المسلسلات الطبية

لا شك أن المسلسلات الطبية في الوقت الحالي قد أصبحت من نوعية المسلسلات التي ينجذب إليها المُشاهدين من كل مكان في العالم، هذا على الرغم من كون أغلب الأعمال المنتمية لهذه النوعية يتم إنتاجها في الولايات المتحدة الأمريكية، والحقيقة أن الانتشار الكبير الذي حظيت به تلك المسلسلات جاء أساسًا من فكرة تقديم معلومات طبية مميزة في قالب درامي تشويقي جاذب، وربما هذا هو القالب الوحيد الذي قد يدفعك عزيزي المشاهدة إلى متابعة هذه النوعية من الأعمال، وإذا كنت بالفعل قد اقتنعت بجدوى تلك المسلسلات وتُريد متابعتها وليس لديك أي خطط بشأن هذا الصدد فإن السطور القليلة المُقبلة سوف تحمل الخبر اليقين لك من خلال عرض مجموعة من المسلسلات الطبية مع الإشارة كذلك إلى كيفية متابعتها، فهي نبدأ بذلك.

المسلسلات الطبية

المسلسلات الطبية المسلسلات الطبية

قبل نتعرف على أهم المسلسلات الطبية وكيفية متابعتها بصورة صحيحة فبكل تأكيد سنكون في حاجة إلى الاقتراب أكثر من هذا المصطلح والتعرف على معناه وتاريخه، إذ أن تلك النوعية من المسلسلات قد ظهرت نهاية القرن المنصرم في الولايات المتحدة الأمريكية ثم شهدت بعد ذلك انتشارًا في دول أخرى على رأسها بريطانيا وكوريا، وقد كان المنظور الموضوع لحظة تنفيذ هذه المسلسلات أن تكون موجهة أكثر إلى ذلك المشاهد الملول، والذي لن ينتظر أمام الشاشات من أجل مشاهدة شخص يقوم بتلقينه معلومات طبية كثيرة، وإنما فقط هو يُريد حدث درامي بطريقةٍ ما يكون من الممكن خلاله إيصال المعنى المرجو، ويُمكن القول إن أكثر من سبعين بالمئة من المسلسلات الطبية قد نجحت في ذلك الغرض على الرغم من كون أكثر من خمسين بالمئة من أحداثها تدور داخل المستشفيات وغرفة العناية المركزة على وجه التحديد.

أسباب ظهور المسلسلات الطبية

المسلسلات الطبية أسباب ظهور المسلسلات الطبية

لا يزال السؤال الذي يطرحه البعض على نفسه يتعلق بالأسباب التي أدت أساسًا إلى ظهور المسلسلات الطبية، فبالطبع لم تظهر فقط لمجرد التواجد أو المتعة مثلما هو الحال مع أغلب المسلسلات الدرامية، وإنما كانت هناك بعض الأسباب التي شكلت في النهاية دفعة قوية لظهور هذه المسلسلات، والتي على رأسها بالتأكيد التوعية الطبية للمشاهدين.

التوعية الطبية للمشاهدين

لا شك أن الهدف الأول خلف ظهور المسلسلات الطبية هو القيام بعملية توعية شاملة للمشاهدين، توعية من الناحية الطبية طبعًا، إذ أن الناس يأخذون فكرة سائدة عن المصطلحات الطبية والأشياء المتعلقة بهذا الصدد أنها أشياء في غاية التعقيد، وبالتالي لا يُمكن متابعتها أو الاستفادة منها، ومن هنا جاءت فكرة وضع هذا التوجه في قالب درامي مميز، وذلك من خلال وجود ممثلين وقصة وإثارة وغموض يوصلان في النهاية ما هو مطلوب إيصاله، إنه ببساطة شديدة طريق مُختصر إلى الهدف المنشود، ولهذا هو السبب الأهم والأول لظهور هذه النوعية.

تغيير جلد الدراما

أيضًا من الأسباب التي أدت إلى ظهور المسلسلات الطبية وكانت سببًا في الإقبال عليها تلك الرغبة الشديدة في تغيير جلد الدراما، فالناس تقريبًا معتادون على أشكال معينة من المسلسلات تتعلق أكثر بعناصر الإثارة والتشويق والدراما والرعب وغير ذلك، لكن عندما يظهر شيء جديد مثل النوع الطبي فإنه بكل تأكيد يُصبح جاذبًا إلى حد كبير، وهذا ما تم وضعه منذ البداية في أهداف إيجاد الدراما الطبية وأثبت طبعًا فاعليته وجودته.

تغيير الصورة النمطية للطب

هل ثمة صورة نمطية ثابتة يتم أخذها عن الطب؟ الإجابة بكل تأكيد نعم، فالطب بالنسبة للأغلبية شيء معقد للغاية، كذلك حياة الطبيب واحدة من الأمور التي تبدو وكأنها شيفرات عالمية لا يعرف أحد عنها شيء، ولهذا عندما تم التفكير في تغيير الصورة النمطية السائدة عن الطب وحياة الأطباء لم يكن هناك باب يُمكن من خلاله الدخول إلى ذلك الهدف بخلاف الدراما، وتحديدًا المسلسلات النمطية، وهو بالتأكيد سبب مقنع جدًا لظهورها.

كيفية متابعة المسلسلات الطبية

المسلسلات الطبية كيفية متابعة المسلسلات الطبية

لا يزال السؤال قائمًا حتى الآن، كيف يُمكننا متابعة المسلسلات الطبية لأول مرة؟ فبالطبع أولئك الذين لم يخوضوا التجربة من قبل سيكونون إما رافضين لها أو غير مُلمين أساسًا بتفاصيلها سيكونون في شوق كبير للوصول إلى طريقة يُمكن من خلالها القيام بعملية المتابعة على أفضل نحو ممكن، وطرق ذلك كثير، لكن أهمها تحديد أهم المسلسلات.

تحديد أهم المسلسلات الطبية

أول خطوة من خطوات متابعة المسلسلات الطبية أن يتم تحديد أهم المسلسلات المتوفرة بهذا الصدد، فبكل تأكيد ثمة عدد كبير جدًا من هذه النوعية متواجدة على الساحة، ولن يكون من الجيد أن يتم مشاهدة كل هذه المسلسلات لأن الوقت أولًا لن يسمح بذلك وثانيًا ستكون هناك بعض الأمور المُختلطة على البعض، فقد يستمع إلى خمسة مسلسلات طبية من ثلاثة مسلسلات جيدة واثنين دون المستوى، وبالتالي التقييم العام لن يكون جيدًا، ولهذا من الأفضل أن تبدأ مراحل المتابعة بتحديد أبرز المسلسلات الطبية المتواجدة على الساحة، لكن كيف يحدث ذلك؟ هذا ما توضحه لنا الخطوة التالية.

الانضمام إلى المجموعات الطبية

على مواقع التواصل الاجتماعي، وتحديدًا الفيس بوك، ثمة مجموعات مخصصة من أجل المسلسلات الطبية، أو حتى مجموعات مُحبي السينما العادية سوف يكون بها أحاديث مُفسرة عن الدراما المنتمية لهذه النوعية، وفي حالة الانضمام إليها سوف تكون لدينا فكرة كاملة عن المسلسلات وقصصها وأهم الحلقات وأهم التفاصيل بشكل عام، كما أن تلك المجموعات ستضم الكثير من نقاد السينما الذين يُمكن الأخذ برأيهم في المتابعة، إنها بلا شك سبيل مُناسب جدًا للمتابعة.

تخصيص أوقات للمشاهدة

الخطوة التالية في متابعة المسلسلات الطبية أن يتم تخصيص أوقات معينة من أجل المشاهدة، تلك الأوقات يجب أن تكون متناسبة مع عدد الأجزاء وترتيبها وليس شيء آخر، فمثلًا أشهر المسلسلات الطبية هاوس عدد الأجزاء به يقترب من الستة أجزاء، وعليك عزيزي المشاهد قبل البداية وضع خطط مستقبلية لمشاهدة كل جزء، فالجزء الأول مثلًا يُخصص له ثلاثة أيام في كل يوم ثمانية حلقات، ثم الجزء الثاني يومين على افتراض أنه يكون أسهل في المتابعة، وكذلك الثالث والبقية.

المُضي قُدمًا في الترتيب

إياك أن تعتقد عزيزي المشاهد أن المسلسلات الطبية، حتى ولو لم تكن تعتمد على قصة واحدة متماسكة، فإنه من الممكن أن تتم بمشاهدة مجموعة حلقات من كل جزء دون التمسك بالترتيب الخاص بالحلقات، والسر ببساطة أن الجرعة الطبية في أي مسلسل طُبي تُكثف أكثر من جزء إلى آخر وربما من حلقة إلى أخرى، هذه السياسة هي التي يتم اتباعها من أجل إخراج مسلسل جيد، وإذا كنت تعتقد خلاف ذلك فأنت مُخطئ بالطبع، المهم أن تلتزم بالترتيب لتستمتع أكثر بالأداء والمشاهدة.

أهم المسلسلات الطبية

المسلسلات الطبية أهم المسلسلات الطبية

بعد الحديث عن كل ما يتعلق بمشاهدة المسلسلات الطبية وكيفية القيام بهذه العملية فبكل تأكيد سيأتي الدور على عرض بعض النماذج الخاصة بهذه النوعية، وطبعًا النماذج كثيرة، لكنها أهم مسلسل الدراما الطبية الأول هاوس.

هاوس، أن تُبدع في كل شيء

ببساطة شديدة، بعد مشاهدة مسلسل هاوس سوف الصادر 2004 يكون لديك شغف فطري بمشاهدة كل المسلسلات الطبية الموجودة على الساحة، إلا أن الحقيقة تكمن في كونك لن تجد أساسًا أية مسلسل يقترب مجرد الاقتراب من ذلك المسلسل المُبهر، والذي قدم المسلسلات الطبية في طبق جديد عليه، وهو طبق الإثارة والغموض، حيث أن كل حلقة يكون لها موضوع منفصل عن الآخر، وهي تبدأ بعرض القضية الطبية ثم بعد ذلك تمضي ثلاثة أرباع الحلقة في محاولة من هاوس وفريقه الطبي وصراع من أجل حل القضية حتى يأتي الربع الأخير من الحلقة حاملًا للحل من خلال واحدة من اللمحات الذكية، وصدق أو لا تصدق، سوف تجلس لمشاهدة هذا المسلسل وكأنك تشاهد فيلم إثارة وتشويق وغموض من الدرجة الأولى.

أكثر ما يُميز مثل هاوس شخصية هاوس التي تقوم ببطولة العمل وتحمله حملًا على كتفيها، فبخلاف أي مسلسل آخر، وعلى الرغم من وجود ممثلين كثر، إلا أنك ستبحث دائمًا عن هاوس، وهو طبيب يُعاني من ألف في قدمه ويمتاز بشخصية وقحة ومُداعبة طوال الوقت، وربما البعض لم ينتبه لذلك، إلا أن المسلسل يحاول كثيرًا محاكاة شخصية شارلوك وصديقه الذي كان يساعده في حل الجرائم، فهاوس هنا هو شارلوك، بينما صديقه الدكتور واطسون موجود كذلك، وهناك طبعًا علاقات عاطفية وإنسانية واجتماعية، وأشياء كثيرة يُركز المسلسل عليها حتى يضعنا في الصورة، إنه ببساطة مُسلسل لا يُفوت أبدًا.

الطبيب الجيد، طبيب خارق ومُبهر

في عام 2017 بدأ عرض واحدة من أشهر المسلسلات التي تدور في الفلك الطبي، والحديث هنا عن مسلسل الطبيب الجيد الذي يحكي قصة طبيب شاب يُعرف باسم شون ميرفي، وهذا الطبيب الشاب يُعاني من مرض التوحد، إلا أنه على الرغم من ذلك يمتلك بعض القدرات الطبية المُذهلة التي تؤهله بشدة للعمل في أكبر المستشفيات الأمريكية، وخلال أحداث المسلسل يتم عرض الكثير من الحالات الطبية المُعقدة التي ينجح شون في حلها رفقة الفريق الذي يعمل فيه، وطبعًا يأتي هذا العرض من خلال تناول حياة الأطباء بشكل عام وليس بطلنا فحسب، كذلك ثمة تركيز ليس بالبسيط على العلاقات العاطفية والإنسانية، ببساطة، المسلسل متكامل، وهو جرعة مناسبة لكل عشاق المسلسلات الطبية .

مؤلف المسلسل أو مبتكره هو نفسه الشخص الذي قام من قبل بتأليف مسلسل هاوس الشهير وابتكار شخصيته، وعلى ما يبدو فإن هذا الرجل مُبدع جدًا في مسألة ابتكار الشخصيات لأن شخصية شون كذلك مُبهرة وجديدة على المسلسلات الطبية ، حيث أنك لن تصطدم في حياتك، ولو بالصدفة البحتة، بطبيب يُعاني من مرض التوحد، فما بالكم إذا كان ذلك المريض هو الطبيب الذي سيحاول فك طلاسم القضايا الطبية التي تُعرض أمامه، والشيء المُبهر الآخر أن المسلسل شبابي من الطراز الأول، وهو ما دفع الشباب لترك مسلسلات الجريمة والإثارة والغموض والتوجه إلى مسلسل الطبيب الجيد، والذي عُرض منه حتى وقتنا الحالي جزأين في عام 2017 تبعه الجزء الثاني في عام 2018، ومن المتوقع توالي الأجزاء لاحقًا.

جرايز أناتومي، الحياة داخل المستشفيات

في عام 2005 خرج علينا واحد من المسلسلات الطبية التي تستحق المشاهدة بقوة، وهو مسلسل جرايز أناتومي الذي تنتجه هيئة الإذاعة الأمريكية وعُرض على أكثر من محطة تلفزيونية، لكن اللافت فعلًا في هذا المسلسل أنه قد تمكن من الاستمرار لعشر سنوات متتالية بنفس القوة وبحبكات متجددة تبعث علينا جو من الإثارة والجريمة والتشويق، حيث أن بداية الجزء الأول منه تكون من خلال علاقة حب بين طبيبين في المستشفى، لكن لاحقًا يتغير كل شيء وينغمس المسلسل في عوالم أخرى أكثر منحته قدرًا من التميز والشهرة في نفس الوقت، وربما أكبر دليل على نجاح هذا المسلسل استمراه حتى الوقت الحالي وصدور عشرة مواسم منه مع وعد بصدور المزيد، بيد أن هذا ليس كل شيء يُمكن التعرف عليه فيما يتعلق بهذه الدراما الطبية.

المسلسل في الحقيقة لم يخلو من المشاكل منذ عرض، إذا تم توقفه مرة بسبب الانسحاب ومرات بسبب الإنتاج الضعيف، لكنه عاد مرة أخرى ولم يجعل من هذا التوقف نهايةً له، والدليل على ذلك حصوله على جائزة الجولدن جلوب وانضمام ممثلين أقوياء في أجزاء لاحقة منه، أيضًا دعونا لا ننسى امتلاك المسلسل لأكبر فريق بطولة وعدم اعتماده كليًا على ممثل واحد فقط مثلما هو الحال مع المسلسلين السابقين، هاوس ودكتور جيد، والسؤال الذي لا يمل أبدًا عشاق مسلسل جرايز أناتومي منذ ظهوره وحتى وقتنا الحالي، متى سيصدر الجزء الجديد من المسلسل يا تُرى؟

سكرابز، الجودة فوق كل شيء

عندما نذكر مسلسل سكرابز الصادر في عام 2001 على شكل أول موسم له فبالتأكيد أغلبكم سوف يتذكر شخصية أو شخصيتين من الشخصيات الرئيسية، وربما البعض بلا مبالغة قد يتذكر كل الشخصيات وتفاصيلها مهما كانت الفترة التي قرر فيها متابعة المسلسل، والحقيقة أن ذلك الأمر راجع في المقام الأول إلى جودة الممثلين الذين قاموا ببطولة العمل وعلى رأسهم زاك براف، ولقد كان هذا المسلسل سببًا كبيرًا في تفضيل الناس الالتحاق بكلية الطب، فهو أساسًا يتحدث عن حياة طبيب الامتياز وكيفية تفاعله مع الأخبار عند نقلها، سواء كانت أخبار جيدة لذوي المريض أو سيئة.

المسلسل إنساني من الدرجة الأولى، وهو أمر لا تحتاج إلى جهد كبير حتى تتمكن من ملاحظته، أيضًا المؤلف حظي بتوفيق كبير في اختيار الأفكار والأحداث التي ناقشها على مدار تسعة مواسم مثلت العمر الأصلي للمسلسل، وقد حظي العمل بنجاح معقول على الرغم من عرضه في نفس توقيت عرض بعض المسلسلات الطبية غاية في القوة وعلى رأسها هاوس، وربما سيكون ذلك غريبًا، إلا أن المسلسل يُعتبر منهجًا مقررًا على طلبة الطب في بعض الجامعات العالمية!

ER، المسلسل الأكثر عمرًا وبراعة

ربما يظن البعض أن أطول عدد لمواسم مسلسل ناجح هو عشرة مواسم فقط، بيد أن مسلسل ER الذي نتحدث عنه قد حقق نجاحًا كبيرًا مُضاعفًا جعله يصل إلى خمسة عشر موسمًا متتاليًا بدأت في عام 1995 وانتهت عام 2009، وقد اقترب أكثر من المريض لدرجة أن حوالي سبعين بالمئة من أحداثه كانت تدور داخل غرفة الطوارئ أو العناية المركزة، وقد احتفظ المسلسل بأبطاله لفترة طويلة واستمروا على نفس القدر من التميز والجودة، كذلك كان هناك وجود للحظات حرجة ولحظات فرح وأخرى للحزن أسهمت في تطور المسلسل ودفعه للأمام، والأهم من كل ذلك تقريبه أكثر للجمهور.

قرب مسلسل ER من الجمهور كان باديًا في زيادة نسبة الإقبال على كليات الطب في جميع أنحاء العالم، كذلك كان هناك وجود للعديد من الجوائز على الرغم من المنافسة التي كان يحظى بها من المسلسلات الطبية القوية الأخرى، ومن الممكن جدًا أن يعود العمل في موسم سادس عشر في الفترة المقبلة، أو تتم إعادة إنتاجه في شكل أحدث بأبطال جدد وقصص مختلفة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ثمانية عشر − 17 =