تسعة
الرئيسية » مجتمع وعلاقات » تفاعل اجتماعي » كيف تحافظ على الأمن الشخصي لك في وسط مجتمع مفكك؟

كيف تحافظ على الأمن الشخصي لك في وسط مجتمع مفكك؟

حتى لا تتحول الدنيا إلى غابة يأكل فيه القوي الضعيف، فإن الهاجس المهيمن هو كيف نحقق الأمن الشخصي في هذا المجتمع المفكك وغير الصحي؟

الأمن الشخصي

الأمن الشخصي هو هاجس البشر في هذه الحياة، وهو مبتغاهم النهائي حتى يصلوا إلى مستقرهم في نهاية الحياة استعدادا للحياة الآخرة، ويسعى البشر لتحقيقه في الدنيا استبشارا بتحقيقه في الآخرة، وللأمن الشخصي أنواع لا يمكن تحقيقه إلا بتحقيق كافة الأنواع معا.

ما هو الأمن؟

الأمن هو الشعور بالطمأنينة والراحة، وإشاعة المحبة والألفة بين أفراد المجتمع الواحد عن طريق القضاء على الفساد والخيانة، والقضاء على كل ما يهدد الاستقرار؛ لضمان الاستمرار في الحياة بسلام وأمان، وللأمن أهمية قصوى للفرد والجماعات والمجتمعات؛ إذ يسمح للفرد بتأدية وظيفته التي خلقه الله من أجلها بتعمير الكون، والأمن هو غاية العدل وأساس التنمية، وهو هدف الشرائع السماوية جميعا.

الأمن في الإسلام

استخدم القرآن لفظ الأمن للتعبير عن السلامة والطمأنينة والسكينة في مواضع عدة، واعتبر الإسلام الأمن من أعظم النعم التي أنعم الله بها على الإنسان، وحث رسول الله صلى الله عليه وسلم على القيام بكل الأعمال التي تعود بالأمن على المسلمين، بل وعلى العالمين جميعا، وحرم الشرع الحكيم كل عمل يهدد أمن الناس وسلامتهم.

وأقر الإسلام الأمن النسبي في حياة البشر، وحصر الأمن المطلق على المؤمنين الذين يدخلون الجنة يوم القيامة، فمهما حصَّل الإنسان من نعمة الأمن في الدنيا فلن يشعر بكمالها ولا اقترابه من الكمال، واعتبر الإسلام حفظ الأمن لغير المسلمين حق واجب على المسلمين من قائدهم إلى أقل شخص فيهم، وسن تشريعات تحدد التعامل مع أهل الذمة سواء كانوا من أهل البلاد الأصليين أو أهل الذمة الوافدين إليها.

علاقة الأمن بحقوق الإنسان

للأمن علاقة وثيقة بحقوق الإنسان، التي أصبحت من المفاهيم الشائعة في السياسة الحديثة، وتعتبر حقوق الإنسان وثيقة ونموذج للمفاهيم الغربية التي يحاول الغرب فرضها على بقية دول العالم في محاولة للسيطرة وفرض السطوة لتحقيق المصالح القومية، ويُستخدم هذا المصطلح في الدفاع عن حقوق الأقليات.

ويختلط مصطلح الأمن القومي بمصطلح حقوق الإنسان في المجتمعات العربية ومعظم الدول الإسلامية والإفريقية، فإنهما يختلطان خلطا لا يمكن فصلهما، لكن المعنى الحقيقي لهما أن تزايد نفوذ حقوق الإنسان يحفظ الأمن القومي أكثر، وأن حقوق الإنسان انعكاس لما تتميز به الدول من قوة وصلابة وتماسك.

أنواع الأمن الشخصي

الأمن البشري

هو نموذج فهم نقاط الضعف العالمية عن طريق الاهتمام بالفرد وليس الدولة، باعتباره المرجع الصحيح لتحقيق الأمن، ويهدف الأمن البشري إلى الوصول للاستقرار الوطني والإقليمي والدولي، نشأ هذا المفهوم بعد انتهاء الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي، ويشمل الأمن الشخصي دراسات التنمية والعلاقات الدولية والاستراتيجية وحقوق الإنسان، وترى الأمم المتحدة في برنامجها المنشور في 1994 أن تحرير الناس من الفقر والخوف لجميع أشخاص المجتمع هو أفضل طريق لحل مشكلة انعدام الأمن العالمي.

الأمن الصحي

هو الأمن الذي يستهدف ضمان الحد الأدنى من الصحة العضوية، والحماية من الأمراض، والابتعاد عن الأنماط غير الصحية سواء أكان في البلدان النامية أو الصناعية، وتتعدد الأسباب الرئيسية للوفاة في البلاد النامية عنها في الصناعية؛ إذ تتمركز الأسباب حول الإصابة بالأمراض المعدية والطفيلية في البلاد النامية، وبأمراض الدورة الدموية في الدول المتقدمة، وحسب الأمم المتحدة فإن الأخطار المهددة للأمن الصحي تتزايد بين الفقراء في الأرياف، خاصة في سن الطفولة؛ بسبب سوء التغذية والمياه غير النظيفة.

أمن المعلومات

هو العلم الذي يؤمن المعلومات المتداولة على الإنترنت من المخاطر التي تتعرض لها بواسطة المخترقون، وهو الحاجز الذي يمنع السطو عليها عبر أدوات ووسائل توفر لها الحماية المطلوبة، بدأ استخدام أمن المعلومات منذ التطور التكنولوجي الهائل، ويرتكز على حماية نظم التشغيل وحماية التطبيقات والبرامج، وحماية قواعد البيانات، وحماية الدخول والخروج من وإلى الأنظمة.

الأمن الغذائي

هو مصطلح يعبر عن القدرة على تلبية احتياجات الأشخاص من الحاجات الأساسية المتمثلة في الغذاء والماء، سواء أكان من إنتاجه الخاص أو من استيراده من الخارج أو شرائه من غيره، ويتحدد الأمن الغذائي للدول بمدى قدرتها على الوفاء باحتياجات مواطنيها من الغذاء، خاصة إذا كانت البلاد فقيرة وتعتمد على الأمطار في عملية الاستزراع.

الأمن القومي

هو حماية الأجهزة التنفيذية والتشريعية للدولة والمواطنين بسياسات منصوص عليها سواء أكانت سياسية أو اقتصادية أو دبلوماسية أو عسكرية، وهو مجموعة واسعة من التحديات المؤثرة على الأمن غير العسكري للدول.

الأمن ومكافحة الإرهاب

مكافحة الإرهاب هو الأساليب والممارسات والاستراتيجيات والتقنيات التي تستخدمها قوات الأمن “القوات المسلحة والشرطة وشركات الأمن”، ويُستخدم للرد على التهديدات الإرهابية التي تتعرض لها الدول، وهي واحدة من الصعوبات التي تزايدت منذ بداية الألفية الجديدة وعقب هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001 باستهداف برجي التجارة العالمي ومبنى الكونجرس في الولايات المتحدة الأمريكية.

وتبذل الحكومات مجهودات واسعة وتتخذ إجراءات أمنية مكثفة وتدابير لمكافحة الإرهاب، عادة ما تنتهك حقوق الإنسان في الدول النامية والتي تعاني من مشكلات اقتصادية مستمرة، وقد تُنتهك هذه الحقوق في الدول المتقدمة والتي لا تعاني من مشكلات اقتصادية كما في لندن، التي لا تعرف العيش دون وجود كاميرات مراقبة على مدار الأربع والعشرين ساعة يوميا.

كيف تحافظ على الأمن الشخصي لك؟

  1. كن متصالحا مع نفسك، ولا ترتكب ما يفرض على الناس معاملتك بشيء من القسوة، أو ما يجبرهم على تحمل الكراهية تجاهك، كن رفيقا بغيرك، رحيما بالصغير، كن مبجلا للكبير ومحترما له، أنزل الناس منازلهم؛ حتى لا تتعرض للنقمة والاضطهاد.
  2. ادرس خريطة احتياجاتك الغذائية، نوَّع في أطعمتك، لا تتخلى عن الوجبات الغذائية المتكاملة، استشر طبيبك بشكل دوري عن مدى احتياجك لأنواع غذائية بعينها، ولا تترك طبق السلطة الخضراء مهما كلفك ذلك.
  3. احفظ حقك الشخصي في الحصول على درجة من الأمن الشخصي والأمان، لكن لا تحاول انتهاك حقوق الإنسان، سواء أكان ذلك بشكل ممنهج كعمليات السطو على حرية التعبير أو التعسف في الأحكام، أو باستخدام السلطة في التنكيل بالمعارضين أو لتثبت فكر واحد في مجتمع لا يقبل إلا بالتعدد.
  4. افحص نفسك بشكل دوري، وقم بعمل فحوصات طبية كل فترة زمنية متساوية لا تقل عن الستة أشهر ولا تزيد عن العام، لا تتهاون في الأمراض التي قد تشكل بؤرا للعدوى في الأوساط المحيطة بك.
  5. احفظ معلوماتك الشخصية على الإنترنت في أماكن يمكنك الرجوع إليها ونشرها في الأوساط التي تريدها وحسب، واستعن بالتقنيات الحديثة في صياغة كلمات المرور، وتأكد من عدم استغلال ملفاتك الإلكترونية دون علمك عبر تغيير كلمات المرور الخاصة بك كل فترة لا تزيد عن خمسة عشر يوما.
  6. الأمن القومي مسؤولية الأفراد والحكومات، لذلك عليك العمل على التعاون مع الحكومات في الحفاظ عليه، عبر وسائل ذلك الدستورية، فالأمن القومي هو الغاية الأخيرة للحفاظ على الأمن الشخصي.
  7. استعن بشركات الحراسات الخاصة لحمايتك من الأخطار التي تهدد الأمن الشخصي لك، خاصة إذا كنت شخصية عامة، لكن لتعلم أن الحراسات الخاصة تحمي جسدك لكنها لا تستطيع تعطيل فكرك، لذا حقق الأمن الداخلي لديك أولا قبل أن تحقق الأمن الشخصي حولك.

محمد الجداوي

أضف تعليق

1 × واحد =