تسعة
الرئيسية » الغذاء والتغذية » أنواع المشروم : تعرف على أنواع الفطر القابلة للأكل

أنواع المشروم : تعرف على أنواع الفطر القابلة للأكل

بالتأكيد تناولت أو حتى تتناول باستمرار أكلات يدخل في تكوينها المشروم أو الفطر، نصحبك في رحلة ممتعة تتعرف فيها على أنواع المشروم المختلفة واستخداماتها.

أنواع المشروم

أنواع المشروم القابل للأكل كثيرة جدًا، فيعتبر المشروم مكوناً رئيسياً في كثير من الوجبات على رأسها البيتزا، كما يصبح بديلاً ممتازاً لكل من يحاول تجنب تناول اللحوم كالأشخاص النباتيين أو المسيحيين في فترات الصوم، حتى الذين يذهبون في رحلات تخييم في مناطق برية كثيراً ما يلجئون للبحث عن المشروم لتناوله باعتباره وجبة سريعة وسهلة التحضير.

الجميع يعرف بأن أنواع المشروم تشمل النوع السام والنوع الآخر الصالح للأكل، وعلى مدار السنوات السابقة كثف علماء النبات جهودهم لتحديد الفروق بين المشروم السام وغير السام حتى يتجنب الجميع تناول الأنواع السامة منه. فعلى الرغم من أن هناك أكثر من 10 آلاف نوعاً مختلفاً للمشروم منهم 1% فقط أنواع سامة معروفة إلا أن هاجس تناول مشروم سام بدون قصد يتوارد لدى الكثيرين خصوصاً من يقومون بشرائه من المزارعين مباشرة وليس من محلات التسوق المعروفة حيث يتم فحص المنتج أولاً وتغليفه وحفظه.

تعرف على أشهر أنواع المشروم عالميًا

المشروم السام

يوجد تناقض واضح عند المقارنة بين نسبة المشروم السام من بين أنواع المشروم الأخرى والتي تعد قليلة للغاية وبين نسبة الحالات التي يتم الإبلاغ عن إصابتها بحالات تسمم من جراء تناول المشروم والتي تعد نسبة مرتفعة للغاية خصوصاً في الدول التي تكثر من استعمال المشروم كمكون غذائي في وجباتها كدول أمريكا الشمالية، ذلك التناقض دفع بعلماء النبات إلى محاولة التحقق من مدى سمية أنواع عديدة من المشروم وذلك عبر مجموعة مكثفة من الدراسات أثبتت أن هناك نسبة كبيرة من حالات التسمم بالمشروم لم تكن بسبب تناول أنواع سامة منه بقدر ما كانت بسبب تناول أنواع غير محفوظة جيداً وبالتالي نمت بداخلها فطريات عديدة سببت حالات التسمم تلك؛ وبالتالي فعندما ندرس الفروق بين المشروم السام وغير السام يجب أن يكون أول ما نهتم به هو معرفة إن كان هذا المشروم قد تم حصاده وحفظه بشكل سليم أم لا؟

ضعف الامتصاص

بادئ ذي بدء هناك العديد من الأشخاص الذين يعانون من ضعف امتصاص الطعام بالأمعاء الدقيقة نتيجة لوجود نقص في الأنزيمات الهاضمة داخلها؛ وبالتالي فستكون قابلية هؤلاء الأشخاص للتعرض إلى حالة تسمم من المشروم- أو من أي طعام آخر- أعلى بكثير من الأشخاص العاديين. ولذلك دائماً ما ينصح هؤلاء الأشخاص بالتحقق جيداً من صلاحية الطعام قبل تناوله وكذلك الابتعاد عن كل ما يحتاج إلى عمليات هضم طويلة المدى، فاتحاد بكتيريا العفن والفطريات مع نقص الأنزيمات الهاضمة بالجسم سيؤدي حتماً إلى إصابة الجهاز الهضمي بأمراض عديدة.

وبالحديث عن تناول المشروم بوجه خاص ستجد أنه من الأطعمة التي تظل لوقت طويل داخل القناة الهضمية فحتى وإن تم امتصاص جزء منه يتبقى أجزاء صغيرة تعجز الأمعاء عن امتصاصها، ومع مرور عدة أيام وفشل الجسم في التخلص من بقايا المشروم تلك تبدأ الفطريات في النمو عليها بفعل مرور العديد من الأطعمة في تلك الأيام مما يعرض الشخص لحالة من التسمم ولو بشكل جزئي.

الحرص الشديد

دائماً ما يوصي علماء النبات بأنه إذا لم يكن الشخص متأكداً بنسبة 100% من سلامة المشروم الذي يأكله فلا يوجد داعي أبداً لوضع صحتك في خطر، فالكثير من الأشخاص يحبون الحياة البرية فينطلقون في معسكرات للتخييم في الصحاري أو الغابات التي يكثر فيها نمو أنواع المشروم تحت ظلال الأشجار مما يشجع المخيمين لأخذ المشروم وتناوله بدون التأكد من سلامته أولاً.

تجنب تناول المشروم النئ

نسبة كبيرة من السموم التي قد تتواجد في المشروم يتم تكسيرها بفعل الحرارة؛ وبالتالي فإن جربت تناول المشروم يجب أن تطبخه جيداً وتتأكد من أنه لم يعد نياً حتى تضمن التخلص من السموم الموجودة بداخله والتي قد تسبب ضرراً بالجسم يبدأ من عسر الهضم وآلام المعدة وينتهي بالتسمم الحاد والموت. لكن بالطبع لن تتمكن الحرارة إلا من تدمير نسبة بسيطة من السموم الموجودة وبالتالي فطبخ المشروم ليس الحل الأوحد لضمان عدم التسمم به.

تجنب المشروم الناضج

على قدر ما سيبدو هذا العنوان غريباً لمن يقرأه على قدر ما يفيد في تجنب تناول أنواع المشروم السامة؛ فالطبيعي عندما يحاول شخص اختيار ثمرة خضروات أو فاكهة فإنه يميل لاختيار الثمرة كاملة النضج والنمو حتى يكون مذاقها مرضياً، أما مع المشروم وخاصة إذا كان المشروم سيؤكل مباشرة من مكان زراعته فيفضل اختيار ثمرة المشروم غير كاملة النضج حيث تكون صلبة من الخارج ولم تلين بعد كذلك ستكون ساقها سميكة وغير قابلة للقطع بسهولة على عكس المشروم الناضج؛ وذلك لأن نضج المشروم يزيد من فرصة نمو الفطريات السامة بداخله حتى وإن لم يظهر عليه من الخارج كما يجذب الكثير من الحشرات السامة التي قد تقوم بقرص المشروم ونقل سمومها إليه مما يعرض الشخص الذي يتناوله للخطر. فالخلاصة أن تحاول اختيار المشروم الذي يبدو عليه أنه لم يكمل نضجه بعد كما يجب أن تحرص على تفقد الثمرة بشكل كامل للتأكد من خلوها من آثار فطريات أو لدغات الحشرات.

شكل المشروم ولونه

من المهم جداً لصائدي المشروم- حتى الهواة منهم- أن يعرفوا شيئاً في غاية الأهمية عن شكل المشروم الخارجي ومدى ارتباطه بسميته، فالمشروم الذي يتخذ هيئة المظلة الكبيرة بحيث يكون ساقه طويلة إلى حد ما والجزء العلوي مسطح وكبير في شكل يوحي بالمظلة غالبا ما يكون نوعاً ساماً يجب تجنبه على الفور. كذلك لون المشروم الأبيض البراق الذي يشبه اللمعان بدرجة كبيرة أو المشروم ذو البقع من الخارج أو الذي تغطيه مجموعة من الحلقات يكون في الأغلب مشروم سام؛ وحتى إن لم تكون أنواع المشروم تلك سامة فإن مدى الظل الكبير الذي توفره بسبب الجزء العلوي المنبطح يجذب قطاعاً كبيراً من الفطريات السامة أو حتى الحشرات لتنمو وتلتصق به.

المشروم الكذاب

هو نوع معروف لدى اختصاصي دراسة النبات يتميز شكله بقبعة علوية بنية اللون وكثيرة التجاعيد والقشور مع حافة سفلية لها رقيقة جداً، يعرف ذلك المشروم بالكاذب لأنه لا يجذب أي نوع من الفطريات أبداً إليه وبالتالي يبدو لمن يتفحصه أنه نوع غير سام على الإطلاق لكن في الحقيقة بعد المشروم الكاذب من أشد أنواع المشروم سمية.

رائحة المشروم الحلوة

كثيراً ما تجذب بعض أنواع المشروم صائديه بسبب الرائحة الحلوة التي تصدر عنها وفي أغلب الأحيان ما يكون شكل المشروم ذي الرائحة الجذابة صغير الحجم وبني اللون، معظم تلك الأنواع ذات الرائحة تكون إما سامة بشكل حاد أو غير سامة لكنها تسبب أمراضاً مختلفة لنسبة كبيرة من الأشخاص يعانون من حساسية مفرطة منها؛ لذلك يوصي علماء النبات بتجنب أي نوع مشروم يصدر عنه رائحة جميلة لأنه سيكون إما ساماً أو مسبباً للحساسية.

أنواع المشروم التي ينصح بتناولها

أكثر أنواع المشروم أماناً ولا تسبب أي نوع من التسمم على الإطلاق هي تلك الأنواع التي يكون لها لون أبيض خافت (ليس براقاً أو لامعاً) وتكون رقيقة القوام أشبه بالهشة إلى حد كبير أما حجمها فيتراوح بين سنتيمترات معدودة إلى أكثر من 20 سنتيمتراً في بعض الأنواع، تعرف تلك الأنواع بالكرات الهشة لمظهرها الخارجي وهي آمنة على الجسم بنسبة 100% لكن بالطبع حاول تفحصها جيداً قبل تناولها لمزيد من التأكد، يكثر نمو تلك الأنواع في فصلي الصيف والخريف.

عمرو عطية

طالب بكلية الطب، يهوى كتابة المقالات و القصص القصيرة و الروايات.

أضف تعليق

13 − 5 =