الحموضة أثناء الحمل

من أكثر المشكلات شيوعاً لدى الحامل مشكلة الحموضة أثناء الحمل ، حيث أن مشكلة الحموضة مشكلة عامة تواجه الجميع باختلاف أعمارهم وجنسهم، فهي لا تقتصر فقط على الحوامل ولكنها تعتبر من أهم المشاكل التي تواجه المرأة الحامل. وتعرف الحموضة بأنها سائل حمضي يتم إفرازه في المعدة عند هضم الطعام، وهذا السائل الحامض يكون مقتربا من جدار المعدة مسبباً الحرقة في المريء عندما يندفع إليه هذا السائل نتيجة ضعف العضلة القابضة، بالإضافة إلى الإحساس بالغثيان والرغبة في القيء.

وتنتشر مشكلة الحموضة أثناء الحمل لدى النساء الحوامل بسبب ما تعانيه الحامل من الضغط الشديد والمستمر على المعدة كلما كبر حجم الجنين، وأيضا نتيجة لكبر حجم الجنين يحدث ثقلا على الأمعاء يؤدي لإثارة الأحماض، وكذلك زيادة إفراز هرمون البروجسترون مما يسبب الإحساس بالحموضة والحرقة.

حلول عملية لمشكلة الحموضة أثناء الحمل

4أعراض الحموضة أثناء الحمل

تشمل أعراض الحموضة بشكل عام الإحساس بحرقة وألم في الصدر نتيجة لارتجاع السائل الحامض في المريء، وأيضا انتفاخ المعدة والأمعاء بسبب تراكم الغازات في البطن والتي تكون مصدرا للإزعاج، بالإضافة إلى الإحساس بألم شديد وحرقة في المعدة، وكذلك في بعض الأحيان يكون هناك سعالا جافا وجفاف في الحلق وقد يكون هناك شعور بوجود طعم سيء في الفم مما يسبب إزعاجا شديدا، وكذلك من ضمن الأعراض حدوث التجشؤ الذي قد يزداد عن حده أحيانا مسببا التقيؤ.

3أسباب الحموضة أثناء الحمل

إن تناول وجبة العشاء قبل النوم مباشرة يعد من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإحساس بالحموضة وحرقة المعدة، حيث أن هذه الوجبة تحتوي على الدهون التي تسبب إفراز السائل الحامض في المريء، وكذلك فإن شرب القهوة والشاي وتدخين السجائر يعد أيضا أحد أهم العوامل التي تسبب إفراز حامض المعدة، وكذلك تناول المسكنات والأدوية والعقاقير الطبية ينتج عنه الإحساس بالحموضة أحيانا.

وعلاوة على ذلك فإن في فترة الحمل يحدث ضغط الجنين على المعدة مما يتسبب في الحموضة، وكذلك فإنه في فترة الحمل يتم إفراز بعض الهرمونات التي تؤدي إلى ارتخاء الأربطة وليونتها لدى الحامل مما ينتج عنه إغلاق العضلة العاصرة السفلية في المريء نتيجة لكبر حجم الرحم ليتسع للجنين، وهذا الارتخاء يؤدي لارتجاع الحامض والطعام في المريء من الناحية العليا وكذلك في الحنجرة مسببا الإحساس بالحموضة، وهذه المشكلة تزداد بشدة في الشهور الأخيرة من الحمل نتيجة لبقاء العضلة مفتوحة ومرتخية بشكل دائم في هذه الفترة.

2نصائح لتجنب الحموضة أثناء الحمل

ومن أهم النصائح الغذائية للحوامل لتجنب الحموضة هو التركيز على منتجات الألبان في حالة عدم التحسس منها، وتشمل اللبن السائل واللبن الرائب والجبن بدون ملح والزبادي على الأخص لفاعليتها الشديدة في التخلص من الحموضة، وأيضا التركيز على الخضروات الورقية الباردة مثل الخس، والفواكه التي لا تثير المعدة مثل البطيخ، وكذلك يفضل تناول الحامل للطعام الصحي مثل الأطعمة المسلوقة أو المشوية، مع ضرورة الابتعاد عن الأطعمة المقلية والسكريات والمعجنات والمخبوزات والدقيق الأبيض.

وينصح أيضا بالابتعاد عن تناول الأطعمة المثيرة للحموضة كالفواكه الحمضية والطماطم والأكلات الحارة والمخللات الشيكولاتة بأنواعها، وأيضا ينصح بالابتعاد قدر الإمكان عن المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة وأخطرها على الإطلاق المشروبات الغازية.

ويجب أيضا التأني في تناول الطعام وعدم التسرع ومضغ الطعام بشكل جيد وببطء، مع عدم الإكثار من شرب السوائل والماء أثناء تناول الطعام ومن الأفضل شرب الماء قبل تناول الطعام لتقليل كمية الطعام التي سيتم تناولها، وكذلك ينصح بتناول بعض المشروبات الطبيعية مثل النعناع والبابونج لأنها تعمل على إراحة المعدة.

وكذلك فقد يفيد تناول بعض المكسرات مثل اللوز في تقليل الإحساس بالحموضة أثناء الحمل ، وأيضا مضغ اللبان أو العلكة يفيد بشكل كبير في تقليل الإحساس بالحموضة نتيجة لإفراز اللعاب أثناء المضغ المستمر، وينصح كذلك بتقسيم الوجبات إلى ست وجبات صغيرة بدلا من ثلاث وجبات كبيرة، كما ينصح بالابتعاد عن الوجبات السريعة لما لها من أضرار وخصوصا الوجبات التي تحتوي على الكثير من الدهون حيث تسبب الحموضة بالإضافة إلى مشاكل صحية أخرى.

ومن أهم النصائح أيضا للتخلص من الحموضة أثناء الحمل هو عدم ارتداء الملابس الضيقة التي تضغط على المعدة والجنين بشكل كبير مسببة الحرقة والألم في المعدة، وكذلك ينصح بالابتعاد عن التوتر والقلق بسبب ضغوط الحياة بقدر الإمكان، وأيضا فإن ممارسة الرياضة بعد تناول الطعام بثلاث ساعات يساعد بشكل كبير في التخلص من الحموضة، حيث أن الرياضة تعمل على زيادة حرق الدهون وتقليل إفراز السائل الحامض، كما يمكن استخدام بعض الوسادات المرتفعة عند النوم لتجنب ارتجاع المريء ورجوع الحامض، وأيضا هناك بعض الأدوية لعلاج الحموضة التي يمكن تناولها بعد استشارة الطبيب.

1بعض العلاجات الطبيعية لمشكلة الحموضة أثناء الحمل

  • الموز: يعد الموز من أهم الأطعمة الفعالة لعلاج الحموضة بطريقة طبيعية، كما أن له أيضا تأثيراً مليناً مما يجعله علاجاً ناجعاً في حالات الإمساك المصاحبة للحموضة، وهو من الفواكه الطبيعية الهامة التي تعمل على مكافحة العدوى والأمراض عن طريق تناوله ثلاث مرات يومياً.
  • الخيار: يتميز الخيار باحتوائه على نسبة مرتفعة من الماء مما يساعد في التخفيف من أثر الحامض الذي يسبب حرقة المعدة والحموضة، ويمكنك تحضير شرائح الخيار المقطعة في الثلاجة وتناولها عند الشعور بالحموضة.
  • البطيخ: تماما مثل الخيار فإن البطيخ يحتوي على نسبة عالية من الماء، لذلك فإنه شديد الفعالية في تخفيف الشعور بالحموضة.
  • البطاطا الحلوة: تعمل البطاطا الحلوة على امتصاص حموضة المعدة قبل وصولها لفم المعدة، ويمكن شيها وتناولها مباشرة بعد تناول الطعام.
  • العدس: يساعد على إراحة المعدة وتهدئة الحرقة، ويتم تناوله كما هو بدون طهي للتخلص من الحموضة أثناء الحمل .
  • البابايا: تحتوي ثمرة البابايا على الأنزيمات الهاضمة اللازمة لتهدئة المعدة، ويمكن تناولها في عدة صور سواء عن طريق العصير أو في صورتها الطازجة أو حتى معلبة أو مجففة، وكذلك من الممكن تناول المكملات الغذائية المحتوية على البابايا بعد الوجبات لتقليل الإحساس بالحموضة بعد الأكل.
  • اللوز: يعد اللوز علاج سريع وفعال للقضاء على مشكلة الحموضة أثناء الحمل ، حيث يساعد على تخفيف الحموضة نظرا لما يحتويه من زيوت مرتفعة تقلل الأحماض في الجهاز الهضمي.
  • ماء جوز الهند: له قدرة بالغة في تخفيف الحموضة لدى المرأة الحامل، فهو غني بالعديد من الفيتامينات والمعادن الهامة.
  • اللبن: يعد من أكثر العلاجات الفعالة والشائعة لعلاج الحموضة لدى الحوامل، كما أنه يحتوي على نسبة مرتفعة من الكالسيوم والفيتامينات اللازمة للحامل والجنين.
  • اللبن الرائب والزبادي: يعملان على تهدئة وإراحة المعدة وتخليصها من الحموضة عن طريق إبعاد حامض المعدة عن جدار المعدة، ولكن ينبغي تجنب الزبادي كامل الدسم لأنه يزيد من الحموضة ويسبب تفاقم المشكلة.
  • النعناع: يساعد النعناع في التخلص من الغازات والانتفاخ وكذلك في علاج الحموضة المتكررة، وذلك عن طريق تناوله مرتين يوميا.
  • البابونج: يعمل البابونج على تقليل نسبة الأحماض التي تفرز في الجهاز الهضمي، وبالتالي يساعد على تهدئة المعدة، ويفضل تناوله بعد الوجبات مع إمكانية تحليته بعسل النحل.
  • القرنفل: وذلك بنقع مقدار صغير من القرنفل المطحون في كأس من الماء المغلي، ويتم تغطيته وتركه لمدة 15 دقيقة قبل تناوله، ويعتبر من أفضل العلاجات للحموضة لدى الحوامل.

وفي الختام نوضح أن مشكلة الحموضة أثناء الحمل هي مشكلة مؤقتة تتلاشى بمجرد انتهاء الحمل وولادة الجنين، وهي من أهم الصعوبات التي تواجهها المرأة الحامل والتي يمكننها التغلب عليها بالطريقة التي تناسبها حيث أن هذه العلاجات قد تختلف مدى فعاليتها من شخص لآخر، وكذلك ينبغي ألا تنسى الحامل القيام بممارسة الأنشطة الحركية وشرب الماء بكثرة والانتباه لنوعية الأطعمة التي تتناولها حتى تتجنب الإصابة بالحموضة أثناء الحمل قدر الإمكان.

1 تعليق

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

3 × أربعة =