تسعة
الرئيسية » صحة وعافية » مشروبات وقاية البرد : كيف تتجنب أمراض الشتاء عن طريق المشروبات ؟

مشروبات وقاية البرد : كيف تتجنب أمراض الشتاء عن طريق المشروبات ؟

أحد الأمور المزعجة في فصل الشتاء أنه فصل الإصابة بالبرد والإنفلونزا وغيرها من الأمراض الشتوية، إليك بعض من مشروبات وقاية البرد لتساعد نفسك في هذا الفصل.

مشروبات وقاية البرد

مع حلول فصل الشتاء وعلى الرغم من كل الإيجابيات التي تجعل الناس يحبون فصل الشتاء إلا أن أبرز السلبيات في هذا الفصل هو نزلات البرد، وفي هذا المقال نستعرض مشروبات وقاية البرد وأهميتها بالنسبة لنزلات البرد التي تصيب الجسم خاصة في فصل الشتاء وقد تسبب الرشح والسعال وآلام الأسنان وآلام العضلات والمفاصل واحتقان الحلق وفقدان الشهية وشعور بخمول في الجسم، وغيرها من الآلام ويمكن أن تنتقل بالعدوى وإليك أبرز مشروبات وقاية البرد والتي تقي من الإصابة بنزلات البرد أو تعمل على علاجها والتي ننصح بتناولها والإكثار منها أثناء نزلات البرد أو أثناء الشتاء عمومًا حرصًا على الوقاية من الإصابة بنزلات البرد:

أهم مشروبات وقاية البرد في فصل الشتاء

الزنجبيل

إحدى النباتات التي تنمو في المناطق الحارة، وهو يوصف لعلاج أزمات البرد حيث يعمل على تدفئة الجسم والتخفيف من الاحتقان والتهابات الحلق، ويحتوي على الكربوهيدرات والكالسيوم والحديد والمغنسيوم والألياف الغذائية مما يجعله مناسبًا لعدة أغراض أخرى حيث يعمل على تخفيف الالتهابات بما يجعله مسكنًا جيدًا وطبيعيًا للآلام، كما أنه فاتح للشهية حيث يعمل على تنشيط أنزيمات الهضم في المعدة وإفراز الصفراء في الكبد كما إنه من طوارد البلغم حيث يمكن غليه وشربه مباشرة أو من الممكن تحليته بالسكر أو العسل والزنجبيل فوائد أخرى للكلى وأمراض القلب والسكر والتخسيس كما أنه له فوائد أخرى للتخسيس، ولكن ما يهمنا الآن أنه إحدى أهم مشروبات وقاية البرد والحماية من نزلات البرد.

الشاي الأخضر

إحدى مشروبات وقاية البرد، ويسمى الشاي الياباني، وهو أكثر فوائد صحية من الشاي الأحمر المعتاد لأنه لا يتعرض للأكسدة أثناء تصنيعه إلا بقدر قليل كما أنه أيضًا لا يتم تخميره ولا يحتوي على نسبة كبيرة من الكافيين مثل الشاي الأحمر، ويتم استخدامه للوقاية من نزلات البرد والإنفلونزا لاحتوائه على فيتامين سي المفيد لنزلات البرد، كما أن له فوائد أخرى مثل الوقاية من السرطان حيث يعمل على الحد من نمو الأوعية التي تمد الخلايا السرطانية بالغذاء وتساعدها على البقاء والاستمرار والنمو، كما أنه له أيضًا فوائد لمرضى ضغط الدم ويعمل على عدم تكون الجلطات الدموية كما أنه مكافح للميكروبات الضارة التي تعيش بالفم ومكافح لتسوس الأسنان بما يحتويه من معدن الفلورين، وله عدة فوائد أخرى والأهم أنه إحدى مشروبات وقاية البرد والتي ينصح بتناولها أثناء فصل الشتاء.

الينسون

يعرف الينسون أيضًا باسم الكمون الحلو، وفي بلاد المغرب العربي يسمونه الحبة الحلوة، وهو مفيد جدًا لعدة أغراض ويتميز بطعم حلو ولذيذ وقد ورد في برديات فرعونية قديمة أنه كان يستخدم كعلاج والآن يتم زراعته في عدة أماكن مثل لبنان وتركيا وسوريا والهند واليابان، وتتعدد فوائد الينسون ويعد إحدى أهم مشروبات وقاية البرد حيث يعمل على تخفيف السعال وطرد البلغم وهو يعمل على تهدئة الأعصاب ويعمل على تسهيل عملية الهضم وإفراز هرمونات المعدة المنشطة للهضم، كما أنه مدر للبول وجيد أثناء الحمل والولادة كما أنه فعال ضد آلام البطن والمغص مكافح للبكتيريا والفيروسات، ولا ريب في أنه أحد أهم مشروبات وقاية البرد ويجب علينا الإكثار من تناوله طوال أيام فصل الشتاء.

النعناع

أحد أهم مشروبات وقاية البرد، والنعناع برائحته المنعشة ومظهره الأخضر النادي وطعمه اللذيذ من المشروبات التي يحب أن يشربها الناس، وقد قال عنه الطبيب العربي ابن سينا في كتابه القانون أنه منشط للهضم وتزيل الصداع الذي ينتج عن نزلات البرد، ويعمل النعناع على زيادة نسبة الهيمجلوبين في الدم، كما أنه يعمل على تليين الأمعاء ومقاوم للإمساك ويكافح الديدان المعوية، ويعمل على طرد البلغم وتنظيف الصدر والحلق، ويعمل على تحسين عملية التنفس بشكل منتظم، ويعمل على مداواة التهابات الحنجرة والحلق حيث يستعمل في هذه الحالة كغرغرة، وفي النهاية يعد النعناع من أفضل مشروبات وقاية البرد وينصح به في فصل الشتاء.

الزنجبيل بالزعفران

اكتشف الزعفران قديمًا في بلاد آسيا وخصوصًا في بلاد فارس، وأيضًا في الهند وإسبانيا، وقد ورد ذكره في برديات فرعونية مكتوبة باللغة الهيروغليفية وهو من البهارات التي تتصف بالثمن الباهظ وتشتري منه بالجرام الواحد، حيث يمكن أن تشتري عشرة جرامات أو عشرون جرامًا.. لا أكثر من هذا حيث يصل ثمنه آلاف الجنيهات بدون مبالغة، وتستطيع أن تضيفه إلى الجنزبيل وهو خافض لحرارة الجسم ومهدئ للسعال ويعالج الالتهاب الذي ينشأ في القصبة الهوائية جراء البرد والزنجبيل بالزعفران معًا يستطيعان مقاومة نزلات البرد ويعتبر هذا المزيج من أقوى مشروبات وقاية البرد ويفضل أن يتم تناوله في فصل الشتاء.

القرفة

تزرع القرفة في المناطق الاستوائية ويتم استخلاصها من لحاء النبات نفسه وتكون في هيئة أعواد القرفة ويتم سحقها لتصبح مسحوق القرفة بلونه البني المميز ورائحته المنعشة، ويتم استخدامه في الحلويات أهمها السينابون الذي أصبح له فروع في معظم دول العالم، والقرفة مشروب مفيد ويعد إحدى أهم مشروبات وقاية البرد حيث ينصح بشربه في فصل الشتاء حيث يمنع الإصابة بنزلات البرد والزكام ولأنه أيضًا مفيد للجهاز التنفسي والهضمي حيث يعمل على فك الاحتقان الذي يحدث في القصبة الهوائية ويجعل عملية التنفس صعبة، ويحسن من عمل الرئتين، كما أنه يخفف من ألام الأسنان والمفاصل ومفيد للجهاز الهضمي، وعمومًا يعد القرفة من مشروبات وقاية البرد القوية ويجب الاهتمام به في فصل الشتاء وتناوله باستمرار.

الليمون الساخن

كلنا نعرف أهمية الليمون واحتوائه على فيتامين سي يجعله من مشروبات وقاية البرد الفعالة، والتي تمكننا من مواجهة نزلات البرد في فصل الشتاء بكفاءة، والليمون الساخن يعمل على تحسين العملية التنفسية ويساعد على تخفيف احتقان الحلق والحنجرة ويساعد على تدفئة الجسم وطرد البلغم، والليمون عمومًا فيه الكثير والكثير من الفوائد الهامة وينصح بشربه في جميع الفصول لا في الشتاء فقط ولا عند نزلات الإصابة بنزلات البرد فحسب.

البابونج

أو ما يعرف بأزهار الأقحوان، وله استخدامات عدة ويستخدم أكثر للأغراض الطبية وهو مفيد لعدة أمراض مثل علاج الخلايا السرطانية ومنع نموها وعلاج البواسير والأرق وتقشر الجلد كما أنه يعمل على ضبط نسبة السكر في الجسم ومفيد لنزلات البرد حيث يعمل على الشفاء من الصداع النصفي الذي تسببه نزلات البرد كما أنه منظم لعملية التنفس ويعمل على طرد البلغم وتهيئة السعال وهو من مشروبات وقاية البرد القوية وشربه بشكل عام يقينا من عدة أمراض ليس من نزلات البرد فحسب ولكن يشدد على تناوله عند الإصابة بنزلات البرد أو في فصل الشتاء.

قرفة بالزنجبيل

ذكرنا القرفة والزنجبيل بالأعلى والمزج بينهما في مشروب واحد يكوّن إحدى مشروبات وقاية البرد الفعالة المزدوجة وسيكون هناك فاعلية كبيرة لكلا النباتين المفيدين، وينصح به في فصل الشتاء كما ينصح لكل مشروب على حدة.

المريمية

وهي من الأشياء التي قد يعرفها الكثير من الناس ولكنهم لا يعرفون فوائدها وأهميتها حيث تعالج مرض السكر ونزيف اللثة،ولكنها لها دور كبير في معالجة نزلات البرد حيث تعمل كمهدئة للسعال وطاردة للبلغم كما أن طعمها لذيذ ومميز وينصح بها في فصل الشتاء لأنها تعمل على تدفئة الجسم

خاتمة

الوقاية دائمًا خير من العلاج فاحرص على أن تبتعد عن الأشياء التي قد تصيبك بنزلة البرد واحرص على تناول مشروبات وقاية البرد والتي أيضًا سيكون لها طعمًا مميزًا ولذيذًا في فصل الشتاء.

محمد رشوان

أضف تعليق

3 − 1 =