تسعة

ادارة المخاطر في سوق الفوركس : كيف تسيطر على رأس مالك وارباحك ؟

يجب في سوق الفوركس او في مجال تجارة التداول في العملات المالية أن نهتم بالقراءة كثيرا عن اساسيات الاداره الماليه وعلم واستراتيجيات ادارة المخاطر حتى لا تندم

تحدثنا في الجزء الاول من هذا المقال الذي نتحدث فيه عن الادارة المالية والتحكم في ادارة المخاطر في مجال تداول العملات او تجارة الفوركس, وبدأنا في سرد عدد من النقاط الهامة وهي عبارة عن اساسيات بسيطة يستطيع اي مبتدئ في مجال الفوركس استخدامها للحد من حجم الخطورة التي قد يتعرض لها اثناء المتاجرة في سوق تداول العملات. تعالوا لنستكمل في هذا الجزء الثاني والاخير من موضوع ادارة المخاطر في سوق الفوركس نقطة اساسية اخري تستطيع كمتاجر مبتدئ ان تستخدمها مع باقي الاساسيات الاخري وننصح بالتدرب جيدا عليها جميعا لمدة مناسبة قدر الامكان حتي تنجح في المتاجرة بأقصي درجات الامان.

لا تغامر بحسابك

ينصح المحترفون والخبراء في مجال التجارة بسوق تداول العملات كل متاجر مبتدئ ان يحرص اشد الحرص علي عدم المتاجرة بأكثر من نسبة 2% من قيمة رأس ماله الاصلي الذي بدأ به حسابه. فاذا كان حسابك برأس مال 100 دولار امريكي فأقصي قيمة لعملية تداول تقوم بها هي 2 دولار أي ما يعادلها بالنقاط طبعا. وهذا هو الطريق الذي يمكنك من الحفاظ علي حسابك وثبات رأس مالك النسبي ولا يعرضك لخسارة حسابك في عدد عمليات محدودة. وفكرة التداول ب2% من قيمة حسابك تعد قاعدة اساسية في مجال التداول بالفوركس فاحفظها دائما واحرص على الالتزام بها دائما.

احفظ حسابك التجريبي ولا تتركه

ومن ضمن النقاط الاساسية التي يجب ان تحرص عليها ولها اهمية قصوي في عملية ادارة المخاطر وتوفير اقصي قدر من الامان للمتداول في سوق الفوركس هي التدريب المستمر علي الحساب التجريبي, حتي لو بدأ الشخص في التداول بحسابه الحقيقي فالافضل ان يستمر دائما باستخدام حساب تجريبي يقوم فيه بتجربة الاستراتيجيات الجديدة قبل استخدامها في السوق بحساب حقيقي ونعتبر هذا الحساب التجريبي مضمار التدريب والتجربة دائما. والميزة في استخدام هذا الحساب التجريبي هو تجربة التطبيقات بدون قلق او ضغط نفسي نتيجة الخوف من التعرض للخسارة. ولذلك اذا التزم المتاجر باستراتيجية القاعدة الذهبية للتداول وهي التداول ب2% من قيمة رأس المال في الحساب التجاري الحقيقي, والاستمرار في استخدام الحساب التجريبي ستحافظ للمتاجر المبتدئ علي اقصي قدر ممكن من الامان واقل قدر ممكن من التعرض للمخاطر.

العامل النفسي

أخيرا نتحدث بايجاز عن دور العامل النفسي في تقليل المخاطر التي تتعرض لها كمتاجر في سوق تداول العملات او سوق الفوركس . والعامل النفسي اهميته لا تقل ابدا عن اي عامل اخر بل قد تزيد. فالعاطفة لها دور اساسي في اتخاذ القرار وفي تحليل المعلومات وفي تقدير الخطورة التي نتعرض لها. لذلك فيجب ان ننصح كل فرد يتاجر في سوق تداول العملات حديثا ان تهتم جدا بثبات انفعالي وهدوء اعصاب وروقان بال قدر الامكان. نعلم تماما اننا بشر نتعرض يوميا لضغوط الحياة اليومية وسرعة احداث اليوم وهموم كل انسان التقليدية, لكن نحاول ان نحرص علي هدوء اثناء فترة التداول بالسوق. الهدوء والثبات وعدم القلق يحقق لك الفرصة في تقليل حجم المخاطر التي تتعرض لها أثناء المتاجرة. ومن يتابع مقالتنا هنا في مجال تداول العملات من اولها الي اخرها سيلاحظ ويتأكد ان العامل النفسي شريك وعامل اساسي في كل شئ يخص المتاجرة والتداول في سوق الفوركس , فالمتاجرة بسوق متغير وسريع الايقاع ومفتوح وعالمي يجب ان تتوافر في المتاجر فيها قدر كبير من الثبات النفسي والهدوء ويجب ان يتخلص من المشاعر السلبية مثل القلق والتردد والخوف.

محمد سرور

كاتب علمي منذ عام 2005, يهوى الكتابة العلمية وفي مجال الفضاء والطب والعلوم. هواياته المفضلة القراءة,الكتابة,الموسيقي,الانترنت,السفر.

أضف تعليق

9 + 11 =