تسعة
الرئيسية » الغذاء والتغذية » العصائر المصنعة : كيف يفقد التصنيع الفاكهة أفضل ما فيها ؟

العصائر المصنعة : كيف يفقد التصنيع الفاكهة أفضل ما فيها ؟

تتناول الفاكهة منصوح به بشدة من قبل الأطباء وخبراء التغذية، لكن تناول الفاكهة على شكل العصائر المصنعة يجعلها تفقد الكثير والكثير من الفوائد الكامنة.

العصائر المصنعة

يحتاج الجسم إلى تناول السوائل بكثرة وخاصة في فصل الصيف الذي تشتد به الحرارة، فيلجأ العديد من الناس إلى شراء العصائر المصنعة اعتقادا منهم بأنها تمنحهم القيمة الغذائية اللازمة من الفواكه التي تحتوي عليها، إلا أن هذه المعلومة خاطئة جملة وتفصيلا، لأن العصائر المصنعة تحتوي على الكثير من المواد الضارة خاصة للأطفال، كما أنها بعيدة كل البعد عن العصائر الطبيعية ولا يمكن مقارنتها بها. فما هي المخاطر الصحية التي تنجم عن تناول العصائر المصنعة ؟ وما هو الفرق بينها وبين العناصر الطبيعية ؟ هذا ما سنعرفه في مقالنا أدناه.

العصائر المصنعة وتأثيرها الصحي السلبي

أنواع العصائر المصنعة

هناك ثلاثة أنواع من العصائر المصنعة تباع في الأسواق التجارية، وهي كالآتي:

  • العصير الطبيعي: يعتبر هذا النوع من أقل العصائر المصنعة ضررا لاحتوائه على نسبة متوسطة فقط من السكر المواد الحافظة وباقي الكمية هي من الفاكهة.
  • عصير النكتار: هذا النوع يعتبر أكثر ضررا من سابقه حيث أنه يحتوي على 25% من نكتار الفاكهة، بينما يحتوي على 50% من المواد الحافظة و25% من السكر.
  • العصير الشراب: هو أخطر أنواع العصير وأشدها ضررا على الإنسان حيث أنه يحتوي على 10% فقط من الفاكهة الطبيعية، بينما يحتوي على مالا يقل عن 90% من المواد الحافظة والسكر.

أسباب خطورة العصائر المصنعة على الصحة

المصانع

يعتقد الكثير بأن المصانع الكبيرة التي تحمل اسما عالميا أو له مكانته في الأسواق التجارية يعتبر آمنا ونظيفا بشكل كافٍ لإنتاج العصائر، ونعتقد بأنها تستخدم مواد معقمة ونظيفة في عملية التصنيع، إلا أننا إذا قمنا بزيارة ميدانية داخل هذه المصانع سنجد ما لا يسرنا، خاصة أن تلك المصانع قد تستخدم الثمرات لتحصل على عصيرها بأسوأ الطرق توفيرا للمال بالإضافة إلى أنها تستخدم بعض المواد الكيماوية لتتمكن من استخلاص أكبر قدر ممكن من العصير، هذا قد تدخل المبيدات التي تستخدم على أشجار الفاكهة في العصائر عندما يتم عصرها من خلال القشور مثل وهي بدورها تنتقل بطبيعة الحال إلى جسم الإنسان عندما يتناول هذا العصير المشبع بالمبيدات الكيميائية.

كما أن معظم المصانع تقوم بإضافة بعض الماد التي تسبب حساسية للإنسان وخاصة ممن يعانون من أمراض الحساسية من مادتي بروتين الصويا و المواد البكتينية الذائبة وهي التي يتم إضافتها إلى العصائر المصنعة لتتم عملية المجانسة بين السوائل والمواد الصلبة.

البكتيريا الضارة

على الرغم من خضوع معظم أنواع العصائر المصنعة إلى عملية البسترة والتعقيم إلا أنه يوجد الكثير من البكتيريا والعفن المقاوم للحرارة المعالجة في تلك العصائر وبالأخص عصر المانجو والبرتقال وعصير الطماطم، ونضيف إلى ذلك أن عملية البسترة أو المعالجة الحرارية التي تتم لتعقيم العصائر تفقد الفاكهة التي تم عصرها الكثير من الأنزيمات والفيتامينات الغنية والنافعة وبالتالي لا يستفيد منها الإنسان بل العكس تماما فهو يأخذ منها البكتيريا الضارة.

التحلية الصناعية

جميعنا يعلم بأن الفاكهة الطبيعية لا تعطينا السكريات أو المذاق الحلو الذي نجده في العصائر المصنعة، وهذا يعود إلى أن الشركات المصنعة تضيف بعض المحليات الصناعية إلى العصير حتى يكون مقبولا لدى المستهلك ومذاقه محبب، وهذه المحليات تزيد من نسبة مستوى السكر في الدم بشكل كبير وبالتالي قد تسبب الأمراض والبدانة وتزيد خطورة على مرضى السكر، بالإضافة إلى أن المواد المحلية الصناعية تسبب الحساسية وتضر بشكل كبير مرضى الحساسية.

عصائر البودرة

أثبتت دراسة حديثة في الولايات المتحدة الأمريكية تظهر مدى الأضرار الجسيمة التي تخلفها العصائر المصنعة من البودرة الجافة، حيث أجريت تجارب الدراسة على مجموعة من الفئران تم تقسيمها إلى ثلاثة فئات وكل فئة يتم تزويدها بلون صناعي. فقد تسبب اللون الأزرق الذي يضاف إلى العصائر المصنعة بإصابة الفئران بأورام في الكلى، وفي بعضها تبين ظهور أورام أخرى في الدماغ.

بينما أدى اللون الأخضر إلى حدوث أورام في المثانة والخصيتين للفئران الذكور، أما اللون الأحمر وهو الأكثر استخداما في العصائر المصنعة فقد تسبب بالإصابة بأورام في جهاز المناعة، كما أدى إلى فرط الحساسية، وكذلك هو الحال بالنسبة للون الأصفر.

ومن هنا، تبين من نتائج الدراسة بأن الألوان الصناعية التي تضاف إلى العصائر المصنعة تحتوي على مواد مسرطنة وتسبب في حدوث العديد من أمراض السرطانات المتنوعة، كما أنها سببا رئيسيا في الإصابة بفرط الحساسية وفرط النشاط لدى الأطفال ولهذا تمنع منعا باتا للأطفال المصابين بمتلازمة فرط النشاط والتوحد.

عبوات العصائر المصنعة

قام باحثون من إحدى الجامعات في إنجلترا بدراسة حديثة حول العبوات التي تعبأ بها العصائر المصنعة، وقد أثبتت الدراسة بأن الطرق التي يتم بها تعبئة العصائر المصنعة غير صحية وغير آمنة على الإطلاق وتسبب العديد من الأضرار والأمراض أهمها مرض السرطان، وذلك لأن العبوات التي يتم استخدامها تتفاعل مع السكر الذي يحتوي عليه العصير فيسبب السرطان، كما أن الخطوات التي تتم خلال عملية التعبئة تفقد القيمة الغذائية للعصائر، وطرق الحفظ لمدة طويلة تفقد العصير الكثير من الألياف ومضادات الأكسدة وفيتامين ج الموجود ببعض الفاكهة.

خطورة العصائر المصنعة على الأطفال

أجريت دراسة حديثة من قبل باحثين في جامعة ليفربول وكلية الملكة ماري في المملكة المتحدة حول نسبة السكر في العصائر المصنعة، وقد أعلن الباحثون أن كل 100 ملجم من العصير المصنع يحتوي على ما لا يقل عن 8 جرام من السكر، بالإضافة إلى احتواء أكثر من 117 عصير مصنع على كمية كبيرة من صبغة اللون الأحمر والتي ذكرنا أعلاه مدى خطورتها على صحة الأطفال، كما أكد الباحثون بأن حوالي 64% من العصائر ذات العلامات التجارية المشهورة تحتوي على الأقل 16 جم من السكر لحوالي 42% من العصائر المخصصة للأطفال.

وبناءً عليه، فقد حذر الباحثون من تجنب إعطاء الأطفال العصائر المصنعة، وتزويدهم بالعصائر الطبيعية الطازجة الغير محلاة عوضا عنها ويفضل تناول الفاكهة كما هي بدلا من العصائر لتجنب تعرضهم للبدانة وأمراض السكر.

فوائد العصائر الطبيعية الطازجة

أجمع الباحثون وخبراء التغذية على أن العصائر الطبيعية المكونة من الفواكه الطازجة لها فائدة كبيرة لدى الإنسان إذا ما تم تناولها بشكل صحيح دون إضافة أية منكهات أو ملونات أو مواد سكرية صناعية، فالعصائر الطبيعية تمد الجسم بالمعادن والفيتامينات اللازمة والأنزيمات، كما أن لها فائدة كبيرة في عملية الهضم وسرعة امتصاص خلايا الجسم لتلك الفيتامينات والمعادن، هذا وتعد الألوان الطبيعية للفاكهة التي يحتوي عليها العصير الطبيعي الطازج لها فوائد صحية للقلب والبشرة وتحتوي على مضادات للأكسدة مقاومة لأنواع متعددة من أمراض السرطان. وتناول مشروب من العصير الطازج يوميا يمد الجسم بالطاقة والسعرات الحرارية اللازمة.

فمثلا عصير البرتقال الطازج، يحتوي على كمية كبيرة من فيتامين ج وب كما أنه يحتوي على الكالسيوم والفسفور والبوتاسيوم والمغنيسيوم، وعصير التفاح الطازج يحتوي على فيتامين أ وب وج بالإضافة إلى الكالسيوم والفسفور والبوتاسيوم، أما عصير الجريب فروت الطازج فيحتوي على النحاس واليود والحديد.

خاتمة

ختاما، لقد سلطنا الضوء على المخاطر الصحية التي تنجم عن تناول العصائر المصنعة للكبار والصغار، كما ألقينا نظرة على فوائد العصائر الطبيعية الطازجة، لتكون المقارنة فيما بينهما واضحة وبينة، لنثبت من خلال الدراسات والأبحاث التي قام بها الخبراء بأن العصائر الطبيعية هي الأفضل لسلامة صحتنا نحن وأطفالنا والابتعاد عن العصائر المصنعة قدر الإمكان حتى لا تسبب لنا مخاطر صحية نحن في غنى عنها.

نادية صالح

كاتبة مقالات ومدونة، عملت في عدة مواقع عربية، الكتابة هوايتي ومتنفسي.

أضف تعليق

ثمانية عشر − واحد =