مدينة البندقية

لا شك أن مدينة البندقية هي أحدى أجمل المدن حول العالم، ولا يستطيع أن ينكر أي شخص مدى جمال هذه المدينة الرائعة، بنيت المدينة على أيدى سكان الجزر المجاورة في محاولة منهم للحماية من هجمات البربر، ويرجع جمال المدينة التي تتكون من عدد كبير من الجزر إلى قنواتها وشوارعها المميزة، فلا يمكن التنقل داخل المدينة إلا باستخدام القوارب أو سيرًا على الأقدام، وتتميز المدينة بتاريخها الغني، والمباني الجميلة المنتشرة فيها، والتي تعرض تاريخ عصور مختلفة، وتعتبر المدينة من أشهر الوجهات السياحية عالميًا، ويطلق عليها مدينة العشاق، وذلك بسبب الجو الرومانسي المنتشر في المدينة، التي ينتشر فيها الجمال، وما يجعلها أكثر رومانسية هي الفنون المنتشرة في كل مكان بالمدينة، وتعتبر أيضًا مقصدًا مهمًا لكل محبي موسيقى الأوبرا وفنون عصر النهضة، ويوجد بها واحدة من أشهر ساحة إيطاليا على الإطلاق، ساحة سان ماركو التي يمكن أثناء الوقوف فيها رؤية عدد كبير من أهم معالم المدينة المذهلة، في هذا الموضوع نتحدث عن سبب تسمية المدينة بهذا الاسم، وكيف تم بناء هذه التحفة المعمارية؟، وكذلك بعض المعلومات عن تاريخ فنون المدينة واقتصادها، وكيف يمكن قضاء بعض الوقت في أجمل الأماكن الرومانسية حول العالم؟.

لماذا سميت مدينة البندقية بهذا الاسمَ؟

قبل الحكم الروماني تم استخدام اسم فينيسيا للدلالة على كل الأراضي التي يضمها الإقليم، وكانت فينيسيا وأستريا تُشكلا جزءًا مهمًا من إقليم يطلق عليه إقليم ريجو، وهو اسم جمع يعبر عن اندماج عدد من الجزر معًا، وقد اطلق العرب اسم البندقية على هذه المدينة، وهذا الاسم مأخوذ من اسم الدوقية الجميلة بونودوتشيا.

تنقسم مدينة البندقية إلى ست بلديات رئيسية، وفي وسط البحيرة يقع المركز التاريخي للمدينة، والذي يعد واحد من أشهر وأكبر المراكز التاريخية في إيطاليا وأوروبا، ومن المركز تنقسم المدينة إلى ستة مناطق، هي المناطق الرئيسية في المدينة وهي دورسودورو وسان ماركو وكانيراجو وسانتا كروتشه وكاستيلو وسان باولو، وتعد القناة العظمي في المدينة هي الطريق الرئيسي الموجود بها وتقع الأحياء على امتداد هذه القناة، وهناك ما يقارب 160 قناة فرعية تتفرع من هذه القناة الكبيرة، وينتشر في المدينة أيضًا عددًا من الجزر الخالية من السكان.

السياحة في البندقية

تعد مدينة البندقية من أفضل الوجهات السياحية والمدن الرومانسية في العالم، فالمدينة تتميز بقنواتها المتعددة وتاريخها الغني وشوارعها الجميلة الساحرة، والتعرف على معالم مدينة البندقية ليس بالأمر الصعب، وعادة ما يعتبر السياح أن السير على الأقدام هو أفضل الطرق للسياحة في المدينة العائمة، وفيما يلي نستعرض عددًا من أهم المعالم السياحة الموجودة في المدينة والتي يمكنك زيارتها والاستمتاع بجمالها:

جو ساحة سان ماركو الخلاب

لبداية الجولة السياحية في البندقية، فهذا هو أنسب مكان للبداية، ساحة سان ماركو ساحة مدهشة يمكنك عند الوقوف فيها رؤية العديد من المعمار والمباني التاريخية الموجودة في المدينة، مثل قصر دوجي وبرج الساعة وكاتدرائية القديس مارك، ويمكن من خلال برج الساعة الصعود لرؤية المدينة بشكل كامل وخلاب.

القيام برحلة خلال قنوات المدينة المائية

لا يمكن لأي شخص زيارة البندقية ويتركها بدون القيام برحلة خلال قنواتها المائية الجميلة، فمن خلال هذه الرحلة يمكنك التعرف على شوارع وأزقة المدينة، وتعد هذه الرحلة من أكثر الأنشطة الرومانسية التي يمكنك القيام بها خلال زيارتك لمدينة العشاق فينيسيا.

زيارة مسرح لا فينيس

يعتبر مسرح أو تياترو لا فينيس واحد من أقدم وأشهر دور الأوبرا في إيطاليا، إذا لا يمكن لأي أحد أن يضيع فرصة لا تعوض بحضور واحد من أقوي عروض الأوبرا التي تقام على هذا المسرح، ويحيط بالمسرح مناطق جميلة يمكن التمتع بالتجول بها أيضًا، ويمكن كذلك التعرف على تاريخ المسرح من خلال عمل جولة بداخله.

القيام بجولة داخل سوق ريالتو

سوق ريالتو في مدينة البندقية يعرض صورة كاملة عن المطبخ المحلى وكيف يشتري السكان المحليون طعامهم، ويعد السوق من أنسب الأماكن لشراء المأكولات البحرية إذا كنت من محبي الأسماك ومأكولات البحر، ويضم السوق كذلك بوتيك ديل جيلاتو، المكان الذي يقدم أفضل آيس كريم في إيطاليا.

القيام بجولة في كنيسة سان مارك

تعد الكنيسة من أشهر علامات المدينة، ويمكن التعرف عليها بسهولة، وتعد كذلك من أهم الأمثلة الموجودة في مدينة البندقية على العمارة الإيطالية البيزنطية، ويوجد بداخلها عدد كبير من لوحات الفسيفساء، وقد تم بناء هذه المدينة كرمز للسلطة والثروة، ودخول الكنيسة ليس أمرًا صعبًا فلا يوجد رسوم لدخولها، كل ما عليك هو حجز مكان لدخول هذا المكان التاريخي.

بناء مدينة البندقية

في عام 421 م تم بناء المدينة وسط بحيرة آسنه، وتتكون المدينة من 116 جزيرة وأكثر من 7000 شارع، وتم تقسيمها إلى 6 مقاطعات هي فينيسيا وفيرونا وبادوا وفيسنزا وبالليرانو ورفيجو، وتتكون هذه المقاطعات من جزر يربط بينها عدد من الجسور، وتعتبر مدينة البندقية ثاني أكبر المدينة الإيطالية بعد روما.

في العصور الوسطي كانت مدينة البندقية جمهورية مستقلة، وكانت الجمهورية في ذلك الوقت تسيطر على جميع خطوط التجارة في سواحل البلقان، واستمرت سيطرة الجمهورية على هذه السواحل لفترة طويلة من الزمان، حتى اكتشاف التوسع البحر والبرتغالي واكتشاف طرق ملاحية جديدة للتجارة

ويرجح المؤرخون سبب بناء المدينة إلى تعرض السكان حول البحيرة إلى هجمات متكررة من البربر، فكان السكان يلجأون إلى الجزر القريبة ليحتموا بها، رغم أن الوصول إلى هذه الجزر كانت عملية صعبة، وتشير كتب التاريخ أيضًا أن دعامات الأساسات في المدينة عبارة عن دعامات مغروزة حتى الوحل مثبتة بالأغصان، ومع الوقت بدأ سكان البندقية في بناء بيوت باستخدام الأحجار، وكانت أساسات هذه البيوت من الدعامات الخشبية الكثيرة، وفي هذا الوقت كان مركز المدينة يتعرض باستمرار للفيضان، وكان بنيته التحتية ضعيفة للغاية لم يكن مركز المدينة يتحمل أعداد المهاجرين، لذلك اضطر السكان لإيجاد حل لهذه المشكلة وذلك بعمل توسيعات لتصريف المياه وزيادة رقعة اليابسة، ثم قاموا بحفر القنوات للقوارب، وعملوا على تدعيم الجزر بشكل قوي للبدء في عمليات البناء عليها، ومن ثم تم الربط بينها بالجسور لتسهيل الحركة بين الجزر للسكان.

فينيسيا مدينة العشاق

مدينة البندقية هي أحد أجمل المدن في إيطاليا، ويرجع سبب تسمية البندقية بمدينة العشاق لسحر المدينة الذي لا يوصف، وروعة أماكنها وشوارعها الجميلة، سميت المدينة قديمًا باسم ملكة البحر الأدرياتيكي، يزور المدينة سنويًا عدد كبير من السياح لتجربة الأجواء الرومانسية التي تعم المدينة الرائعة، وصفها العرب بمدينة العشاق لإنها قبلة لكل عاشق، ومن أفضل الأماكن حول العالم لقضاء شهر العسل، حيث يقضي الزوار بها أجمل أوقاتهم متنقلين بين جزر غاية في الجمال باستخدام الجسور العديدة الموجودة في المدينة أو من خلال الاستمتاع برحلات القوارب.

معلومات عن فينيسيا

مدينة البندقية هي عاصمة إقليم فينيتو، الإقليم الذي يقع في شمال شرق إيطاليا، تصل مساحة المدينة إلى حوالي 500 كيلومتر مربع، وللمدينة تاريخ عريق، وتملؤها المباني التاريخ التي يرجع أصلها إلى عصور النهضة، وتتميز بقنواتها المائية، هذه القنوات التي تميزها بشكل خاص عن أي مدينة حول العالم، ويسكن المدينة ما يقرب من الربع مليون نسمة، وفي السطور القادمة نستعرض عدد من المعلومات عن اقتصاد وفنون المدينة العائمة.

اللغة والثقافة

اللغة الرسمية في البندقية هي الإيطالية، ولا يوجد تقريبًا أي لغات أخرى موجودة بالمدينة، وتعتبر المسيحية الكاثوليكية هي الديانة المنتشرة في المدينة، مع وجود بعض الأقليات الأخرى كاليهودية والمسلمة، والعملة المحلية في فينيسيا هي اليورو.

الاقتصاد

تعتبر السياحة هي العائد الرئيسي الذي يعتمد عليه اقتصاد المدينة، إذ يزور المدينة سنويًا ما يقرب من 3 مليون زائر، وتمثل المصنوعات اليدوية التي ينتجها السكان المحليون القوة الشرائية الأكبر عندما يتعلق الأمر بالسياحة، حيث تتنوع منتجاتهم من صناعة الفحم الحجري والألومنيوم، وكذلك صناعة الطلاء والمواد الكيميائية والمنتجات البترول المختلفة، وغير ذلك الكثير من الصناعات الأخرى.

المواصلات في البندقية

تبلغ المسافة بين مدينة البندقية واليابسة الإيطالية حوالي 3 كيلومتر، ولا يربط بين المدينة وإيطاليا سوء جسر طويل يمتد عبر مياه البحر، قبل بناء هذا الجسر بقرون كان هناك خط سكة حديد يربط المدينة بالأراضي خارجها، وبالحديث عن التنقل داخل المدينة فلا يوجد سوء القوارب أو التنقل سيرًا على الأقدام، فلا يمكن للعربات والمركبات من التنقل داخل المدينة، حيث أن شوارع المدينة لم تصمم لتسع المركبات، ولا يوجد شوارع مخصصة لذلك.

ويوجد بالمدينة من الداخل حوالي 420 جسرًا، وأكثر من 7000 شارع، جميع هذه السور والشوارع مخصصة للمشاة فقط، وقد تم مؤخرًا إنشاء مطار بالمدينة، يسمي بمطار ماركو بولو الدولي.

الفنون في البندقية

تطور الفن في مدينة البندقية على مر القرون، وتأثر الفن بالمدينة بالفن العربي لفترة طويلة، وكانت البندقية في القرن الثامن عشر تعتبر واحدة من أهم المراكز الثقافية حول العالم، حيث عمل الرسامون الفينيقيون على تجميل وجهات الكنائس بالرسومات وكلفوا أيضًا بزخرفة القصور الموجودة بالمدينة، وإلى الآن تعد هذه الأعمال من أجمل الأعمال التي ظهرت في المدينة.

المناخ في مدينة البندقية

مناخ مدينة البندقية مناخ معتدل، في الصيف الأجواء معتدلة وتميل إلى البرودة في الشتاء، في الصيف تتجاوز درجات الحرارة معتدلة بشكل عام، وتزيد معدلات الرطوبة مما يؤدي إلى تكون ضباب حول المدينة أحيانًا، ولكن في فصل الشتاء، تنخفض درجات الحرارة ويميل الطقس للبرودة، وينتشر الضباب في هذا الفصل بشكل كبير.

المعالم الأثرية بمدينة البندقية

  • الآثار التاريخية والمعالم والمباني الجميلة الموجودة في مدينة البندقية هي ما يضيف لهذه المدينة جمالاً خاصًا، وسببًا مهمًا في كونها واحدة من أشهر الوجهات السياحية العالمية، ومن أشهر هذه المعالم:
  • كنيسة القديس ماركو، تعد الكنيسة الجميلة من أهم الأماكن التي يجب على الزوار التوجه إليها أثناء تواجدهم بالبندقية، فالكنيسة تتميز بخمس قُبب صممت على الطراز الشرقي، ويصل ارتفاع برجها إلى 100 متر تقريبًا، ويكون في المدينة كذلك عدد من الكنائس الأخرى الرائعة ككنيسة سان ماركو، وكنيسة سانتا ماريا.
  • برج الساعة، يعد أحد أشهر المعالم الموجودة في المدينة، يقصده العديد من السياح من حول العالم كل عام.
  • يوجد بالمدينة عدد من القصور والمتاحف التي تضم عدد من الأعمال الفنية التي لا تقدر بثمن من مختلف العصور، أعمال لفنانين كبار من عصر النهضة ومن العصور الفنية المختلفة التي مرت بها المدينة العريقة، وتتميز المدينة كذلك بالمطاعم والفنادق الفاخرة التي تمتلك طابع رومانسي خاص غير موجود في أي مكان آخر حول العالم.

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا

سبعة عشر + 14 =