اكتئاب الأم

تمر المرأة بالكثير من الظروف التي تجعل من السهل تعرضها لنوبات من اكتئاب الأم ، وخصوصا في فترات الحمل وما بعد الولادة، ويكون الأمر أكثر سوءا في حالة الولادة الأولى وإذا ما كانت المرأة بعيدة عن أهلها ولا تجد من أقاربها من هم بجوارها ليساعدونها على تخطي هذه المرحلة. ويؤثر هذا الاكتئاب تأثيرا مباشرا على الأبناء حتى وهم ما زالوا في سن الرضاعة، فنجد الطفل الرضيع قد يستمر في البكاء بدون سبب عضوي ولا تستطيع الأم في نفس الوقت مساعدة رضيعها، وبالنسبة للأطفال الأكبر قليلا وبالتحديد في سن الدراسة قد يؤثر اكتئاب الأم على المستوى الدراسي للأطفال وعلى قدرتهم على التحصيل.

ما هو الاكتئاب؟

الاكتئاب هو حالة اضطراب مزاجي تجعل الإنسان يشعر دائما بالحزن وعدم الرضا وعدم القدرة على الفرح وأحيانا عدم القدرة على أداء مهامه اليومية، بل قد يصل إلى حد عدم الرغبة في مواصلة الحياة. ويعد الاكتئاب من أحد الأمراض الكثيرة الانتشار على مستوى العالم في وقتنا الحالي. ويختلف مرض الاكتئاب من حيث الشدة إلى ضعيف ومتوسط وحاد، ويعتبره الأطباء المختصون مرضا يتطلب العلاج الطويل مثله تماما مثل مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم.

أعراض الإصابة بالاكتئاب

  • العصبية الزائدة لأتفه المواقف.
  • الانخراط في البكاء بدون أسباب.
  • عدم الرغبة في أداء المهام الحياتية اليومية.
  • الحساسية الزائدة تجاه المواقف العابرة.
  • عدم القدرة على التركيز في الأعمال التي يقوم بها الشخص.
  • عدم القدرة على اتخاذ القرار المناسب.
  • القلق من كل ما يحدث حول الشخص المصاب بالاكتئاب.
  • عدم الشعور بأمل في المستقبل.
  • الشعور بالتعب السريع بعد ممارسة أقل مجهود.
  • التفكير في إيذاء النفس أو محاولة ذلك بالفعل.
  • الشعور ببعض الآلام في الظهر أو الشعور بالصداع بدون سبب عضوي واضح.

اكتئاب الأم الحامل

تعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب من الرجال، وذلك بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث في أجسامهن والتي تؤثر على الحالة المزاجية للمرأة، ومن أشد التغيرات التي تحدث للمرأة هو الحمل والولادة وما يصاحبه من تغيرات هرمونية وتغيرات في شكل الجسم وكذلك الشعور بالتعب والإرهاق وعدم قدرة المرأة على ممارسة حياتها بالشكل الطبيعي كما كان من قبل، وعدم قدرتها على أخذ القسط الكافي من النوم والراحة الجسدية، كل ذلك يمثل عبئا وضغوطا كبيرة على المرأة قد تصل بها إلى حد الإصابة بما يسمى اكتئاب الأم. ومن الأشياء التي تزيد من أعراض الاكتئاب في فترة الحمل القلق من الآلام التي تحدث أثناء عملية الولادة وما بعدها والقلق على الجنين، وبعد المرأة عن أهلها وذويها فلا تجد من يدعمها نفسيا، وحالات المشاكل الزوجية أو العنف بين الزوج والزوجة.

أعراض اكتئاب الحمل

تتشابه في أحيان كثيرة أعراض الاكتئاب مع بعض الأعراض الطبيعية التي تحدث للكثير من الحوامل مثل التعب والإرهاق السريع والنوم الكثير أو الاضطراب أثناء النوم. إلا أن هناك بعض الأعراض التي تحدث للمرأة الحامل تعد ناقوس خطر بأن المرأة الحامل على وشك الوقوع في الاكتئاب، مثل الشعور العميق بالحزن وعدم الرغبة في استمرار الحمل وعدم الاهتمام بالأمور الحياتية والمستقبلية. وينبغي للمرأة الحامل استشارة طبيبها المختص ومصارحته بكل ما تشعر به حتى يتسنى له التشخيص الصحيح، حيث أنه إذا استمرت خمسة أعراض على الأقل من التي سنذكرها لاحقا لمدة أسبوعين متواصلين والمعاناة منها يوميا فهذا دليل على إصابة الحامل باكتئاب الحمل، وهذه الأعراض هي:

  1. البكاء المتواصل أغلب أوقات اليوم والشعور بالاكتئاب.
  2. عدم الشعور بالمتعة في أي من أمور الحياة.
  3. سيطرة شعور القلق من المستقبل على المرأة.
  4. عدم الرغبة في استمرار الحياة أو الشعور بعدم الجدوى من استمرارها.
  5. عدم القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية حتى بعد تناول قسط من الراحة.
  6. الشعور باليأس والذنب بسبب عدم القدرة على أداء المهام الحياتية الضرورية.
  7. تناول الطعام بشراهة والنوم المتواصل أو العكس تماما عدم تناول الطعام وعدم القدرة على النوم.

الآثار الناتجة عن اكتئاب الأم الحامل

ينبغي الوعي بأن اكتئاب الحمل إن لم يتم علاجه بالشكل الصحيح فقد يؤدي إلى الإضرار بالأم الحامل وجنينها أيضا، حيث قد تتفاقم الأمور إلى حد الإصابة بأمراض سوء التغذية أو اللجوء إلى تناول المشروبات الكحولية أو التدخين أو التفكير في إيذاء النفس. وكل هذه الأمور تؤدي إلى احتمالية حدوث ولادة مبكرة وما يتبعها من عدم اكتمال نمو الجنين، أو عدم الوصول بوزن الجنين إلى الوزن الطبيعي عند الولادة وما يتبع ذلك من مشاكل مستقبلية تؤثر على نموه بصورة صحية وسليمة. فضلا عن أن المرأة المصابة باكتئاب الحمل لا تجد القدرة على العناية بنفسها وبجنينها على النحو السليم. كما يمكن ملاحظة أن الأطفال الذين يعانون من اكتئاب الأم يتسمون بالعنف والعصبية وقلة النشاط والتركيز بالمقارنة بأقرانهم الذين يتواجدون في بيئة سوية.

طرق علاج اكتئاب الأم الحامل

هناك العديد من الطرق العلاجية للتخلص من اكتئاب الحمل ويعد أهمها وأشهرها العلاج النفسي والذي يمكن تصنيفه إلى صنفين أساسيين:

الصنف الأول هو العلاج النفسي بين الناس

وهو يساعد المرأة الحامل على التغلب على الاكتئاب عن طريق الانخراط بين الناس وتوعية المحيطين بها بضرورة الاهتمام بها أكثر من ذي قبل ومحاولة جلب السعادة والطمأنينة لها وتدعيمها نفسيا وقراءة العديد من الكتب التي تتحدث عن الحمل والولادة بصورة وسطية وعلمية أيضا حتى تتغلب المرأة الحامل على مخاوفها.

الصنف الثاني وهو العلاج السلوكي المعرفي

يتم هذا العلاج عن طريق التحدث مع الحامل عن مخاوفها وعن الأمور السلبية التي تراها بحياتها وتحديد بعض النقاط الرئيسية الهامة المسببة للاكتئاب، ثم بحث كل نقطة على حدة وتحديد بعض المهام اليومية البسيطة التي يطلب الطبيب من المرأة إنجازها حتى تشعر هي شخصيا بالقدرة على التغلب على الشعور بالاكتئاب والرغبة في أداء مهام أكثر. ويمكن البدء مثلا بأن يطلب الطبيب من المرأة ممارسة رياضة المشي لمدة ربع ساعة فقط ثم زيادة الطلبات تدريجيا في حال تنفيذ الطلب الأول.

ويوجد إلى جانب العلاج النفسي العديد من طرق العلاجات الأخرى مثل:

التخليج الكهربائي

ويلجأ إليه الطبيب في حالة عدم الجدوى من طرق العلاج الأخرى وعند وصول الاكتئاب إلى أقصى درجاته والذي قد يؤدي إلى الوصول إلى حد إيذاء النفس.

العقاقير المضادة للاكتئاب

وهي من أكثر العلاجات استخداما في هذا المجال، وهناك بعض العقاقير المناسبة للمرأة الحامل، لكن ينبغي أن تعرف الحامل أن هذا العلاج لن يؤتي ثماره قبل مرور ثلاث أسابيع على الأقل، وقد تطول فترة العلاج إلى 6 أشهر أو سنة كاملة، كما يمكن أيضا تجربة أكثر من نوع حتى الوصول إلى النوع الملائم للحالة.

اتباع نظام غذائي

ينبغي الابتعاد عن الأطعمة والمشروبات الغنية بالكافيين والسكريات والكربوهيدرات والتركيز على البروتينات.

أوميجا 3

الأطعمة أو المكملات الغذائية الغنية بالأوميجا 3 تساعد بدرجة كبيرة في تحسين الحالة المزاجية ومقاومة أعراض الاكتئاب.

ممارسة الرياضة

تعتبر الرياضات البسيطة من أهم عوامل القضاء على الاكتئاب وتحسين الحالة المزاجية وتحسين الصحة الجسدية أيضا للمرأة الحامل.

الراحة الكافية

ينبغي على المرأة الحامل أخذ قسط وفير من الراحة يوميا ومراعاة الانتظام في مواعيد النوم والاستيقاظ وكذلك أخذ قسط بسيط من الراحة أثناء فترات النهار إذا ما شعرت المرأة الحامل بالتعب والإرهاق، حيث يساعد على تحسين الحالة المزاجية واستعادة النشاط والقدرة على استكمال المتطلبات اليومية.

الإبر الصينية

تعتبر حل مثالي للعلاج من اكتئاب الأم خصوصا فترة الحمل وذلك لعدم وجود أعراض جانبية لها قد تؤثر على الأم أو جنينها.

المكملات الغذائية

هناك بعض المكملات الغذائية والأعشاب الطبيعية التي تساعد المرأة الحامل على التخلص من الاكتئاب والاسترخاء، لكن ينبغي التنويه أنه قد تتعارض مثل هذه المكملات الغذائية مع مضادات الاكتئاب، لذا ينبغي استشارة الطبيب قبل الإقدام على تناول أي نوع من هذه المكملات.

اكتئاب الأم بعد الفطام

يعد التغير الكبير في الهرمونات الذي يحدث للأم بعد الولادة ثم بعد مرحلة الفطام هو السبب الرئيسي وراء شعور الأم بالاكتئاب، فالجدير بالذكر أن الهرمون الذي يساعد على إنتاج اللبن يعطي للأم الشعور بالراحة والهدوء، أما الهرمون الذي يساعد على إفراز اللبن فهو يسمى هرمون الحب، لذا فإن في حالة الفطام يحدث انخفاض شديد ومفاجئ في مستويات هذين الهرمونين مما يسبب تعكيرا مزاجيا للمرأة يصل بها إلى حد الإصابة بما يسمى اكتئاب الأم بعد الفطام، ويزيد الأمر سوءا في حالة حدوث فطام مبكر، لذا ننصح الأم المرضعة بالتدرج في مرحلة الفطام حيث تقوم بتقليل عدد الرضعات حتى تصل إلى الفطام النهائي. ثم يأتي بعد ذلك مرحلة الانفصال الجسدي عن الرضيع وما يصاحب ذلك من اعتماده الكلي على الطعام الخارجي وازدياد قلق الأم على صحة طفلها مما يسبب لها الكثير من التوتر.

كيفية التغلب على اكتئاب الأم بعد الفطام

  • ينبغي التدرج في الفطام وتقليل الرضعات وإشغال الطفل الرضيع بألعاب مسلية.
  • عدم البعد الجسدي التام عن الطفل بعد الفطام بل ينبغي الحفاظ على التواصل والتلامس الجسدي حتى لا تشعر الأم بالاكتئاب لبعد رضيعها عنها.
  • ينبغي مساندة الأب بصفة خاصة للأم في مرحلة الفطام حيث يكون الطفل في حالة نفسية سيئة أيضا ليس الأم وحدها، وهنا يأتي دوره في محاولة الترفيه عن الطفل ومداعبته وتسليته حتى ينشغل عن الرضاعة.
  • يفضل الخروج وقضاء الكثير من الوقت خارج المنزل حتى ينشغل الطفل تماما عن الرضاعة.
  • ننصحك عزيزتي بتناول الشوكولاتة والمكسرات حيث أنها تقوم بتحسين الحالة المزاجية والشعور بالسعادة.
  • يمكنك القيام بشراء ملابس جديدة لارتدائها أثناء فترة الفطام حيث أن التجديد يساعد في تحسين الحالة المزاجية.
  • استشيري طبيبك المختص في تناول العقاقير التي تساعد على جفاف اللبن لمنع حدوث تكتلات مؤلمة.
  • تجنبي تماما أي مشروب قد يحفز إدرار اللبن لديك.
  • يمكنك عمل كمادات باردة على منطقة الثديين لتقليل الشعور بالاحتقان أو التورم.
  • أمر الفطام هو أمر طبيعي وحتمي لا بد من حدوثه فلا ينبغي أبدا أن يراودك أدنى شعور بالذنب تجاه صغيرك.

من أسعد اللحظات التي تعيشها المرأة بعد زواجها هي سماعها بخبر حملها، لكن أحيانا يختلج هذا الشعور بالسعادة بعض المشاعر والأفكار التي تجعل المرأة تصاب بما يسمى اكتئاب الأم والذي قد يسيطر على أبنائها فيما بعد إذا لم يتم التعامل معه بشكل صحيح والقضاء عليه تماما، لأن الحمل ما هو إلا بداية لمرحلة أخرى جديدة وفي غاية الأهمية في حياة المرأة وهي مرحلة الأمومة.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

عشرة + عشرة =