مرض الحداب

يعتبر مرض الحداب واحد من الأمراض الجنينية التي تعمل على تقوس العمود الفقري بصورة كبيرة، يمكن أن يُصيب مرض الحداب أي فئة عمرية من الأشخاص، ولكنه ينتشر بصورة كبيرة بين السيدات المسنات مقارنة بالرجال، وفي أغلب الأحيان يُصاب الأطفال الرضع بمرض الحداب لأن فقرات العمود الفقري لم يكتمل بصورة طبيعية أثناء فترة الحمل.

هناك أنواع متعددة أخرى لهذا المرض ونجد أن نسبة انتشار مرض الحداب بين الأولاد الصغار أكبر من البنات. وهناك الكثير من الأعراض التي تدل على الإصابة بمرض الحداب. ويجب استشارة الطبيب المُختص وعدم التهاون مع أي إصابة لأنه ممكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة.

ما هو مرض الحداب؟

مرض الحداب ما هو مرض الحداب؟

مرض الحداب هو تقعر يُصيب الظهر يجعله مائلًا إلى الأمام بصورة واضحة جدًا تزيد عن 45 درجة، ويأتي نتيجة عدم التطور الطبيعي للفقرات، يحدث في أغلب الحالات بسبب الإصابة بهشاشة العظام التي تضغط على عظام العمود الفقري مما يؤدي إلى تكسيرها.

يُسبب مرض الحداب ألم شديد في بعض الحالات وتيبس في منطقة العمود الفقري. هناك أنواع متطورة من الحداب وأنواع غير متطورة.

أعراض مرض الحداب

يتسبب مرض الحداب في ظهور بعض الأعراض على الأشخاص المُصابين به ومنها: انحناء في الظهر بشكل مبالغ فيه مما يجعله يُشبه الحدبة، والشعور بألم شديد في منطقة الظهر وأحيانا يُصاب الظهر بالتيبس.

في بعض حالات الإصابة بمرض الحداب البسيط لا تظهر أعراض على المريض سوى التحدب، أما في بعض الحالات الشديدة يظهر بعض التشوهات في جسم المريض وأحيانا يصل الأمر إلى الشعور بصعوبة في التنفس.

أسباب الإصابة بمرض الحداب

هناك الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض الحداب ومن هذه الأسباب:

التقدم في العمر والإصابة بهشاشة العظام لأنها تعمل على ترقق ولين العظام مما يجعل تكسيرها أمر سهل جدًا، لذا فيعتبر هذا السبب أهم أسباب الإصابة بمرض الحداب خاصة بين السيدات المسنات.

العيوب الخلقية

يحدث في بعض حالات الحمل عدم اكتمال لفقرات العمود الفقري للرضيع، مما يؤدي إلى إصابته بالحداب.

الإصابة بتنكس في القرص

تعمل هذا الأقراص في الأساس كوسائد بين فقرات العمود الفقري، ومع التقدم في العمر تبدأ هذه الأقراص في التنكس مما يؤدي إلى الإصابة بـ مرض الحداب.

الأورام

إن الإصابة بالأورام السرطانية تعمل على إضعاف فقرات العمود الفقري مما يجعلها مُعرضة للإصابة بالكسور والتحدب بسبب شدة الضغط عليها، وأحيانا يكون العلاج الكيميائي والإشعاعي سبب في ذلك.

الوضعيات الخاطئة

  • يعمل الجلوس لساعات طويلة بشكل خاطئ على تقوس فقرات العمود الفقري مما يؤدي إلى الإصابة بمرض الحداب.
  • حمل الأمتعة الثقية بشكل مستمر وزيادة الحمولة على الظهر.
  • وأحيانا يكون مرض الفقار أو الضمور العضلي هو المسبب الأساسي للحداب.
  • الإصابة بحداب شويرمان ويكثر هذا المرض في فترات النمو التي تُسبق مرحلة البلوغ ويزيد التقوس والتحدب مع نمو الأطفال.
  • إصابة الأطفال بمرض برادر فيلي يرتبط بشكل كبير بالإصابة بمرض الحداب.
  • أحيانا تكون متلازمة مارفان سبب في الإصابة بمرض الحداب عند الأطفال.

مضاعفات مرض الحُداب

أحيانا يتسبب مرض الحُداب في بعض المضاعفات للمرضى المصابين به منها تغير شكل الجسم بشكل كبير مما يؤدي إلى إصابة المرضى خاصة المراهقين والأطفال بالاكتئاب والعزلة وعدم الانخراط في المناسبات الاجتماعية بسبب الخوف من أن يكون المريض محط للسخرية، وأحيانا تتسبب الدعامات التي يتم ارتداءها لتصحيح نمو الفقرات في تغير شكل الجسم بصورة سيئة.

الشعور بألم غير محتمل في الظهر بسبب عدم تناسق العضلات، وربما يصل الأمر إلى الإعاقة، وفي بعض الحالات شديدة الإصابة ربما يضغط الانحناء على البطن مما يؤدي إلى فقدان تام في الشهية.

علاج مرض الحداب

معظم حالات الإصابة بمرض الحداب يمكن أن تتحسن من تلقاء نفسها عند الالتزام بالعلاج الطبيعي والحرص على الجلوس بوضعيات تُحسن من شكل الظهر، وفي بعض حالات الإصابة بمرض الحُداب البسيطة يحتاج المريض إلى تناول الأدوية التي يصفها الطبيب مع القيام بعلاج فيزيائي، بالإضافة إلى بعض الأنشطة والتمارين الرياضية وخاصة تمارين الإطالة التي تساعد على تقوية عضلات الظهر، واتباع نظام غذائي صحي للمحافظة على وزن الجسم وتخفيف أعراض مرض الحداب. والحرص على تناول الأغذية التي تحتوي على فيتامين “د” وعلى الكالسيوم لكي تقوي عضلات الظهر.

يصف الطبيب للأطفال في أغلب حالات الإصابة بمرض الحداب دُعامة أو كتاف لكي يُحسن من وضعية الظهر ويساعد الأطفال على النمو بشكل سليم. وفي الحالات شديدة الإصابة التي تضغط على الحبل الشوكي يحتاج الأمر إلى التدخل الجراحي لكي يُقلل من درجة الانحناء.

تشخيص مرض الحداب

مرض الحداب تشخيص مرض الحداب

يحتاج الطبيب لتشخيص الإصابة بمرض الحداب إلى إجراء بعض الفحوصات الطبية ومنها قياس طول المريض، كما أن الطبيب يطلب من المريض أن ينحني لكي يُعاين شكل العمود الفقري، وبعدها يقوم الطبيب بعمل بعض الأشعة للمريض منها الأشعة السينية التي تُحدد نوع مرض الحداب وتكشف عن درجة الانحناء بدقة، وفحص التصوير المقطعي المحوسب لكي يرى صور مقطعية متعددة للفقرات الداخلية، بالإضافة إلى أشعة الرنين المغناطيسي لتصوير جميع أنسجة ومفاصل العمود الفقري.

يعتبر مرض الحداب من الأمراض الجسدية التي تؤثر على الحالة النفسية بصورة كبيرة لذا يجب التعامل مع مرضى الحداب بطريقة خاصة لكي لا يتفاقم المرض لديهم ويتضاعف الأمر ويصل إلى الإصابة بأزمات نفسية من الصعب علاجها. ويجب على أهالي المصابين بمرض الحداب أن يعودوا أطفالهم على ممارسة التمارين الرياضية مثل السباحة واليوجا والمشي والركض بالإضافة إلى تمارين اللياقة البدنية المعروفة باسم (البلاتيس) لأن لها دور كبير في علاج الكثير من الإصابات.

ملحوظة: هذا المقال يحتوي على نصائح طبية، برغم من أن هذه النصائح كتبت بواسطة أخصائيين وهي آمنة ولا ضرر من استخدامها بالنسبة لمعظم الأشخاص العاديين، إلا أنها لا تعتبر بديلاً عن نصائح طبيبك الشخصي. استخدمها على مسئوليتك الخاصة.

الكاتب: نعمة مصطفى

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

خمسة × 4 =