أعضاء قابلة للأكل

تكثر الأطباق الغربية من حول العالم التي تتكون من أعضاء قابلة للأكل غريبة على المجتمع العربي، لأن أغلب الأطباق الشهيرة في المطبخ العربي تعتمد على اللحم والذي يعتبر جزء العضلات في الحيوان، أما الأعضاء الأخرى فقليلًا ما يتم استخدامها في المطبخ العربي، مثل اللسان أو المخ أو الأمعاء أو المعدة، على عكس انتشارها في الكثير من الدول الأخرى كمكونات أساسية في بعض الأطباق المنزلية والشعبية، وكل عشاق المذاق الغريب لابد من تجربة هذه الأطباق، التي يُقال إنها لذيذة جدًا، بعض الأطباق التالية منتشرة في بعض دول العالم العربي وتعتبر من المأكولات الشعبية وليست المأكولات التقليدية الرئيسية.

أعضاء قابلة للأكل طبق لسان الثور

أعضاء قابلة للأكل طبق لسان الثور

يعتبر اللسان ضمن أعضاء قابلة للأكل سواء في الجاموس أو الخرفان، ولكن أشهر حيوان يؤخذ منه اللسان حول العالم هو الثور، يُقال إن ملمس اللسان بعد الطهي مثل ملمس اللحم الأحمر العادي تمامًا، وأشهر أطباق لسان الثور من حول العالم توجد في المكسيك واليابان، في المكسيك يقدم في شرائح خبز تورتيللا مثل التاكو المكسيكي التقليدي تمامًا، مع الثوم والأعشاب والتوابل المختلفة، وعادة ما يُرافق هذا الطبق، طبق آخر من التاكو التقليدي، أما في اليابان فتشتهر أطباق لسان الثور في عدة مناطق، وتُقدم بطرق مختلفة جدًا في الطهي ومع العديد من المكونات الأخرى، وبالتحديد في مدينة سنداي اليابانية يمكن شراء هذا الطبق من الباعة المتجولين من كثرة شهرته كطبق شعبي رئيسي، يمكن أن يُقدم لسان الثور مشوي مع الأرز، أو مطهو مع الصلصة ومجموعة من الخضروات.

حوصلات الدجاج

حوصلة الدجاج هي عضو من أعضاء قابلة للأكل في الدجاج، دورها الأساسي هو المساعدة في طحن الأكل حتى تتمكن الدجاجة من هضمه، وهي سريعة جدًا في الطبخ والتحضير ما جعلها مصدر رزق أساسي للعديد من الباعة المتجولين، في الحقيقة تنتشر بعض أطباق حوصلات الدجاج في العالم العربي، خاصة في مصر والتي تُسمى “قوانص الدجاج”، إلا إنها لا تمثل أهمية كبيرة أو طبق رئيسي عامة في العالم العربي ولا يوجد في قائمة الطعام بالمطاعم الكبرى، بعكس بعض الدول الأخرى التي تعتبر هذا العضو في الدجاجة مكون رئيسي في وجباتها اليومية.

على سبيل الأمثلة: في نيجيريا تُقدم حوصلات الدجاج مع حساء الفلفل، في البرتغال يوجد طبق يدعى moelas، وهو يتكون من حوصلات الدجاج مع حساء من الثوم والبصل والنبيذ الأحمر وكثيرًا ما يُقدم كمقبلات، أما في تايلاند فيوجد طبق يدعى khao man gai، وهو يتكون من حوصلات الدجاج مع أعضاء أخرى من الدجاج مثل اللحم والكبد مع الأرز، كما توجد أنواع مختلفة من أطباق حوصلات الدجاج في الفلبين وتايوان وهونغ كونج، ويعتبر من الوجبات الشعبية الرئيسية التي يمكن تناولها في المطاعم والمنازل ومن الباعة المتجولين.

قلب البقر: أعضاء قابلة للأكل بشكل شائع

منذ أربعينات القرن الماضي، وقامت العديد من الدراسات على لحم قلب البقر، ووجدت بأنه عضو غني جدًا بفيتامين ب ومعدن الحديد، مما يجعله مفيد جدًا لقلب الإنسان إن تناوله، وعلى الرغم من ذلك يجد العديد من البشر صعوبة في تناول قلب حيوان، في العالم العربي يعتبر القلب عضو مشهور نسبيًا في بعض المدن العربية ولا يُقدم على نطاق واسع أبدًا، أما في بعض البلاد الأخرى تعتمد عليه بعض المطاعم الشهيرة كطبق مميز ورخيص في ذات الوقت، وعندما يتم تقطيع القلب يكون ملمسه مثل شرائح اللحم.

على سبيل الأمثلة: في مدينة شيكاغو الأمريكية يقدم لحم قلب البقر مع سلطة البطيخ، طبق غريب جدًا ولكنه مميز ويتسارع عليه جميع السياح، وفي دولة جورجيا توجد أطباق قلب البقر المشوية كأطباق شعبية ومعروفة جدًا، ويوجد في مطبخ بيرو طبق مشهور جدًا يدعى أنتيكوشوس يتكون من شرائح قلب البقر المتبل والمشوي، ويُباع في أغلب المطاعم وأكشاك الباعة المتجولين، بلاد أخرى مثل البرازيل والدنمارك وفرنسا واليابان فكثيرًا ما يدخل قلب البقر في أطباق اللحوم المتنوعة، وفي بعض الأحيان يُقدم مثل شرائح البرجر، وفي لندن يمكن إيجاد هذا الطبق في المطاعم الحائزة على نجوم ميشلان الفاخرة.

كلى الخروف

كلى الخروف من أعضاء قابلة للأكل في بعض البلدان العربية على صعيد ضيق جدًا، أو كأطباق شعبية يمكن شراؤها من الباعة المتجولين، ويشمئز العديد من البشر من فكرة تناول الكلى ومن فكرة أنها غير نظيفة بالشكل الكافي، ولكن في بلدان أخرى لديهم اهتمام واسع بكلى الخرفان بشكل محدد لأن لها مذاق مميز جدًا، في هونغ كونغ عادة ما يتم تنظيف الكلى ووضعها في مقلاة مع الزبدة كطبق سريع ولذيذ، أما في بعض البلدان الأوروبية وإسكتلندا تُقدم الكلى مع صلصة الطماطم، في فرنسا يتم شوي الكلى، وفي إنجلترا تُوضع في توست بعد نقعها في النبيذ الأحمر لإعطاء مذاق أكثر حلاوة، أما الطبق الأغرب والذي يتكون من كلى الحرفان هو طبق الشيف الشهير غوردون رامزي، والذي يُقدم الكلى داخل كعكة.

مخ الماعز

المخ من أعضاء قابلة للأكل، وقد يعرفه بعض سكان الوطن العربي كطبق شعبي وقليل الانتشار، إلا إنه بالتأكيد من الوجبات الرئيسية في بلدان أخرى عديدة، ويُقدمه دائمًا الباعة الجائلون في الشوارع بصورة يومية، في مومباي يوجد طبق يُدعى البريجيا فراي، وهو يتكون من مخ الماعز تحديدًا مع الكاري والزنجبيل والفلفل الحار، أما في الهند وباكستان يُقدم المخ في طبق شهير يدعى maghaz masala، كما تزايد عليه الطلب في الآونة الأخيرة في فرنسا في المطاعم الشهيرة، مخ الماعز يمكن وصف ملمسه بالبيض المخفوق بعد الطهي وهو ملمس طري جدًا ومائع، ويُشاع أنه مفيد للجهاز العصبي في جسم الإنسان ولكن هذا الكلام لا يوجد عليه أي إثبات علمي.

كبد البط

الكبد عضو معروف ومنتشر في الوطن العربي وخارجه، ولكن كبد البط بالتحديد عضو من أعضاء قابلة للأكل غير منتشرة في العالم العربي، هذا الطبق بدأ في فرنسا ويعتمد على تغذية البطة جيدًا بطعام دهني لضمان مذاق دهني ونسيج غني بالطعم الرائع، وعادة ما يُقدم هناك مع صلصة بوردليز، التي تتكون بشكل رئيسي من النبيذ الأحمر، من الشائع عن كبد البط هو احتوائه على البروتينات، وفيتامين أ وب، ومعادن مثل الحديد والنحاس والزنك، كما أنه وجبة مفيدة جدًا للتخلص من التعب والإرهاق، في بلدان أخرى يُقدم طبق كبد البط بطرق غريبة جدًا، في الأرجنتين يؤكل نصف مطهو أو غير مطهو نهائيًا، وأحيانًا على شكل مشروب سائل غريب مع صفار البيض وعصير الطماطم والليمون وعصير جوز الهند والصلصة الحارة، وفي أستراليا يُقدم كمقبلات مقلية أو مع الصلصة.

أعضاء قابلة للأكل في إسكتلندا

أعضاء قابلة للأكل أعضاء قابلة للأكل في إسكتلندا

من أشهر الأطباق الإسكتلندية الغريبة هو طبق معدة الغنم، حيث يتم طهو العديد من أعضاء الغنم الغريبة مع خلطة مميزة، ثم يتم تغليف كل تلك الأعضاء والخلطة بداخل معدة الغنم، يُمنع تقديم مثل هذا الطبق في بعض البلدان مثل الولايات المتحدة، لأن رئة الغنم تُستخدم في هذا الطبق، وهي ممنوعة من قبل وزارة الزراعة في الولايات المتحدة، ولذلك قد تُقدم المطاعم الإسكتلندية معدة الغنم في شكل برجر أو بوريتو مكسيكي، في بعض البلدان الأخرى تُستخدم معدة البقر بدلًا من الغنم، وفي إيطاليا يتم تفضيل معدة الخرفان لتقديم نفس الطبق، أحيانًا تُقدم المعدة مع حساء الشوفان، أما في رومانيا فيشتهر الطبق الإسكتلندي كعلاج لآثار الكحول، وتُقدم المعدة مع حساء حامض قليلًا.

هذه كانت مجموعة من أشهر أعضاء قابلة للأكل تُقدم في أطباق غريبة حول العالم، بعضها معروف نسبيًا في العالم العربي، والبعض الآخر لم يُسمع عنه أبدًا، توجد الكثير من الأطباق الأخرى الغريبة مثل الأمعاء سواء الدقيقة أو الغليظة والتي تقدم بشكل خاص في بلدان أسيا، وأرجل الدجاج، وغيرها من الأعضاء التي تبدو مقرفة للوهلة الأولى، وأمر تناولها بشكل يومي يدعو للاستعجاب.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

1 × 2 =