العصبية كيف تتحكم في عصبيتك
العصبية كيف تتحكم في عصبيتك

من الطبيعي أن نشعر أحياناً بالتوتر عند قيامنا لعمل لأول مرة أو قبيل دخولنا قاعة الامتحانات، وقد نشعر بالتوتر أيضاً قبل مقابلات العمل الشخصية أو أثناء انتظار نتيجة مسابقة أو أي خير هام بالنسبة لحياتنا، كل هذه المواقف قد نشعر فيها بالتوتر وذلك أمر طبيعي بل هو أمر صحي ومطلوب، ولكن زيادة الأمر عن حده وتحول التوتر الصحي إلى عصبية زائدة هو الأمر الذي يمثل مشكلة عظيمة يجب العمل على حلها حتى نحول دون تفشيها لتصبح سمة من سماتنا الشخصية.

العصبية واثارها الضارة

تؤثر العصبية تأثيراً على الفرد فهي تسبب له مشاكل دائمة مع الأصدقاء وجميع المحيطين به، كما تكون السبب الرئيسي في النزاعات التي تنشب بين الأشخاص لأتفه الأسباب وأقلها أهمية، بسبب عدم تحكم الفرد في عصبيته وبالتالي لا يتحكم في ردود أفعاله سواء اللفظية أو الفعلية ،مما ينتج عنها ابتعاد الأصدقاء ونبذ ذلك الشخص العصبي.

وبالإضافة إلى الأضرار النفسية التي يواجهها الشخص العصبي عند عدم تحكمه في عصبيته، فإن للعصبية أضراراً صحية أيضاً فقد أثبتت الدراسات الحديثة في جامعة ستانفورد الأمريكية أن العصبية الزائدة تؤثر على الجهاز المناعي لجسم الإنسان مما يصبح أكثر عرضة للإصابة بالأمراض السرطانية المخيفة، كما أن العصبية تسبب بعض الأمراض الأخرى كأمراض القل والسكر وأمراض الجهاز الهضمي ، كما أنها تؤثر سلباً على عدد ساعات نوم الشخص العصبي.

كيف تتحكم في عصبيتك

التحكم أمر سهل وبسيط إذا حاول الشخص العصبي التخلص من عصبيته بكل جدية ولكن هناك بعض الخطوات التي تُيسّر على الإنسان التخلي عن العصبية منها:

1-      في البداية يجب أن يكف الشخص العصبي عن ترديد جملة ( أنا عصبي ) التي تعتبر كالشماعة التي يعلق عليها جميع أفعاله وأقواله ،واستبدالها بجملة (قررت التخلص من العصبية) ويجب أن يبذل قصارى جهده حتى ينجح في تنفيذ قراره.

2-      يجب على الشخص العصبي أن يراقب أفكاه دائماً لأنها ستتحول إلى أفعال ثم إلى عادات وطباع يصعب التخلص منها وتتحكم في تحقيق حياتك المستقبلية.

3-      يجب عند الشعور بالغضب أو العصبية الاستعاذة من الشيطان الرجيم – كما وصانا الرسول الكريم – صلى الله عليه وسلم – مع تغيير الوضع فإذا كان جالسا مثلاً يقف أو يضطجع، وإذا لم يهدأ يتوضأ حتى تطفئ ماء الوضوء نار الشيطان ونار العصبية معاً.

4-      يجب أن يتحلى الشخص العصبي بالثقة بنفسه وبأنه قادراً على التغيير وعلى التخلص من تلك العصبية السيئة.

5-      يجب أن لا تنتظر من الآخرين الكمال في كل شيء حتى لا تصدم بالواقع الذي تكثر به الأخطاء مما يؤدي إلى عصبيتك ونرفزتك.

6-      يجب أن تفكر في حياتك والأهداف التي يجب عليك تحقيقها ووضع الخطط من أجل ذلك، والاقتناع دائماً بأن الوقت الذي قد يضيع في العصبية أنت أولى به لتحقيق أهدافك وصنع حياتك القادمة.

7-      أكثر من أوقات الراحة والاسترخاء حتى تستطيع إزالة أي مشاعر توتر أو قلق بخصوص العمل بصفة خاصة أو الحياة بصفة عامة.

8-      يساعد التنفس والاسترخاء والجلوس في الأماكن الهادئة كثيراً في التخلص من العصبية.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

8 + ثمانية =