تسعة
الرئيسية » مجتمع وعلاقات » تفاعل اجتماعي » مهارات التفاوض : كيف تكون مفاوضًا ناجحًا في كل المجالات ؟

مهارات التفاوض : كيف تكون مفاوضًا ناجحًا في كل المجالات ؟

مهارات التفاوض مهارات نحتاج إليها في كل أمور حياتنا تقريبًا، ويحتاج المفاوض الناجح إلى تعلم بعض الأمور عن مهارات التفاوض التي نستعرضها هنا.

مهارات التفاوض

مهارات التفاوض من المهارات التي نحتاج إليها في حياتنا، ليس فقط في العمل، ولكن في التعامل مع الأهل والأصدقاء، في الشراء والبيع، في جميع مجالات الحياة، هل تذكر عندما تذهب مع والدتك إلى السوق لشراء أي شيء، وترى كيف تنجح والدتك في الحصول عليه بأفضل سعر ممكن، في حين لو أنك ذهبت وحدك تشتري نفس الشيء بسعر غالي، ذلك أن والدتك تتمتع بمستوى عالي من مهارات التفاوض يمكنها من التعامل مع البائع بشكل جيد، وفي النهاية تحصل على ما تريد، ولذلك فإننا نتحدث في هذا المقال عن مهارات التفاوض وكيف يمكنك أن تصبح مفاوضًا ناجحًا.

كل ما يخص مهارات التفاوض

كيف يمكنك التحضير لعملية التفاوض بشكل صحيح؟

يخاف الناس من المضي قدمًا في عملية التفاوض، ظنًا منهم أنهم لن يتمكنوا من الحصول على أفضل اتفاق ممكن، أو أنهم لن يكونوا قادرين على التعامل مع الطرف الآخر، خصوصًا وأن هناك أنواع مختلفة من الشخصيات التي تتعامل معها، وبالتالي فالأمر غير مضمون.

لكن في الواقع فإنك ستكون قادرًا على التعامل مع أي شخص إن عملت من البداية على التحضير لعملية التفاوض بالشكل الصحيح، وكذلك إن حاولت أن تحسن من مهارات التفاوض لديك قبل البدء في التفاوض.

ما الذي تريده بالضبط؟

قبل أن تبدأ في عملية التفاوض، يجب عليك أن تكون قادرًا على تحديد الشيء الذي تحتاج إليه بالضبط، ويمكنك أن تفعل هذا من خلال تحليل مشروعك، ومعرفة المشاكل الموجودة، وكذلك الاحتياجات المفقودة، ومن هنا تحضر قائمة بما تريد.

جمع المعلومات

عندما تعمل مع شخص يجب أن تقوم بتجميع أكبر قدر من المعلومات عنه، وتبدأ في معرفة إن كان فعلًا يمكنه مساعدتك أو لا في الغرض الذي تريده، وكذلك ما الشيء الذي سيستفيده من التعامل معك. تذكر أن مهارات التفاوض لن تكون العامل الوحيد للنجاح إن كنت لا تعرف ما الشيء الذي يحتاجه من تعمل معه، ولذلك اهتم بجمع المعلومات الصحيحة.

حدد طريقة التفاوض

تحدثنا في مقدمة الفقرة أن الناس تخشى من التفاوض بسبب وجود العديد من الشخصيات، ولذلك يجب عليك أن تحدد طريقة التفاوض المناسبة قبل أن تبدأ، في الغالب يجب أن تكون قادرًا على اختيار مجموعة من الطرق وأثناء التفاوض توظف هذه الطرق حسب المناسب، فيجب أن تركز على الجانب الواقعي، وكذلك الجانب العاطفي، والجانب الخاص بإضافة قيمة للمؤسسة التي تعمل معها، والأهم أن تحرص على الحفاظ على علاقتك مع من تتعامل معه دائمًا.

طور مهارات التفاوض قبل البداية

جزء كبير من تجهيزك للتفاوض يعتمد على التدريب، ومن ثم تطوير مهارات التفاوض بالشكل الذي يمنحك النجاح، وتذكر أن مهاراتك هي الفيصل في نجاح الاتفاق لا شيء آخر، خصوصًا تمتعك بالمرونة في التعامل، فطبقًا لتعاملك ستكون قادرًا على الوصول لهدفك.

حضر خطة التفاوض

بعد أن قمت بالخطوات السابقة، الآن عليك أن تبدأ في تحضير خطة التفاوض، والتي تشتمل على الاتفاقيات التي يجب أن تتم مثلًا، هذه الخطة يجب أن تجيبنا على سؤالين “ما الذي تريده من الشخص؟ ما الذي يريده الشخص منك؟” أي ضرورة الوصول إلى موقف فائز وفائز في التفاوض.

كيف يمكنك إتمام عملية التفاوض؟

عندما تنتهي من تحضير خطة التفاوض، محددًا أسلوب التفاوض الأمثل، وكذلك بعد تدربك على مهارات التفاوض بشكل جيد، يمكنك أن تبدأ في عملية التفاوض من خلال الخطوات التالية.

اللقاء مع الشخص

من الضروري أن تختار مكان مناسب لعملية التفاوض، وتهتم من البداية بإظهار الاحترام للشخص الذي تنوي التفاوض معه.

تبادل المعرفة

عندما تبدأ في الحديث مع الطرف الآخر، يمكنك أن تبدأ في تبادل المعلومات معه، وتبدأ في تجميع معلومات أكثر عن عمله بجانب المعلومات التي قمت بتحضيرها مسبقًا، ركز في هذا الجزء أن تمنح الشخص المعلومات الهامة عنك، والتي يمكنها أن تقنعه حقًا بالتعامل معك وقبول التفاوض.

الاستماع الجيد

جوهر التفاوض الناجح، وكذلك الأساس الذي تقوم عليه مهارات التفاوض الجيدة لدى أي شخص هو المقدرة على الاستماع الجيد، فالاستماع سيمكنك من فهم الطرف الآخر بشكل أكبر، وبالتالي تعرف أي معلومات يحتاج إلى سماعها منك بالتحديد، كذلك ستكون قادرًا على تحديد نوعية الشخصية التي تتعامل معها، بالشكل الذي سيساعدك على اختيار الطريقة الأفضل للتفاوض في هذه الحالة.

التركيز على جانب الفائدة

من المهم دائمًا أن تجعل الطرف الآخر يشعر بأنه سيستفيد كثيرًا من تعامله معك، وبالتالي كلما وجدته في الحديث تطرق لاحتياج معين في العمل وأنت تقدر على التعامل مع هذا الاحتياج، يمكنك أن تؤكد مقدرتك على سد هذا الاحتياج، هذا الجزء من مهارات التفاوض هو الذي سيساعدك على الوصول إلى أفضل اتفاق ممكن في عملية التفاوض.

إجابة أي أسئلة غير واضحة

عليك أن تهتم بالإجابة على أي أسئلة تبدو غير واضحة فيما يخص طبيعة عملك، أو أي شيء يؤثر على التفاوض بشكل أساسي.

بداية الوصول إلى الاتفاق

ما سبق من خطوات يعتبر بمثابة مرحلة تبادل المعلومات بين الطرفين، لكن في هذه المرحلة تبدأ المحاولات للوصول إلى اتفاق نهائي في التفاوض، وهنا يظهر لنا سؤالين “ما الأشياء التي يمكننا أن نتفاوض عليها؟ ما الأشياء التي سنتفاوض عليها بالفعل؟”.

وضع الشروط والأحكام في الاتفاق

عندما تصل إلى هذه المرحلة، يجب أن تستخدم مهارات التفاوض في معرفة أي الأشياء يجب عليك ألا تتنازل عنها في الاتفاق، وأي الأشياء يمكنك أن تتنازل عنها، بحيث يمكن لك أنت والطرف الآخر أن تصلا إلى الاتفاق، وتقومان بوضع الشروط والأحكام في الاتفاق.

وضع الاتفاق النهائي

تعتبر هذه هي المرحلة النهائية، حيث أن الاتفاق يأخذ شكله النهائي كمجموعة من المسؤوليات الواجب تنفيذها من الطرفين، وكل شخص يكون على معرفة بالفوائد التي سيحصل عليها، وكذلك يجب أن تكون هناك خطة واضحة ويفضل مكتوبة بتفاصيل الاتفاق، وتفاصيل التنفيذ التي ستحدث في المستقبل.

هذه هي الخطوات التي يجب عليك الالتزام بها في عملية التفاوض، والتي يجب أن توظف مهارات التفاوض فيها بالشكل الصحيح حتى تخرج بالناتج الذي تريده.

تذكر دائمًا أن تسعى إلى كسب ثقة الطرف الآخر من اللحظة الأولى، وأن تثبت له مدى الجدية في الاتفاق، وذكر أدلة واقعية عن عملك، كذلك تجنب دائمًا أي انفعالات سلبية أثناء الاتفاق، وعليك أن تفكر في الفائدة التي ستعود على الطرف الآخر من الاتفاق، فلا تهتم بأن تأخذ ما تريد، وتهمل ما يريده هو.

حتى وإن لم تنجح في إتمام الاتفاق، احرص على الحفاظ على العلاقة بينك وبين الطرف الآخر، فليس معنى أنك لن تعمل معه هذه المرة، أنكما لن تعملان سويًا مرة أخرى، بل ربما تحتاج إليه في المستقبل.
مهارات التفاوض كما تحدثنا من أهم المهارات التي تضمن لك النجاح والحصول على ما تريد، في حياتك الشخصية، وفي جميع مجالات الحياة، فحاول دائمًا أن تتمتع بهذه المهارات إن كنت ترغب في أن تصبح مفاوضًا جيدًا في المستقبل، وتحصل على كل هذه الفوائد.

معاذ يوسف

مؤسس ورئيس حالي لفريق ثقافي محلي، قمت بكتابة رواية لكنها لم تنشر بعد.

أضف تعليق

إحدى عشر + ثمانية عشر =