إبرة ساكسندا

إبرة ساكسندا هي واحدة ضمن أحدث الوسائل التي يتم استخدامها من أجل إنقاص الوزن وسد الشهية، وذلك بسبب احتوائها على مادة الليراجلوتايد التي تعمل على خفض تركيز الجلوكوز في الجسم، ولكن هُناك بعض الدراسات التي أوضحت مخاطر إبرة ساكسندا خاصةً عند استخدامها بدون الوصول لحد مُعين من نسبة الدهون، لذا سنتعرف على بعض مزايا تلك الإبرة ومخاطرها وكيفية استخدامها وسعرها في مختلف الدول العربية.

لماذا تستعمل إبرة ساكسندا ؟

إبرة ساكسندا لماذا تستعمل إبرة ساكسندا ؟

بالطبع يُعاني الكثير من الأشخاص في مُختلف دول العالم خاصة في الدول العربية من مُشكلة السمنة أو الزيادة المُفرطة في الوزن، والتي تُسبب مخاطر جسيمة على الصحة العامة وتكون سبب رئيسي في الإصابة بالعديد من الأمراض الأخرى، مثل: زيادة الكولسترول في الدم وضيق الشرايين بل ويصل الأمر لدى بعض الحالات للإصابة بالسرطان، مما دفع الكثير من العلماء إلى البحث عن بعض الحلول التي تُساعد على التخلص من الوزن الزائد أو حرق الدهون في الجسم بشكلٍ فعال وسريع وفي نفس الوقت لا تُسبب ضررًا بأعضاء الجسم أو تؤدي إلى مشاكل صحية يصعُب علاجها.

وبالفعل وبعد إجراء عددٍ كبير من الدراسات في الكثير من الدول المُتقدمة تم اكتشاف مادة الليراجلوتايد Liraglutide التي بإمكانها أن العمل على فقد الوزن بصورةٍ كبيرة من خلال السيطرة على الجلوكوز المسئول عن تخزين السكريات في الجسم، وقد قامت مُنظمة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بالموافقة على استخدام مادة الليراجلوتايد سواءً لعلاج مرض السكر من النوع الثاني من خلال خفض وزن الجسم.

ولقد حرصت الكثير من شركات الأدوية على استخدام تلك المادة على شكل عقار سائل أو إبر حتى يسهُل استخدامها، بل وتكون ذات فاعلية شديدة لأنها تُحقن في الجلد مُباشرةً ما يجعل تأثيرها أقوى مُقارنةً بالكبسولات التي تتطلب فترة طويلة حتى يصل تأثيرها إلى الجسم.

ومن ثمّ ظهرت إبرة ساكسندا لعلاج مرض السكر ويُسوق لها تحت اسم فيكتوزا Victoza وهي أيضًا نوعًا من الإبر وتحتوي على نفس المادة الفعالة لـ إبرة ساكسندا ولكن بتركيزٍ أعلى حتى تستطيع السيطرة على نسبة الجلوكوز في الجسم، وبالتالي تُعادل نسبة إفراز الأنسولين مما يعمل على حرق الدهون في الجسم وخسارة الوزن بشكلٍ فعال جدًا.

شروط استخدام إبرة ساكسندا Saxenda

هناك بعض الشروط التي يجب أن تتوافر في الشخص الذي يُعاني من السمنة حتى يُمكنه استخدام تلك إبرة ساكسندا، بل ويجب أيضًا أن يكون ذلك تحت إشراف طبيب مختص حتى يقوم بفحص الحالة بدقة وتحديد سبب زيادة الوزن الأساسي، ومن ثمّ يقوم بوصف إبرة ساكسندا أو لا، حيث أن الأشخاص الذين يُمكنهم استخدامها يجب أن يتجاوز لديهم مؤشر كتلة الجسم عن ثلاثون أو سبعة وعشرين بحد أدنى من مقياس كتلة الدهون والمتواجد في مُعظم عيادات علاج السمنة.

وأن يكون الشخص يُعاني من بعض الأمراض أو مُضاعفات أخرى مُرتبطة بالسمنة، مثل ارتفاع ضغط الدم وزيادة مُعدل الكوليسترول الذي يؤثر على ممارسة بعض الأنشطة اليومية، ولمن يعاني من مرض السكر من النوع الثاني أو صعوبة التنفس خلال النوم بسبب ضغط كتلة الدهون على الجهاز التنفسي، فتعمل مادة الليراجلوتايد على ضبط مُعدل الجلوكوز في الدم وبالتالي زيادة إفراز الأنسولين والتحكم بمُستويات السكر في الدم بشكلٍ عام.

وينصح الطبيب من يستخدم إبرة ساكسندا أن يقوم بضبط روتين الغذاء اليومي بأن يعتمد على الألياف الطبيعية والأطعمة المتوازنة التي تكاد تخلو من الدهون والنشويات والسكريات حتى تحقق النتائج المطلوبة، وهذا تصحيحًا لمفهوم الكثيرين من مرضى السمنة الذين يظنون أن استخدام إبرة ساكسندا وحده قادرًا على حرق الدهون المُتراكمة في الجسم، ولكن غالبًا ما يُفاجؤون بعدم حدوث أي تغيير في الوزن؛ للاعتماد عليها فقط وتناول نفس الكميات من الدهون والسكريات.

فضلًا عن أن إبرة ساكسندا مُخصصة فقط لبعض الفئات العمرية بداية من ثمانية عشر عامًا حتى خمسون عام أو أقل وهم فئة البالغين فقط حتى لا تُسبب خللًا في إفراز بعض الهرمونات في الجسم، ويتم الحقن بها مرة واحدة فقط في اليوم أسفل الجلد سواءً في البطن أو منطقة الفخذين أو أعلى الذراعين تحت إشراف طبيب، وقد يظهر على المريض بعض الأعراض الجانبية مثل زيادة ضربات القلب أو الشعور بضيق في التنفس ولكنها سرعان ما تزول تلقائيًا بعد عدة ساعات من الحقن بالجرعة.

سعر Saxenda في السعودية

أما عن سعر إبرة ساكسندا في المملكة العربية السعودية فهو مختلف حسب حالة السوق وتغيير سعر العملة، ولكن بشكلٍ عام قد يصل سعر الإبرة الواحدة إلى 503.9 ريال سعودي، وفي حال شراء مجموعة من الأقلام الخاصة بها فقد يصل إلى 1267.7 ريال سعودي.

سعر Saxenda في مصر

وبالنسبة للسعر إبرة ساكسندا في مصر فهو حتى الآن لم يُحدد بعد؛ لعدم توافرها بالشكل الكافي في الكثير من الصيدليات خاصةً بعد تحذير وزارة الصحة من استخدامها، ولكن تُصرف باستشارة الطبيب لذا يُمكنك التواصل مع الطبيب الخاص بك لمعرفة سعر إبرة Saxenda إذا لزم الأمر.

مخاطر إبر فيكتوزا

إبرة ساكسندا مخاطر إبر فيكتوزا

كما ذكرنا في الأعلى أن إبرة فيكتوزا هي الوجه الآخر لـ إبرة ساكسندا ولكنها بتركيز أكبر، حيث تُستخدم لعلاج مرض السكر من النوع الثاني فقط، ولكن بعد عدة دراسات أُجريت حول تأثير تلك الإبرة أوضحت عدد من المخاطر التي قد تصيب الشخص المريض وهي: التهاب البنكرياس والإصابة بسرطان الغدة الدرقية وسرطان الخلايا عافانا الله وإياكم.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

أربعة × اثنان =