الزوج العنيد

مشاكل الزوج العنيد تزداد يوما بعد يوما، كل يوم يمر في الحياة الزوجية يزداد عناده، للأسف العناد من الصفات السلبية التي لا يداويها الوقت بل تزداد حدة مع الوقت حيث يسوق العناد الزوج العنيد في أتفه الأمور وحين يجد استجابة فإن هذا يعتبره حق مكتسب لديه، يجب أن يتم في كل مرة وكلما مرت الأيام كلما ازداد الموقف صعوبة وتعسرت معالجته لذلك علينا أن نسارع بأخذ موقف من الزوج العنيد من أجل تخفيف عناده وسير الأمور بشكل مرن دون تحجر أو تشنج أو عناد.

الزوج العنيد والعصبي

هناك نسخة أكثر حدة من الزوج العنيد حين يكون عنيدا وعصبيا أيضًا في هذه الحالة يكون الأمر أصعب وأصعب فحين تتناقشان في شيء هو لا يتصلب عند رأيه فحسب مهما كان سطحيا وغير مبنيا على أي أسس منطقية بل أنه يستخدم العصبية والصياح ولا يتورع عن الصراخ في وجهك ورفع صوته حتى تستجيبي لرأيه، ولعل هذا النوع يجب أن يتم تعليمه الهدوء واستخدام برودة الأعصاب الحديدية من أجل تمرير الموقف، لأن العصبية إلى جوار العصبية ستنتج تدمير وخراب.

الزوج العنيد والمتسلط

الزوج العنيد الزوج العنيد والمتسلط

الزوج العنيد والمتسلط لا يكف عن الانفراد بالرأي وفرض الرأي واستخدام الإرهاب الفكري في القرارات المصيرية المشتركة بل ينقاد بوعي أو بدون وعي إلى التحكم فيكِ أيضًا وفي أدق خصوصياتك ولا يمنحك مساحتك الشخصية بدعوى أنك زوجته ويطلق سلطته الكبرى عليكِ من أجل إحصاء أنفاسك، وربما الزوج العنيد العصبي أقل صعوبة وسوءا من المتسلط، المتسلط إلى حد بعيد شخص يعاني من أزمات نفسية ولا يدرك أو يعي هذا، وعليكِ تحديد حدود تدخله في حياتك منذ البداية.

صفات الزوج العنيد

  • الزوج العنيد لا يتناقش ولا يحب أن يناقشه أحد أو يناقش أحد، هو يحب أخذ القرارات دون آراء أو نقاش، لا رأي إلا رأيه ولا مشورة إلا لنفسه.
  • الزوج العنيد يرى نفسه أفضل من الناس، وبالتالي وبافتراض أن الجميع يتقدون هذا بالفعل فيجب أن ينصاع الجميع لرؤيته هو وهو لا يحتاج لإثبات منطقي لصحة رؤيته، بما إنه أفضل وأذكى من الناس بالتالي رؤيته هي الأصح أيضًا.
  • اعتاد الزوج العنيد –ربما منذ الصغر – على الحصول على الأشياء من خلال الضغط والابتزاز العاطفي ليس إلا ويبدو أنه لم يجد من يقول له أن هذا عيب ولا يصح أن يحدث، وأعتقد أن هذا دورك عزيزتي حتى يعود إلى رشده من جديد.

كيف تتعاملين مع الزوج العنيد ؟

الزوج العنيد كيف تتعاملين مع الزوج العنيد ؟

التعامل مع الزوج العصبي يجب أن يتم فهم سيكولوجيته والدوافع التي جعلت منه عنيدا، فمثلا الزوج العنيد لأنه كان مدللا في طفولته غير الزوج العنيد الذي يفعل ذلك للحرمان الذي كان يتعرض له في طفولته، شعوره بانعدام قيمته وضعته يمكن أن ينتج عنادا أيضًا تماما مثلما أن يكون محاطا بالنفاق والتملق من حوله فيؤدي إلى العناد، لكن هناك خطوط عريضة يمكنك الاعتماد عليها في هذا الأمر سنسردها في السطور التالية.

اتركيه حتى يهدأ

الشخص العنيد عموما لا ينبغي العناد العكس بالعكس معه، بل يجب تركه تماما حتى يهدأ، لأن العناد ضد العناد سيؤدي إلى الخلاف والخلاف سيؤدي إلى الشقاق وهكذا، يجب أن يكون مرونة أكثر من هذا عامة يكون لدى هذا الشخص شحنة ما سيقولها وينهيها مهما أطال فيها بالتالي عليك أن تتركه حتى يهدأ تماما ولا تحدثه وهو عصبي أو عنيد وبعد أن يهدأ تماما تتحدثين معه بمنتهى الهدوء والحرص.

تناقشي معه وحللي ردوده

عليك أن تتناقشي معه ببساطة وهدوء وحرص وتستمعي لوجهة نظره بالكامل، تنصتي لكل كلمة يقولها، كل كلمة يقولها ستكون المفتاح الذي سيجعلك تردين عليه في الجملة القادمة، وطالما يتحدث بهدوء فهو يفكر قبل أن يتحدث أي أنك ستنفذين إلى ذهنه وماذا يوجد فيه وسبب اتخاذه قرار ما أو رفضه اقتراح ما بشكل قاطع، بالتالي عليكِ تحليل الكلمات التي يقولها وفهم دوافعها والدخول إليه من ناحية هذه الدوافع.

دلليه

ما من رجل يستطيع المقاومة أمام أسلحة المرأة الأنثوية من الدلال والرقة، ما عليك سوى تدليل الزوج العنيد حتى يلين ويرق قلبه، هل سلاحه سيكون العناد؟ حسنا عزيزتي أسلحتك فتاكة أكثر وتستخدم بسهولة ولا تبذلين فيها أي مجهود، دلال المرأة أكثر أسلحتها قوة وتستطيعين استخدامه بسهولة حين يستعصي عليكِ محاورة الزوج العنيد ومناقشته، وهو سلاحك الأهم أيضًا في وجه الرجل في أي موقف كان.

أفهميه أن هذا في مصلحته

الكثير من الرجال لا يحبون أن يتناقشون لأنهم يظنون أن هذا في مصلحة الجميع وليس من مصلحة هؤلاء النقاش فيما هو يراه هو في مصلحته، هو يقتنع بذلك كليا ولا يرى سوى زاويته هو للموضوع ولا يريد رؤية أي زوايا أخرى من شدة تعصبه لرؤيته، لذلك يجب أن ندخل من هذه النقطة، الزوج العنيد يمكن أن يتنازل عن رأيه إن تم إقناعه أن هذا في مصلحته أيضًا، وفي مصلحة الجميع وسيجعله يعيد التفكير والنظر في كل الأشياء التي تحدثنا عنها من قبل.

إغداق المشاعر عليه والحنان

كثير من الرجال ووجهوا بالحرمان من الحب والمشاعر الجياشة في طفولتهم فخرجوا بكل هذا العند والعصبية وهذا يصلح أكثر مع الزوج العنيد العصبي أن تغدقي عليه مشاعرك وتفيضي عليه بعواطفك وحبك وحنانك حتى يعوض ما فاته على مدى حياته، أما أن تواجهي العصبية بعصبية والعناد بعناد فهذا ما سيقيد في قلبه نارا، لا بسبب العناد فحسب ولكن لأنه منذ أن كان صغيرا وحتى الآن لم يفكر أحد في أن يمنحه الحب والحنان ويرى النتيجة.

الزوج العنيد من أصعب الاختبارات التي يمكن أن تختبر بها المرأة ولكن الحنكة والدهاء الأنثوي يمكن أن يتغلب عليها ويخرج من هذا الامتحان محققا الدرجة الكاملة ليفوز بالسعادة والهناء.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

خمسة عشر + ثمانية عشر =