إخافة الآخرين

إخافة الآخرين هو أمر نهانا عنه الإسلام فشعور الخوف هو أصعب أنواع المشاعر التي يشعر بها الفرد والجماعة، ولذلك أكد رسولنا الكريم وشفيعنا يوم القيامة والذي أرسل إلينا هاديا ومرشدا لأمته ومخرجا لها من المهالك على محاربة كل أنواع الفساد التي تتنافى مع المعاني الإسلامية السامية، وحث أمته على نشر الأمن والأمان. وعلى هذا الأساس فقد قام بتحريم تخويف المسلم وترويعه بأي شكل من الأشكال حتى ولو على سبيل الضحك والمداعبة، وإذا تحدثنا عن الخوف فنجد أن الخوف له أشكال عدة منها على سبيل المثال وليس الحصر:

  • خوف فرد من فرد.
  • خوف فرد من جماعة.
  • خوف الآباء على أولادهم.
  • خوف الشخص من المستقبل.
  • وبشكل أوسع خوف دولة من دولة أخرى.

إخافة الآخرين : الطريقة الصحيحة لها

ولكن في موضوعنا هذا نريد أن نركز على إخافة الآخرين وأشكال وصور إخافتهم، دعونا نتكلم أولا على تخويف الآخرين كيف يتم ذلك؟ فنجد أن هناك شريحة كبيرة من أفراد مجتمعنا مخصصة وقت كبير لهذا الشأن، يكاد يكون هذا هو محور حياتهم، والآن سوف نستعرض أمثلة واقعية على تخويف الآخرين:

  • كما يحدث مثلا في حفلات رأس السنة وأعياد الميلاد.
  • أيضا نرى بعض الناس يجلسون في مكان عام (كافيه – نادي .. إلخ) ويبدأ في استعمال هاتفه ويتلفظ بألفاظ غريبة ومصطلحات مبهمة غير مفهومة وذلك فقط لجذب الانتباه ولتخويف الناس.
  • أيضا يمكن أن يحدث هذا في البيت الواحد مع الأخوة والأصدقاء
  • عند الاختباء مثلا وراء الباب أو في الدولاب أو في مكان ما.
  • أيضا يقوم بعض الأشخاص بشراء أنواع من الألعاب المخيفة مثل الثعابين المبللة بالفازلين أو شراء مواد تعطي لون الدم أو بعض الحشرات مثل الصراصير والدود وشراء ماسكات ووجوه مرعبة للاستعمال وقت الهزار.
  • ويرى المداومون في فعل هذا أنه من الممكن تخويف شخص يجلس بمفرده أكثر بكثير من أن يكون جالسا وسط أهله أو أصدقاءه.
  • أيضا الضحك الهستيري بدون سبب والصراخ بدون سبب من الأشياء التي من الممكن أن ترعب الأشخاص.
    هناك أشخاص بارعون في استخدام فن المكياج وإقناع من حولهم أنهم أموات مما يصيب الجميع بالرعب والفزع.

وهذا كله يضعه الناس تحت بند الهزار والضحك بالرغم من أن الهزار والضحك بهذه الطريقة من الممكن أن يودي بحياة شخص ما.

1حادثة حقيقية

وهذا ما حدث فعلا عندما أراد الزوج الأمريكي السعيد المحب لبيته ولزوجته ولأسرته أن يمزح مع زوجته العائدة من الخارج، وقد أطفأ الإضاءة المنزلية واختبأ وراء جدار في المنزل فدخلت الزوجة المسكينة وعندما شعرت بحركة غريبة ورأت فعلا جسم شخص ما يتحرك ولم تستطع التعرف عليه في الظلام خرجت تصرخ في هلع وتجري للخارج وإذا بسيارة مسرعة تدهسها تحت عجلاتها فأودت بحياة الزوجة في الحال، دمر الزوج بيته وحياته في لحظه مزاح.

2عدم المبالغة في إخافة الآخرين

نجد أيضا في البلاد المتقدمة التي تغالي في الاحتفال بأعياد الميلاد ورأس السنة والهالوين أن الأطباء هناك ينصحون الأشخاص بعدم المبالغة والإسراف في استعمال الأقنعة والماسكات الدالة على أوجه الساحرات والأشباح، وكذلك الأصوات المرعبة ذات الصوت المرتفع وعدم المبالغة في تخويف الناس في مثل هذا اليوم؛ لأن هناك أشخاص حتى لو كانوا مستعدين للمفاجآت إلا أنه من الممكن عند تعرضهم للخوف والهلع الشديد يزيد هذا من إفراز هرمون الأدرينالين الذي من الممكن أن لا يستطيع القلب تحمله فيودي بحياة الشخص في الحال. ولا يشترط أن هذا يحدث فقط مع أصحاب القلوب الضعيفة، فمن الممكن أن يحدث مع شخص ذو قلب سليم 100%.

3برامج المقالب التلفزيونية

نأتي أيضا لهذا المثال المشهور جدا لإخافة الآخرين ويحدث بشكل فني ومدبر ومقصود على سبيل المرح واللعب أيضا، ألا وهو برامج المقالب التلفزيونية التي انتشرت بشكل واسع وخصوصا في شهر رمضان الكريم القائمة فقط على فكرة الإرهاب وتخويف ضيف البرنامج وإظهار هذا الخوف والرعب على الشاشة لكل محبيه ومعجبيه، ويعتبر هذا من أسوأ أنواع التخويف والإرهاب، أي نوع من المزاح هذا الذي من الممكن أن يودي بحياة شخص كبير في السن نظرا لما يتعرض له من خوف ورعب ورؤية نهايته ورؤية الموت وهو يقترب منه.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

15 − 11 =