكاتب أو الناشر أو المتعلم إلى توصيل المعلومات بشكل صحيح دون وقوع لبس أو خلط في المعاني المطروحة، وحد النحو العربي هو الحماية من الوقوع في الذلل نتيجة اختلاف مواقع الكلمات والخلط بين إعرابها وصرفها، خاصة في الكلمات التي تشي بالخلط كالمقصورات والممدودات من الأسماء.

ما هو النحو العربي

و النحو العربي من أسهل العلوم التي يمكن لدارس أن يُحصِّلها في وقت قصير، لكنها في الوقت ذاته من أصعبها؛ لاعتمادها على خطة قواعدية وإعمال للعقل في الوصول للموقع الإعرابي السليم، ولارتباطها بعلم المعاني والدلالة، اللذيْن يحددان مدلول العبارات والجمل.

والنحو هو علم البحث في تكوين الجملة وقواعد الإعراب، وكذبك يحدد أساليب تكوين الجمل ومواضع الكلمات وخصائصها والحركة داخل الجملة كالابتداء والفاعلية والتقديم والتأخير والإعراب والبناء، واعتبر النحويون القدماء النحو والصرف علما واحدا، معتبرين الصرف جزء من كل.

ويعتبر أبو الأسود الدؤلي هو الواضع الحقيقي لعلم النحو بعد لقائه بعلي بن أبي طالب رضي الله عنه وحديثهما عن الفساد الذي أصاب اللغة بمخالطة العجم، ويرجع السبب في جمع قواعد علم النحو إلى الحفاظ على العلوم الشرعية الرئيسية كالقرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، وما ارتبط بهما من علوم إسلامية.

ويعتبر النحو أبرز السمات المميزة للغة العربية، التي جعلت الأدب العربي بمختلف أنواعه متفوقا على كافة الآداب العالمية، لما يلحق به من مرونة كبيرة تظهر جليةً في قواعد التقديم والتأخير، ولاتساع رقعته لتشمل الجملة الاسمية والفعلية، في حين تقتصر كل لغات العالم على البدأ بالفاعل فقط ولا يمكن البدء بالفعل.

قواعد النحو

يهتم النحو العربي في البحث قواعد الإعراب والبناء، والإعراب والبناء هما المحددان الذين يؤديان لتشكيل الحرف الأخير من الكلمة، بحيث يُنطق بها بشكل صحيح وبالتالي يستقيم المعنى، وينقسم الإعراب في العربية إلى إعراب بعلامات أصلية كالفتحة للنصب والضمة للرفع والكسرة للجر، وقد تكون بعلامات فرعية كالكسرة للنصب في حالة جمع المؤنث السالم وكالعلامات التي تلحق الأفعال الخمسة من ثبوت وحذف النون.

قواعد النحو والإعراب

كما أسلفنا فإن المحدثين من علماء اللغة قسَّموا النحو العربي إلى نحو وصرف بعدما كان النحو والصرف فرعا واحدا يضم الكبير العام “النحو” والصغير الخاص “الصرف”، وسلبوا من النحو اهتمامه بالتصريف والأوزان الصرفية، وجعلوه يهتم بالإعراب والبناء.

وللإعراب خطوات أولها معرفة المبني من الكلمات، وهي الضمائر وأسماء الإشارة والأسماء الموصولة وظرفا الزمان والمكان، وغيرها من الأسماء المعربة، هذا بالإضافة إلى بعض الأفعال والأسماء، وهذه الكلمات لها علامات ثابتة ترتبط بها في كافة المواقع الإعرابية، ولا تتغير بتغير مواقعها، وهذه لها قواعد ثابتة ونطق واحد يحفظنا من اللحن فيها والوقوع في الخطأ.

أما المعرب فيجب فيه التفريق بين الجملة الاسمية والفعلية، وما تحتويه كل جملة من مواقع إعرابية، فالجملة الفعلية تتمون من فعل وفاعل ومفعول به، والجملة الاسمية تتمون من مبتدأ وخبر، هذا بالإضافة إلى متعلقات الجمل كالتوابع ونحوها.

والجملة الفعلية تتكون من فعل وفاعل ومفعول به إذا كان الفعل متعديا، والفعل ينقسم إلى ماضٍ، وهو مبني على الفتح دائما، ومضارع وهو إما مرفوع أو منصوب أو مجزوم، وأمر وهو مبني على السكون دائما، وهذه الحالات لها استثناءات إذا اتصل بالفعل ما يغير من حالته الإعرابية، أما الفاعل فقد يكون اسما ظاهرا ويُعرب فاعلا مرفوعا وعلامة أعرابه الضمة الظاهرة إن كان مفردا أو علامة إعرابه الألف والنون إن كان مثنى أو الواو والنون إن كان جمعا مذكرا سالما، وقد يكون ضميرا متصلا بالفعل أو منفصلا عنه، وفي هذه الحالة يكون إعرابه ضميرا مبنيا في محل رفع فاعل.

أما المفعول به فإعرابه النصب، وعلامته الإعرابية الفتحة للمفرد، والكسرة لجمع المؤنث السالم والياء والنون للمثنى وجمع المذكر السالم، ومن أمثلة الجملة الفعلية: زار زيدٌ عليًا، ويكون إعرابها زار فعل ماضِ مبني على الفتح، زيد فاعل مرفوع وعلامته الإعرابية الضمة الظاهرة، عليا مفعول به منصوب وعلامته الإعرابية الفتحة الظاهرة.

وأما النوع الثاني من الجمل فهو الجملة الاسمية، التي تتكون من مبتدأ وخبر وقد تحتاج الجملة الاسمية إلى متعلق بهما، أما المبتدأ فإعرابه مبتدأ مرفوع وعلامته الإعرابية تشبه علامات الفاعل وتتراوح بين الضمة والألف والنون والواو والنون.

ويعرب الخبر خبرا مرفوعا أيضا بذات العلامات، لكنهما قد يحتاجان لمتعلقات بهما كالتوابع مثل النعت والبدل وغيرهما وكالمتعلقات كالجار والمجرور والمضاف والمضاف إليه.

وقد تدخل بعض الإضافات على الجملة الاسمية فتغير من إعرابها قليلا، لكنها تظل محتفظا بمواقعها الإعرابية، مثل كان وأخواتها التي ترفع المبتدأ ويسمى اسمها وتنصب الخبر ويسمى خبرها، أو إن وأخواتها التي تنصب المبتدأ ويسمى اسمها، وترفع الخبر ويسمى خبرها.

قواعد النحو العربي والصرف

الصرف والتصريف أكثر العلوم دقة في التأليف العربي، وقديما قالوا عنه أنه مشغلة العباقرة؛ لدقتها واحتياجه لتركيز عالٍ في الحركات والسكنات، وأهم أبواب الصرف عادة ما تكون في آخره، وعليها يكون مدار العلم ويترتب عليها كل محتواه، وهي أبواب الإعلال والإبدال والإدغام والتقاء الساكنين.

كيف تتعلم قواعد النحو والصرف؟

يشغلنا دوما أن تعلم اللغات يأخذ وقتا طويلا، وهذا صحيح؛ لكن السبب ف ذلك يرجع إلى عدم معايشة اللغة المراد تعلمها بالاستماع أو التحدث أو الكتابة، فكثيرا منا يتعلم اللغة بشكل نظري ويكتفي بالقواعد المرسومة، التي عادةً ما تكون جوفاء فارغة من الروح، ما يُسهِّل من مهمة المتعلم في النفور منها، والهرب منها إلى ما هو ممتع.

والصواب هو معايشة اللغة معايشة حقيقية لعدة ساعات يوميا على الأقل، وهذه خطوات ممنهجة لتعلم النحو والتصريف في 30 يوما:

  • طالع كتبا ميسرة في النحو والتصريف، تتسم بالدقة وسهولة العرض، وكثرة الأمثلة والشواهد، مثل كتاب النحو الواضح في قواعد اللغة العربية لعلي الجارم، أو النحو الميسر لأحمد عبد المعطي، وهي كتب ميسرة لعلماء لغة محدثين، يعرضون القواعد النحوية بأسلوب شيق ومبسط، يخاطب المتخصصين وغير المتخصصين على السواء.
  • اقرأ مؤلفات أدبية مكتوبة باللغة العربية لكتاب مجيدين كمصطفى صادق الرافعي وأحمد شوقي وفاروق شوشة ويوسف زيدان ورضوى عاشور.
  • استمع للإذاعات والإصدارات الصوتية المهتمة باللغة العربية، والتي لا تنشر محتوياتها إلا بلغة صحيحة، ونطق لا يجانب الصواب، مثل إذاعة بي بي سي البريطانية، وإذاعة القرآن الكريم المصرية، وقناة رواة على موقع ساوند كلاود.
  • طبِّق ما تعلمته من الكتب عن طريق استخراج الأخطاء النحوية والصرفية الموجودة في ثنايا المؤلفات، ومحتويات الإذاعات المسموعة، وليكن استخراج الأخطاء ديدنك في معرفة الصواب والخطأ بأسلوب عملي.
  • تعايش باللغة العربية، وتحدث بها في حياتك اليومية ومراسلاتك الخاصة سواء على مواقع التواصل الاجتماعي أو مراسلاتك الورقية، واضبط ما تتحدثه، وراجع قبل أن تنطق وتمهل في عرض ما تريده حتى يخرج في صورة سليمة، واستمر على هذه الطريقة حتى تتحول اللغة عندك إلى سليقة تنطق بها دون عناء، وتحافظ على سلامتها نحويا وصرفيا دون مجهود منك.

1 تعليق

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

أربعة + 4 =