تسعة شخصيات

كريستين ستيوارت .. عاشقة مصاص الدماء معشوقة المراهقين

سيرة حياة كريستين ستيوارت : هي واحدة من ألمع وأبرز نجمات هوليود. فكيف كانت مسيرتها إلى النجومية ؟ وما سر الشعبية التي تتمتع بها وسط الشباب والمراهقين؟

كريستين ستيوارت

كريستين ستيوارت هي ممثلة أمريكية شابة اشتهرت بتقديمها لسلسلة أفلام الشفق Twilight، والتي جسدت من خلالها شخصية بيلا سوان الفتاة الشابة التي تقع في غرام مصام دماء وتربطها علاقة بجماعة المستذئبين، حققت سلسلة الأفلام نجاحاً كبيراً في شباك التذاكر ومن خلالها تحقق نجومية كريستين ستيوارت حول العالم، وصارت واحدة من النجمات المفضلات لدى قطاع كبير من الشباب والمراهقين.

كريستين ستيوارت .. من تكون ؟

حققت كريستين سيتوارت شعبية طاغية وسط الشباب والمراهقين بعد تقديمها لشخصية بيلا سوان بسلسلة الشفق.. فترى كيف بدايتها الفنية؟ وكيف كانت حياتها قبل أن تلتقي بمصاصي الدماء والمسوخ على شاشة السينما.

الميلاد والأسرة :

وُلِدت الممثلة الأمريكية كريستين ستيوارت في مدينة لوس انجلوس بولاية كاليفورنيا الأمريكية وتحديداً في مقاطعة وود لاند، وكان ذلك في التاسع من إبريل لعام 1990م، وقضت فترة من طفولتها متنقلة ما بين كولورادو وبنسلفانيا بسبب تنقلات أسرتها، هي ابنة جايمس وجولس ستيوارت ولها شقيق واحد يكبرها عمراً يدعى كاميرون ستيوارت، بجانب أخين بالتبني هما تايلور ودانا.

تأثرها بوالدها :

أحبت كريستين ستيوارت الفن في فترة مبكرة جداً من عمرها متأثرة في ذلك بوالدها، إذ إن جايمس ستيوارت يعمل بوظيفة منتج تلفزيوني لدى شبكة فوكس العالمية، وكانت تذهب معه في بعض الأحيان إلى الاستوديوهات وتشاهد مراحل إعداد وإنتاج الأعمال الفنية قبل عرضها، وحين أدرك جايمس إن ابنته لديها ميولاً فنية حثها على تنمية موهبتها والارتقاء بقدراتها التمثيلية وشجعها على الاستمرار.

بين الدراسة والفن :

انضمت كريستين ستيوارت في البداية بإحدى المدارس المحلية في لوس انجلوس وانتظمت في الدراسة حتى الصف السابع، ولكن بدايتها الفنية المبكرة لم تمكنها من الانتظام في الدراسة أكثر من ذلك، وبالطبع لم يكن منطقياً أن تكتفي بهذا القدر الضئيل من التعليم، وعليه فقد قررت أن تستكمل دراستها بنظام المراسلة المعتمد من قبل المؤسسات التعليمة في أمريكا، وقد أكملت تعليمها حتى إتمام الدراسة الثانوية من خلال هذا البرنامج التعليمي.

البدايات الفنية :

بدأت كريستين ستيوارت مشوارها الفني كهاوية من خلال مشاركاتها المتكررة في الأنشطة الفنية بالمدرسة، وقد صعدت إلى خشبة المسرح للمرة الأولى وهي في العمر العاشرة حيث لعبت الدور الرئيسي بمسرحية عيد الميلاد بالمدرسة الابتدائية، وقدمت أداءً جيداً أبهر زملائها ومُعلميها وأكد لوالدها إن طفلته تمتلك الموهبة، ومن ثم قرر مساعدتها في الحصول على فرصة حقيقية في عالم التمثيل، وفي عام 1999م حصلت كريستين ستيوارت على تلك الفرصة بحصولها على دور صغير في الفيلم التلفزيوني The Thirteenth Year الذي تم عرضه من خلال قناة ديزني، وفي عام 2001م حصلت على أول دور رئيسي في مشوارها الفني من خلال The Safety of Objects والتي ظهرت من خلاله في دور ابنة باتريسيا كلاركسون التي لديها ميول ذكورية، وقد قدمت كريستين أداءً مميزاً جذب إليها أنظار الجماهير والنقاد.

الانطلاقة في عالم السينما :

ابتداءً من عام 2002م انطلقت كريستين ستيوارت في عالم السينما، ووثق المنتجون والمخرجون في قدراتها التمثيلية فباتوا يسندون إليها أدوار أكبر وأكثر تأثيراً، ففي عام 2002م ظهرت بجانب النجمة جودي فوستر ضمن أحداث فيلم غرفة الرعب Panic room، ثم شاركت شارون ستون ودنيس كايد بطولة Cold Creek Manor في 2004م، ثم قدمت أول بطولة مطلقة في العام نفسه من خلال فيلم اقبض على هذا الولد Catch that kid، وفي عام 2005م ظهرت كريستين ستيوارت بفيلم Zathura حيث جسدت شخصية فتاة مستهترة وغير مسئولة وقد أشاد النقاد بالفيلم عامة وبأداء ستيورات بشكل خاص.

سلسلة الشفق :

يمكن تقسيم المسيرة السينمائية لـ كريستين ستيوارت إلى مرحلتين رئيسيتين هما مرحلة ما قبل سلسلة الشفق ومرحلة ما بعدها، فشخصية بيلا سوان التي جسدتها من خلالها هي الأبرز والأشهر في مسيرتها الفنية حتى الآن، كما إنها صاحبة الفضل في تحقيق الشهرة العالمية التي تحظى بها حالياً.

بدأ الأمر في عام 2007م حين حصلت شركة سمت إنترتاينمنت للإنتاج الفني على حقوق الاستغلال لرواية الكاتبة ستيفاني ماير بعنوان الشفق أو Twilight، والتي تدور في عالم غريب يجمع البشر ومصاصي الدماء والمستذئبين، وكانت كريستين ستيوارت هي المرشحة الأولى لتجسيد شخصية بيلا سوان -بطلة الرواية- التي تجمعها علاقة حب بمصاص دماء يدعى إدوارد كولن، وحققت سلسلة نجاحاً جماهيرياً كبيراً على مستوى العالم وبفضلها تكونت شعبية كريستين ستيوارت الطاغية خاصة بين الشباب والمراهقين، وقد تم تقديم خمسة أفلام من هذه السلسلة هم كالآتي:

  • الشفق Twilight
  • ملحمة الشفق : قمر جديد The Twilight saga : New moon
  • ملحمة الشفق : كسوف The Twilight saga : Eclipse
  • ملحمة الشفق : بزوغ الفجر الجزء الأول   The Twilight saga : breaking dawn p.1
  • ملحمة الشفق : بزوغ الفجر الجزء الثاني   The Twilight saga : breaking dawn p.2

الجوائز :

تم ترشيح كريستين ستيوارت للعديد من الجوائز الفنية عن أغلب الأعمال التي شاركت بها، لكن الجوائز التي حصلت عليها بالفعل كانت متعلقة بتجسيدها لشخصية بيلا سوان في سلسلة الشفق Twilight، ومن أبرز ما حصلت عليه الآتي:

  • جائزة MTV Movie Award لأفضل أداء تمثيلي
  • جائزة MTV Movie Award لأفضل ممثلة فيلم خيالي
  • جائزة اختيار الجماهير
  • جائزة بافتا BAFTA لأفضل ممثلة صاعدة

حياتها الخاصة :

دائماً ما كانت الحياة الشخصية لـ كريستين ستيورات وعلاقاتها العاطفية مثيرة للجدل، العلاقة الأولى المعلنة لها كانت برفقة مايكل انجرانوا التي التقت به أثناء تصوير فيلم Speak، ثم انفصلت عنه بعد سنوات لترتبط بالممثل روبرت باتينسون الذي شاركها بطولة سلسلة الشفق، لكن مجلة US weekly الأمريكية نشرت صوراً خاصة جمعت ستيوارت مع المخرج روبرت ساندرز، وترددت أنباء عن وجود علاقة عاطفية بينهما رغم ارتباطها في ذلك الوقت بباتينسون الذي أعلن انفصاله عنها جراء اكتشافه لخيانتها.

تأثيرها وإنجازها :

تأثير كريستين ستيوارت يتمثل في تمكنها من تقديم البطولة المطلقة وتحقيق نجاحاً عالمياً وهي لا تزال في سن صغير نسبياً، كما يحسب لها تمردها الفني ورغبتها في أن تقدم شخصيات مختلفة ومتنوعة، فملامحها الرقيقة كادت تحصرها في الأدوار الرومانسية خاصة بعد نجاحها في سلسلة الشفق، لكنها لم تتقيد بذلك وحرصت على أن تكون أدوارها التالية مختلفة وبعيدة تماماً عن شخصية بيلا سوان التي اشتهرت بها.

كريستين سيتوارت بعد الشفق :

هناك انقسام في الآراء حول إن كانت قد استحقت كريستين ستيوارت كل ما أثير حولها من ضجة من عدمه، لكن الأمر المؤكد هو إنها بعد سلسلة الشفق قد صارت واحدة من أبرز نجمات هوليود. دليل ذلك إنها لم تعد للعب الأدوار الثانوية مرة أخرى ولم تعد بطولاتها تقتصر على الأفلام الموجه لفئة المراهقين، فقد شاركت ستيوارت خلال الأعوام الماضية في العديد من الأفلام الهامة وقدمت من خلالها شخصيات متنوعة، أبرزها دورها في فيلم Snow White and the Hunsman، وكذلك دورها في فيلم Camp X-Ray والتي جسدت من خلاله شخصية كول المجندة بمعتقل جونتانمو الأمريكي.

محمود حسين

محمود حسين، مدون وقاص مصري، خريج كلية الآداب جامعة الإسكندرية، الكتابة بالنسبة لي ليست مهنة، وأري أن وصفها المهنة امتهان لحقها وقدرها، فالكتابة هي المتعة، وهي السبيل لجعل هذا العالم مكان أفضل

أضف تعليق