الدليل السياحي

وظيفة الدليل السياحي وظيفة مليئة بالإثارة والتشويق والصعوبة أيضًا، فهي من الوظائف القليلة التي يتمتع صاحبها بالسفر حول العالم، فكيف تصبح دليل سياحي محترف؟

السفر هو من اكثر الهوايات اتصالا بنا، الكثير منا يرغب أن يجعل من التجوال بين البلدان هوايته، وبعضنا قد يرغب من أن يجعل من السفر داخل بلده وبين أرجاءها للتعرف عليها اكثر هوايته، وفي النهاية إن السفر بحد ذاته متعة لا توصف وغاية مطلوبة، إذا السعادة بتحقيق هذه الرغبة قد تصبح اكبر وافضل إن ارتبطت بعامل الدخل، فمن اكثر ما يسعد الانسان أن يستطيع أن يربط دخله بما يحب القيام بهن فغن استطاع أن يجعل من هوايته عمله، هذه السعادة، وهذا هو جوهر عمل الدليل السياحي بكل البساطة، أي أن يستطيع أن يجمع بين العمل والهواية، فهو بتجواله من السياح والتعريف ببلده أو البلد الذي يرغب بزيارته هو يقدم خدمات كبيرة لمن حوله ولنفسه، وحتى يستطيع أن يتفوق عليه أن يستطيع انم يحمل نفسه على أن يكون الأفضل، ولهذا إليك كيف تصبح الدليل السياحي الأفضل.

يجب أن تكون مفهوما

قد يكون من اكثر الأشياء المحبطة في الرحلات السياحية أن يتواجد معك في هذه الرحلة دليل سياحي يمكنك التواصل معه بطريقة جيدة إن كان على سبيل اللغة أو على سبيل الأسلوب، فمن المهام الرئيسية للدليل السياحي أن يستطيع إيصال المعلومة إلى السياح بأقل وقت وجهد، ففي النهاية انت ستحتاج إلى كل دقيقة للتواصل معهم، وخاصة إن كانت أعدادهم كبيرة، ولهذا كما سبق وقلنا جانبان، الأول أن تكون على قدرة بالتحدث بلغة السياح الأصلية، فإذا كان السياح قادمون من إيطاليا فيحبذ أن تكون على دراية باللغة الإيطالية وان كانوا قادمين من أسبانيا كذلك، وكذلك أن يكون لديك القدرة على التحدث باللغة الاحتياطية على مستوى العالم وهي اللغة الانجليزية لإنقاذ نفسك من الوقع في أي مطب أو مشكلة، هذا من جانب اللغة، من جانب أخر يجب أن تكون قادرا على استخدام اقصر الجمل المفهومة إلى الكل، فهناك البعض من يستطيع اختصار فقرة بجملة، وهناك من يجعل من الجملة مقال غير مفهوم، هذان العاملان مهمان جدا في طريقك لتكون دليلا سياحيا مفهوما وناجحا مع العملاء.

يجب أن تكون دقيقا في الوقت

الوقت هو جوهر المسألة في أي نوع من السفر وعامل رئيسي وحاسم نظرا لأنه في الحقيقة يعني المال الذي تم صرفه من اجل الرحلة، فالسائح ينفق المال لغايات الاطلاع على المعالم السياحية التي جاء من اجلها، وان يشاهد ما تمنى، ولهذا هو قام بالحجوزات، وليس لكي يبقى في الفندق أو في انتظار الدليل السياحي، والدليل السياحي الناجح هو اكثر من يجب أن يكون عالما بهذه القاعدة ومن يتبعها.

- إعلانات -

وبناءا على ذلك ينبغي أن يكون الدليل هو في انتظار السياح أن كان في المطار أو الفندق في موعد الجولة السياحية، وليس على العكس، الالتزام بالمواعيد الخاصة بالجولات والوقفات وأماكن الوقوف هي من الأمور التي يجب أن يكون قادرا على ترتيبها وبطريقة تبرز قدراته في هذا المجال، فالجدول السياحي عادة ما يكون مزدحما، وبالتالي يجب أن يكون ضمن جدول معين وواضح بالإضافة إلى قدرته على حساب أوقات الطوارئ والضرورة، إن جملة هذه الأعمال لاتي يقوم بها الدليل تعني إن السائح سيكون سعيدا وبالتالي هو يقدر عمل الدليل السياحي، لان مقابل ما قام بدفعه من أموال قد تلقاها في هذه الجولة.

يجب أن  يكون الدليل السياحي على دراية ومعرفة

ماذا نقصد بالدراية والمعرفة، إن مفهوم هذه الكلمة هو كبير بعض الشيء إن كان يرتبط بالمعلومات التي يجب على الدليل السياحي أن يحيط بها، واليك الأمثلة على ابرز التي يجب أن يكون الدليل على دراية فيها.

المعلومات الخاصة بالمكان السياحي محل الجولة السياحية، وهذا يرتبط بالعديد من المعلومات فمثلا على الدليل السياحي أن يعرف عن تاريخ المنطقة وبالتالي يقدم السرد التاريخي الدقيق والصحيح للمنطقة إن احتاج الأمر، وفي حال كان المكان له أهمية دينية يجب عليه أن يكون قادرا على تقديم المعلومة الدينية السليمة.

المعلومات الجغرافية وهذه المعلومات تشمل المناخ والطقس الخاص بالمنطقي في العادة وفي وقت الزيارة، ويرتبط بالطبيعة الجغرافية للمنطقة إن كانت جبلية أو سهلية أو خلافه، وأيضا ارتباطها بما حولها من أماكن ومدن.

المعلومات عن الطريق سابقا كان الدليل السياحي بمثابة جهاز تحديد المواقع للرحلة السياحية، فهو كان يقدم افضل الخيارات واقصرها للوصول إلى الجهة المقصودة، حاليا قد يكون هذا الأمر اختلف الأمر متوفر جهاز تحديد المواقع وسهولة الاعتماد عليه.

- إعلانات -

القدرة على التفاعل مع الفوج السياحي

لعل أخر شيء يتمناه السائح أن يرافقه دليل سياحي يعطيه المعلومة بأسلوب علمي ومحاضرة. هذا الأسلوب الممل قد يتسبب بقتل أدوات الرحلة بأكملها ويحيلها إلى ركام، وبالتالي الأصل أن يمتلك المرشد السياحي أدواته في التواصل مع الفوج السياحي بطريقة جاذبة وترفيهية وبعيدا عن الرتابة والملل، وبصرف النظر عن المعلومات التي يمتلكها الدليل فالأساس أن يمتلك أسلوب الإلقاء وإيصال المعلومة وهو الأهم، فالدليل الناجح يستطيع أن يوصل الفكرة والمعلومة بطريقة مختصرة ومع مشاركة الابتسامة لها، هذا بالإضافة إلى التفاعل مع حاجات الفوج بأكمله وحاجات كل شخص في الفوج، أحيانا قد يحتاج احد الأفراد شيئا معينا، واحيانا قد يحصل طارئ لاحد أفراد الفوج السياحي، كل هذه الأحداث وكل التطورات في الرحلة يجب أن يكون الدليل على قدر المسؤولية وقادرا على التعامل معها.

عليه الاستمرار في عملية التعلم

صناعة السفر هي صناعة واسعة وكبيرة ومتطورة جدا وقابلة للنمو، وهناك دائما شيء للتعلم في هذا المجال إن كانت هناك القابلية للتعلم عند الانسان أو العامل في هذا القطاع، إن عمل الدليل السياحي يجب أن يكون بالنسبة للدليل السياحي الناجح مرحلة للانتقال إلى المرحلة اللاحقة، وبالتالي يجب عليه أن لا يستقر وبدلا من ذلك يجب أن يكون على استعداد للتعلم من أجل تحسين وصقل خدماته ومهاراته بشكل افضل، وبالإضافة إلى عملية التعلم الشخصية واكتساب المعرفة، يجب أن يقوم هذا الشخص بمحاول التعرف اكثر على المناطق التي يأتي منها اغلب السياح، وبالعرف على طباعهم وعاداتهم وتقاليدهم حتى يستطيع أن يكون دائما على تواصل معهم بطريقة جيدة، كذلك على الدليل السياحي الجيد أن يبحث عن تطوير نفسه اكثر واكثر في مجال اللغات واكتساب المزيد منها.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

13 + واحد =