الماغنسيوم

يعتبر الماغنسيوم من أهم المعادن التي يحتاجها جسم الإنسان، حيث تتوقف صحة جهازه العصبي عليه بشكل كامل، بحيث إذا نقصت نسبة الماغنسيوم في الجسم نتج عنها أضرارا بليغة، تصل إلى حد إصابة الشخص بالهلاوس وعدم انتظام ضربات القلب، والرعشة وبرودة الأطراف، وسوف نتعرف في مقال اليوم على أهمية الماغنسيوم لجسم الإنسان، والتأثيرات الناتجة عن نقصه في الجسم، وكيف يعالج هذا النقص عن طريق الغذاء الصحي، والطرق المختلفة التي نحمي بها أعصابنا من التلف، وأيضا الأعراض التي تظهر على الشخص، وتكون علامة على وجود مشاكل في الأعصاب، ونتعرف أيضا على الطرق المختلفة لحماية الأعصاب عن طريق الأعشاب، وأيضا العلاج الطبي، وكيف تكون التمارين الرياضية بمثابة العلاج الطبيعي للأعصاب.

الفوائد المتعددة للمغنيسيوم وأهميته لجسم الإنسان

  • ترجع أهمية الماغنسيوم إلى دخوله في العديد من التفاعلات مع العناصر المختلفة في جسم الإنسان، ونتيجة هذه التفاعلات يحصل الجسم على الفوائد العديدة.
  • دخول الماغنسيوم في التفاعل مع الكالسيوم، يساعد الجسم على امتصاصه، وبالتالي يحميه من الإصابة بهشاشة العظام.
  • يحد المغنسيوم من مشاكل سن اليأس والأعراض المصاحبة له.
  • يهيء الجسم لنوم هادئ بدون أرق أو عدم انتظام في النوم.
  • عامل حماية قوي ضد الإصابة بالاكتئاب أو الشعور بالإحباط والاضطراب النفسي.
  • يحمي الأم الحامل والجنين من الإصابة بتسمم الحمل.
  • يمنع تكون حصوات الكلى، ويعالج التبول اللاإرادي.
  • يحد من وجع الصداع النصفي.
  • مصدر طبيعي لإنتاج الكولاجين في جسم الإنسان.
  • يحافظ على صحة العضلات وكفاءة عملها.
  • منظم جيد لضربات القلب، كما يحافظ على المعدل الطبيعي لضغط الدم.

كيف يؤثر نقص الماغنسيوم على الأعصاب؟

مما سبق يتضح لنا مدى أهمية الماغنسيوم لجسم الإنسان، وبناء على ذلك فإن نقصه يتسبب في العديد من المشاكل نتعرف عليها في النقاط التالية:

  1. الإصابة بتشنجات العضلات المتكرر.
  2. حدوث رفة في رموش العين.
  3. حدوث استثارة للعضلات والأعصاب مع تهيجها.
  4. اعتلال المزاج والشعور بالتوتر والقلق.
  5. افتقاد التركيز.
  6. الشعور بتنميل في الأطراف وبرودتها.
  7. قد يصل الأمر في حال النقص الشديد للمغنيسيوم، إلى الإصابة بالإضراب النفسي والهلاوس.

العوامل المسببة لنقص الماغنسيوم في الجسم

  • عدم الاهتمام بالغذاء الصحي الغني بالماغنسيوم.
  • وجود مشاكل في الجهاز الهضمي تعيق امتصاص الماغنسيوم.
  • التغذية الغير متوازنة للحامل، حيث يأخذ الجنين احتياجاته من الماغنسيوم مما يؤثر على نسبته في جسم الأم.
  • نقص الماغنسيوم في الجسم يسبب الإصابة ببعض الأمراض مثل مرض السكري.
  • أحيانا تسبب الأعراض الجانبية لبعض العقاقير الطبية في نقص الماغنسيوم في الجسم مثل علاجات التبول اللاإرادي.

أساليب علاج النقص في الماغنسيوم داخل الجسم

  1. الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالماغنسيوم، مثل المكسرات والشوكولاته والخضروات الورقية مثل الجرجير والخس.
  2. يفضل الاستعانة بالمكملات الغذائية المحتوية على الماغنسيوم.
  3. إذا كان نقص الماغنسيوم قد تسبب في ظهور أعراض مرضية، في هذه الحالة يفضل تعويض نقص الماغنسيوم عن طريق الحقن في الوريد أو العضل، على أن يكون ذلك تحت إشراف الطبيب، مع مراعاة الاهتمام بالجرعات المناسبة، حيث أن أي إفراط في الجرعة قد يؤدي إلى توقف عضلة القلب ومشاكل في الجهاز التنفسي.

الأعراض التي تظهر على مريض الأعصاب نتيجة نقص الماغنسيوم في الجسم

  • الشعور بالتنميل والارتخاء في الذراعين أو الرجلين أو كليهما.
  • الشعور بالتعب والإجهاد عند بذل أي مجهود ولو بسيط.
  • عدم القدرة على التحكم في الأشياء عند حملها، وسقوطها من اليد.
  • الشعور باضطراب ورعشة في الأطراف.
  • إصابة الشخص بالأرق واضطرابات النوم والصداع واضطرابات في الهضم، وأيضا الشعور بآلام في العين عند التركيز في القراءة.
  • علاج ضعف الأعصاب الناتج عن نقص الماغنسيوم في الجسم

علاج تراخي الأعصاب عن طريق الأعشاب

  1. يعتبر الكرفس من افضل الخضروات الداكنة الغنية بالماغنسيوم، لذلك يفضل إضافته إلى طبق السلطة بكميات وفيرة لعدة أشهر.
  2. إضافة نصف ملعقة صغيرة من عشبة الجويسة العطرة إلى كوب من الماء المغلي، وتترك لمدة 5 دقائق، ويشرب مرتين في اليوم صباحا ومساء.
  3. تنقع ملعقة صغيرة من حصى اللبان في كوب من الماء لمدة ربع ساعة، ويشرب منه عدة مرات في اليوم.
  4. في الحالات المتقدمة من المرض، يفضل غلي ربع كيلو من حشيشة الملاك في خمسة لترات من الماء، أو ثلاث ملاعق من التنوب في ثلاث ليترات من الماء، والاستحمام والتدليك به كل يوم، مع الاهتمام بممارسة الرياضة.
  5. ولا بد من الاهتمام بالمكملات الغذائية، والأطعمة الغنية بالماغنسيوم مثل الخضروات الداكنة، مثل الكرفس والخس، وأيضا الجزر، والعديد من الفواكه مثل الموز والكيوي والفراولة، وأيضا من الأطعمة التي تعمل على تقوية الأعصاب التمر والأسماك والكبدة واللحوم الحمراء.

علاج الأعصاب عن طريق الأدوية العلاجية

إذا وصلت الأمور إلى حالة مرضية متقدمة، فمن المناسب الاستعانة بطبيب مختص، ولا تكتفي فقط بتناول العناصر الغنية بالماغنسيوم، حيث أنه من الوارد أن يكون للمرض أبعاد أخرى، ويجب أن يتم علاجها وفق نظام علاجي محدد يتم مراعاة حالة المريض العامة، والتأكد من الأمراض الأخرى المحتملة لديه حتى لا يحدث تداخل بين العلاجات المختلفة بما يسبب أضرارا للمريض، وفي هذه الحالة من الوارد أن يقرر الطبيب للمريض بعض الفيتامينات المساعدة مثل فيتامين ب9، وب12.

علاج الأعصاب عن طريق التمارين العلاجية

إذا وصلت حالة المصاب إلى حالة مرضية ظهرت من خلالها قصور في الحركة وضعف في أعصاب اليدين والرجلين سببت إعاقة عن الحركة الاعتيادية، فإنه يتعين مع العلاج سواء عن طريق العقاقير الطبية أو الأعشاب بتعويض الماغنسيوم الناقص في الجسم، والمتسبب في تلك المشاكل، أن يصاحب ذلك العلاج عن طريق بعض التمرينات العلاجية التي تقوم بتنشيط الأعصاب وحثها على أداء وظائفها بصورة أفضل، وسوف نتعرف على بعض هذه التمرينات:

  • من وضع الانبطاح المائل، والارتكاز على الكفين وأصابع القدمين، عمل تمرين الضغط عدد بسيط من العدات بقدر الاحتمال، ثم التكرار مع زيادة العدد بالتدريج.
  • الوقوف أمام الحائط في وضع مائل ولمس الحائط بالكفين مع استقامة الزراعين، يتم دفع الحائط بأطراف الأصابع للوصول إلى وضع الوقوف، يكرر التمرين عدة مرات.
  • الوقوف في وضع مستقيم، الوقوف على أطراف الأصابع، نزول إحدى القدمين على الأرض مع بقاء ثقل الجسم على القدم الأخرى على أطراف الأصابع، يتم التبديل بين القدمين صعودا وهبوطا.
  • الوقوف باستقامة، تلامس الكفين مع فتح الأصابع، ضغط الكفين حتى أطراف الأصابع، يكرر.
  • مسك الكرة باليدين، والضغط عليها بالأنامل.
  • يفضل لمريض الأعصاب التدريب المستمر كلما سمحت له الظروف على هذه التمرينات حتى تقوم بالتنبيه المستمر على أطراف الأعصاب المصابة.

في النهاية نكون قد تعرفنا على أهمية الماغنسيوم في المحافظة على صحة الأعصاب، وعرفنا أضرار انخفاض نسبته في جسم الإنسان، والأمراض الناتجة عن ذلك، وكيف أن تفاعله مع باقي العناصر يقي الجسم من أمراض عديدة، وكيف نكتشف نقص الماغنسيوم في الجسم، وأنواع الأغذية الغنية به، وكيف نقوم بتقوية أعصابنا والحفاظ عليها، والتدريبات التي يمكن أداؤها في المنزل، والتي تعيننا على الاحتفاظ بأعصاب سليمة صحيحة.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

خمسة عشر + 16 =