الدمى الطبية

إن عملية المحاكاة الطبية لها معني ومفهوم خاص بها سنتعرض إليه تفصيلا خلال هذا المقال ولكن سنأخذ أحد أنواع المحاكاة فقط وهي المحاكاة عن طريق استخدام الدمى الطبية ، فهناك أنواع أخرى من المحاكاة الطبية غير هذا النوع منها القيام مثلا بعملية جراحية كاملة باستخدام تقنية الهولوجرام التي تعطي صورة ثلاثية الأبعاد للمريض أمام الطبيب ومن ثم عمل العملية على هذه الصورة وكل هذا باستخدام التكنولوجيا فقط بدون وجود أي شيء ملموس مثله مثل ألعاب ثلاثية الأبعاد، ولكننا نحن الآن بصدد التطرق لموضوع معين ألا وهو المحاكاة الطبية باستخدام الدمى ومعرفة ما يميزها وما يمكن أن يشيبها والدور التي تقوم به لإعداد وإنشاء جيل كفء من الأطباء والمسعفين.

مفهوم المحاكاة الطبية

الدمى الطبية مفهوم المحاكاة الطبية

قبل تعريف المحاكاة الطبية كمصطلح مكتمل يجب أن نوضح معنى المحاكاة أولا، وتعرف على أنها عملية يتم فيها تقليد عملية أخرى، قد تكون العملية الأصلية فيزيائية أو حيوية ومن ثم في عملية المحاكاة نقوم بإنشاء تقليد لهذه العملية في ظروف مشابهة تماما ولكن كلها من صنعنا وليست طبيعية، وهذا ما يأخذنا لمصطلح المحاكاة الطبية والتي يتم إنشاء ظروف مشابهة لمرض معين أو حالة طارئة معينة ومن ثم التعامل معها كأنها طبيعية وهذا يتيح الكثير من المميزات والفوائد للمتعلم ويحد من خطر الخطأ في تجاربنا الأولى بسبب قلة الخبرة والممارسة، وهذا تماما ما نحتاجه بشدة في مجال الطب لما له من أهمية كبيرة وخطورة شديدة حين الخطأ به حي أنه يتعامل مباشرة مع صحة وسلامة الإنسان ومجرد الخطأ البسيط قد يكلف الشخص الكثير وأحيانا ما يكلفه حياته بأكملها، لذا نجد نشأة هذا العلم في علم التخدير حيث أن اللحظة لها ثمن غالي في حياة المريض والخطأ فيها أخطاره تكون أعلى بكثير.

الدمى الطبية في المحاكاة للأطباء

كثير منا من يسأل نفسه لم هذه المحاكاة ألا يعيش الطبيب فترة تدريب عملي في المستشفيات قبل مزاولة مهنة الطب، دعني أسألك سؤال هل يتعرض الطبيب المتدرب لكافة النماذج الطبية والأمراض التي درسها أثناء فترة دراسته؟ كما أنه يتعلم من خلال الفحص والنظر والتدريب على مرضى قد يعانون من الآلام وهم ليسوا بحاجة لزيادة آلامهم عن طريق الفحص المتكرر غاية التدريب والتعلم، ولكن مع التطور الكبير في علم المحاكاة والتكنولوجيا أصبحت المحاكاة الطبية عن طريق خلق دمى أشبه بالإنسان والقيام بالعمليات الجراحية عليها بشكل تقني حديث ساعد الأطباء على التعرض لأمراض عديدة ومختلفة والسماح لهم بالخطأ من أجل التعلم حيث أنهم مدركين تماما أن الخطأ لا يؤثر على حياة شخص آخر ويضره، وتطورت التكنولوجيا الآن إلى أكثر من ذلك بكثير ولم تتوقف على المتدربين فقط حيث أصبح للطبيب المحترف المقدرة على إجراء عملية جراحية كاملة عن طريق المحاكاة مع الحاسب الآلي واستنتاج نسب أدق لنجاحها ومن ثم التفكير في حلول أنسب أثناء القيام بهذه العملية لزيادة نسب نجاحها بشكل أكبر.

الدمى الطبية للتدرب على الإسعافات الأولية

كثير منا من يسمع مصطلح الإسعافات الأولية ومنا من يعرف المقصود بهذا المصطلح ولكن لمن لا يعرف فبكل بساطة الإسعافات الأولية هي مجرد مساعدة مبدئية يقوم بها شخص لشخص آخر موجود في حالة طوارئ أيا كان السبب المحدث لهذه الطوارئ مرض أو حادث مفاجئ أو غيره، وللإسعافات الأولية أهمية كبيرة جدا إذ أن بدونها من الممكن أن نفقد أحبائنا في حادث ربما ونقف بجانبه مكتوفي الأيدي منتظرين وصول الطبيب في وقت مجرد الإسعافات الأولية من الممكن أن تبقي على حياة المصاب، لذا فهي لا يقتصر تعلمها على الطبيب أو المسعف فقط ولكن من الضروري أن تتعلمها فلربما تعرضت لموقف مشابه، ولإيجاد مثل هذه المواقف المشابهة والتدرب عليها عمليا لابد من اللجوء للمحاكاة الطبية واستعمال ما يسمى بدمى الإسعافات الأولية والتي تتيح لك التدرب عمليا على هذه المواقف للقيام بها بشكل صحيح أثناء تعرضك لها، ويمكنك الحصول عليها بكل بساطة فهي تباع للجميع في أماكن المستلزمات الطبية المتوفرة بكثرة الآن.

دمى تدريب ال CPR

أصبحنا الآن مدركين لمعنى الدمى الطبية بشكل كافي ولكن إلى أي شيء ترمز كلمة CPR؟ فهي تعد اختصارا لكلمة Cardio Pulmonary Resuscitation والتي تعني باللغة العربية إنعاش قلبي رئوي، وتعد هذه العملية من ضمن الإسعافات الأولية التي يقوم بها المسعف لإنقاذ حياة الشخص، حيث أن عملية الإنعاش القلبي الرئوي تتم للشخص الذي ما يسمى بالميت ولكن سريريا فيتطلب الأمر حينها القيام بتلك العملية حتى يتم المحافظة على خلايا الدماغ لدى المريض من التلف، وهذه العملية تكون بينية أي أنه يلزم بعدها القيام بالأمور الطبية الأخرى لإعادة الدورة الدموية مرة أخرى إلى سابق عهدها، وتعتبر دمى تدريب ال CPR هي من أشهر دمى الإسعافات الأولية والتي تعلم بها أغلب إن لم يكن جميع دورات الإسعافات الأولية في وقتنا الحالي، وهناك من يشتريها ويتعلم الأمور النظرية عن طريق الإنترنت ومن ثم يقوم بتطبيقها على دمية تدريب ال CPR تطبيق عملي لتنفيذه حين الاحتياج عليه في الحالات الطارئة مستقبليا.

التشكيك في واقعية المحاكاة بالدمى الطبية

بالرغم من أن الكثير من الجامعات والكليات الطبية في مختلف دول العالم تستخدم المحاكاة بالدمى الطبية وسيلة أساسية للتدريب، لكن هناك من يقوم بالتشكيك في مدى نسبة واقعية هذه المحاكاة وأن الحقيقة قد تختلف بشكل أو بآخر عن القيام بتلك التدريبات على الدمى الطبية، ونجد سببهم في أن الطب والجراحة لهي من العلوم المعقدة وجسم الإنسان في غاية التعقيد فلا تصل نسبة التقليد إلى التمام مما يؤدي إلى اختلاف المحاكاة عن الواقع، ولكن الرد على ذلك أتى وبشدة خلال السنوات القليلة الماضية بتطور تكنولوجي هائل في علم الطباعة ثلاثية الأبعاد والبرمجة والحاسب الآلي وغيرها من العلوم التي مكنت العلماء من إنشاء وتطوير نماذج طبية مختلفة ساهمت في بناء خبرة وعلم بعض من الأطباء الموجودين في حياتنا الآن، كما أسهمت في سرعة وسهولة الاستجابة للكوارث والطوارئ بشكل كبير نتاجا لما تم التدرب عليه من قبل مرات عدة عن طريق تجارب على الدمى الطبية وعلم المحاكاة.

أحدث ما توصلت إليه الدمى الطبية

الدمى الطبية أحدث ما توصلت إليه الدمى الطبية

التطور الشديد في علم المحاكاة الطبية جاء نتاجا لتطور علوم أخرى قائم عليها هذا العلم وخاصة التكنولوجيا والبرمجة، فلا عجب إن وجدنا دمية طبية تشبه البشر كثيرا في شكلها الخارجي وليس في الشكل الخارجي وملمس الجلد فقط فنجد أن هناك دمى تصرخ وتسعل كما أنها تحتوي على بعض السوائل التي تفرزها كالعرق والتبول والبكاء والنزيف كما لو أنها بشر حقيقي، وهذا ما ينفي تماما ما يدعيه من يشكك في واقعية استخدام الدمى الطبية لغرض المحاكاة الطبية وتدريب وتعليم المسعفين والأطباء الجدد، ولعله قريبا أعلنت إحدى الشركات الخاصة بإنتاج هذا النوع من الدمى عن إنتاج دمى تحاكي مرض الإصابة بنوبات قلبية وهذا ما يفتح الباب أمامنا للتفكر والدبر في إلى أي مدى سيصل هذا العلم بعد ذلك؟

في النهاية أود أضع أمامك تلك المعلومات التي تم إيضاحها في المقال وأتوقف لحظة لنفكر معا فيها، فبعد أن أدركنا معنى المحاكاة الطبية وكيفية استخدام الدمى في هذا العلم ثم توجهنا لشيء أكثر تخصصا في هذا المجال ألا وهو الحديث عن الإسعافات الأولية ثم أكثر تخصصا وتحدثنا في نوع معين في الإسعافات الأولية تستخدم فيه الدمى الطبية دائما الآن، ولك أن تدرك مدى أهمية هذه الأشياء وهذه المعلومات ولعلها تكون دافع لديك لفهم والوعي بأهمية دورة الإسعافات الأولية وأنها مفيدة جدا لك كشخص، ولعلنا حينما نتحدث عن العلوم الحديثة وتطورها في الآونة الأخيرة نجد بأن هذه العلوم أساسها فكرة انضمت لتنفيذها عدة علوم أساسية وتكنولوجية التطور في هذه العلوم هو ما يؤدي للتطور في العلم الحديث، ولعنا في انتظار أن نستيقظ غدا ونجد بأن علم المحاكاة الطبية أنتج دمية مثلها مثل الإنسان في كل شيء نستطيع أن نمارس عليها كافة الأمور الطبية المختلفة.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

ستة عشر − 13 =