تسعة
الرئيسية » حياة الأسرة » أبوة وأمومة » اختيار الألعاب : كيف تختار الألعاب المناسبة لأطفالك بناءً على شخصياتهم ؟

اختيار الألعاب : كيف تختار الألعاب المناسبة لأطفالك بناءً على شخصياتهم ؟

اختيار الألعاب للأطفال أمر يجب أن يعتني به كل أب وأم، فالألعاب واحدة من العوامل التي تساعد في تكوين شخصية الأبناء، في هذه السطور نعرفك كيف تختار ألعاب طفلك.

اختيار الألعاب للأطفال

الألعاب أمر في غاية الأهمية رغم أن معظم الآباء والأمهات يعتقدون غير ذلك، ويعتبرون اختيار الألعاب للأطفال من الأمور التي ليست لها أي أهمية على الإطلاق مما يؤدي إلى الاختيار العشوائي، الأمر الذي يجعل الطفل إما أن يشعر بالملل وإما أن يشعر بالفتور، كما أن الاختيار العشوائي ربما يكون اختيار سيئ لدرجة تؤدي إلى التأثير السيئ في شخصية الطفل مما يؤدي إلى بناء شخصيته البناء الخاطئ الذي ربما لا يسيطر عليه فيما بعد، حيث أن الطفل في السن المبكرة يكون عبارة عن صفحات بيضاء يتأثر بأي شيء يمر من حوله وحتى وإن كان ذلك الأمر الألعاب التي يمارسها، لذلك ومن أجل اختيار الألعاب ولأهمية ذلك الأمر عليك الاختيار وفق معايير معينة، وفيما يلي بعض النصائح التي تكون بمثابة المساعدة لك في اختيار الألعاب لأطفالك.

العوامل الأساسية من أجل اختيار الألعاب للأطفال

العمر

كل مرحلة عمرية من مراحل الطفل ولها بعض الصفات والميول والرغبات التي تستقل بها عن باقي المراحل العمرية، ففي المرحلة المبكرة بداية من عمر الست أشهر يكون الطفل فيها لا يستطيع الإدراك ولا يستطيع الوعي لما حوله من أمور عدا أمور بسيطة جداً، كما أنه يتمتع في هذه المرحلة بمحاولة التفقد لما حوله من الأضواء والأصوات والبكاء وغيرها ذلك من الأمور التي تلفت انتباهه، كما أن هذه المرحلة تتميز بقرب ظهور الأسنان اللبنية التي يتم استبدالها فيما بعد، لذلك ومن أجل اختيار الألعاب عليك استغلال بعض هذه الملامح والصفات والتغيرات التي تطرأ على الطفل في هذه المرحلة وتكون الألعاب على شكل الأشياء المستخدمة ولا تكون نفس الأشياء المستخدمة بحيث تكون اللعبة على شكل هاتف نقال ولا تكون الهاتف النقال نفسه حيث أن الهاتف النقال ينبعث منه كهرباء بها خطورة شديدة على الأطفال، وهكذا تكون الألعاب على شكل الأِشياء فقط.

الألعاب والأسنان

كما يمكنك استغلال قرب ظهور الأسنان عند الطفل ثم اقتني له عضاضات طبية على أشكال جذابة وألوان رائعة على حسب نوع الطفل فمثلاً الطفل الذكر قم باختيار العضاضة له باللون الأزرق والطفلة الأنثى قم باختيار العضاضة لها باللون الأحمر الفاتح ثم قم باختيار الأشكال حسب نوع الطفل أيض. كما أن هذه المرحلة العمرية تمتاز أيضاً بالانتباه إلى ما ينبعث منه أضواء واضحة وجذابة وجميلة لذلك عليك اختيار الألعاب التي تحدث ضوء رائع جذاب إلى هذا الطفل حتى ينتبه له ويحاول الإمساك به والبحث عنه كما سوف يشعره هذا الضوء بالسعادة والبهجة، ثم ابحث عن الألعاب التي تصدر أضواء باللون الأحمر وأضواء باللون الأزرق حتى يصبح اللون براق بالنسبة للطفل.

تجنب الضجيج

ولا تبحث عن الألعاب التي تصدر ضجيج مثل الموسيقى لأنها سوف تشتت انتباه الطفل أكثر من اللازم وهذا غير مطلوب حتى لا يصبح طفل عصبي المزاج مشتت الفكر، كما أن هذه المرحلة تحتاج إلى الألعاب بالفعل حتى يتعرف الطفل على من حوله من الأشياء ، أما المرحلة العمرية التي تلي تلك المرحلة بدايةً من بلوغ أول عام هذه المرحلة يبدأ فيها الطفل بظهور ميوله نوعاً ما، فتفضل الأنثى الألعاب على شكل حقائب وعلى شكل أدوات للزينة وعلى شكل دمويات أما الطفل الذكر يبدأ بتفضيل الألعاب على شكل سيارات وعلى شكل قطار وحسب الميول طبعاً ولكن تبدأ الميول في الانقسام بين الذكور والإناث بوضوح نوعاً ما، إلى جانب الألعاب المشتركة بينهم مثل الألعاب على شكل الهاتف المحمول وطبعاً الألعاب وليس الهاتف الحقيقي لأنه ضار جداً للأطفال.

الكتب الملونة

ومن ضمن الألعاب المشتركة بينهم والتي يمكن اختيارها في تلك المرحلة العمرية، الكتب الملونة يوجد بعض القصص التي هي عبارة عن صور فواكه ملونة فقط، فقم باختيار تلك القصص الملونة لطفلك في تلك المرحلة العمرية ومن تلك القصص الملونة الورقية ومنها البلاستيكية ومنها الكارتون يفضلها الأطفال لما فيها من ألوان تبهج العينين، كما أن تلك المرحلة العمرية يبدأ فيها الطفل التوضيح نوعاً ما إلى ما يحبه مثل أن ترى الطفل يفضل الأوراق واللعب بهم ويتخيل نفسه يقوم بالكتابة، أو الأنثى تتخيل نفسها تضع شيء في الحقيبة وهكذا نستطيع من تلك التصرفات تحديد الميول التي من خلالها نقوم باختيار اللعبة وخاصةً أن هذه المرحلة العمرية يبدأ فيها الطفل بالرفض لبعض الألعاب والأشياء، ويبدأ بظهور رغبته لبعض الألعاب وبعض الأشياء الأخرى فلنستغل تلك الظهور للميول والرغبات بوضوح ونقوم بشراء الألعاب التي يقوم الطفل بالإشارة إليها من محل اللعب .

المراحل العمرية المتقدمة

أما المراحل العمرية التي تبدأ بعد ذلك حيث بداية الإدراك والوعي اختيار الألعاب فيها يكون وفق معايير معينة حيث نبدأ، بتتبع وتفقد الطفل جيداً من الحديث والحوار وطبيعة الشخصية فمن الأطفال من يكون انطوائي ومنهم من يكون متوسط الحديث لا يتحدث إلا إذا طلب منه وبكلمات قليلة ويتبع نظرية خير أنواع الحديث الذي يقل ويحمل المعنى، ومنهم من يكون كثير الحديث جداً لدرجة تلفت الانتباه وتجعل من حوله يتضايقون من كثرة حديثة، ومنهم من يكون كثير الحركة ومنهم قليل الحركة ومنهم من يحب الملابس ومنهم من لا يهتم بالزي على الإطلاق ومنهم من يحب التواصل مع الآخرين وهكذا، تفقد الشخصية عند الأطفال هام جداً وذلك من أجل اختيار الألعاب ، وبعد تفقد الشخصية التفقد الجيد الصحيح ويكون ذلك منن قبل المتخصصين الموثوق بهم حتى لا يكون التشخيص خاطئ عندما تصل إلى نوع شخصية الطفل نحاول اختيار الألعاب على هذا النهج.

الطفل الانطوائي

إذا كان الشخص انطوائي واردت أن تغير فيه تلك الانطوائية وتجعله متوسط الحديث بحيث يتحدث قليل حاول أن تختار له الألعاب التي تعالج فيه ما تريد فالانطوائية عبارة عن جلوس الطفل بمفرده غالباً ولا يتحدث مع الآخرين ولا يقوم بمشاركتهم ولا نشير إلى الانطوائية المرضية فالانطوائية المرضية لا يوجد لها علاج سوى الذهاب إلى الطبيب المختص الموثوق به أما ما نتحدث عنه فهو الانطوائية البسيطة التي هي عبارة عن خجل بسيط من التفاعل مع الآخرين فإذا كانت رغبتك هي اختيار الألعاب قم باختيار اللعبة التي تحاول بها تغير صفة أو طبع ما تريد فالطفل الانطوائي ربما يقوم بالمشاركة مع الآخرين عن طريق لعبة تجمع بينه وبين الآخرين، قم باختيار الألعاب التي تحتاج إلى مشاركة الطفل مع الآخرين وتحمل أذاهم مثل الألعاب الجماعية التي تحتاج إلى مشاركة أكثر من طفل للقيام باللعبة والتي يكون فيها تشجيع وقم باختيار الأطفال الذين يشاركونه في اللعبة، على أساس أن لا أحد يقوم بإحراجه ولا أحد يعامله المعاملة السيئة حتى يستطيع في ما بعد التفاعل مع الآخرين ولكن التفاعل الجيد البناء بين الأطفال أصحاب حسن الخلق الذين يقومون بدفع الطفل إلى الأمام لا الأطفال الهدامين الذين يشعرونه بالوحدة وهو معهم فإذا كانت رغبتك اختيار الألعاب عليك اختيار اللعبة التي تساعد الطفل على التخلص من الانطوائية واختيار الأطفال الذين يشاركونه تلك اللعبة حاول أن تختار الأطفال الذين يدخلون عليه السرور لا تقوم بالاختيار العشوائي للأطفال الذين يقومون باللعب مع طفلك ولا تختار الأطفال السيئين الخلق ولا تختار الذين يبحثون عن أخطائه وعيوبه حتى لا يعود إلى الانطوائية مرة أخرى كما أن الألعاب التي يوجد بها مشاركات بين الأطفال جيدة إذا كانت المشاركات إيجابية حيث أن تلك المشاركة الجيدة تساعد الطفل على تعلم الحديث وعلى التفاعل مع الآخرين وعلى التخلص من الانطوائية السيئة وتساعد أيضاً الطفل على التواصل مع الآخرين فبذلك يستطيع فيما بعد العمل في الأماكن والاستمرار في العمل والوظائف فإذا كانت رغبتك اختيار الألعاب وكان لديك طفل انطوائي اعلم أن الانطوائية تحول بينه وبين التفاعل مع الآخرين مما يعوقه من الأداء الجيد في العمل ويعوقه من الاستمرار في الوظائف والأعمال لذلك عليك اختيار الألعاب التي تجمع بينه وبين الآخرين.

الطفل غير المنتبه

أما إذا كان لديك طفل غير منتبه وكثير الحديث عليك باختيار الألعاب التي تجعله ينتبه ويستخدم تركيزه مثل الألعاب التي تحتاج التفكير، وتحتاج منه أن يقوم بتشغيل عقله وبذلك ينشغل عن الحديث الكثير وبالتالي تدفعه تلك الألعاب إلى استخدام العقل وإلى التفكير مما يجعله يستطيع التحكم نوعاً ما في الحديث ويستطيع الاتزان نوعاً ما، كما أن الألعاب التي تحتاج إلى التفكير تساعده في ما بعد في التقدم الدراسي إذا كان لديه الميول والرغبة في التفوق، وكل ذلك من أجل اختيار الألعاب .

الطفل كثير الحديث

إذا كان لديك طفل كثير الحديث وتريد أن تجعله متوسط الحديث، قم باختيار الألعاب المناسبة له وساعد هذا الطفل في استخدام تلك الألعاب الاستخدام الجيد الذي يقوده إلى التفوق والنجاح.

الطفل قصير البال

أما إذا كان لديك طفل قصير البال وعصبي وكثير الغضب فقم باختيار الألعاب التي تحتاج إلى وقت طويل، وبذلك يتعلم الطفل الصبر وطول البال حيث أن الألعاب التي تحتاج إلى وقت طويل سوف تجعله يتحكم في أعصابه وسوف تطيل من باله، كما أن تلك الألعاب التي تحتاج إلى وقت طويل سوف تساعده في المستقبل على الصبر وعلى التحكم في ردود الأفعال التي إذا لم يتحكم بها ربما قادته إلى مساوئ هو في غنى عنها، وكل ذلك من أجل اختيار الألعاب .

الطفل العدواني

أما إذا كان لديك طفل عدواني ويحب المشاجرات ابتعد تماماً عن الألعاب التي بها أسلحة وبنادق حتى لا تساعده في تقوية الشعور العدواني لديه وحتى لا تنمي معه حب الشجار، وسواء كان الطفل عدواني أو طبيعي لا تقوم باختيار الألعاب التي بها أسلحة على الإطلاق فتلك الألعاب تساعد الطفل على حب العداء وهذا يجعل سماته الشخصية سيئة، قم باختيار الألعاب التي تحث على التعاون وحب الآخرين عالج في هذا الطفل العدواني تلك العدوانية وساعده على التخلص من تلك العدوانية البذيئة، كما أن العدوانية أمر في غاية الخطورة أحياناً تكون ناتجة عن شعور الطفل بأنه غير مرغوب فيه فإذا كانت رغبتك اختيار الألعاب وكان لديك طفل عدواني وقمت باختيار الألعاب التي تحس على التعاون حتى تعالج تلك العدوانية حاول أن تشعر هذا الطفل بالاهتمام حيث أن شعور الطفل بالإهمال وبأنه طفل غير مرغوب فيه سوف تساعد على جعله طفل عدواني فكن حذر في التعامل مع تلك الطفل وحاول أن تشعره بالحنان وبالحب.

الطفل الحنون

أما إذا كان لديك طفل حنون وطويل البال استغل تلك الصفات الجميلة في اختيار ألعاب تأكد له أنه على حق مثل الألعاب التي على أشكال أدوات الطبيب مثلاً وقم بتوضيح أن الطبيب يعالج الناس ويقوم بإنقاذهم وأنه يساعدهم ويحبهم وهكذا نمي فيه هذه الصفات الجميلة التي تكون بمثابة جزء من الأخلاق الحسنة وذلك من أجل اختيار الألعاب وإذا كان لديك طفل له ميول معينة وكانت هذه الميول لا تتعارض مع أخلاقة فقم باختيار الألعاب حسب ميوله، مثلاً طفل يحب أن يكون معلم قم باختيار الألعاب التي تكون على شكل أدوات المعلم من كتب وأقلام وهكذا.

وفي النهاية، تحديد صفات الشخصية للأطفال لا يمكن أن يكون عشوائي ولكن يتم تحديد الشخصية من خلال المختصين وهم الذين يؤكدون أن تلك الأطفال أصحاء وما هم فيه مجرد طباع بسيطة أو أنهم مصابين ببعض الأمراض النفسية أو العضوية أو العقلية أو السلوكية، وإذا تم التأكد من صحتهم وأن ما فيهم مجرد صفات وطبائع فقط نقوم في هذه الحالة باستخدام تلك النصائح ولابد من استشارة الأطباء الموثوق بهم، كما أنه يوجد انطوائية مرضية ويوجد كثرة حركة مرضية وهكذا، فلا نستخدم تلك النصائح إلا إذا تأكدنا من أن ما يعاني منه الطفل مجرد صفات وليست أمراض لأن الأمراض تحتاج إلى تشخيص وعلاج من قبل المتخصصين، فاختيار تلك الألعاب يكون بمثابة تعويد الطفل الطبيعي على الصفات الحسنة فقط وحتى ذلك في الأطفال الأصحاء أيضاً لابد من استشارة المتخصصين أما الطفل المريض المرض النفسي أو العضوي أو السلوكي يحتاج إلى الأطباء المختصون الموثوق بهم.

سارة محمود

حاصلة على بكالريوس خدمة اجتماعية، أحب كتابة الشعر والخواطر، والقصص القصيرة، وأحب قراءة كل ما يتعلق بعلم النفس.

أضف تعليق

خمسة × واحد =