تسعة شخصيات
الرئيسية » شخصيات فنية » بونو : فنان موسيقي ورحلة إبداع مبعثها الألم

بونو : فنان موسيقي ورحلة إبداع مبعثها الألم

بونو Bono هو اسم يعرفه كل مهتم بالفن الموسيقى فهو قائد ومؤسس فرقة يو تو U2 الغنائية والعضو الأبرز بها، بجانب هذا فإن بونو يشتهر بكثرة إسهاماته الخيرية

بونو

بونو Bono هو اسم يعرفه كل مهتم بالفن الموسيقى، فهو قائد ومؤسس فرقة يو تو U2 – U two الغنائية والعضو الأبرز بها، بجانب هذا فإن بونو يشتهر بكثرة إسهاماته الخيرية، والتي لا تقتصر على موطنه الأصلي أو قارته فحسب، بل إن
نشاطه في هذا المجال يتعدى الحدود والبحار، ويعد بونو خير داعم لقارة إفريقيا، والتي قدم للشعوب الفقيرة بها عدة تبرعات سخية من ماله الخاص، بجانب إحياء فريقه للعديد من الاحتفالات دون أجر لصالح المؤسسات الخيرية.

بونو .. من هذا ؟

هو المطرب الجاد المؤمن بأن الفن رسالة، ولهذا نجد أغنياته دائماً ما تحتوي على معاني عميقة، أو تتعرض من آن لآخر لقضية سياسية أو دينية أو اجتماعية، ولهذا فهو ليس مجرد موسيقى بارع بل هو موسيقى عظيم، سخر موهبته وفنه لخدمة قضايا وطنه والقضايا العالمية بصفة عامة.. فكيف نشأ هذا الفنان وما الإنجاز الذي حققه؟

الميلاد والأسرة :

في العاشر من مايو لعام 1960م وفي مدينة دبلين الأيرلندية، استقبل الأبوين ديفيد روبرت هيوسون وني رانكين طفلهما الثاني، والذي منحاه اسم بول ديفيد هيوسون عِند مولده، لكنه عُرف فيما بعد باسمه المستعار أو المُخفف بونو ،وقد حظي بونو بطفولة هادئة ومستقرة، فقد نشأ في ظل رعاية أسرة كاثوليكية متدينة، ورغم إن شقيقه الوحيد يكبره بثمان سنوات كاملة، إلا إنه يعتبره الصديق الأقرب إليه.

أثر وفاة الأم :

فقد بونو والدته في وقت مبكر من حياته، وتحديداً في عام 1974م حين أصيبت بتمدد الأوعية الدماغية، بسبب حزنها الشديد لوفاة والدها، ويقول بونو إنه رغم تقدمه بالعمر ورغم كل ما حققه، لا يزال يفتقد أمه التي فارقته وهو في عمر الصبا، ويظهر تأثره بمفارقة أمه في العديد من أغنياته الناجحة، وأبرزها “خارج نطاق السيطرة، الغد، سأتابع” وجميعهما تتجلى فيهم عاطفة الحنين ولوعة الفراق.

التعليم :

تلقى بونو تعليمه الأول بمدرسة “تيمبل ماونت” خلال طفولته وصباه، ثم التحق اكمل دراسته بمدرسة متعددة الطوائف بمقاطعة كلونتارف، وخلال تلك المرحلة بدأ اهتمامه بعالم الموسيقى والغناء، وبدأ ينجذب إلى الأصدقاء الذين يشاركونه اهتمامه الفني، ومن هنا كانت نواة فكرة تأسيس فرقته الموسيقية.

الإنجاز المهني :

اليوم ليس مجرد فنان شهير بأحناء العالم فقط، بل هو أيضاً يعد من كبار المستثمرين بالمجال الفني وغيره من المجالات، فهو ممول شركة إليفاشن بارتنرز وصاحب الحصة الأكبر من أسهمها، بجانب ذلك قام مالك ومدير فندق كليرنس بمدينة ديبلن، أما عن الأقراص والشرائط المتضمنة لأغنيات فرقته، فهي تحقق نسب مبيعات مرتفعة بمختلف بلدان العالم.

بونو والحب :

رغم إن بونو يؤكد في كل لقاء على افتقاده للأمومة، إلا إنه لا ينكر إن الوضع قد تحسن بنسبة ما بعد أن اقترن بحبيبته آليسون هوسن، والتي تعرف عليها خلال فترة دراستهما بالمدرسة الثانوية، ثم أعلنا زواجهما في أغسطس من عام 1982م، ولا زال زواجهما مستمر حتى اليوم وكُلل بإنجاب اربعة ابناء، بنتين هما جوردون وممفيس وابنين هما إليجا وجون.

الجوائز :

بونو ليس مجرد فنان موسيقي بارع، بل هو من أبرز الشخصيات العامة الممارسة للأنشطة الاجتماعية والخيرية، ونجوميته كفنان منحته حب العالم أما نشاطه الخيري فقد منحه الاحترام، وذلك الاحترام قد تم تجسيده في صورة الجوائز التي نالها خلال مسيرته، ومن أبرزها ما يلي:

  • تم ترشيح بونو لنيل جائزة نوبل للسلام، لكنه لم يحصل عليها.
  • وسام الامبراطورية البريطانية والذي تلقاه من الملكة إليزابيث الثانية شخصياً.
  • مجلة التايم اعتبرته من أهم 100 شخصية على مستوى العالم في 2004م، وذلك مناصفة مع مؤسس ميكروسوفت بيل جيتس أغنى رجل بالعالم.
  • هذا كله بجانب العديد من الجوائز الفنية، التي نالها عما قدمه من ألحان أو كلمات للأغنيات.

أضف تعليق

2 × ثلاثة =