تسعة
الرئيسية » العمل » مهارات » كيف تتقن إضحاك الآخرين وتكون شخصًا يجلب البسمة لهم ؟

كيف تتقن إضحاك الآخرين وتكون شخصًا يجلب البسمة لهم ؟

إضحاك الآخرين ليس أمرًا سهلاً على الإطلاق، فالشخص الذي يقوم بعملية إضحاك الآخرين يجب أن يتحلى بالكثير من القدرات، التي نحاول أن نقوم بسردها هنا.

إضحاك الآخرين

الضحك هو شيء أساسي في الحياة اليومية لكل إنسان، لدرجة أننا ننسى كم هو غريب ومهم! هو علاج للكآبة والقلق والتوتر. فمن خلال ضحكات الآخرين ستتمكن من التواصل معهم بشكل أفضل وتحظى بثقتهم وحبهم. طالما اعتبرت القدرة على إلقاء النكت هبة مميزة يمتلكها القليل من الناس. لكن هذا هل يعني أنهم ولدوا بتلك الهبة؟ بالطبع لا، فالجزء الأكبر هو مُكتسب من الخبرة والممارسة، سنساعدك في هذا المقال في أن تعرف كيف تقوم بعملية إضحاك الآخرين ، وأن تستدعي النكتة في وقتها المناسب.

ما تحتاج إلى معرفته من أجل إضحاك الآخرين

ما الذي يساعد في إضحاك الآخرين ؟

أظهرت إحصائية حديثة أن أكثر شيء يدعو الناس للضحك عامةً، هو السخرية من تصرف غير عقلاني أو يتسم بالغباء لشخص موجود في المحادثة أو غير موجود. يليه أن تحكي أكثر المواقف المُحرجة في حياتك، قراراتك غير الصائبة والتي سببت أضرارًا كبيرة. كذلك، قم بالتفكير في أكثر اللحظات التي ضحكت فيها وأخبر الآخرين عنها. إذا كنت ماهرًا في حكي القصص، ستبرع في إلقاء النكت، فأغلب النكت عبارة عن مواقف، لكنك تحتاج إلى موقف بالغ التشويق ومليء بالتناقضات، لكن لا تبالغ في طول مدة حديثك.

كن على طبيعتك واختر الوقت المناسب

ثق بحس الفكاهة الموجود فيك. اختر أسلوبك الخاص، لا تتصنع، كن على طبيعتك طوال الوقت. اعلم أن كثير من النكت الجيدة هي عفوية وارتجالية. تذكر أن عامل المفاجأة قد يجعل الجميع ينفجرون من الضحك. ولا تضحك بعد إتمام نكتك إذا لم تجد تجاوبًا من الآخرين.

كن ملاحظًا جيدًا وتعلم وتدرب باستمرار على إضحاك الآخرين

تعلم من الآخرين، كن ملاحظًا حادًا وسريع البديهة لتتمكن من التعليق على أكبر قدر من الأشياء. إذا وجدت ردود فعل الآخرين تحوي شيئًا متناقضًا أو طريفًا، الفت الانتباه إليه وعلق عليه. حس الفكاهة يتطلب كذلك القدرة بين الربط السريع بين الأشياء. تدرب باستمرار على الملاحظة والربط، شاهد مسلسلات وأفلام كوميدية لتستحضر المشاهد المضحكة المشهورة منها أو تقلدها، تذكر أن الجهد الأكبر في الموضوع هو في الممارسة والتعود.

تعلم التلاعب بالكلمات من أجل إضحاك الآخرين

تعلم كيف تستخدم كلامك وكلام الآخرين في استخراج النكات، فكمية كبيرة من النكات هي عبارة عن مزاح مقصود أو غير مقصود، سيضحك الآخرين إذا ذكرت كلمات غريبة وقليلة الاستخدام، كلمات قديمة في اللغة أو كلمات من لغات أخرى. أو الخلط بين كلمتين، أو أن يكون هناك فرق مضحك بين الكلمات ومعناها. أو أن تقول كلمة بطريقة معينة لتظهر أنك تقصد معنى آخر تمامًا. أو أن تقول كلمة مُشينة أو ساخرة تجاه شخص أمامك ثم بعد أن تتمها مباشرةً تغيرها إلى كلمة أخرى مناسبة ذات نطق قريب منها. تعلم الاستعارات والتلاعب بالألفاظ، فهذه هي الطريقة الأكثر شيوعًا. إذا استخدم أحدهم التلاعب، حاول مجاراته بتلاعب أكثر ذكاءً، وقتها سيصفق لك الجميع، وستتمكن من إضحاك الآخرين بكل سهولة.

طريقة الأداء هي الأمر الأكثر أهمية

طريقة الأداء هي جوهر حس الفكاهة. البعض من غير الموهوبين وغير المدربين يفسدون النكات بإلقاءهم الضعيف، تعود على تنويع نبرة الصوت بالاعتماد على الموقف، قد تستطيع أن تستخرج الضحكات بنطقك لكلمة ما بطريقة طريفة، فعادةً ما يركز الناس على الصوت أكثر من الكلمات. لا تحكِ الموقف بمستوى واحد من الصوت، أخفض صوتك في الأوقات المناسبة وأسرع واجعله عاليًا عندما تخبرهم بالمفاجأة، اجعل مستوى صوتك مناسبًا لما تحكيه، تحدث بحماسة. استخدم الإيماءات وحركات الجسد وتعابير الوجه، فهذا يضيف تصورًا وإثارةً إلى ما تحكيه.

في النهاية، لتتمكن من الأمر، حاول أن تكون مبدعًا قدر الإمكان، تجنب التكرار وتقليد أساليب الآخرين. تصرف وتحدث بعفوية. ستكون قادرًا بعد القيام بهذا على إضحاك الآخرين بكل سهولة واقتدار.

علي سعيد

كاتب ومترجم مصري. أحب الكتابة في المواضيع المتعلقة بالسينما، وفروع أخرى من الفنون والآداب.

أضف تعليق

تسعة عشر − 17 =