الإعجاب بالزميلة

الإعجاب بالزميلة من الأمور التي تحدث عادة في العمل خصوصًا أنك تقضي عدة ساعات مع هذه الزميلة وفي حالة أنك تعمل معها بشكل مباشر على مهمة واحدة فهذا جو مناسب لنمو مشاعر تجاهها، خصوصًا أنك تراها وقت العمل وهي على طبيعتها لا في حفل ساهر ولا في ملهى ليلى ولا مقهى صباحي، بالتالي من الطبيعي أن تجد نفسك منجذبًا لهذه الزميلة بشكلٍ أو بآخر، ولذلك إليك أبرز الإرشادات للإعجاب بالزميلة وما هي التصرفات الواجب مراعاتها عند الإعجاب بالزميلة.

لماذا يحدث الإعجاب بالزميلة ؟

هناك عدة أسباب للإعجاب بزميلاتنا، سنحاول إيجازها في النقاط التالية:

  • انتقالك لمكان آخر للعمل يجعلك متلهفا لخوض تجربة جديدة متكاملة، حيث أنك تصنع تكنيك جديد مناسب لطبيعة العمل وربما شكل وأسلوب جديد أيضًا، بالتالي يأتي الأشخاص الجدد الذين ستتعامل معهم كعنصر جديد من عناصر تحقيق التجربة الجديدة أيضًا، وبالتالي نجد أنفسنا تتحرك مشاعرنا تجاه إحدى الزميلات بشكل طبيعي وكأن هذه الزميلة ما هي إلا رمزية للمكان ككل.
  • لا شك لأنك تراها وهي تعمل بالتالي تعجب بها من أسلوبها إن كانت شخصية واثقة وعملية وقادرة على حل المشكلات وتحظى بالاهتمام، ولا ريب أن هذه النوعية من الشخصيات تثير إعجاب أي رجل لا شك في ذلك لأنها تعطي انطباعًا أنها قادرة على تحمل المسئولية، وربما هذه هي أهم أسباب الإعجاب بالزميلة.
  • إن كانت شخصية جميلة وبرّاقة وحائزة على اهتمام وشغف كل أفراد الشركة ولكن لا تطالها أيديهم، يكون هناك تحدي بينك وبين نفسك أنك تستطيع أن تحوز قلبها لتثبت أنك الأكثر جدارة من كل موظفي الشركة، قد يكون هذا غير صحيح تمامًا وأن كل ما في الأمر أن من في المكتب غير مناسبين فحسب، ولكن هذا ما يكون في عقول الجميع وقتها.

كيف تبدي إعجابك؟

لا ريب أن العمل مكان بالغ وشديد الحساسية بالتالي الإعجاب بالزميلة داخل أروقة العمل من الأمور التي يجب أن تدار بمنتهى الحكمة والكياسة لأن أي تصرف متهور أو غير مسئول أو في غير سياقه قد يعرضك لموقف سيئ من زملائك أو رؤسائك، بالتالي يجب أن تكون حريصًا جدًا في ألا تكون فجًا وألا تقوم بإبراز مشاعرك بوضوح وبطريقة ظاهرة للجميع وعليك أيضًا ألا تقوم بالحديث حول مشاعرك مع أحد الزملاء قبل أن تعرف هي، لأنه سيكون موقف بالغ السوء أن تتحدث عنها وعن مشاعرك تجاهها والمكتب كله يعرف ذلك بينما هي لا تدري بأي شيء، لذلك سيكون بالغ السوء أن يتم ذلك، لذلك سنكتفي فقط بالنظرات وبإبداء الاهتمام داخل أروقة العمل فحسب، دون التصريح بأي شيء.

ما هي علامات تبادل الإعجاب؟

لا ريب أن هناك حد معين تستطيع عنده لمس تبادل الإعجاب أو التجاوب تجاه محاولاتك للتعبير عن الإعجاب بالتالي تستطيع الانتقال لمرحلة التالية وهو نقل الإعجاب خارج أسوار الشركة لتكون أكثر تحررًا وانطلاقًا، وعلامات تبادل الإعجاب في هذه الحالة هي أن يكون هناك ابتسامة تتبع النظرة في كل مرة، أن يكون هناك امتنانًا عن التعبير على الإعجاب وأن يكون هناك أيضًا اهتمام متبادل ولو بشكل غير ملحوظ، مثلا تجولها بالنظرات وقت الاستراحة عنك، أو سؤالها عنك إن لم تجدك على مكتبك أو غير ذلك، هذه من الأمور بالطبع التي تظهر إعجاب الزميلة المتبادل وتفهم من خلاله أن العلاقة قد وصلت للحد الذي يجب عنده نقلها خارج أروقة العمل.

ما هو المكان المناسب لإظهار الإعجاب؟

مثلما هناك وقت مناسب لإظهار الإعجاب بالزميلة ولو كان حتى بالنظرات أو بالابتسامات فحسب فهناك أيضًا أماكن مناسبة وليست كل الأماكن مناسبة لإظهار الإعجاب، وهذه الأماكن سنوجزها في النقاط القليلة التالية:

الاستراحة

لا ريب أن ساعة الاستراحة هي الوقت الأنسب والأمثل للتعبير عن الإعجاب بالزميلة خصوصًا لو كانت هذه الاستراحة بها وقت للغداء أو لتناول مشروب، سيكون من الرائع أن تأخذ وجبتك أو مشروبك وتذهب للجلوس إلى جوارها وتبدأ في الحديث معها في أي شيء دون قلق، أي وقت أو مكان مناسب أكثر من هذا لتبدأ في الحديث معها، سيكون الأمر بالغ الروعة على أي حال ولا ريب أنك ستتأكد من أن إعجابك هذا ليس زائفًا أو وهميًا من خلال الحديث معها في هذا الوقت.

في الصباح

تبادل تحيات الصباح والسؤال عن يومها بالأمس أو إن كانت قد قضت ليلة مريحة بشكل روتيني مع ابتسامة مشرقة قد يجعل هذا مشاعرها تتحرك تجاه إعجابك وتلتفت إليك، الصباح وقت عظيم على أي حال ويكون الإنسان مستعدًا فيه لتلقي أشياء مبهجة وجميلة ومتعلقة بالمشاعر.

بعد الانتهاء من العمل

عليك ألا تعبر عن إعجابك بزميلتك أثناء وقت العمل أو خلال الانخراط في أداء مهمة عاجلة لأن ذلك سيكون وقت بالغ السوء ولن يكون الرد عليه في صالحك أبدًا، لذلك بعد الانتهاء من العمل يمكنكما التمشية حتى مرأب السيارات، أو أن تعرض عليها أن توصلك، ولكن في هذه الحالة يجب أن تتأكد أن تكون لطيفًا جدًا.. ولا تقوم بالعرض عليها أن توصلها أنت، لا تستريح كل الفتيات لشيء كهذا خصوصًا من شخص لا تعرفه.

أما الأماكن التي يجب عليك ألا تظهر لها إعجابك فيها على الإطلاق هو مكان الاجتماعات وفي مكتب المدير، هذه الأماكن من المحظورات ألا تتعامل فيها بشكل غير رسمي مهما كان الوضع سانحًا، عليك بالتحلي بالرسمية مهما حدث.

كيف تتعامل في حالة عدم قبولها؟

لا ريب أن محاولات إعجاب الزميلة شيء غير مضمون فقد لا تعجب بك مهما كانت محاولاتك أيضًا وبالتالي هناك احتمالية تقضي بعدم قبولها وفي هذه الحالة لا تقوم بالضغط عليها ولا تقوم باستجداء الإعجاب أكثر من ذلك بالتالي عليك أن تقوم بالتعامل بشكل رسمي تام في حالة عدم قبولها وعدم تحويلك الأمر لشكل شخصي، عليك أن تتعامل معها كزميلة مثل أي زميلة أخرى عادية، ولا تكن لها أي ضغائن لأنه ليس هناك ما يستدعي ذلك على الإطلاق بل عليك أن تتعامل كشخص مهذب ومحترم ولا تأخذ الأمر على محمل سيئ أبدًا.

متى تنسحب من محاولات إظهار إعجابك؟

مثلما هناك حد معين من التعبير الصامت عن مشاعر الإعجاب بالزميلة بعدها تنقل المشاعر لخارج مقر العمل، فهناك أيضًا حد لإيقاف محاولات إظهار إعجابك نهائيًا، وهو عند عدم التجاوب مع محاولاتك هذه مثلا في حالة ردها ابتسامتك في وجهها أو النظر لها بارتياب، أو عدم تعبيرها عن امتنانها مقابل اهتمامك، أو عدم قبولها توصيلك في طريقها أو شعورك بالضجر لسيرك بجوارها بعد انتهاء العمل أو عدم قبولها عرض مشاركتها الاستراحة سواء للطعام أو الشراب ففي هذه الحالة يجب أن تنسحب ولا تعيد محاولاتك هذه نهائيًا.

خاتمة

الإعجاب بالزميلة من الأمور الواردة جدًا وهي مثلما تستدعي تتبع الإرشادات التي أشرنا إليها بالأعلى تتبع أيضًا أن يكون هناك “حدس” لمعرفة التصرف السليم توقيته ومكانه المناسبين.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

أربعة × 5 =