اللحمية عند الأطفال

تمثل اللحمية عند الأطفال أحد المشكلات الشائعة الناتجة عن إصابة الطفل بالتهابات متكررة، حيث تؤدي هذه الالتهابات إلى تضخمها وهذا بدوره يترتب عليه حدوث عدة مشكلات مثل صعوبة التنفس، كما أنها تغير صوت الطفل ويظهر عليه الخنف، واللحمية في الأساس هي عبارة عن غدد لمفاوية موجودة لدى جميع الأطفال بشكل طبيعي، وتسمى لحمية عندما تتضخم مما يتطلب استئصالها في حالة كان هذا التضخم شديدا، أما إذا كانت غير متضخمة فلا يتم إزالتها وذلك لدورها الهام وفوائدها في مكافحة البكتيريا والميكروبات.

اللحمية عند الأطفال حديثي الولادة

الغدد اللمفاوية موجودة عن الأطفال حديثي الولادة منذ ولادتهم، حيث أنها تلعب دورا هاما في الوقاية من الميكروبات والبكتريا، ولكنها قد يزداد حجمها وتتضخم عندما يصل الطفل إلى عمر السنة نتيجة للبكتريا والميكروبات، وقد تصبح أكثر تضخما عندما يبلغ الطفل عامه الثالث أو الرابع مما يتطلب إزالتها، وبالنسبة لحديثي الولادة فإن تضخم اللحمية يؤثر على قدرتهم على الرضاعة، وذلك نتيجة لانسداد فتحة التنفس في الأنف مما يدفع الطفل للتنفس بالفم ولذلك يكون من الصعب عليه تناول اللبن، كما أن اللحمية تسبب صوت الخنفرة من أنف الطفل نتيجة انسدادها وكذلك تسبب الشخير أثناء النوم، وقد تؤدي كذلك إلى إصابة الطفل بالتهابات متكررة في الأنف والجيوب الأنفية بالإضافة إلى التهابات الأذن الوسطى، ومن مخاطرها الشديدة انخفاض وظائف المخ والقدرات الدماغية نتيجة لقلة وصول الأكسجين للمخ، ومع مرور الوقت وتقدم الأعراض يتغير شكل وجه الطفل بسبب ضيق التنفس، ويسمى في هذه الحالة وجه أدينويد أو الوجه الأبله، حيث تبرز السنتان الأماميتان في الفك العلوي وترتفع الشفة العليا ويجف الفم والشفاه ويكون الفم مفتوحا باستمرار، بالإضافة إلى ضيق فتحتي الأنف بشكل ملحوظ نتيجة عدم استخدامهم بشكل طبيعي.

مضاعفات تضخم اللحمية عند الأطفال وعلاجها

اللحمية عند الأطفال مضاعفات تضخم اللحمية عند الأطفال وعلاجها

هناك عدة مضاعفات يمكن أن تنتج عن اللحمية مثل الإصابة بالتهابات مزمنة في الجيوب الأنفية، نتيجة لانسداد الأنف وعدم القدرة على تصريف المخاط، وأيضا من مضاعفاتها حدوث التهاب شديدة في الحلق والأذن، وهذا يمثل واحدا من أخطر المضاعفات لأن تكرار التهابات الأذن والحلق يمكن أن يؤدي لمشكلات في القلب أو الإصابة بالحمى الروماتيزمية، وكذلك من المضاعفات الخطيرة الإصابة بأزمات الربو نتيجة لدخول المخاط في الرئتين، وكذلك فمن مضاعفاتها التسبب في إضعاف سمع الطفل عند التأخر في علاجها لكثرة التهابات الأذن، وبالنسبة لعلاجها فإن الطبيب يصف المضادات الحيوية ومضادات الالتهاب والمسكنات في حالة تضخم اللحمية البسيط والذي لا يتسبب في انسداد مجرى التنفس، ولكن في الحالات الأكثر تطورا التي يكون فيها التضخم شديدا ويكون مؤثرا على تنفس الطفل وحياته الطبيعية فلا بد من استئصالها بعملية جراحية، وفي الواقع فإنها عملية جراحية بسيطة لا تستدعي القلق حيث يمكن للطبيب إجرائها في 20 دقيقة، ويتماثل الطفل للشفاء منها بسرعة في خلال أيام معدودة.

اللحمية عند الأطفال وعلاجها بالأعشاب

العسل

يعد العسل من أفضل المواد الطبيعية المضادة للبكتريا والالتهابات، وهو يساهم في الحد من أعراض اللحمية حيث يعمل على تخفيف التضخم في اللحمية بسرعة وفعالية، يتم مزج ملعقتان صغيرتان من العسل وعصير نصف ليمونة في كوب من الماء ثم يقدم للطفل، ومن الممكن أن يضاف له القليل من الفلفل الأسود الذي يساعد على تخفيف الاحتقان، ولكن لا ينبغي استخدام هذه الوصفة للأطفال دون عمر السنة حيث لا ينصح بتناولهم للعسل.

زيت كبد السمك

يحتوي على الكثير من العناصر الغذائية الهامة بما فيها عنصر السيلينيوم التي تدعم عمل الغدد الليمفاوية، وتساعد الدهون الأساسية في هذا الزيت على تقليل الالتهاب مما يساهم في تقليص اللحمية المتضخمة، حيث يحتوي على فيتامين أ وفيتامين د والأوميجا 3 وهي من أهم العناصر المضادة للعدوى والالتهاب، ويمكن الحصول على المكملات الغذائية التي تحتوي على الأوميجا 3 في صورة كبسولات أو شراب، ومن الأفضل بالنسبة للأطفال الأصغر من 12 سنة تناول ملعقة شاي واحدة من هذا المكمل يوميا.

محلول الملح

من أفضل وأنجح العلاجات لمشكلة اللحمية عند الأطفال هو الغرغرة بالمحلول الملحي، نظرا لأن الماء الدافيء يحتوي على خصائص مهدئة لالتهاب الحلق، علاوة على أن الملح يساعد على قتل الميكروبات المسببة للعدوى، كما يساهم الملح كذلك في تخفيف التورم والتخلص من التضخم، تمزج ملعقة صغيرة من الملح مع الماء الدافيء ثم يستخدم المحلول الناتج في الغرغرة، ولا بد على الأم أن تتأكد من قيام الطفل ببصق الماء بعد الغرغرة وعدم ابتلاعه.

استنشاق البخار

تعريض الطفل للبخار من أجل استنشاقه 2 – 3 مرات يوميا يساعد على تحسين التضخم والالتهاب الذي يعاني منه الطفل في اللحمية، كما يمكن أن يؤدي الاستحمام الساخن إلى نفس النتيجة في تهدئة الحلق وتخفيف أعراض تورم الغدد اللمفية.

الكركم

يتميز الكركم بخصائصه الفعالة التي تجعل منه واحدا من أفضل العلاجات المنزلية لتضخم اللحمية والتهابات الأنف، كما أنه يساهم في مكافحة العدوى لاحتوائه على عنصر الكركمين، والذي يعد من أهم العناصر النشطة المعروفة بخصائصها المضادة للأكسدة والجراثيم، وذلك عن طريق إضافة القليل من الكركم والفلفل الأسود إلى كوب من اللبن الساخن ويقدم للطفل قبل النوم، حيث يعمل على تهدئة الطفل وتخفيف الأعراض وتهدئتها ليتمكن الطفل من النوم بسلام.

الريحان

تتميز أوراق الريحان بغناها بالمكونات ذات الخصائص المضادة للالتهاب والفيروسات والبكتريا، كما أنها تعمل على تسريع عملية الشفاء وتخفيف تضخم اللحمية، مما يجعلها واحدا من أفضل علاجات اللحمية عند الأطفال في المنزل، تؤخذ 10 أوراق من الريحان وتضاف إلى كوبين من الماء، وتترك لتغلي على النار لمدة 10 دقائق ثم يصفى مشروب الريحان، وبعد ذلك يضاف له القليل من العسل وعصير الليمون من أجل الحصول على مذاق أفضل للطفل، ويتم تقديمه له بمعدل 3 مرات يوميا لمدة 3 أيام متتالية حتى يمكن ملاحظة تحسن الأعراض بشكل ملحوظ.

الزنجبيل

يعرف الزنجبيل بقدراته الفعالة كأحد المواد القوية المضادة للجراثيم والفيروسات، كما أنه يحتوي على خصائص مضادة للالتهابات تساهم بشكل فعال في علاج تضخم اللحمية، ولاستخدام الزنجبيل يتم إضافة قطرات قليلة من عصير الزنجبيل وعصير الليمون إلى ملعقة صغيرة من العسل، بحيث يتناول الطفل هذا المزيج عدة مرات يوميا لمدة أسبوع.

بذور الحلبة

اللحمية عند الأطفال بذور الحلبة

وهي أيضا من أفضل العلاجات الطبيعية لمشكلة اللحمية عند الأطفال ، فهي تتميز بخصائصها المضادة للالتهاب مما جعل منها أحد الأدوية الطبيعية في الطب الشعبي القديم، ولاستخدام الحلبة نأخذ ملعقتان من بذورها ونضعها في إناء يحتوي على لتر من الماء حتى تغلي، ثم يؤخذ منه كوب ويستخدم للغرغرة مع تكرار هذه الطريقة عدة مرات يوميا.

تمثل اللحمية عند الأطفال أحد المشكلات الشائعة خصوصا عند الأطفال الأصغر من عشرة سنوات، حيث أن مناعة هؤلاء الأطفال تكون منخفضة فيتعرضون للالتهابات والعدوى بشكل متكرر، وهناك علاجات طبيعية بسيطة يمكن أن تساهم في تخفيف تضخم اللحمية عند الطفل، مثل العسل والزنجبيل والريحان والكركم والحلبة وزيت كبد الحوت، ولكن بعض الحالات تحتاج إلى تدخل جراحي لتجنب حدوث مضاعفات.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

7 + عشرة =