أصدقاء مواقع التواصل

في ظل الانتشار الواسع لشبكات التواصل المختلفة واحتكاكنا بالأشخاص الذين يستخدمون هذه الشبكات من كافة الفئات والبلدان والمناطق والدرجات أصبح لزاما علينا التعرف على هؤلاء الأشخاص الذين نحتك بهم باستمرار ونقابلهم على أرض الواقع، خصوصًا أن منهم أشخاص سيكونون مفيدين لنا جدا وسيأثرون في واقعنا بالإيجاب، ولا يخفى على أحد أن هناك حالات زواج كثيرة وارتباط وعلاقات وصداقات بالغة العمق وعلاقات عمل قد تمت من خلال شبكات التواصل الاجتماعي أو بدأت منها وبالتالي سنتحدث في هذا المقال عن كيفية المبادرة بالإقدام على لقاء صديق من أصدقاء مواقع التواصل الاجتماعي.

الصداقة في العالم الافتراضي

أصدقاء مواقع التواصل الصداقة في العالم الافتراضي

في فترة من الفترات، وحتى بداية العقد الحالي كان لقاء شخص من أصدقاء مواقع التواصل أمر غاية في الغرابة والريبة، كان أصلا يتم أخذ انطباع عن الأشخاص الذين يصادقون آخرين على مواقع التواصل أو يصطادونهم من غرف الدردشة على أنهم أشخاص انطوائيين يميلون إلى العزلة ولا يقدرون على مواجهة المجتمع أو يستطيعون النزول إلى الواقع، انظر حولك الآن: من ليس لديه هاتف ذكي هو المتأخر عن العالم، من ليس لديه حساب في كافة وسائل التواصل هو الانطوائي، من الذي لا ينشط على شبكات التواصل باستمرار هو المنعزل، بالتالي أصبح من الطبيعي أن تحتل الصداقة في هذا العالم الافتراضي مكانها الطبيعي وأن تتبوأ أهميتها المستحقة، وأن تستخدم وسائل التواصل لإثراء الواقع وإمداده بأشخاص رائعين، بالتالي صارت الصداقة في العالم الافتراضي شيء طبيعي جدا ومبرر ولا يجد كل هذه الغرابة التي كنا نحسها من قبل بل اكتسبت بعدا عاديا وطبيعيا جدا.

لماذا يجب عليك التقاء أصدقاء مواقع التواصل ؟

يوجد سؤال هام وحيوي وهو لماذا يجب علينا الالتقاء بالأصدقاء الذين نتعرف عليهم من خلال شبكات التواصل الاجتماعي، ألا يكتفى بالتعامل معهم عن بعد من خلال مواقع التواصل الاجتماعي؟ الحقيقة أنه يوجد ضرورة وضرورة ملحة أيضًا فما هي الأسباب التي ممكن أن تدفعنا للقاء الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي؟

  • ألا نختزل الأشخاص في حيز ضيق جدا وهو حساباتهم على شبكات التواصل المختلفة خصوصًا أن مواقع التواصل الاجتماعي تقوم بعرض جانب واحد مختزل من البشر وصورة هزيلة جدا عنهم لا تتناسب مع الإنسان بكافة جوانبه وأوجهه الكثيرة بالتالي يجب علينا التعامل مع الناس على أرض الواقع لإدراك روعة البشر الحقيقية.
  • ألا نكتفي بتصفح الإنترنت ونقوم بصنع صداقات حقيقية على أرض الواقع لأنه من المفترض أن يكون موقع التواصل أداة لإثراء الواقع لا الانتهاء عنده، أما رأيت موقع فيسبوك قام بتغيير واجهته عند تسجيل الخروج وامرأة تسحب رجلا للخارج من فيسبوك كأن المستخدمين على فيسبوك يستحثون الناس على التقاء أصدقاء مواقع التواصل وعدم الاكتفاء بها وإثراء الواقع.
  • المنفعة المتبادلة حيث غالبا أنت تتعرف على أصدقاء التواصل الاجتماعي بسبب ميلكما لشيء معين أو حبكما لشيء معين أو اجتماعكما في مجموعة من المجموعات المهتمة بمجال ما بالتالي يترتب على ذلك تقديم المنفعة المتبادلة في الواقع وإيجاد أشخاص يشاركونك اهتماماتك وميولك.
  • التجديد في واقعك وضخ دماء جديدة وخصوصًا أن كل شخص تعرفه هو إثراء جديد لواقعك وصقل لتجاربك وخبراتك لأنه سيشاركك تجاربه وخبراته وسيأخذك لأماكن لم تذهب إليها من قبل وسيجعلك تشاركه الأشياء التي لم تقم بها من قبل أي هناك استفادة حقيقية من أصدقاء مواقع التواصل وهو تحريك الركود الذي يعتري حياتك من خلالهم.

ما الذي يميز أصدقاء مواقع التواصل عن غيرهم؟

يشبهونك وتشبههم، عادة لا تجد من يشاركك ميولك في الواقع، خياراتك ضيقة جدا في نطاق أقاربك أو جيرانك أو أصدقاء الدراسة ولكن الحقيقة أنك تجد على مواقع التواصل الأشخاص الذين تشعر بالانتماء الكامل إليهم وهنا تكمن روعتهم، أنك أمامهم تصبح نفس الشخص الذي تكونه مع نفسك، لا تضطر لتزييف طبيعتك أو تجميل حقيقتك حتى تنال رضاهم، أنت معهم كما أنت من الداخل والخارج لهذا يظل أصدقاء مواقع التواصل مميزين.

يشبه الأمر التقاء صديقك الخيالي، الشخص الذي ظللت تحدثه لأسابيع أو لشهور بطريقة ما وفجأة يتجسد ويصبح الشخص الذي على أرض الواقع والذي يكون مبهرا إلى درجة كبيرة لذلك الالتقاء بالأشخاص من مواقع التواصل الاجتماعي يكون في منتهى الروعة.

لديهم خلفية عنك إلى درجة كبيرة، لديهم فكرة عن ميولك ونفسيتك ما تحب وما تكره، وبالتالي سيكون تعاملهم لطيفا إلى درجة كبيرة.

كيف تبادر بلقاء أصدقاء مواقع التواصل الاجتماعي؟

أصدقاء مواقع التواصل كيف تبادر بلقاء أصدقاء مواقع التواصل الاجتماعي؟

اختر الشخص المناسب: ليس كل أصدقاء مواقع التواصل الاجتماعي مناسبين، بل هناك أشخاص وجودهم مثل عدمه وهناك أشخاص قريبين منك ويشبهونك، هؤلاء الذين يجب أن تركز عليهم وتمنحهم اهتمامك، بالطبع الإنترنت مثل الواقع، هناك أشخاص مهمين في حياتك وهناك أشخاص لا يشكلون لديك أي فارق أو تأثير، اهتم بمن هو مهم بالفعل، باختصار اجعل خطوة المبادرة باللقاء واجبة ومتوقعة لدى الطرف الآخر أيضًا، فلا يصح أن تبادر بلقاء شخص عرفته بالأمس، إلا في بعض الحالات الاستثنائية.

اختر الوقت المناسب

مثلا فكر في هذا الشخص هل الوقت مناسب لديه أم لا، راقب تحديثاته هل هو مريض أو في امتحانات أو تحت ضغط عمل؟ بادر بالطلب في الوقت المناسب لديه، واترك الموعد مفتوحا يحدده هو إن أمكن.

اختر الطريقة المناسبة

هناك أشخاص ممكن أن تطلب منهم بمنتهى البساطة “أريد أن أراك” وهناك أشخاص تدعوهم لحضور المحاضرة التي يمكن أن تهمه أو الفيلم الذي يمكن أن يشاهده أو حضور الحفلة الموسيقية للمطرب الذي يحبه، هناك أشخاص يمكن أن تلتقيهم بمفردهم أو آخرين يجب أن تلتقيهم مع آخرين حتى يشعرون بالأمان والعكس أيضًا، من خلال فهمك لهذا الشخص ولشخصيته عليك باختيار الطريقة المناسبة له.

حدد موعدا أو اتركه يحدد موعد

اتفقا على الموعد المناسب لكلاكما وتأكد من تفرغك خصوصًا إذا فشل أول لقاء فإن ثاني لقاء يكون في غاية الصعوبة بعدها، حاول أن تحدد الموعد المناسب لك وله بحيث لا يجور هذا على أحدكما، أو يشغله عن الأشياء الهامة في حياته.

اختيار أصدقاء مواقع التواصل لمكان اللقاء من الأشياء الهامة جدا للطرفين بعض الشيء لقائهم لذلك عليك باختيار المكان المناسب لكلاكما والذي تشعران فيه بالراحة يمكن أن تقترح مكان أو تتركه يقترح المهم أن يكون كلاكما يشعر بالراحة فيه.

التقاء أصدقاء مواقع التواصل الاجتماعي من أفضل القرارات التي يمكن أن يأخذها أي شخص خصوصًا أن لها متعة خاصة وهامة وعن تجربة شخصية ستجد أن الأشخاص في الواقع أكثر روعة وإبهارا بكثير من مواقع التواصل فما عليك سوى أخذ المبادرة فحسب وإبداء الاهتمام الحقيقي بالمقابلة.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

عشرة + سبعة =